المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتاب : إدارة التوحش



ايوب الفلسطيني
15-05-2008, 01:34 PM
كتاب : إدارة التوحش

اضغط هنا لتحميل الكتاب بهيئة word

http://jaber.m.b.googlepages.com/edarat-altwahosh.doc

اضغط هنا لتحميل الكتاب بهيئة pdf

http://jaber.m.b.googlepages.com/edarat-altwahosh.pdf

(للشيخ أبو بكر ناجي)

ابواب وفصول الكتاب

مقدمة مبحث تمهيدي : النظام الذي يدير العالم منذ حقبة سايكس بيكو
وهم القوة : مركزية القوى العظمى بين القوة العسكرية الجبارة والهالة الإعلامية الكاذبة 7
المبحث الأول : التعريف بإدارة التوحش وبيان السوابق التأريخية لها
المبحث الثاني : طريق التمكين
المبحث الثالث : أهم القواعد والسياسات التي تتيسر باتباعها خطة العمل وتتحقق أهداف مرحلة [ شوكة النكاية والإنهاك ] بصفة عامة وأهداف مرحلة [ إدارة التوحش ] بصفة خاصة - بإذن الله

الفصل الأول : إتقان فن الإدارة
الفصل الثاني : من يقود ومن يدير ومن يعتمد القرارات الإدارية الأساسية ؟
الفصل الثالث : اعتماد القواعد العسكرية المجربة
الفصل الرابع : اعتماد الشدة
الفصل الخامس : تحقيق الشوكة
الفصل السادس : فهم قواعد اللعبة السياسية للمخالفين والمجاورين جيدا والتحرك في مواجهتها والتعامل معها بسياسة شرعية
الفصل السابع : الاستقطاب
الفصل الثامن : قواعد الالتحاق
الفصل التاسع : إتقان الجانب الأمني وبث العيون واختراق الخصوم والمخالفين بجميع أصنافهم
الفصل العاشر : إتقان التربية والتعلم أثناء الحركة كما كان العصر الأول
المبحث الرابع : أهم المشاكل والعوائق التي ستواجهنا وسبل التعامل معها
(1) مشكلة تناقص العناصر المؤمنة
(2) مشكلة نقص الكوادر الإدارية
(3) مشكلة الولاء القديم لعناصر الإدارة
(4) مشكلة الاختراق والجواسيس
(5) مشكلة التفلت أو الانقلاب من أفراد أو مجموعات أو مناطق بأكملها تغير ولاءها ( كيف نتفهمها ؟ وكيف نتعامل معها ؟ )
(6) مشكلة التحمس الزائد عن الحد وملحقاتها
المبحث الخامس : الخاتمة : هل توجد حلول أخرى أيسر من ذلك الحل ؟
المقالة الأولى : معركة الصبر
المقالة الثانية : الابتلاء بين النفس البشرية وسنن الله في الدعوات
المقالة الثالثة : رجالنا وأفراد العدو تحت النار
المقالة الرابعة : السنن الكونية بين الأخيار والأغيار
المقالة الخامسة : منهاجنا رحمة للعالمين
المقالة السادسة : فتنة المصطلحات.. المصلحة والمفسدة نموذجاً
المقالة السابعة : الاستقطاب والمال

مقدمة الكتاب


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه.. أما بعد :

كتبت في موضوع سابق عن قدر الإعداد المادي الذي قام به ذلك الفصيل من فصائل العمل الإسلامي الذي نحسبه قائمًا بأمر الله في هذا الزمن والذي نحسبه سيتنزَّل عليه النصر بإذن الله ، وتطرق الموضوع إلى المشروع الذي يطرحه ذلك الفصيل للخروج بالأمة مما هي فيه من الهوان لتعود لقيادة البشرية للهداية وإلى طريق النجاة ، ومقارنته بالمشاريع المطروحة من قبل باقي فصائل العمل الإسلامي والتي أصابت الشباب الإسلامي بالحيرة.
نعم.. كثير من الشباب قد اختار هذا الطريق أو ذاك بناءً على أنه وافق ما يميل إليه من العمل أو الهوى والراحة ، إلا أن البعض قد أصابته الحيرة من تعدد المشاريع لحل قضية حسمت حلها النصوص الشرعية في أعين النابهين على الأقل ومما جاء في الموضوع المشار إليه مع شيء من التصرف:
( أن من كل تيارات الحركة الإسلامية لم يضع مشاريع مكتوبة إلا خمسة تيارات فبعد إخراج تيار التبليغ والدعوة وتيار سلفية التصفية والتربية [ السلفية الصوفية ] وتيار سلفية ولاة الأمر وغيرهم سنجد أن التيارات التي وضعت مشاريع مكتوبة وتصلح للنقاش لما لها من واقع عملي ، هي خمسة تيارات :
(1) تيار السلفية الجهادية.
(2) تيار سلفية الصحوة الذي يرمز له سلمان العودة وسفر الحوالي.
(3) تيار الإخوان [ الحركة الأم.. التنظيم الدولي ].
(4) تيار إخوان الترابي.
(5) تيار الجهاد الشعبي [ مثل حركة حماس وجبهة تحرير مورو وغيرها ].

أما مشروع سلفية الصحوة خاصة في صيغته الأخيرة [ إنشاء المؤسسات ] فيشابه مشروع حركة الإخوان [ التنظيم الدولي ] إلى حد كبير قد يصل إلى التطابق في بعض فقراته إلا أني سأوضح بإذن الله أنه لا يمكن أن يتجاوز مراحله الأولى حتى بعد مرور آلاف السنين لأنه يتجاوز من السنن الكونية الكثير - التي هي شرعية أيضاً - مما يجعله يدور في حلقة مفرغة ليتلعب به الكفار والطواغيت وأهل النفاق ، مع مفارقة أن تيار سلفية الصحوة يحاول تنفيذه كما على الورق ..
أما تيار الإخوان فهم يطرحونه على الورق نظرياً لينفّذوا من خلاله مشروعهم البدعي أو قل مشروعهم العلماني ويمرروا مشروعهم العفن على القواعـد التحتية من الشباب من خلال المنهـج النظري المكتوب والشعارات البراقة حتى إنهم لا مانع عندهم من رفع شعار [ الجهاد سبيلنا ، والموت في سبيـل الله أسمى أمانينا..! ] أو [ حركة سلفية !! ولا مانع من حقيقة صوفية أيضاً كما يصرحون ].
أما تيار السلفية الجهادية فهو التيار الذي أحسبه وضع منهجاً ومشروعاً شاملاً السنن الشرعية والسنن الكونية وعلى الرغم من أن هذا المنهج رباني إلا أن القائمين على تنفيذه بشر يعتريهم ما يعتري البشر من النقص وعدم الكمال وتنفذ فيهم السنن الكونية التي تنفذ في البشر ومشروعهم به من العثرات التي وقع فيها القرن الأول بل وأكثر بحكم أن الأفضلية للقرن الأول لا شك ، وراجع إن شئت مشكوراً مقال المثالية والواقعية للشيخ عمر محمود أبو عمر فك الله أسره.
أقول ومع بعض العثرات التي يمر بها مشروعهم التي هي جزء قدري من مشروعهم لا ينفك عنه إلا أن خطوات مشروعهم تسير كما هي مكتوبة على الورق على السنن الشرعية والكونية الصحيحة ، بل ينالهم بفضل الله من العناية والرعاية الإلهية ما يُطوى لهم فيه بعض المراحل ، وهم وأعداؤهم في صراع لا يُنكر أحدٌ أنه شبيه بصراع الرسل مع أهل الكفر والطغيان، إن لم يعترف بأنَّه استمرارٌ حقيقيٌّ لذلك الصراع.
أما تيار إخوان الترابي [ المنشق على التيار الأم ] فهو تيار أخذ من السنن الكونية ما أهّله لإقامة دولة - دولة البشير والترابي بغض النظر عن التنافر الواقع بين البشير والترابي الآن - إلا أنه لتجاهل ذلك التيار لبعض الأوامر الشرعية وتحريفه لبعض آخر جعل هذه الدولة دولة علمانية ليس فيها من الإسلام إلا المتاجرة باسمه وشرح ذلك كله ومشروع ذلك التيار يطول.
أما تيار الجهاد الشعبي [ مثل حركة حماس وحركة الجهاد بفلسطين.. ] فبالنظر إلى المشاريع الأربعة السابقة وما تعلمونه من أخبار ذلك التيار يمكنكم فهم طبيعة مشروعه ، وهو باختصار شبيه بمشروع التيار السلفي الجهادي إلا أنه مخترق في فكره السياسي بمنهج الإخوان الأم ومنهج إخوان الترابي ، مع قصور في بث المنهج العلمي الصحيح بين أتباعه أثناء ممارسة منهج البناء التربوي ، ويُخشى عليه أحد مصيرين إما ضياع الثمرة في النهاية وسقوطها في يد المرتدين العلمانيين والقوميين ، أو إقامة دولة شبيهة بدولة البشير والترابي بالسودان وشرح تفاصيل كل ذلك يطول.. ).
وقد أشرت في ذلك المقال أني في سبيلي إلى استكمال دراسة أفك فيها الاشتباك لكامل الفقرات السابقة ، وأبيِّن فيها الخطوط العريضة لمشروع أهل التوحيد والجهاد المتناثر في إصداراتهم وأدبياتهم منذ زمن طويل ويعلمه كل من تواصل معهم ، كذلك نناقش فيها المشاريع التي تطرحها باقي التيارات وأسأل الله الإخلاص والإنصاف والعفو عن الزلل.
هذه الدراسة الموسومة بـ [ إدارة التوحش... أخطر مرحلة ستمر بها الأمة ] عبارة عن خطوط عريضة لا تعنى بالتفاصيل وإنما تترك التفاصيل لفريقين ، فريق المتخصصين في الفنون التي تتحدث عنها الدراسة وفريق قيادات الواقع في مناطق إدارة التوحش ، وعندما تأتي بعض التفاصيل في ثنايا الدراسة فإنما تأتي لأهميتها أو كمثال لشحذ الذهن.
إدارة التوحش هي المرحلة القادمة التي ستمر بها الأمة ، وتُعد أخطر مرحلة فإذا نجحنا في إدارة هذا التوحش ستكون تلك المرحلة - بإذن الله - هي المعبر لدولة الإسلام المنتظرة منذ سقوط الخلافة ، وإذا أخفقنا - أعاذنا الله من ذلك - لا يعني ذلك انتهاء الأمر ولكن هذا الإخفاق سيؤدي لمزيد من التوحش..!!
ولا يعني هذا المزيد من التوحش الذي قد ينتج عن الإخفاق أنه أسـوأ مما هو عليه الوضع الآن أو من قبل في العقـد السـابق [ التسعينات ] وما قبله من العقود بل إنَّ أفحش درجات التوحُّش هي أخفُّ من الاستقرار تحت نظام الكفر بدرجات.

فراس السرايا
15-05-2008, 01:36 PM
تم التحميل وسنطلع على الكتاب
وبارك الله فيك

لواء المعتصم
15-05-2008, 04:20 PM
بارك الله بك , شكراً أخي الكريم

ابو القعقاع
16-05-2008, 04:10 AM
جزاك الله كل خير

saraya_alquds
16-05-2008, 10:53 AM
http://www.services.malaksoft.com/lmasat/replay/replay29.gif

لواء المعتصم
16-05-2008, 10:15 PM
بارك الله بك , شكراً أخي الكريم

لواء السرايا
17-05-2008, 11:02 AM
مشكور أخي الكريم
تقبل الله منك
في ميزان حسناتك