المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عمليات نوعية في تاريخ الثورة الفلسطينية ..



البيساني
13-08-2007, 05:13 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نأمل من الأخوة تثبيت هذا الملف ومن الأخوة الأعضاء كلٌّ يضيف عملية وتاريخ تنفيذها والمصدر الذي تنسب إليه وشكراً

أبدأ بـ:

عملية نتساريم المشتركة (الجهاد الإسلامي وحماس)

في الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد الدكتور فتحي الشقاقي وعماد عقل أحد قادة كتائب القسام... عملية مشتركة نوعية لسرايا القدس وكتائب القسام تسفر عن مقتل 3 جنود صهاينة وإصابة العديد بجروح...

أثبت مجاهدو سرايا القدس وكتائب القسام مرة أخرى قدرة عالية وتخطيطاً دقيقاً على تنفيذ العمليات رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي يقوم بها جيش الاحتلال.

وتأتي العملية الاستشهادية البطولية المشتركة في مستوطنة نتساريم فجر اليوم، كتأكيد جديد على وحدة الدم والسلاح بين المجاهدين.

فقد تمكن مجاهدان استشهاديان من السرايا والقسام من اقتحام مستوطنة نتساريم الصهيونية جنوب مدينة غزة، عند الساعة 4:30 من فجر اليوم وأسفرت العملية حسب اعترافات العدو عن مقتل 3 جنود وإصابة اثنين آخرين بجروح أحدهما بالغة.

وقالت مصادر أمنية صهيونية أن مقاوماً فلسطينياً فتح معركة جانبية مع الجنود الصهاينة لالهائهم وقام بتغطية لمقاوم آخر لدخول المستوطنة وتنفيذ العملية.

واستغربت الأوساط الأمنية الصهيونية ذلك وأعربت عن دهشتها عن كيفية اختراق المقاومين الحراسة المشددة المفروضة على المستوطنة مما أدى إلى وقوع هذه الإصابات.

وذكرت إذاعة العدو أن الضباب الكثيف في المنطقة قد عرقل جهود الجنود في عملية رصدهم للمقاومين. وفي محاولة للتغطية على الفشل الذريع للجنود الصهاينة في منع المقاومين من تنفيذ عمليتهم البطولية، زعمت أن المقاومين لم يخترقا المستوطنة وإنما اقتحما سورها الخارجي!!

ويدحض ذلك مقتل 3 جنود صهاينة بينهم مجندتان، وإصابة وجرح جنديين آخرين بجروح بالغة ومتوسطة.

وتأتي العملية في وقت قدم فيه الكيان الصهيوني عطاءات لبناء أكثر من 300 منزل جديد في مستوطنات الضفة الغربية.

يذكر أن قيادتي حركتي حماس والجهاد برئاسة الدكتور رمضان عبد الله شلّح وخالد مشعل قد اجتمعتا قبل أيام وأعلنتا أنهما ستعززان التعاون المشترك لمواجهة العدوان الصهيوني.

وفي أول رد فعل صهيوني على العملية قال قائد ما يسمى المنطقة الجنوبية في جيش العدو، دان هرئيل، تعقيباً على العملية أن هذه العملية تثبت أن القتال ضد التنظيمات المسلحة الفلسطينية في غزة سيتواصل. مضيفاً أن القتال جرى قبل العملية وسيستمر بعدها، أيضاً.

أما حركتا حماس والجهاد فقد أصدرتا بياناً مشتركاً تبنتا فيه العملية المشتركة وقالتا فيه:

إن كتائب الشهيد عز الدين القسام وسرايا القدس إذ تعلنان عن هذه العملية المشتركة التي جاءت في الذكرى الثامنة لاستشهاد القائد الدكتور فتحي الشقاقي الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي، والقائد القسامي عماد عقل أبرز قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام، رداً على جرائم العدو الصهيوني المتواصل بحق أبناء شعبنا ورداَ على جرائمه في رفح والنصيرات وجنين وغزة وباقي مدننا ومخيماتنا، مؤكدين أن خيار الجهاد والمقاومة هو طريقنا لنيل كامل حقوقنا الفلسطينية الثابتة، ونقول لقادة العدو المجرم سنبقى نلاحقكم ولو كنتم في بروج مشيدة، سنلاحقكم بالموت على أيدي الاستشهاديين والاستشهاديات من أبناء شعبنا وليس أمامكم إلا الرحيل، ختم البيان.

24/10/2003
المصدر: موقع الشهيد الشقاقي
http://www.shikaki.net/klfch_207.htm

عملية مطار اللد 1971 (الجبهة الشعبية + الجيش الأحمر الياباني)
الجيش الأحمر الياباني (日本赤軍 ،نيهون سيكيجون) هي منظمة دولية أسستها الآنسة فوساكو شيغينوبو في فبراير 1971 بعد إنشقاقها عن الجيش الأحمر التابع المنتخب الشيوعي الياباني. كان حجم المجموعة حوالي 40 في قمة نشاطها وكانت في فترة من الفترات أكثر الحركات الفدائية إثارة للخوف.
كان للجيش الأحمر الياباني علاقات وطيدة مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. وفي بداية الثمانينات من القرن الماضي، توقف نشاط الجيش الأحمر الياباني في اليابان، واعتمد بالكامل على الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للحصول على الدعم المالي والتدريب والسلاح.
كانت أهداف الجيش الأحمر الياباني الإطاحة بالحكومة اليابانية والحكم الإمبراطوري والملكي لبدء ثورة عالمية.
نشاطاته : خلال السبعينات و الثمانينات نفذ الجيش الأحمر الياباني سلسلة من الهجمات حول العالم :
30/مايو/1972: عملية مطار اللد في تل أبيب (اسمه الآن مطار بن غوريون الدولي )حيث تسبب الهجوم بقتل 26 شخص و إصابة 80 شخص ثم فجر العناصر الثلاثة المنفذين للهجوم من الجيش الأحمر الياباني أنفسهم ، ويعتقد ان هذه العملية قدمت الهاما للهجمات الانتحارية الفلسطينية اللاحقة.
وحكم لاحقاً على قائد العملية كوزو اوكاموتوا بالسجن المؤبد حيث حرر في صفقة تبادل الأسرى (عملية الجليل) مع منظمة جبريل عام 1985م .
المصدر من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
بيان منظمة أيلول الأسود حول عملية اللد 1972

9/5/1972 (مجلة فتح، العدد 74، بيروت، 9/5/1972،ص1) في الساعة السابعة والنصف من مساء يوم 8/5/1972 وصلت إلى مطار اللد، بفلسطين المحتلة ، طائرة بوينع 707 تابعة لشركة <<سابينا>> البلجيكية والقادمة من بروكسل، حيث كانت مجموعة <<وليم نصار>> قد أتمت استيلاءها على الطائرة.
ولحظة إستقرار الطائرة على احد مدرجات المطار، أبلغ قائد المجموعة برج المطار باستيلاء مجموعة من منظمة أيلول الأسود على الطائرة، وابلغ البرج كذلك بطلب المنظمة اطلاق سراح مئة فدائي أسير خلال عشر ساعات والا ستقوم المجموعة بتفجير الطائرة بركابها، وتم ابلاغ البرج باسماء المطلوب إطلاق سراحهم.
قبل إنتهاء مهلة الإنذار بقليل، حضر إلى المطار مندوب الصليب الأحمر الدولي وطلب تمديد مهلة الإنذار ، وأعلن عن استعداد الصليب الأحمر للتوسط مع السلطات الإسرائيلية لتنفيذ شروط المنظمة.
وخلال هذه الفترة والفترة التي اعقبتها قام وزير دفاع العدو موشيه دايان ورئيس الأركان دافيد العازار وشمعون بيريس وزير المواصلات بالتفاوض مع مجموعتناعن طريق برج المطار ومكبرات الصوت ، الا أن قائد المجموعة أصر على تنفيذ كافة شروط المنظمة وشارك في المفاوضات عدد من كبار المسؤولين البلجيكيين.
قبيل الظهر طلب مندوبو الصليب الأحمر الدولي ، بعد عدة زيارات قاموا بها للطائرة ، السماح بادخال الطعام والماء إلى لطائرة ، وذلك إنتظارا لتنفيذ الشروط التي قدمها قائد المجموعة ، فتمت الموافقة على ذلك.
في الساعة الرابعة والنصف وصلت سيارات الطعام إلى الطائرة حيث تم فتح الأبواب ، ولدى دفع صناديق الطعام بواسطة السيارة المخصصة لذلك إندفع الجنود الذين يرتدون ملابس العمال إلى داخل الطيرة واشتبكوا مع المجموعة فاستشهد بعض افراد المجموعة وجرح باقي أفرادها ، كما قتل وجرح عدد من جنود العدو . وهنا يهمنا أن نورد الحقائق التالية:
أولا: عندما اخترنا مطار اللد لهبوط الطائرة انما أردنا ان يكون التحدي على ارض الصراع على ارض فلسطين. وكان اسهل لنا ان نوجه الطائرة إلى أي مطار في المنطقة ونحجز ركابها ونقدم شروطنا، لكننا اردناها معركة تحدي فوق أرضنا الفلسطينية.
ثانيا: اننا نعتبر هذه المعركة معركة تحدي بين الأرادة الفلسطينية المتمثلة في المقاتل المفلسطيني الثوري وبين الإرادة الصهيونيو المتمثلة بالصهيوني المخادع والغازي والمغتصب. ولقد تمكنت إرادتنا من اقتياد وزير دفاع العدو وكبار المسؤولين الصهاينة إلى المطار ، اخضعناهم خلالها إلأى اقسى الظروف وتمكنا من اذلالهم على مدار أكثر من عشرين ساعة.
ثالثا: لقد طرأت على خطتنا ثغرة . الثغرة سببتها دوافع إنسانية عندما سمح ثوارنا ادخال الطعام والماء إلى ركاب الطائرة، وفي المرات القادمة لن تكون هناك ثغرات.
رابعا: شارك الصليب الأحمر الدولي في الخدعة ، ففي الوقت الذي كان يجب ان يقوم فيه بالإشراف كليا على ادخال الطعام والتأكد من شخصية العمال لممنع دخول الجنود والأسلحة إلى الطائرة تواطأ وتآمر وتم ادخال الجنود في ملابس العمال مع الطعام إلى الطائرة ، وهذا يفسر تدخلهم قبليل انتهاء فترة الأنذار وطلبهم تمديده، وكان أول شخص يقترب من الطائرة هو مندوب الصليب الأحمر ، وجميع من اقتربوا أو دخلوا الطائرة بعد ذلك كانوا برفقته. لهذا نحن نعتبر مندوبي الصليب الأحمر الدولي في القدس شركاء اصلاء في هذه الجريمة.
خامسا: اتصل بنا المسؤولون البلجيكيون كما شارك بعضهم في المفاوضات التي دارت مع مجموعة <<وليم نصار>> واكدوا ان شروطنا ستنفذ، وبدلا من العمل على تنفيذ هذه الشروط ساهموا في الخدعة وعملوا على نجاحها، لذلك نعتبر الحكومة البلجيكية شريكة أصيلة في الجريمة وسنتصرف وفقا لهذا الموقف.
سادسا : لقد أثبت أبطالنا، أفراد مجموعة <<وليم نصار>> ، أنهم على اعلى مستوى إنساني، حين قبلوا تمديد مهلة الإنذار وحين قبلوا إدخال الماء والطعام إلى الطائرة حفاظا منهم على أرواح ركابها.
كما أثبت مناضلونا أنهم على أعلى مستوى من البطولة حين رفضوا الإستسلام وتصدوا لجنون العدو وقتلوا وجرحوا عددا من ضباطه وجنوده.
يا جاهير شعبنا الفلسطيني البطل.
يا جماهير أمتنا العربية العظيمة.
أننا ونحن نفقد بعض من خيرة أبناء شعبنا الفلسطيني ، نعاهدكم على المضي في طريق النضال الشاق الطويل، وسنستمر في توجيه اقسى الضربات إلى الامبريالية والصهيونية، مصالح وعملاء، وما الدم الطاهر إلا الدافع الأقوى لنا لنستمر في ثورتنا حتى تحقيق تحرير كامل ترابنا الفلسطيني.
عاش نضال شعبنا من أجل التحرير،
المجد والخلود لشهداء شعبنا وأمتنا.
• المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1972 - بيروت 1975 ص 263.

عملية الخالصة الفدائية (الجبهة الشعبية القيادة العامة)
منفذي العملية:
الشهيد البطل أحمد الشيخ محمود (أبو شاكر)‏: من مواليد منطقة إعزاز – حلب عام 1954. سوري الجنسية.. ‏درست المرحلة الابتدائية في مدرسة ميسلون، ثم في مدرسة ناظم ‏الطبقجلي في القامشلي.‏
الشهيد البطل ياسين موسى الموزاني: من مواليد واسط – جنوب العراق- عام 1947. عامل بناء في ‏بغداد.. ثم جندي في الجيش العراقي.. حيث عملت في الانضباط ‏العسكري في وزارة الدفاع العراقية.‏
الشهيد البطل منير المغربي: فلسطيني ولد في دمشق عام 1954 درست المرحلة الابتدائية في مدرسة التطبيقات المسلكية بدمشق، ثم في ‏مدرسة محمد محمود البزري. والمرحلة الثانوية في مدرسة الشهيد جول ‏جمَّال.‏
الوقائع
• في الساعة الخامسة من صباح 11 نيسان، ابريل 1974، اقتحمت ‏مجموعة مكونة من ثلاثة من مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير ‏فلسطين- القيادة العامة، مستعمرة " كريات شمونة "، الخالصة، ‏التي تقع جغرافياًَ في شمال فلسطين. ‏
• في الصباح انطلقوا..‏
• في الصباح الباكر من يوم 11/4/1974، أنطلق الرفاق الأبطال ‏الثلاثة نحوهدفهم المحدد.. الخالصة.. " كريات شمونة "..‏
• وصل الأبطال الثلاثة المستعمرة في ساعات الصباح وقاموا بتوزيع ‏البيانات.. والتي كانت مكتوبة باللغتين العربية والعبرية.‏
• كانت البيانات موجهة إلى سكان المستعمرة وقادة الجيش ‏الصهيوني.‏
• بدأت معركتهم مع قوات الاحتلال الصهيونية واستمرت أكثر من ‏خمس ساعات.‏
• فجرَّ الرفاق في نهايتها أنفسهم مع رهائنهم.‏
• كان الرفاق الثلاثة نواراً في هذا الوطن.. وعندما توجهوا إلى ‏فلسطين، ليسرعوا بتنفيذ العملية التي أقرتها القيادة السياسية ‏للجبهة، كانوا في الواقع يختطون نهجاً جديداً في الثورة الفلسطينية ‏المعاصرة، نهج العمليات الاستشهادية التي كانوا، هم وجبهتهم، ‏أول من قص شريطها، لكي يضيفوا إلى تاريخنا الثوري، حقيقة ‏جديدة، حقيقة مطلوبة، حقيقة تشكل رافعة للتاريخ، لكي يتحرك ‏هذا التاريخ إلى أمام، نحوالوطن ونحوحق الشعب الفلسطيني في ‏استرداد وطنه المغتصب.‏
• بإقدام هؤلاء الرفاق الثلاثة، وبالقرار غير المسبوق من قيادة الجبهة، ‏أضحت العمليات الاستشهادية ليس فقط دفعاً للعملية الثورية التي ‏يصنعها شعبنا، بل أصبحت تجسّد أيضاً طاقة هذا الشعب وقدرته ‏وتفجره بأعلى شكل ممكن، وحركت أعماق الجماهير.‏
• جاءت الخالصة، تمثل الرمز الناصع لقدرة هذا الشعب، وفقرائه ‏بخاصة.. وأنقيائه..‏
• لقد تساءلت الملايين، من هم هؤلاء الإستشهاديون الأبطال ؟!‏
• من هم هؤلاء الذين دخلوا الخالصة بثقة مزروعة في القلب المقدام. ‏وفجروا أنفسهم بفرح، بعد أن نفذت ذخيرتهم وبعد أن أذاقوا ‏العدوالأمرين.‏
• هذه الوجوه الثلاثة المبتسمة التي تركت في عمق الأمة ناراً واسعة، ‏مَنْ يكونوا ؟.. ومن تكون هذه الإشعاعات الثلاثة في عذابات ‏شعبنا ؟..‏
• هل الجواب أنهم ثلاثة !!.. مجرد ثلاثة فقراء من المخيم – ومن ‏المعمل، ومن أزقة هذه البلاد.. عوائلهم اعتيادية وتربيتهم أكثر من ‏اعتيادية. نعم.. ولكن أكثر من هذا، فلقد كانت حياتهم مملوءة ‏بالوعي بارتباط قدر ومصير هذه الجماهير بالثورة. ‏
• سيطرت المجموعة، بادئ ذي بدء، على مدرسة وبناية تتكون من ‏‏/15/ شقة، واحتجزت عدداً من الرهائن الصهاينة بعد معركة مع ‏قوة صهيونية.‏
• تقدّم أبطال المجموعة بطلب الإفراج عن مائة من الأسرى الفدائيين ‏المعتقلين في السجون والزنازين الصهيونية - النازية، حَسَبَ ‏أقدميتهم في الأسر منذ عام ( 1966 ).. ومن بينهم الفدائي ‏الياباني " كوزواوكاموتو" المحكوم عليه بالسجن المؤبد والمشارك في ‏عملية مطار اللد عام 1972..‏
• رفضت السلطات الصهيونية مطالب الفدائيين الأبطال.. وعزّزت ‏قواتها النازية، المدججة بجميع أنواع الأسلحة في المستعمرة.. ثم ‏شنت هجوماً على المبنى الذي يُحتجز فيه الرهائن.. وجرت معركة ‏عنيفة بين مقاتلي الوحدة الاستشهادية وقوات العدوالصهيوني..‏
• بعد اشتباك مع قوات العدو التي حاولت اقتحام المبنى، وبعد أن ‏نفذت الذخيرة من الفدائيين الأبطال، نفذوا الخطة، وهي تفجير ‏المبنى بعد أن زرعوا العبوات الناسفة في أماكن مختلفة منه.‏
• أسفرت العملية عن استشهاد الفدائيين الأبطال الثلاثة.. ومصرع ‏‏/18/ صهيونياً.. وجرح /15 / آخرين إضافة إلى الخسائر المادية ‏الصهيونية الكبيرة حسب اعتراف العدو.‏
• خلقت عملية الخالصة البطولية ردود فعل عنيفة داخل الكيان ‏الصهيوني، واثبت بما لا يدع مجالاً للشك، عجز الاجراءات الأمنية ‏التي تتخذها السلطات الصهيونية – النازية، عن مواجهة اصرار ‏المقاومة الفلسطينية.... حيث تقدمت كتلة الليكود، المعارضة ‏يومئذ، في الجلسة التي عقدتها "الكنيست" الصهيونية، لمناقشة ‏العملية – وذلك بتاريخ 17/4/1974، تقدمت ببيان، انتقدت ‏فيه الحكومة الصهيونية واتهمتها بالتقصير.‏
مطالب الفدائيين الأبطال :‏
أولاً :‏ إطلاق سراح مئة أسير فلسطيني، مقابل إطلاق الرهائن ‏المحتجزين.. وعلى رأسهم " كوزواوكاموتو" وهوفدائيٌ ياباني ‏اشترك في عملية مطار اللد.. وكذلك إطلاق سراح ‏الفدائيات الفلسطينيات، وفي مقدمتهن البطلة الفدائية " عايدة ‏عيسى "، وهي فدائية من مدينة غزة.. وإطلاق سراح ‏الفدائيين الجرحى ‏
‏ والمصابين، وبعض الأسرى الفدائيين حَسَبَ أقدميتهم في الأسر منذ ‏العام /1966 /..‏
ثانياً :ترحيل الأسرى المحررين إلى أقرب بلد عربي مجاور لفلسطين..‏
ثالثاً :أن يتم ذلك خلال الساعات الست..‏
• الجدير بالذكر أن الأبطال الثلاثة وزعوا خلال هجومهم منشورات ‏باللغة العربية والعبرية بين المستعمرين الصهاينة في كريات شمونة. ‏وجاء في المنشور الأول ( لا يمكن لنا أبداً أن نقبل بتواجدكم ‏الاستعماري الاستيطاني.. وإننا نحب السلام، ونحارب من أجله.. ‏أمامكم أيها الصهاينة خيارين: إما الرحيل، وإما الموت.. فارحلوا ‏لنعش بسلام.. وأنبذوا قيادتكم التي اختارت لكم الموت خدمةً ‏لأهدافها) ‏
• أما البيان العبري فقد جاء فيه ( إن الهدف المركزي لنضالاتنا ‏هو إقامة دولة فلسطينية على كل التراب الفلسطيني ).‏
المصدر http://www.palestinesons.com

العبور الفلسطيني/ عملية الشهيد كمال ناصر ـ ترشيحا (معالوت) 15/5/1974

بعد فترة قصيرة من العملية النوعية الأولى في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة والتي نفذتها مجموعة فدائية من (الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة)، في مستعمرة كريات شمونة (الخالصة)، الواقعة في أصبح الجليل/ شمال فلسطين يوم (7/4/1974)، عبرت مجموعة فدائية خاصة من القوات المسلحة الثورة للجبهة الديمقراطية إلى بلدة ترشيحا الفلسطينية في الجليل الغربي (قضاء عكا)، واقتحمت أسوار مستوطنة معالوت التي أقيمت على أنقاض بلدة ترشيحا، بعد أن تشريد أهلها وسكانها الأصليين.
تم تجهيز المجموعة من ثلاثة فدائيين أحدهم يعرف تمام شمال فلسطين، فقد عاش متنقلا في جميع مناطقها حتى عام 1972، اضافة إلى أنه يجيد اللغة العبرية بطلاقة.
وفجأة تحول الخامس عشر من أيار (15/5/1974) من يوم النكبة، إلى يوم الفلسطينيين على أرضهم وانسحقت تحت أقدام فدائيي الثورة كل الحواجز التي أقامتها حكومة إسرائيل من جنوب الأرض المحتلة حتى شمالها، ومن شرقها إلى غربها.
ونجح الفدائيون الثلاثة (لينو، حربي، زياد) بالعبور نحو أرض الوطن بعد اجتياز السلك الالكتروني الواقع على الحدود بين شمال فلسطين وجنوب لبنان، واستخدموا قطع من جلد الخروف (الجاعد) لمسح أثر الأقدام على الرمل أثناء عملية العبور، وبعد النجاح في أنجاز هذه الخطوة، أصبح الفدائيون الثلاثة يتحركون بحرية كاملة بدء من التجول بين المستوطنات، وحتى مخاطبة المارة، فسلاحهم وعتادهم كان ضمن حقائب سفرية تظهرهم كسواح او مصطافين محليين، وتمكنوا من الوصول إلى الهدف: مدرسة الشبيبة العسكرية الاسرائيلية (الجدناع) واستطاعوا جمع الطلاب في أحد أبنية المدرسة بعد أن سيطروا على الوضع فيها، واعتبروهم رهائن لارغام جنرالات اسرائيل على أطلاق سراح (26) مناضلا فلسطينيا من سجون الاحتلال، وقد أصدرت قيادة قوات الداخل التابعة للجبهة الديمقراطية (18) بلاغا عسكريا منذ اللحظات الأولى لاقتحام ثوار الجبهة مبنى المدرسة وحتى الهجوم الاسرائيلي واندلاع القتال.
وافقت الحكومة الاسرائيلية على التفاوض مع الفدائيين الثلاثة بشخص موشي دايان، ورئيس الأركان موردخاي غور عن طريق سفيري رومانيا وفرنسا وممثل الصليب الأحمر بتل أبيب.
وفي سياق المناورة الاسرائيلية التضليلية، أذاعت القيادة الاسرائيلية بأنها وافقت على المطالب واشترطت أن يتم تنفيذ التبادل في مستعمرة معالوت ذاتها بدلا من نقل الأسرى المفرج عنهم إلى دمشق.
حاول الجنرال موشي دايان خداع الوحدة الفدائية بابلاغ قائد الوحدة بواسطة مكبرات الصوت بأن سفيري فرنسا ورومانيا ومندوب الصليب الأحمر قد حضروا إلى المكان استعدادا للتفاوض، وعندما انكشفت الخديعة، أعطت المجموعة الفدائية مهلة اضافية لموشي دايان، إلا أن القتال انفجر عندما اقتحمت القوات الاسرائيلية المبنى حيث فجر الفدائيون الثلاثة أنفسهم بالأحزمة الناسفة وكل العبوات التي تم وضعها في المكان مما أدى إلى استشهاد الفدائيين الثلاثة ومقتل ثلاثة وسبعين من الشبيبة الاسرائيلية (الجدناع).
بعد النتائج التي تمثلت بالخسائر الباهظة في صفوف القوات الاسرائيلية، تشكلت لجنة تحقيق اسرائيلية خاصة حملت اسم لجنة حوريف برئاسة القاضي حوريف. وحملت اللجنة موشي دايان وموردخاي غور مسؤولية ما وقع، لأن هذين الرجلين لم يطلعا الحكومة الاسرائيلية بعناية على مطالب المجموعة الفدائية، وأضاف تقرير اللجنة بأن الحكومة الاسرائيلية قررت بالتفاوض مع الفدائيين على أساس معلومات غير كافية، وأكدت أنه حكم على تلك المفاوضات بالفشل. (يديعوت احرونوت 22/5/1974).
وحمل تقرير لجنة حوريف موشي دايان اخفاء الرسائل التي تسلمها من المجموعة الفدائية عن طريق رهينة اطلق سراحها. وبعد انكشاف هذه الحقائق، وأثناء زيارة موشي دايان لمستعمرة معالوت رفعت اليافطات في وجهه تحمل عبارات: أنت القاتل.
وسقط الشهداء الثلاثة:
1. الشهيد علي حسن عتمة ـ فلسطين ـ حيفا 1947

2. زياد عبد الرحيم قعيق ـ فلسطين ـ طيبة المثلث 1953
3 - محمد مصلح دردور ـ فلسطين ـ القدس ـ بيت حنينا 1954
المصدر http://blog.360.yahoo.com/blog-11jKipM_fqKr4IQuyYS4tSQfXQ--?cq=1&p=552

بنت الشقاقي
13-08-2007, 05:32 PM
عملية بيت ليد البطولية النوعية





أول عملية استشهادية فلسطينية مزدوجة تقوم بها حركة الجهاد الإسلامي عام 1995، أو من حيث النتائج الكبيرة التي حققتها حيث بلغ عدد القتلى في صفوف جنود الاحتلال 24 جنديا ونحو ثمانين جريحا.



الثنائي المزدوج صلاح شاكر وأنور سكر ، ترجلا بملابس الجيش أمام مفترق بيت ليد قرب مدينة أم خالد المحتلة والتي تعرف صهيونيا باسم "نتانيا"، ليتقدم أنور سكر ويفجر نفسه وسط تجمع الجنود ، وما تكاد تمر دقائق حتي يفاجؤا بانفجار ثاني لاستشهادي اخر وهو صلاح شاكر ، لتتوالي بعد ذلك أرقام القتلى والجرحى ، فيسقط 24 قتيل وما يقارب 80 جريحا".



صلاح، أنور، هكذا ارتبط اسميهما ، فارسان وحلم واحد ، فصلاح شاكر، ابن مخيم رفح ، الحامل لشهادة الدبلوم في العلاج الطبيعي ، والذي كان شاهدا علي مجزرة الاقصي 1990 ، فعمل في طواقم الإسعاف ، وقد أصيب 7 مرات في مواجهات الانتفاضة واعتقل لمدة 18 يوما.



وأنور سكر ابن الرابعة والعشرين، من حي الشجاعية بمدينة غزة، كان يعمل نجارا للموبيليا، امتاز بنشاطه الدؤوب خلال انتفاضة العام 1987، وانضم للجان حركة الجهاد الإسلامي قبل اندلاع الانتفاضة، واعتقلته قوات الاحتلال مرتين بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي والمرة الثالثة اعتقل لدي السلطة الفلسطينية وامضى ما يقارب الشهر .

عملية هزت الأرض من تحتهم

فقد شكلت عملية بيت ليد البطولية فارق خطير لدي الكيان الصهيوني، باعتبارها تطور نوعي كارثي يهدد أمن ( الدولة العبرية)، حيث أنها كانت أول عملية ازدواجية تمكنت من اختراق التحصينات والاحتياطات الأمنية الصهيونية، لتستهدف موقع عسكري صهيوني ، محطة لنقل الجنود وتسقط عددا كبيرا من القتلى والجرحى الجنود ، والذين كان من ضمنهم ضباط أيضا .



وقد جاءت ردود الفعل الصهيونية مرتبكة، تدل على عمق المأزق وعجزهم عن مواجهة هذا النوع من الاستشهاديين، فعلي الأثر خرج إسحاق رابين _ رئيس وزراء الكيان في حينه_ ليعلن هزيمته أمام شعبه بقوله: " ماذا تريدونني ان افعل ؟ أعاقبهم بالموت ؟ هم يريدونه ! ". (الله أكبر الله أكبر)

سياسة ما بعد بيت ليد


لم تتوقف ردود الفعل الصهيونية عند هذا الحد، ففضلا عن موجة الاستياء والخوف التي ضربت الكيان الصهيوني، فان هذه العملية أثارت الرأي العام الصهيوني، مطالبا الساسة التعامل بشكل جدي إزاء العمليات الاستشهادية ومن يقف ورائها، والحيلولة دون وقوع بيت ليد ( جديدة ) باتخاذ اجرارءات أمنية صارمة . وهو ما دفع رابين بالتفكير في وضع خطة لفصل دولة الكيان عن الضفة الغربية وقطاع غزة، واتباع سياسة الاغتيالات لتصفية كل من يقف وراء مثل هذا النوع من العمليات، ولازالت دولة الكيان حتى اليوم تتبع سياسة الاغتيالات ، بالفعل، فقد تم استهداف العقول المدبرة لبيت ليد، فطالت أيدي الموساد الشهيد القائد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي، ومن قبله مؤسس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي محمود الخواجا، ومن بعدهما الشهيد المهندس محمود الزطمة والذي تمكنت قوات الاحتلال من اغتياله خلال الانتفاضة الحالية، هذا بالإضافة إلى اعتقال عدد من كوادر الجناح المسلح لـ"الجهاد" بتهمة المشاركة في التخطيط لتلك العملية.

جثمانى الشهيدان

هذا وبالرغم من مرور اثنى عشرعاما على وقوع العملية، الا ان سلطات الاحتلال الصهيوني لا زالت تحتفظ بجثماني الشهيدين ضاربة عرض الحائط بكل المواثيق والأعراف الدولية في هذا السياق، وبحسب تقرير اعدته منظمة "بتسليم " الصهيونية لحقوق الإنسان مؤخرا أن جثماني الشهيدين أنور سكر وصلاح شاكر ضمن 24 جثة تواصل دولة الاحتلال احتجازها وترفض إعادتها.

من جهتها طالبت والدة الشهيد أنور سكر: "الجهات المعنية بالعمل علي إعادة الجثة، وكنا نستبشر في كل صفقة تبادل أن تكون جثة أنور من ضمنها ، ولا نزال ننتظر ".



أما والدة الشهيد صلاح شاكر فتقول: " طوال الاثنى عشر عاما ونحن نأمل ان يساعدنا الصليب الأحمر وجمعيات حقوق الإنسان باستعادة الجثة، ولكن لا فائدة "، وتضيف أم صلاح: "اعرف ان جثة ابني ليست الوحيدة لدي الاحتلال، فهناك كثير من الشهداء الذين نفذوا عمليات استشهادية في العمق الصهيوني ولم تعد جثثهم بعدالمصدر-صحيفة الاستقلال

قناص السرايا
13-08-2007, 05:42 PM
بارك الله فيك

الاعلام الحربي لواء رفح
13-08-2007, 06:42 PM
تعتبر عملية جسر الموت التي نفذها الاستشهاديان يحي أبو طه من سرايا القدس و طارق ياسين من كتائب الأقصى-فلسطين فوق الجسر الواصل بين مستوطنات غوش قطيف وسط قطاع غزة من أعقد العمليات التي شهدتها المستوطنات الصهيونية التي كانت تحيط بقطاع غزة قبل الانسحاب منها و أكثرها تعقيدا.

و قد شكلت العملية التي بدأت أحداثها مساء السبت 23-7-2005 و انتهت فجر اليوم التالي ضربة قاصمة لنظرية الأمن الصهيونية، حيث احتاج تنفيذ المهمة لقدرات و إمكانيات كبيرة مثلها الجهد الجماعي و التخطيط المميز من قبل قادة سرايا القدس و كتائب الأقصى و لجان المقاومة الشعبية.

القيادي في كتائب الأقصى خالد الجعبري كان شاهدا على هذه العملية و متابعا لتفاصيلها المثيرة التي رواها لـ"فلسطيـن اليـوم".

بداية الفكرة

بدأت فكرة تنفيذ العملية على جسر الموت الرابط بين مستوطنات الاحتلال جنوب ووسط قطاع غزة بعد أن ساء زمرة من أبطال المقاومة الفلسطينية مشهد العذاب الذي يتعرض له أبناء الشعب الفلسطيني على حاجزي المطاحن و أبو هولي بسبب هذا الجسر الذي كان مخصصا لمرور قوافل جنود الاحتلال و مستوطنيه.

الشهيد محمد الشيخ خليل قائد سرايا القدس في جنوب قطاع غزة عرض على قادة من كتائب الأقصى و قادة من لجان المقاومة الشعبية فكرة عملية معقدة تتم فوق الجسر و طلب من قيادة الكتائب ترشيح استشهادي و إعداده للمهمة.

عملية رصد الهدف و تصويره و رفع التقارير للقيادة المشتركة استمرت لأكثر من شهرين، لأن المنطقة مرعبة و تضاريسها صعبة للغاية و محاطة بالأبراج العسكرية ، لذلك ارتأت القيادة التروي و عدم التسرع في وضع الخطة بشكلها النهائي، و بعد انتهاء فترة الرصد اجتمعت القيادة الثلاثية و أعطت الموافقة على تنفيذ العملية على الجسر.

تم اختيار يحي أبو طه من سرايا القدس و يسكن في مدينة رفح و طارق ياسين من كتائب الأقصى و يسكن حي الزيتون جنوب مدينة غزة لتنفيذ المهمة بدقة متناهية، لأن العملية تحتاج للياقة بدنية عالية و سرعة حركة منقطعة النظير. كما تم إعداد مجسم في منطقة تدريب الاستشهاديين شبيه بمنطقة العملية و هو عبارة عن تلة رملية يبلغ ارتفاعها ثمانية أمتار على شكل التلة التي تحد الجسر من الجهة الجنوبية، حيث كان على منفذي العملية صعود التلة و الركض بسرعة لمسافة سبعين مترا في فترة زمنية قصيرة جدا، و تلقى الاستشهاديان تدريبات مكثفة على القنص و الرماية و اقتحام مواكب و سيارات العدو و إطلاق النار عليها لإيقاع أكبر عدد من القتلى بين الجنود و المستوطنين، إلى جانب تدريبات اللياقة البدنية المكثفة صباح مساء و جلسات التثقيف الديني المستمرة.

طرائف..!

و من الطرائف التي حدثت أثناء اختيار الاستشهادي طارق ياسين أن القائد محمد الشيخ خليل عندما رآه للوهلة الأولى استغرب بشدة و قال: لا أظن أن هذا الشخص يصلح لتنفيذ العملية" و كان السبب في ذلك أن طارق كان قد أصيب بعدة رصاصات في الحوض و اليد أثناء تنفيذه عملية استشهادية مشتركة في مستوطنة نتساريم سببت له بعض المشاكل الصحية و أثرت خاصة على لياقته البدنية.

و لكن بعد أن رأى الشهيد الشيخ خليل الروح القتالية العالية و الإصرار و العزيمة لدى طارق اقتنع أن هذا الشخص هو فعلا المناسب لتنفيذ مهمة شاقة و معقدة كعملية جسر الموت.

في أي عملية استشهادية يكون لدينا مجموعة استشهاديين يتم اختيار منفذي العملية من بينهم، و طارق أثر بطريقة إلهية على قائده و أقنعه بأنه جدير بالقيام بأي مهمة تأخذ طابعا قتاليا و تتطلب لياقة بدنية، فتم اختياره للعملية، و كان التدريب قاس جدا لدرجة أن طارق كان يخفي آلامه و يحمل على جراحه و يؤدي دوره التدريبي على أكمل وجه، لأنه كان يحمل حلما يريد أن يحققه و هو قتل أكبر عدد من جنود و مستوطني الاحتلال قبل استشهاده و عدم الوقوع كفريسة سهلة، فامتاز بالقدرة العالية على التخفي و الحركة السريعة، فكان دائما يقول: أنا لن أستشهد بسرعة و ستجدون مشقة في التعامل معي أثناء تنفيذ العملية، و حث ذلك بالفعل خلال المهمة.

ومن طرائف التدريب أيضا أن طارق و يحي أثناء صعود التلة خرج عليهما ثعبان كبير فمرا من فوقه دون الاكتراث له و أكملا التدريب و كأن شيئا لم يحدث.

لحظة الصفر

قبل الانطلاق للعملية بأربع و عشرين ساعة أوصينا الاستشهاديين بزيادة احتياطاتهم الأمنية وكتابة وصيتهما و توديع أهلهم بنظرات العين فقط حفاظا على السرية، و تم رصد الهدف الرصد الأخير على مدار الساعات الأربع و العشرين.

وقبل نقطة الصفر تم تأمين منفذي العملية في منطقة سرية، و راجعت القيادة معهما تفاصيل الخطة و نقاطها الحساسة، وتم تزويدهم بأجهزة خلوية للاتصال و متابعة التنفيذ معهم من غرفة العمليات المشتركة.

في تمام الساعة العاشرة من مساء السبت 23-7-2005 تحركت السيارة التي كانت تقل الاستشهاديين باتجاه الهدف، و عند الوصول إلى نقطة معينة لا يمكن للأبراج العسكرية ملاحظة المنفذين فيها قفز يحي و طارق من السيارة أثناء سيرها-لم تتوقف السيارة- و تمكنا من اجتياز أصعب مرحلة في العملية و هي الوصول للتلة الرملية و أخذ مواقع آمنة دون أن يشعر بهما أحد.

كمن الاستشهاديان تحت الجسر لأكثر من ساعتين قبل بدء التنفيذ لأن الأوامر لديهم ألا يتحركوا من كمينهم لأي سبب من الأسباب، و كان الاتصال بينهما و بين الغرفة مستمرا لحظة بلحظة.

في هذه الأثناء بدأت المرحلة الثانية من العملية و هي قيام وحدة الإسناد المشتركة بإطلاق نيران قنص باتجاه الأبراج العسكرية المحيطة بالجسر لخلق حالة من الإرباك في صفوف الجنود مكنت طارق و يحي من أخذ مواقعهم بشكل أفضل، و انتظار الهدف المخطط له و هو قوافل المستوطنين.

و من الطرائف التي حصلت أيضا أثناء اشتباك وحدة الإسناد مع الأبراج العسكرية أن قوات الاحتلال أغلقت الحاجز أمام المواطنين، و ركز الجنود و التعزيزات التي حضرت للمكان على الاشتباك مع وحدة الإسناد في منطقة بعيدة عن مكان طارق و يحي فكانت منطقة المهمة أكثر أمانا للاستشهاديين.

بعد الساعة الثانية عشرة انسحبت وحدة الإسناد و بدأت الحركة تعود إلى الجسر بشكل طبيعي، و عند الساعة 12:10 أعطت وحدة الرصد إشارة بأن سيارة مستوطنين ستصل إلى مرمى طارق و يحي خلال أربعين ثانية، وهي الفترة الزمنية التي يحتاجها المهاجمان لوصول الجسر، و بالفعل كان التوقيت موفقا، فتزامن وصول السيارة تماما مع وصول الاستشهاديين إلى المنطقة التي ستبدأ منها الرماية و أعطيت التعليمات بالهجوم، فأطلق المجاهدان النار باتجاه السيارة و أرديا من فيها قتلى قبل أن يرجعا إلى الكمين.

حضر للمكان جيب عسكري اشتبك مع يحي و طارق اللذين أكدا أنهما تمكنا من تطهير من بداخله.

بعد ذلك تحركت قافلة مستوطنين باتجاه المكان فتمكن الاستشهاديان منها أيضا بسهولة، و كل هذه الأحداث تمت في غضون ساعة، أطلقت خلالها الدبابات و الطائرات قذائفها و صواريخها في المكان بكثافة، إلى جانب النيران المكثفة من أبراج المراقبة.

بعد الجولة الأولى تحركت مجموعة الإسناد و أطلقت دفعة جديدة من الصواريخ و الرصاص و قذائف الأر بي جي على مواقع العدو لإعطاء المجاهدين قدرة على المناورة و التحرك.

معركة جديدة

بعد ساعتين تقريبا من العمل النوعي انقطع الاتصال بيحيى أبو طه في إشارة إلى ارتقاءه شهيدا، بينما تمكن طارق ياسين من أخذ موقع متقدم يتابع من خلاله تحركات المستوطنين.

خيم الهدوء على المنطقة و اعتقد جنود العدو أن العملية انتهت، بينما كان طارق يكمن في عرينه، و حضرت سيارة إسعاف صهيونية إلى المنطقة لنقل الجرحى، كان ذلك عند الساعة الخامسة فجرا تقريبا، عندها خرج طارق من عرينه و انقض على سيارة الإسعاف لتبدأ معركة جديدة، فأردى طارق من بسيارة الإسعاف بين قتيل و جريح.

الغريب في الأمر أن الاتصال انقطع مع طارق بعد آخر جملة قالها: أنا الآن في موقع أرى من خلاله المستوطنين و لا يروني" و من ثم أغلق الهاتف النقال لدواعي يبدو أنها أمنية مع أننا كنا على يقين بأنه لم يستشهد بعد، حيث ارتقى بعد الساعة الخامسة من فجر الأحد 24-7-2006، فحصل ما أراد طارق، ألا يكون فريسة سهلة للصهاينة.

العملية حققت نجاحا جيدا و اعترفت القناة العشرة العبرية بسقوط ستة قتلى صهاينة من بينهم ضابط بحرية، وخمسة جرحى بينهم عامي شكيد مسؤول أمن مستوطنات غوش قطيف.

وأغلقت قوات الاحتلال الطريق بعد العملية لمدة يومين، و لم نتمكن من دفن طارق الذي كانت جثته ترقد في مشفى ناصر بخان يونس إلا بعد فتح الطريق و التنسيق مع الأمن الفلسطيني.




مهندس العملية القائد أبو خليل رحمه الله

http://www.paltoday.com/arabic/images/archive/133859591.jpg

ابن هالوطن
13-08-2007, 10:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسالو عن عملية وادي النصارى البطولية
المنفذين (الشهيد ولاء سرور - اكرم الهنيني- ذياب شويكي)
مرسل المنفذين -الشهيد البطل قائد سرايا القدس في جنوب الظفه : محمد ايوب سدر
واعترف العدو بصقوط (15 ) صهيوني بينهم مسؤولان كبار
بينما اشار سكان البلدة القديمه في الخليل ان ما يقارب (60 ) كيس اي جثث
وتوقع الصهاينه ان الشهداء سيحتلون المنطقه من شدة المواجهه وبقيت تقريبا(10 ) ساعاة

ابو لين
14-08-2007, 07:43 AM
عملية تل أبيب الاستشهادية الأولى في عام 2005



* أخبار العملية

انفجار كبير يهز تل أبيب ويوقع 5 قتلى على الأقل في صفوف الصهاينة...

وقع حوالي الساعة الـ23:20 من مساء اليوم (25/02/05)، انفجار كبير قرب مدخل ملهى "ستييج" في تل أبيب. وأفادت الإذاعة الصهيونية، عن وقوع أكثر من 50 إصابة بين قتيل وجريح في صفوف الصهاينة.

من جهتها تحدثت مصادر الشرطة الصهيونية عن وجود 5 قتلى على الأقل و6 إصابات خطيرة و11 إصابة متوسطة جراء الانفجار.

وزعمت مصادر العدو أن استشهادياً نفّذ العملية. وقال قائد الشرطة الصهيونية في ما تسمى بمنطقة «اليركون»، أهارون عزرا، أن منفذ العملية كان برفقة شخص آخر تمكن من الانسحاب. فيما فجّر الآخر نفسه عن مدخل الملهى، بعد أن شك الحارس الصهيوني بهما وبدأ بتعقبهما، حسب زعمه.
ارتفاع عدد قتلى عملية تل أبيب الاستشهادية إلى خمسة...

أفادت مصادر صهيونية، صباح اليوم (28/2/05)، عن ارتفاع عدد قتلى العملية الاستشهادية في تل أبيب إلى خمسة قتلى، بعد وفاة صهيونية متأثرة بجروحها.

وكانت العملية التي نفذها الاستشهادي البطل عبد الله بدران، أحد استشهاديي سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، في ملهى stage مساء الجمعة، قد أسفرت عن مقتل أربعة صهاينة وجرح أكثر من 50 آخرين، بعضهم جروحهم خطيرة.


"سرايا القدس" تتبنى هجوم تل أبيب

أعلنت "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في شريط مصور اليوم السبت 26-2-2005 مسئوليتها عن العملية الإستشهادية التي وقعت في تل أبيب مساء الجمعة، وأسفرت عن مقتل 4 إسرائيليين وجرح نحو 50 آخرين. ولم يتسن حتى مساء السبت 26-2-2005 الحصول على تعليق من قادة حركة الجهاد على تبني "سرايا القدس" للعملية حيث كانت هواتفهم الخلوية مغلقة.
ويأتي هذا الإعلان من جانب "سرايا القدس" بعد اتهامات من مصدر أمني فلسطيني لحزب الله بالوقوف وراء الهجوم.
وقد أجمع خبراء ومحللون سياسيون فلسطينيون في تصريحات خاصة بـ"إسلام أون لاين.نت" على أن السلطة لن تستطيع بالقوة منع استهداف الإسرائيليين من قبل المقاومة، وأنه لن يتسنى لها ذلك إلا من خلال الحوار مع الفصائل الفلسطينية.
وقد نفى حزب الله اللبناني الاتهامات التي وجهتها وسائل الإعلام الإسرائيلية له بالوقوف خلف هذه العملية.
وظهر في شريط مصور بثته قناة "الجزيرة" القطرية مساء السبت 26-2-2005 منفذ العملية (عبد الله سعيد بدران -20 عاما- من قرية دير الغصون قرب طولكرم بالضفة الغربية)، وهو يعلن قراره تنفيذ العملية الإستشهاديةانتقاما لدماء الشهداء الذين قتلتهم إسرائيل.
وهاجم المنفذ السلطة الفلسطينية، متهما إياها بـ"حكومة الحكم الذاتي السائرة على الطريقة الأمريكية".
وذكرت الشرطة الإسرائيلية ليل الجمعة 25-2-2005 أن حارس الملهى الليلي اشتبه في شخصين كانا يحاولان الدخول للملهى، ووقعت بينهم مشادة أعقبها مطاردة، وعندها فجر أحد الشخصين نفسه فيما تمكن الثاني من الهرب.
وذكرت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي أن الانفجار وقع في الحادية عشرة والنصف ليلا (بالتوقيت المحلي) من الجمعة عند مدخل ملهى "ستييج" بتل أبيب؛ وهو ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص وإصابة أكثر من 50 آخرين وصفت جراح 6 منهم بالخطيرة.
وقالت عاملة في الملهى لوكالة رويترز السبت 26-2-2005: "كنا نستعد للمساء. وفجأة سمعنا صوت انفجار هائل"، وأضافت أن عدد القتلى كان يمكن أن يكون أكبر بكثير لو كان الهجوم نفذ بعد ذلك بثلاثين دقيقة حيث تبدأ عادة فترة الزحام الليلية.
وأغلقت الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود المنطقة بالكامل، وقامت قوات الشرطة بعمليات تفتيش عن الشخص الثاني، مستخدمة طائرة مروحية.

ابو لين
14-08-2007, 07:44 AM
﴿وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى﴾



بيان عسكري صادر عن سرايا القدس





تعلن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مسؤوليتها عن العملية الاستشهادية البطولية التي وقعت في مدينة تل أبيب مساء أمس الجمعة 25/2/2005م.

فبفضل الله وتوفيقه تمكن الاستشهادي البطل:

عبد الله سعيد بدران (21 عاماً) من دير الغصون ـ طولكرم

من تفجير نفسه عند مدخل ملهى ليلي «سيتيج» على ساحل مدينة تل أبيب مما أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من خمسين صهيونياً.

إن سرايا القدس إذ تعلن مسؤوليتها عن هذه العملية البطولية النوعية لتؤكد التزامها مجدداً بالتهدئة الفلسطينية التي انتهت مدتها في 22 من شباط/ فبراير الجاري. وإن هذه العملية تأتي في سياق احتفاظ المقاومة بحقها في الرد على الخروقات والجرائم الصهيونية التي يرتكبها العدو الصهيوني بحق شعبنا الأعزل صباح مساء، والتي فاقت منذ إعلان التهدئة أكثر من 265 خرقاً صهيونياً من بينها سقوط أكثر من خمسة عشرة شهيداً وإصابة واعتقال العشرات من أبناء شعبنا وغيرها من الاعتداءات.

إن هذه العملية البطولية رسالة واضحة لقادة العدو الصهيوني الذين يتحدثون عن هزيمة الشعب الفلسطيني، بأن شعبنا لم يهزم ولم ولن تنكسر إرادته بإذن الله وهو قادر على اختراق كل حواجز الأمن الصهيوني وتوجيه الضربات القاسية في قلب العمق الأمني للعدو.

إننا نقول للعدو الدم بالدم، والخرق بالخرق، وإن عدتم عدنا بعون الله..



﴿وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون﴾.



سرايا القدس

الجناح العسكري الجهاد الإسلامي في فلسطين

17 محرم 1426 ـ 26/2/2005م

ابو لين
14-08-2007, 07:44 AM
* ردود فعل

عباس: "إرهابيون"

أدانت السلطة الفلسطينية الهجوم، وأكدت أنها "ستقوم بمحاسبة القائمين عليه".

واعتبر بيان صادر عن السلطة السبت أن العملية "تستهدف ضرب عملية السلام وحالة التهدئة والتفاهمات القائمة مع القوى الفلسطينية، وأن من قام بهذه العملية هم فئات معزولة تحاول تخريب هذه الجهود وهذه العملية السياسية"، وتوعد بأن "السلطة الوطنية الفلسطينية لن تقف صامتة أمام هذا التخريب، وستلاحق من يقف وراء هذا العمل كائنا من كان، وستنزل به العقاب المطلوب".

وقال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للصحفيين: إنه لن يسمح لأحد بتخريب طموحات الشعب الفلسطيني، وإن الذين نفذوا الهجوم "إرهابيون". وأضاف أنه يوجد طرف ثالث يريد تخريب هذه العملية السلمية. وقال عباس: إنه لا يتهم أحدا في الوقت الراهن.

واعتقلت قوات فلسطينية ثلاثة أشخاص من قرية دير الغصون التي ينتمي لها منفذ العملية. كما اعتقلت القوات الإسرائيلية خمسة آخرين من أقارب المنفذ.

إسرائيل تهدد الجهاد

على الجانب الإسرائيلي قال رعنان جيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي: "على الفلسطينيين القيام بتحرك للحفاظ على وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه خلال اجتماع قمة شرم الشيخ".

وأضاف جيسين أن الفلسطينيين "اتخذوا بعض الخطوات المهمة، ولكن عليهم إكمال المهمة"، مشيرا إلى أنهم لا يمكن أن يعتمدوا على الاتفاقيات مع ما وصفهم بـ"المنظمات الإرهابية".

ومن المقرر أن يلتقي شارون مع كبار المسئولين الأمنيين الإسرائيليين السبت لمناقشة الرد على الهجوم.

من جهته قال جدعون عزرا -وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي-: عملية تل أبيب "لن تؤثر على خطة الانفصال"، في إشارة إلى خطة الانسحاب الإسرائيلي من مستوطنات غزة و4 مستوطنات معزولة بالضفة.

وأضاف عزرا أن "محمود عباس وضع رجال شرطة في قطاع غزة، لكنه لم يتلق المسئولية في الضفة الغربية، وإذا استمرت العمليات فلن نستطيع الاستمرار في التسهيل على الفلسطينيين، وسنضطر إلى العودة لتنفيذ الاغتيالات".

وفي واشنطن طالبت كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية الجمعة الزعماء الفلسطينيين بضبط المسئولين عن التفجير، وأن "يبعثوا برسالة مفادها أنه لن يتم التسامح مع الإرهاب".

***

تواصل ردود الفعل الصهيونية

وجّه نائب وزير الحرب الصهيوني، الإرهابي زئيف بويم صباح اليوم (27/2/05)، تهديداً مباشراً إلى سوريا بمهاجمتها بزعم رعايتها لما أسماه "الإرهاب". في المقابل دعا اللواء احتياط عوزي ديان، إلى شن هجوم جوي فوراً على مواقع الجهاد الإسلامي في لبنان وسوريا.

جاء ذلك إثر العملية الاستشهادية البطولية التي نفذها الاستشهادي ابن سرايا القدس عبد الله سعيد بدران (21 عاماً) من دير الغصون ـ طولكرم في تل أبيب مساء الجمعة، والتي أسفرت عن مقتل أربعة صهاينة وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح.

وأفصح بويم، على غرار ما فعله الوزير بنيامين بن اليعزر مساء أمس، عن رغبته بشن حرب دولية على سوريا، زاعماً أنها "باتت تشكل مشكلة للعالم كله كونها تركز الإرهاب في المنطقة"، على حد زعمه.

ولم يستبعد بويم قيام الكيان الصهيوني بهجوم على سوريا، لكنه فضّل أن يتم ذلك بالتعاون مع الجهات الدولية الفاعلة في المنطقة، وخصّ بالذكر أميركا وأوروبا وفرنسا بشكل خاص، معرباً عن رغبته بأن تنضم روسيا إلى الضغط على سوريا، أيضاً، حسب تعبيره.

وقال بويم أن دولة الكيان الصهيوني ستواصل سياسة الاغتيالات ضد قادة ومجاهدي الجهاد الإسلامي.

وأكد رفض دولة الكيان السماح لممثل الجهاد الإسلامي بالسفر إلى القاهرة للمشاركة في الحوار الذي يفترض إجراؤه هناك لإتمام الإعلان عن الهدنة الفلسطينية.

وكان وزير الحرب الصهيوني، شاؤول موفاز، قد وجّه إصبع الاتهام المباشر إلى سوريا وحركة الجهاد الإسلامي فيها.

وسيقدم وزير الحرب ورئيس الشاباك، اليوم، تقريراً إلى الحكومة حول عملية تل أبيب، والاتهام الصهيوني لسوريا بالمسؤولية المباشرة عنها.

في المقابل دعا رئيس لجنة الخارجية والأمن، الليكودي المتطرف يوبال شطاينتس، صباح اليوم إلى مواصلة الحرب ضد الفلسطينيين ووقف كل المحادثات معهم.

من جهتها نفت سوريا مساء أمس، وجود أي صلة لها بالعملية الاستشهادية في تل أبيب. وقال مصدر بوزارة الخارجية السورية أن "سوريا لا علاقة لها بهذه العملية أو بغيرها ومكتب تلك الجماعة (الجهاد الإسلامي) مغلق".



* الجهاد يرد

أحد قياديي سرايا القدس: كل الأوقات مناسبة لتنفيذ عمليات استشهادية...

شكلت عملية تل أبيب الاستشهادية الأخيرة، مفاجأة كبيرة للمراقبين على الساحة الفلسطينية، سيما في ضوء التزام فصائل المقاومة بالتهدئة احتراماً لتعهداتها مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وراجت الكثير من الاتهامات لجهات عربية بالوقوف وراء العملية، خاصة بعد التضارب في تبني العملية من قبل حركة الجهاد الإسلامي.

وقد أسفرت عملية استشهادية وقعت في مدينة تل أبيب مساء الجمعة 25-2-2005 عن مقتل 5 "إسرائيليين" وجرح أكثر من 50 بجراح مختلفة، نتج عنها أيضا، تضارب بين القيادة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي التي نفت مسئوليتها عن العملية، وبين الجناح العسكري للحركة الذي أكد مسئوليته عنها عبر شريط مصور لمنفذ العملية.

وفي ضوء ذلك، طرح العديد من الأسئلة حول العملية، وتوقيتها، وما تحمله من دلالات في هذا الوقت، على السيد أبو أحمد القيادي بسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وكان الحوار التالي:

هل تؤكدون مسئوليتكم عن عملية تل أبيب؟.

نعم نحن في سرايا القدس نؤكد مسؤوليتنا الكاملة والتامة عن هذه العملية.

برأيك لماذا هذا التضارب حول تبني العملية بين القيادة السياسية والعسكرية لحركة الجهاد الإسلامي؟.

القيادة السياسية والقيادة العسكرية يوجد بينها تباعد، وتباعد في الاتصالات لذلك كان هناك تضارب، فالخلايا غير متصلة ببعضها البعض، خاصة العسكري مع السياسي.

هل تعتقد أن توقيت العملية مناسب خاصة في ظل أجواء التهدئة في الأراضي الفلسطينية؟.

الأفضل أن يجيب على هذا السؤال من أرسل الاستشهادي من منطقة طولكرم، لكن نحن كشباب في سرايا القدس نرى أنه في أي وقت تقع فيه عملية فهو وقت مناسب، فنحن لا نهتم بالوقت، وكله مناسب عندنا.

ألم يكن الأفضل تأجيل العملية لحين إتمام الإفراج عن الدفعة الثانية من الأسرى، وإعادة بقية المبعدين إلى مدنهم؟.

المشكلة ليست في المقاومة، بل هي في الاحتلال، فالاحتلال لا ينفذ شيء من تعهداته، و أصلا الاحتلال لم يتعهد بشيء، كما أنه واصل عمليات الاعتقال وإطلاق النار، حيث استشهد الكثير من الشباب، ثم ماذا قدم لنا الاحتلال منذ بداية التهدئة ؟!، فقد اتفقوا مع السلطة على تسليم أريحا التي هي غير محتلة، ورغم ذلك لم يسلموها، أما عن إطلاق سراح 500 معتقل، فهؤلاء غالبيتهم مدتهم انتهت، والمفروض أن يطلق سراحهم، ولكن قوات الاحتلال كانت تمدد لهم إداري، فالاحتلال لا يلتزم بالتهدئة.

هل ستواصلون الالتزام بالتهدئة أم أنها انتهت بالنسبة لكم؟.

نحن ملتزمون بالتهدئة في هذه الفترة، ولكن إذا قام العدو الصهيوني بأي خرق لهذه التهدئة، لا يكون الرد إلا بمثل ما رأى في تل أبيب إن شاء الله.





د. الهندي: عملية تل أبيب الاستشهادية بسبب الخروقات الصهيونية المستمرة

اعتبر الدكتور محمد الهندي عضو القيادة السياسية في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن سياسة الدولة العبرية الخرقاء هي السبب الحقيقي لعملية تل أبيب مساء يوم الجمعة الماضي والتي أوقعت خمسة قتلى وأكثر من خمسين جريحاً في صفوف الصهاينة، موضحاً أن المجاهدين في حالة دفاع عن النفس ومنفذي العملية اجتهدوا اجتهاداً خاصاً لما رأوا الخروقات الصهيونية مستمرة خلال التهدئة.

وحمّـلَ د.الهندي الاحتلال الصهيوني مسؤولية العملية الاستشهادية وقال: إن سبب العملية هو سياسة الدولة العبرية الخرقاء.

وأوضح في تصريحات لإحدى القنوات الفضائية الإخبارية مساء أمس الاثنين: أن منفذي العملية هم عناصر مطاردة في حالة دفاع عن النفس اجتهدت اجتهاداً خاصاً أمام رؤيتها للخروقات الصهيونية التي استمرت خلال فترة التهدئة، حيث استشهد بعض المقاومين كما استمرت الاعتقالات.

وأضاف: أن معنى عناصر مطاردة هو أنها ليست على اتصال بالحركة وتفهم التهدئة بأنها يجب أن تكون من الطرفين، مضيفاً: أن طولكرم التي خرج منها منفذو العملية، مدينة خاضعة للاحتلال الصهيوني كما أن تل أبيب خاضعة للدولة العبرية وهي تتحمل المسؤولية الأمنية في المكانين.

وأوضح د. الهندي: أن التضارب داخل حركة الجهاد بشأن تبني العملية جاء بسبب عدم علم أعضاء الجهاز السياسي للحركة بالعملية.

وأكد الهندي في ذات الوقت التزام الحركة بالتهدئة، وطالب الكيان الصهيوني بوقف عملياته كافة من مطاردة وملاحقة، كما طالبه بالإفراج عن الأسرى والمعتقلين في سجونها.

ابو لين
14-08-2007, 07:46 AM
http://gmrup.com/img/photo/YLw70223.jpg (http://gmrup.com/img/)

http://gmrup.com/img/photo/U8870323.jpg (http://gmrup.com/img/)

ابو لين
14-08-2007, 07:47 AM
http://gmrup.com/img/photo/roP70374.jpg (http://gmrup.com/img/)


http://gmrup.com/img/photo/sY470438.jpg (http://gmrup.com/img/)

ابو لين
14-08-2007, 07:48 AM
http://gmrup.com/img/photo/0wp70474.jpg (http://gmrup.com/img/)

http://gmrup.com/img/photo/EA570502.jpg (http://gmrup.com/img/)

ابو لين
14-08-2007, 07:50 AM
http://gmrup.com/img/photo/byo70556.jpg (http://gmrup.com/img/)

http://gmrup.com/img/photo/8z870607.gif (http://gmrup.com/img/)

البيساني
14-08-2007, 09:04 AM
بارك الله بكم أخواني وأنا من جانبي راح أعمل إضافات وأتمنى أن ترتفع عدد المشاركات

البيساني
14-08-2007, 09:25 AM
الأخوة في الجهاد الإسلامي (كونكم أول المتجاوبين مع المبادرة) آمل أن يبدأ تدوين العمليات الجهادية الأقدم فالتالي وهكذا منذ انطلاقة حركة الجهاد على يد الشهيد المعلم

وهذه المادة وهي عن أول مهندس في العمليات الاستشهادية في حركة الجهاد الإسلامي

استشهاد مهندس أول عملية إستشهادية في فلسطين
بيت ليد شبح يطارد الاحتلال

--------------------------------------------------------------------------------

غزة - صالح المصري

محمود الزطمة "أبو الحسن" صرخة انطلقت من كربلاء لتعانق وتحضن المقاومة في فلسطين. صرخة فارس جعل المخيم الفقير يشكل تهديداً استراتيجياً ـ حسب تعبير رابين بعد عملية بيت ليد ـ للدولة العبرية وللسلام الأميركي الصهيوني المدنس، لذلك فإن دمه المسفوح سيبقى رمزاً لدم الشهداء الذي سيسفح حتى ينتصر على السيف، سيف "بني إسرائيل" وحلفائهم وأتباعهم.



على أبواب الوجع وعند أحلام الوطن الملتهب بالدم والنار والغضب يقف أبو الحسن المهندس لجهازي حركة الجهاد الإسلامي، القوى الإسلامية المجاهدة (قسم) و سرايا القدس ـ الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.. بعث عشرات الاستشهاديين وجهزهم وتفانى في الدفاع عن وطنه.. وكان احد رموز المقاومة في فلسطين إلى ان كتب الله له الشهادة بعد عدة سنوات من المطاردة في قلب مخيم رفح الصمود جنوب قطاع غزة. ولد الشهيد القائد محمود الزطمة (أبو الحسن) عام 1960م ونشأ وترعرع في بيت مجاهد وعائلة تحافظ على تعاليم الإسلام، هجّرت من أرضها في بلدة يبنا الفلسطينية عام 1948م، بعد أن داستها سنابك الأعداء.. ولجأت كآلاف الأسر الفلسطينية إلى مخيمات اللجوء والشتات.

تتكون أسرته من سبعة أخوة، وهو الثامن، وترتيبه بينهم الثاني وإخوانه هم (محمد - خالد - زياد - ادم - إبراهيم - عيسى - موسى ).

تلقى الشهيد محمود دروسه في المراحل الابتدائية والإعدادية في مدارس رفح للاجئين. أنهى الدراسة الثانوية في رفح ثم سافر إلى الجزائر ليدرس الهندسة حيث حصل هناك على شهادة في الهندسة الكيميائية ومن ثم درجة الماجستير.

وقد تزوج الشهيد أبو الحسن من امرأة جزائرية تعيش معه في غزة هي وأولاده الثلاثة وبناته الثلاث، وأصغرهن طفلة لم تتجاوز الخمسة أشهر.



قائد عسكري كبير

تبنى الشهيد القائد محمود الزطمة المشروع الإسلامي المجاهد، ليكون من أوائل الملتحقين بحركة الجهاد الإسلامي، ومن أوائل مؤسسي وأحد قياديي (القوى الإسلامية المجاهدة "قسم") الجناح العسكري السابق لحركة الجهاد الإسلامي.

عاد الشهيد إلى ارض الوطن بطريقة غامضة، وقد يكون عاد عن طريق الحدود المصرية الفلسطينية في عام 1994م ليشارك إخوانه طريق الجهاد والمقاومة، ومنذ ذلك الحين أصبح قائداً عسكرياً مرموقاً فذاً قاوم الطغاة الغاصبين، وأصبح احد أهم المطلوبين للاحتلال "الإسرائيلي" بعد إشرافه وتوجيهه للعديد من العمليات الاستشهادية، وتعرض لمحاولة اغتيال فاشلة عندما جاءت مجموعة من الوحدات الخاصة الإسرائيلية لاغتياله في منزله في رفح، ومنذ ذلك الحين اختفى عن الأنظار إلى أن اعتقلته الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية عدة مرات في سجونها.

مع اندلاع انتفاضة الأقصى شمّر القائد الزطمة من جديد عن ساعديه ليكون أحد قياديي (سرايا القدس) الاسم الجديد للجناح العسكري لحركة الجهاد،الذي اخذ على عاتقه العمل العسكري، واخذ مع إخوانه في المقاومة الفلسطينية بالعمل على مقاومة الاحتلال بكل ما أوتي من قوة.



تاريخ مشرِّف

وتنسب قوات الاحتلال إلى الشهيد الزطمة عدة عمليات قام بتجهيزها منذ تأسيس الجهاز العسكري القديم لحركة الجهاد الإسلامي (القوى الإسلامية المجاهدة "قسم") حيث نفذ في حينه عدة عمليات مزلزلة ابتداءً من أول عملية استشهادية في فلسطين التي نفذها الاستشهادي "أنور عزيز" في العام 1993م والذي ينتمي للقوى الإسلامية المجاهدة "قسم" ـ الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وقتذاك، ومن ثم من عملية الشهيد هشام حمد الذي كان يقود الدراجة النارية التي انفجرت في حاجز عسكري صهيوني على مدخل مستوطنة نتساريم فقتل ثلاثة من الجنود الموجودين على الحاجز وأصاب أربعة، وذلك في الانتقام الأول لاغتيال الشهيد القائد هاني عابد من قياديي حركة الجهاد، بالإضافة إلى عملية بيت ليد الاستشهادية المزدوجة التي نفذها الشهيدان صلاح شاكر وأنور سكر وقتل خلالها 24 جندياً صهيونياً وأصيب أكثر من ثمانين، وزلزلت العملية في حينها الكيان الصهيوني حيث كانت وما زالت من اكبر العمليات التي تنفذها المقاومة الفلسطينية، واستهدفت عسكريين وجنوداً صهاينة، وعملية كفار داروم التي نفذها خالد الخطيب على طريق صلاح الدين، وقتل فيها قرابة 16 جندياً ومستوطناً صهيونياً، وعملية ديزنغوف البطولية التي نفذها رامز عبيد وقتل فيها 24 صهيونياً وجرح 120 آخرين.

منذ عملية بيت ليد الشهيرة والجريئة اعتبرته قوات الاحتلال الصهيوني المسؤول الأول عنها فقررت تصفية كل من له علاقة بها، فأقدمت على عملية اغتيال جبانة للقائد محمود الخواجا أحد أبرز قادة ومؤسسي الجهاز العسكري "قسم"، وأتبعت ذلك باغتيال الدكتور فتحي الشقاقي الأمين العام الأول والمؤسس لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وجناحها العسكري وقتذاك القوى الإسلامية المجاهدة "قسم". بعد خروجه من سجون أمن السلطة مع بداية انتفاضة الأقصى عاود الشهيد عمله مع الجهاز العسكري لحركة الجهاد الإسلامي "سرايا القدس" فحاولت أجهزة أمن السلطة اعتقاله مجدداً في رفح -مسقط رأسه. لكنه تمكن من الإفلات منهم والتخفي عن أعينهم فانتقل وأسرته للعيش في مدينة غزة.



يقول احد رفاقه في سجون السلطة التي مكث فيها قرابه 3 سنوات "قام ضباط من الاستخبارات الأميركية (C.I.A) وضمن اتفاقيات (واي ريفر) الأمنية بمقابلة الشهيد "أبو الحسن" في سجون أمن السلطة الفلسطينية كإجراءات تفتيشية على السجناء وأبلغوه خلال المقابلة أنه يمارس (الإرهاب) ضد (المواطن الإسرائيلي) وأنه يعارض عملية السلام ومثله لا يجب أن يرى الشمس.

وكان الشهيد محمود تعرض لتعذيب شديد في سجون السلطة الفلسطينية ما تسبب بتعرضه للإغماء في الساعة الأولى لبدء التحقيق معه، ما أجبر المحققين على نقله للعيادة للعلاج. وعرف الشهيد بعناده وصموده في التحقيق، فلم ينبس ببنت شفة للمحققين، رافضاً التعاون معهم في أي حديث يتعلق بعمله ونشاطه أو أي شيء عن اخوانه، وبقي الحال على ذلك حتى خروجه من المعتقل. وبرغم أن المحققين قد واجهوه بأدلة وإثباتات اعتبروها حجة عليه ولكنه أنكر كل ذلك وبقي صامداً وصامتاً حتى النهاية. وقد أمضى أكثر من ثلاثة أشهر في الزنازين صلباً لا يلين، جسوراً لا يهاب، ثابتاً، مؤمناً بقضيته، متفانياً في حماية حركته.



والد للاستشهاديين

كان الشهيد محمود "أبو الحسن" والد للاستشهاديين الذين يعد لهم العبوات والأحزمة الناسفة، ليقدم لهم النصيحة والتعبئة المناسبة، والتدريب الكافي قبل التوجه لتنفيذ العملية الاستشهادية. وأكثر من ذلك لم يتعامل مع الأمر من الناحية التقنية، بل كان مجاهداً ملتزماً يعي دوره ومسؤوليته فيتأكد بنفسه من أن الاستشهاديين إنما يرغبون في تنفيذ العملية مرضاة لله سبحانه وتعالى، وبرغبة واختيار قد أقدموا على هذا العمل الاستشهادي والجهادي الفذ الذي يحتاج إلى أناس فريدين ومتميزين وغير عاديين ولا يقعون تحت أي تأثير أو ضغط أو إكراه.



الاغتيال

يقول شهود عيان كانوا في منطقة الحدث ان أربع طائرات أباتشي صهيونية ـ أميركية الصنع ـ حلقت على علو مرتفع في سماء مدينة غزة خلال رصدها للشهيد المجاهد الذي كان في سيارة من نوع "سوبارو"، وأطلقت هذه الطائرات في تمام الساعة الرابعة وعشر دقائق عدة صواريخ أصابت السيارة التي كانت تقل الشهيد وعدداً من إخوانه إصابة مباشرة ما أدى إلى إصابة الشهيد الزطمة بجراح بالغة نقل على اثرها إلى مستشفى الشفاء لكنه فارق الحياة قبل تلقيه العلاج اللازم وذلك لخطورة إصابته.

وجدير بالذكر أن نحو عشرة مواطنين أصيبوا في تلك الجريمة الصهيونية البشعة ومنهم إخوان الشهيد الذين كانوا معه بداخل السيارة. وتؤكد مصادر طبية في مستشفى الشفاء أن حالة ثلاثة من الجرحى خطيرة، وأن باقي المصابين حالتهم مستقرة.



انتظروا الرد الموجع

وفي رد سريع على عملية الاغتيال هددت (سرايا القدس) برد موجع ومزلزل في قلب الكيان الصهيوني. وقال أحد مسؤولي السرايا في غزة ان الشهيد أبو الحسن أفنى حياته كلها في خدمة الإسلام وفلسطين، وكان يتمنى الشهادة في كل لحظة. وأضاف "لطالما أعدّ القائد الشهداء، وها هو اليوم يلحق بهم". وتوعد القائد الميداني برد مزلزل في قلب الكيان، وأكد أن الكيان الصهيوني سيندم على فعلته الجبانة. كما توعدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وسرايا القدس ـ الجناح العسكري للحركة، بأن جريمة اغتيال القائد الزطمة لن تمر دون عقاب. وقالت سرايا القدس في بيان لها إن الزطمة "ارتقى إلى العلى شهيداً جراء عملية اغتيال صهيونية إرهابية جبانة".

المصدر: صحيفة الانتقاد اللبنانية
http://www.intiqadonline.com/archive/2003/1804/palastine/doc3.htm

البيساني
14-08-2007, 09:42 AM
عمليات سبقت عملية بيت ليد:
* الهجوم الذي شنه المجاهد نضال زلوم في شهر ابريل (نيسان ) عام 1989 في شارع يافا بالقدس الغربية، وحصد فيه خمسة من الصهاينة كان هجوماً استشهادياً رغم ان الحياة كتبت لنضال ولم يستشهد.
* الهجوم الذي شنه الشهيد رائد الريفي في وسط مدينة تل ابيب في 17 مارس ( آذار) 1992 م وقتل وجرح فيه اكثر من عشرين صهيونياً كان هجوماً استشهادياً .
* المعركة الباسلة التي خاضها القائد الشهيد عصام براهمة في 11/12/1992 م في قرية عنزة قرب جنين واستمرت تسع ساعات كاملة، قتل فيها عصام أربعةً من رجال العدو على رأسهم قائد الوحدات الخاصة، كانت معركة استشهادية.
* الهجوم الذي نفذه المجاهد الشهيد علاء الكحلوت على اوتوبيس صهيوني في مدينة اسدود عشية توقيع اتفاق اوسلو وقتل وجرح فيه عدداً من الصهاينة كان هجوماً استشهادياً .
* كذلك كان هجوم الشهيد خالد شحادة في 5/12/1993م في مدينة حولون جنوب تل ابيب وقتل فيه واصاب عدداً من الصهاينة، والسيارة المفخخة التي قادها الشهيد انور عزيز في 13/12/1993 وفجرها في تجمع لجنود الاحتلال قرب الشجاعية كانت عملية استشهادية.
* العملية البطولية التي نفذها الشهيد هشام حمد الذي فجر نفسه في 11/11/1994م في تجمع لضباط وجنود العدو فقتل ثلاثة من كبار الضباط وجرح خمسة عشر وذلك قرب مفرق نتساريم بقطاع غزة انتقاماً لاستشهاد القائد هاني عابد .

المصدر: فلسطين مسلمة / مقال: عملية بيت ليد والتعاون مع حماس، العدد 3 / 13 شوال 1415 هـ ـ مارس (آذار) 1995م.

البيساني
14-08-2007, 03:03 PM
الاستشهادية القسامية الأولى

ريم الرياشي

الأم الفلسطينية المجاهدة التي اخترقت أكثر الثكنات العسكرية تحصيناً بقوة الإيمان

تقرير صحفي:
تبوأت الأم الفلسطينية الشابة ريم صالح الرياشي (22 عاماً) رأس قائمة الاستشهاديات الفلسطينيات من قطاع غزة، ومن حركة "حماس" إجمالاً. فمنفذة عملية بيت حانون الفدائية المدوية صباح الأربعاء، والتي أدت إلى مصرع أربعة من جنود الاحتلال الصهيوني، وجرح عشرة آخرين، هي الاستشهادية الأولى التي ترسلها كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة "حماس"، والاستشهادية الأولى من قطاع غزة أيضاً، وبهذه العملية النوعية، والتي تبنتها بشكل مشترك كتائب القسام وكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة "فتح"؛ تكون المقاومة الفلسطينية قد افتتحت العام 2004 بعملية نوعية، هي الأولى التي تنفذها امرأة من قطاع غزة، والسابعة في الأراضي الفلسطينية خلال انتفاضة الأقصى.

ضللت جنود الاحتلال واخترقت المعبر ؟؟ويعتبر معبر بيت حانون "إيريز" الذي يربط قطاع غزة بالخط الأخضر منطقة عسكرية يصعب، إلى درجة الاستحالة، على غير العمال الذين يحملون تصاريح خاصة عبوره أو حتى الاقتراب منه، إلا أنّ الفدائية الراشي اخترقت كل الحواجز ونقاط التفتيش، وتمكنت من تضليل جيش الاحتلال، فدخلت هذه الثكنة العسكرية الحصينة بشدة وهي تحمل عبوة ناسفة كبيرة، وفجرتها وسط جنود الاحتلال، موقعة بينهم أربعة قتلى وعشرة جرحى.


وقال قائد الفرقة العسكرية الصهيونية في قطاع غزة، العميد غادي شيمني، إنّ منفذة عملية معبر بيت حانون "إيريز" ضللت الجنود، أثناء الفحوصات الأمنية، عندما "ادعت أنّ قطعة من البلاتين مزروعة في ساقها، لذا لم يكن بالإمكان عبورها في جهاز الكشف الأمني الخاص"، حسب ما ذكر.


وأضاف شيمني أنّ "منفذة العملية استغلت فرصة انشغال الجنود في الاستعداد لإجراء فحص أمني خاص بها، في مثل هذه الحالات، وقامت فجأة بالتقدم نحوهم وبتفجير نفسها"، مدعياً أنّ الاستشهادية الفلسطينية استغلت "التسهيلات التي منحت للمدنيين الفلسطينيين" في قطاع غزة من أجل تنفيذ العملية.


أولى استشهاديات "حماس" ؟؟

وبدا الإعلان عن أنّ منفذة العملية المشتركة هي من كتائب القسام بمثابة مفاجأة لدى بعض المراقبين، كون حركة "حماس" كانت لا تفضل إرسال أي استشهاديات لتنفيذ عمليات فدائية، على الرغم من أنها تؤكد في الوقت ذاته "أنّ الجهاد فرض عين على كل مسلم مسلمة"، حيث توقع الجميع أن تكون الفدائية من كتائب شهداء الأقصى.


وقال الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الذي استهدفته محاولة اغتيال صهيونية محكمة قبل أربعة أشهر، إنه "لأول مرة استخدمت حماس مقاتلة فلسطينية" لتنفيذ عملية ضد الاحتلال، مشيراً إلى أنّ "هذا تطوراً جديداً في المقاومة ضد العدو"، وقال "إنّ المقاومة ستتصاعد ضد العدو إلى أن يرحل عن أرضنا ووطننا".


وفي تعليق الشيخ سعيد صيام أحد قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على أنّ منفذة العملية من كتائب القسام، قال "إنّ المقاومة حق مشروع لكل أبناء الشعب الفلسطيني ضد المحتل وهي ليست حكراً على الرجال دون النساء، لأنّ الجهاد فرض عين على كل مسلم ومسلمة"، حسب تأكيده.


وأضاف صيام في رده على سؤال حول سبب عدم تبكير "حماس" في إشراك النساء في العمليات الفدائية من هذا النوع؛ قائلاً "إنّ هذه الأمور تعود للظروف المنوطة بالجهاز العسكري للحركة، والمعلومات الميدانية لديهم، التي تتيح استغلال الفرص لإيقاع أكبر قدر من القتلى في صفوف الاحتلال"، على حد تعبيره.


وأشار صيام إلى أنّ هذه العملية تأتي في سياق رد المقاومة الفلسطينية على مجازر الاحتلال في نابلس ورفح وجنين، وعمليات الاغتيال بحق المقاومين الفلسطينيين، كما قال.


الموقف الإسلامي من مشاركة المرأة في العمليات الاستشهادية ؟؟

وكان الدكتور يوسف القرضاوي قد سئل في وقت سابق عن مشاركة النساء في العمليات الاستشهادية، فقال: "إنّ العمليات الاستشهادية من أعظم أنواع الجهاد في سبيل الله، يقوم بها شخص يضحي بروحه رخيصة في سبيل الله، وينطبق عليه قول الله تعالى: "ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله"، والمنتحر يائس من الحياة بسبب فشل ما، ويريد أن يتخلص من حياته، أما الاستشهاد فهو عمل من أعمال البطولة"، وقال "معظم علماء المسلمين يعتبرونه من أعظم أنواع الجهاد".


وأضاف الشيخ القرضاوي قوله: "عندما يكون الجهاد فرض عين، كأن يدخل العدو بلداً من البلدان؛ تطالب المرأة بالجهاد مع الرجل جنباً إلى جنب، وقال الفقهاء: إذا دخل العدو بلداً وجب على أهله النفير العام، وتخرج المرأة بغير إذن زوجها والولد بغير إذن أبيه والعبد بغير إذن سيده والمرؤوس بغير إذن رئيسه، لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. ولأنّ العام يتقدم على الخاص فإنه إذا تعارض حق الأفراد وحق الجماعة يتقدم حق الجماعة لأنه لتحقيق مصلحة الأمة"، وأكد أنه يرى أنّ "المرأة تستطيع أن تقوم بدورها في هذا الجهاد بما تقدر عليه، وقد يستطيع المنظمون لهذه العملية الجهادية أن يوظفوا بعض النساء المؤمنات في هذه القضية، وقد تستطيع المرأة أن تصل إلى ما لا يصل إليه الرجال"، على حد تقديره.


عملية تاريخية في مسيرة المقاومة الفلسطينية ؟؟


وإذا كانت أهمية العملية مرتبطة بكونها جاءت تطوراً نوعياً لسياسة العمليات المشتركة بين قوى المقاومة الفلسطينية؛ فإنه من الواضح أيضاً أنّ يوم الأربعاء الرابع عشر من كانون الثاني (يناير) 2004 لن يكون يوماً عابراً في مسيرة المقاومة الفلسطينية، إذ سيذكر الجميع أنّ أماً فلسطينية اسمها ريم الرياشي، كانت أولى استشهاديات "حماس"، والتي تبوأت رأس قائمة استشهاديات قطاع غزة أيضاً.

وتعتبر ريم صالح الرياشي سابع استشهادية فلسطينية تنفذ عملية ضد الاحتلال الصهيوني، وهي الأولى في "كتائب الشهيد عز الدين القسام"، والأولى من قطاع غزة أيضاً. وقد ارتبطت ظاهرة الاستشهاديات بانتفاضة الأقصى، وتضم هذه القائمة كلاً من وفاء إدريس، ودارين أبو عيشة، وآيات الأخرس، وعندليب طقاطقة، وهبة عازم ضراغمة، وهنادي جرادات، علاوة على أحدث الاستشهاديات ريم الرياشي.


والشهيدة الرياشي متزوجة وأم لطفل، وطفلة، هي إحدى ناشطات حركة "حماس" في منطقة تل الهوا بمدينة غزة، وتحديداً في مسجد المصطفى على شاطئ بحر غزة.


وعلاوة على زمان العملية الذي جاء تجديداً لروح المقاومة في مطلع عام جديد، فإنّ مكانها هو بجدارة واحد من أكثر حصون الاحتلال وثكناته مناعة من الهجمات، لكنّ المقاومة واستشهادياتها برهنت هذه المرة أيضاً على قدرتها على تحطيم أساطير التفوق الأمني الصهيوني.

علميهم ريم ما معنى الرجولة
علميهم ريم آيات البطولة
علميهم ريم ما لون الفداء
علميهم ريم ما رجع البقاء
اصرخي في مسمع الدنيا الصموت
صيحة من لهيب الحق تأبى أن تموت

نسأل الله أن يتقبلها ويرحمها ويشفعها في أهلها وأبنائها

اللهم آمين
المصدر

الشبكة النسائية العالمية
http://www.fin3go.com/newFin/op.php?section=topic&action=show&id=440

كيف احزن وانت ربي
14-08-2007, 05:41 PM
الله يبارك فيكم ومشكورين جميعا
على هاي الاحداث البطولية

صاروخ السرايا
14-08-2007, 09:02 PM
مشكورين ياابطال السرايا انشاء الله نسمع قريباا جدااا عن عملية فى تلبيب وبادن الله تهز الكيان الصهيونى ونسحب مدلول ومهزوم من ارضينا بادن الله

أمير الجهاد
14-08-2007, 10:01 PM
مشكور أخي الكريم

محمد الجهادي
15-08-2007, 01:24 AM
انا بصراح أكثر عملية فى نظرى نوعية وهى عملية الاستشهادى البطل حمزة السمودى

بطل عملية مجدو النوعية التى راح ضحيتها 23جنديا وظابط عسكرى واصابة اكثر من خمسين صهيونى كانو ذاهبون الى
عملهم فى باص عسكرى صباح يوم الاحد واذا بسيارة مفخخة يقودها البطل الشهيد حمزة

تصدم فى الباص وتتطاير اشلائهم القذرة وليصعد روحه الطاهرة الى الله تشكى اليه ظلم الظالمين

سأوفكم فى بعض التفاصيل عن العملية النوعية وبطلها الشهيد حمزة السمودى ابن سرايا القدس

محمد الجهادي
15-08-2007, 01:30 AM
بطل عملية مجدو .. حمزة سمودي

حمزة سمودي منفذ عملية مجيدو الاستشهادية

عائلة الاستشهادي سمودي ترفض تقبل التعازي بابنها

رفضت والدة الاستشهادي حمزة عارف حسن سمودي (17 عاماً ) منفذ عملية مجدو الاستشهادية التي تبنتها سرايا القدس لجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي تقبل التعازي باستشهاد ابنها الذي وصفته بالفدائي البطل وطلبت من بناتها وعائلتها ونساء الحي تهنئتها بعرس حمزة الذي تمنى الشهاده ونالها في عملية جرئية استهدفت حافله صهيونيه قرب مجدو ادت لمصرع 18 صهيوني واصابة العشرات بجروح ,وتدافعت نساء الحي فور انسحاب قوات الاحتلال من جنين الى منزل الشهيد الواقع في حي الجابريات لمؤازرة الاسرة والتضامن معها وتقديم التعازي بالشهيد ولكن المفاجاة الكبرى التي واجهها الجميع ان والدته تمكنت من تجاوز صدمتها والتغلب على دموعها للايمان بالله وبما نفذه ابنه من عمل بطولي فاستقبلت النساء بحفاوة شامخه الراس والجبين وقالت هنئوني بحمزة الذي اصر على الشهادة وتحدي العدو مهما كان الثمن .

واردفت تقول وهي تعانق بناتها وتطلب منهن التوقف عن البكاء حمزة بطل عظيم نفذ عمليه استشهاديه يقتخر فيها كل الناس واهله واخوته وانا فخورة به, حمزة يريد ان يدخلني الجنه والف رحمه عليه الله يرضى عليه اللهم اجعلنا نلتقي واياه في الجنه مع النبيين والصديقين والشهداء .

حمزة سمودي ولد في بيت فلسطيني متدين عام 1984 ليكون الابن الاخير والاصغر للمواطن عارف السمودي الذي رزق بثمانيه ابناء وثلاثه بنات ,وانتقل السمودي للاقامه من مسقط راسه اليامون الى مدينة جنين فعمل تاجرا حرا وشيد منزله بعد سنوات طويله من العمل والكدح حرص

خلالها على العناية باولاده وتربيتهم تربيه صالحه ودينيه ,قبل عامين ترك حمزة كما تقول والدته المدرسه وقرر العمل لمساعدتنا وطلب من اشقاءه ترك رعايت ووالده له فاهتم بنا وعمل دوما على رعايتنا والاهتمام بنا كان ابنا مميزا لاسرته لوالده ووالدته كما كان ابنا وفيا لفلسطين وقضيه شعبه حرم نفسه الكثير وضحى بمستقبله لرعايتنا وعندما جاءه نداء الحق والواجب وفلسطين لم يتاخر مرة اخرى فلبى نداء الجهاد والاسلام والشهاده وابر بعهده للشهداء وفلسطين وخاصه شهداء المجزرة الوحشيه في المخيم وثار لهم .

يقول احد اصدقاء الشهيد انه عمل الشهيد بائعا متجولا في مدينة الناصرة ثم عاملا في منشار حجر في قريه سالم في فلسطين المحتله عام 1948 ودرس حتى المرحله الثانويه في جنين عرف الطريق لله والمسجد مبكرا فكان يقضي اوقاته بين الصلاة والعمل والبيت وقراءة القران والكتب الدينيه وقد تاثر كثيرا بجرائم العدو واحب الشهداء بشكل كبير فكان يجمع صورهم ويتحدث عن بطولاتهم وكراماتهم فتمنى ان يلتحق بهم ويسبر على دربهم وحقق الله له امنيته .

ورغم اعتزازها الشديد بابنها فان ام حمزة عبرت عن حزنها لانه لم يودعها وقالت الله يرحمه تعشيت انا واياه وسهرت معه وبقي يتحدث عن الاسلام والدين والشهاده لم اكن اعرف انه لن يعود ولو انني عرفت لعانقته وباركته ولكنه نهض ونام كالعاده لم يقوم باي حركة مثيرة ونمت حتى شاهدته اخر مرة عندما قام وصلى الفجر وخرج دون ان يودعنا ولكن عثرنا بعد العملية على وصيه قال فيها انه يهدي عمليته لفلسطين والمسجد الاقصى والشهداء وطلب من اخوته مسامحته وعدم الزعل منه واواصاهم بوالده المسن ووالدتهم و اخوته ويهتموا بشقيقاته واكد انه نفذ العمليه لانه مقهور من اليهود وامريكا الذين اضهدونا ودمرونا .

وقالت والده الشهيد:

صابرون صامدون مؤمنون رغم كل الظروف حمزة استشهد واخذ حوريه من الجنه وانا فخورة به كان حنون كان يصرف علي وعلى ابوه وترك المدرسة ليصرف علي وعلى والده انا فخورة بجميع ابنائي فهم متدينيين ومخلصين ويصلوا الف رحمه ورضا تنزل عليه وان شاء الله نلتقي به بالجنه واضافت اختار الشهاده ليسير على درب عائلته فالشهاده مش غريبه علينا عمي قاتل مع القائد عبد القادرالحسيني واستشهد معه بالقسطل واولاد خالتي الاثنين استشهدوا ان شاء الله بيشفع لي فيه وعانقت والدة الشهيد صورته التي وزعتها سرايا القدس وهي تقبلها وتقول عاش بطلا واستشهد بطلا مبروك شهادة حمزة وعلى شارون ان يدرك ان حمزة حي يرزق عند ربه.

والد الشهيد

ما بين ابتسامة فرح ودمعه ذكرى توقف الاب العجوز السبعيني عن الكلام وهو يحدق في صورة نجله الشهيد ثم تلمسها بيده وقال وهو يضحك انه حمزة البطل اصبح رجلا يجاهد ويقاوم ويستشهد انظروا حمزة يحمل رشاش هذا ابني استشهد عليه رحمه الله لي الفخر ببطولته ولكن امنيتي الوحيدة كانت لو ودعته واضاف انني اعتز به لانه مجاهد حقيقي قاوم العدو الذي اراد ذبحنا وتصفيتنا لم يحمل ظلمهم واذاهم وجرائمهم فانتقم منهم .وما بين الواقع والحقيقه عبر الوالد عن دهشته لان حمزة كبر بسرعه ونال الشرف الرفيع والمكانه العاليه وقال لم اصدق ان حمزة اصبح رجلا يتحدى وضحك بفرح وقال حمزة هو هيك يا يابا اشوفك بهاي اللبسه بسرعه كنت تجمع صور الشهداء وتقبلهم وتضعهن في صدرك فصرت منهم يا با الله يرضة عليك ويجمعني فيك بالجنه بجاه رسول الله عليه السلام وقال ابو حمزة امس شاهدتك يا حبيب قلبي يابا لو اعرفت انك جاهز لكل هالبطولة لودعتك واضاف وهو يتحدث لصورة الشهيد مش معقول حمزة عارف لو عرفت كنت حضنته لانه حبيب قلبي الذي اعتز به بطل الابطال الله اكبر يا حمزة هالقد عندك حماس حتى تتركنا دون وداع .وتوافدت وفود المعزين على بيت عزاء الشهيد في جنين وعلى منزل اسرته ديوان ال سمودي في اليامون حيث نعته سرايا القدس واكدت اصرارها على التمسك بعهده ومواصلة مسيرته حتى النصر والتحرير.

محمد الجهادي
15-08-2007, 01:33 AM
الشهيد البطل حمزة عارف حسن سمودي

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الاسم: حمزة عارف حسن سمودي

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

العمر:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الحالة الإجتماعية: أعزب

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

السكن: جنين.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

تاريخ الاستشهاد: 05/06/2002.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

كيفية الاستشهاد: عملية استشهادية (عملية مجدو)

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

محمد الجهادي
15-08-2007, 01:34 AM
http://www.sarayaalquds.org/pics/njm_190.jpg

محمد الجهادي
15-08-2007, 01:36 AM
وصية الاستشهادي البطل

حمزة عارف حسن سمودي

منفذ عملية مجدو الاستشهادية



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... أما بعد فاني اكتب لكم هذه الوصية يا أهلي الأعزاء بعد أن حسمت أمري وقررت إرضاء الله والجهاد في سبيله بعد أن أصبح حال المسلمين يرثى له وأنا والله ما أطقت مصيبتهم ومصيبتي معهم أن يذل المسلمين بعد أن أعزهم الله في دينهم أن يصبحوا الكفار الأمريكان وإسرائيل والغرب لعنهم الله يقررون مصيرنا ويتحكمون فيه ويحتلون بلادنا ويدخلوها كأنهم فاتحين كما يحصل في أفغانستان وفلسطين وغيرها من بلاد المسلمين وليس هذا فحسب بل يستبيحون دم المسلم وهو أغلى عند الله من البيت الحرام فكيف تصبروا ؟ أنتم أيها القاعدون عن الجهاد في سبيل الله وكيف تصبروا وانتم تعيشون في حياة متاعها إن كان لها متاع لكم قليل وهناك جنة عند الله عرضها عرض السماوات والأرض أيها المسلمون أيها الإخوة أوصيكم أن تعلموا أولادكم وان تربوهم على الإسلام وعلى الجهاد في سبيل الله دفاعا عن دينهم وعن حرمات المسلمين وليس الدفاع عن وطنهم ولا عن قوميتهم ﴿واعتصموا بحبل الله جميعاً﴾. وأحبوا لإخوانكم المسلمين في أي بلاد كانوا ما تحبون لأنفسكم واتقوا الله وان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم واعملوا لإخوتكم تفوزون وأمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر واستغفروا ربكم وتصدقوا بالدعاء لي وادعوا الله لي ولكم.



أبي، أمي، إخوتي وأخواتي

﴿ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾

إن شاء الله نلتقي أنا وإياكم في الجنة



ابنكم الاستشهادي

ابن سرايا القدس

حمزة عارف حسن سمودي

البيساني
15-08-2007, 03:50 PM
بارك الله بك أخي محمد الجهادي

وراح أتابع فتح ملفات باقي الفصائل

بس بدنا مشاركات أكثر

أحمد عماد
15-08-2007, 03:56 PM
بارك الله فيك اخي البيساني
جعل الله هذا الموضوع في ميزان حسناتك
هناك الكثير من العمليات النوعية في تاريخ الثورة الفلسطينية
وان شاء الله نتمكن من جلب بعض التفاصيل عنهالا
تحياتي لكم

سياف فلسطين
15-08-2007, 06:28 PM
اخي العزيزبحمد الله وقع تحت يدي فيديو كليب لعملية القدس لنوعية التي مات بها عشرات الخنازير واود جاهدا رفعه الى المنتدى ولاكن لا اعرف على العلم ان هذا الفيديو يعد من اكبر الاسرار الاسرائيلية وكذلك منعت جهات كثيرة من نشره فهيهات لما يبطنون اليهود فما شيئ بعيد عن عيون الله وعباده في الارض ارجو المساعدة

مجاهدمن النصيرات
15-08-2007, 06:55 PM
هدا قليل من كتير والحمد لله كما لا تتسى اضخم عملية استشهادية فى قطاع غزةوالتى نفدها الشهيد خالد محمد الخطيب 24 عاما من مخيم النصرات والتى اصفرت عن قتل 13 صهيونيا بيتهم مجندة امريكية والتى كان سببها اقتحام الشهيدخالد لباص يقل جنود صهاينة فى منطقة كفار داروم فى 9\4 1995رحم الله شهيدنا وكل شهدا فلسطين ابن شقشق الشهيد خالد الخطيب @ابو يعقوب@

البيساني
16-08-2007, 08:49 AM
الأخ سيفا فلسطين يمكن للأخوة في الإشراف أن يفيدوك وشكراً لتجاوبك

البيساني
16-08-2007, 12:19 PM
دلال المغربي ... وعملية الزوار ق البحرية

بقلم : إيمان الوزير

حين يدق الشتات إسفين البعد عن الوطن ويهيم الشوق في أفئدة تحترق وأرواح أبصرت النور في ظلال البعد حيث مخيمات اللجوء التي أقامتها الأمم المتحدة لأولئك الفارين بأعراضهم من وطأة الغزاة وعتاولة المذابح المنظمة على أرض فلسطين ..

عندها تتمنى الطفولة الحزينة أن تروي ناظريها بتلال الوطن الأسير أو تلمح جانبا من ضفاف شطآنه ولكن هيهات وهيهات فالوطن محتجز خلف أسلاك الأسر وحواجز صنعها المحتل الغاصب ليمنع الأحبة من الوصول إليه يدنسون بأقدامهم تراب الأقصى فيزرع القهر براعمه في قلوب أحبت الوطن لله وفي الله واشتهت الموت في سبيل كرامة الدين وتحرير الأقصى الشريف.

كانت دلال المغربي واحدة من تلك البراعم التي نبتت على أرض الشتات .. ولدت دلال في بيروت سنة 1958م في مخيم صبرا وشاتيلا وهو أحد مخيمات الشتات التي امتلأت بها العاصمة اللبنانية منذ أن هاجرت أسرتها من مدينة يافا عقب نكبة عام 1948م فنشأت بين أحضان الحنين وتجرعت من مرارة الحرمان تسأل أباها دوما.

لماذا نحن يا أبت ** لماذا نحن أغراب
أليس لنا في هذه ** الدنيا أصحاب وأحباب

ليلتهب الحنين في قلبها من ذكريات طالما سمعتها من والدها حين يبكي يافا ويحي برتقال يافا وعن بيارة وزيتونة وأرض عاش عليها الأجداد منذ القدم لم يفرقهم سوى أطماع الصهاينة الغزاة.

تلقت دلال المغربي تعليمها في مدارس غوث للاجئين الفلسطينيين حتى أكملت المرحلة الإعدادية تشربت خلال دراستها أحداث النكسة التي حدثت سنة 1967م وذاقت مرارة سقوط القدس في يد الغزاة يدوسون بأقدامهم أرض المسجد الأقصى الطاهر لا يردهم عن بغيهم عرف ولا ملة ، الأمر الذي أضرم نيران الجهاد في صدرها واشتاقت روحها للفداء فالتحقت بمعسكرات الشبيبة التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

واستمرت تغرف من لهيب حب الوطن تحلم بيوم اللقاء وعناق ثراه الغالي حتى كان عام 1973م والأمة العربية على موعد تحد ملتهب ضد دولة الكيان المزعوم تلتف بقيادة موحدة لمساندة دول الطرق في مواجهة أجمعت التقديرات على نجاحها بفضل الوحدة والتصدي ضمن إطار الوطن العربي الواحد من المحيط إلى الخليج لكن وقبيل أن تفرح الأمة برايات النصر مرفرفة على سماء سيناء كانت أيدي الموساد تسدد ضرباتها في عملية اغتيال حاقدة تقتل خلالها ثلاثة من رموز المقاومة الفلسطينية في لبنان هم كمال عدوان ومحمد يوسف النجار وكمال ناصر تعتقد أنها بذلك ستنال من إرادة شعب مجاهد لا يريد سوى تحرير فلسطين من براثن المعتدين.

فعمت أوساط الشعب الفلسطيني والشارع العربي موجة غضب وحزن على ثلاثة من رموز المقاومة طالما جندوا أرواحهم وأقلامهم وعقولهم في سبيل تخليص الوطن العربي من شوكة صهيون العالقة في قلبه النابض.. فكان الثأر لرموز المقاومة ، وليد قهر طال زمانه وبعمق الجرح المتوهج في النفوس ستكون نيران الرد.

كان الشهيد أبو جهاد قد وضع خطة لعملية فدائية هدفها الأول الوصول إلى مبنى الكنيست اليهودي (مقر البرلمان) في تل أبيب لإشعار العدو الجاثم على قلب فلسطين بأن الحق لن يموت ما دام فينا طفل يرضع !!!

أما الهدف الثاني فهو احتجاز عدد من اليهود كرهائن بهدف مطالبة حكومة الكيان استبدالهم بعدد من المعتقلين الفدائيين من فلسطينيين أو عرب داخل السجون الإسرائيلية.

استلزم الأمر لنجاح الخطة تدريب الشبيبة من كوارد فتح على استخدام كافة أنواع الأسلحة اليدوية الممكنة في آن واحد ما دام السلاح اليدوي هو المتاح في تلك المرحلة ، وقد تطلب الأمر البحث عن النخبة من المجموعات المدربة للقيام بتلك المهمة ، اقتضت الخطة التي وضعها الشهيد أبو جهاد بأن يتم إنزال الفدائيين على مقربة من الشواطئ المقابلة لمدينة تل أبيب عبر زوارق مطاطية ولم يكن هذا الأمر سهل المنال فإن اختيار الشباب القادر على مثل هذه المهمة اقتضى العمل ضمن إطار الخطة لسنوات عديدة.

فكانت دلال المغربي الوحيدة بين الفتيات اللاتي تجاوزن كافة الصعوبات بجسارة وقوة عندها قرر الشهيد أبو جهاد أن تكون دلال المغرب قائدا للعملية التي ضمت ثلاثة عشر كادرا بينهم لبناني وآخر يمني كان يحلم بالصلاة في المسجد الأقصى !!

وهنا يطرح السؤال نفسه لماذا اختار القائد أبو جهاد دلال المغربي لتولي قيادة العملية ؟

يرى البعض أن دلال كانت الفتاة الوحيدة المشاركة في العملية وقد أراد أن يدعم وجودها بين مجموعة الشباب فأوكل إليها أمر القيادة، بينما يرى البعض الأخر أنه أراد بهذا الاختيار لفت نظر العالم بأسره إلى القدرات الهائلة التي تمتلكها المرأة الفلسطينية المجاهدة والتي لا تقل وطنية أو كفاءة عن الرجل ويبدو أنه رأى – رحمه الله ، في روح دلال المغربي رغبة جهادية عالية ستصنع معها المعجزات على أرض الجهاد ، يضاف إلى ذلك قدرات عسكرية أهلتها لتحمل لواء القيادة في عملية خطرة وصعبة ولا تحتمل أية مجاملات للمرأة أو للرجل على حد سواء.

بعد أن اكتملت التجهيزات تقرر أن يكون اسم المجموعة هو مجموعة دير ياسين استرجاعا لذكرى مجزرة كان مجرمها السفاح بيجن حين حصد في قرية صغيرة ما يقرب عن خمسمائة فلسطيني من الأطفال والنساء والرجال من سكان القرية، كما تقرر أن يكون اسم العملية هو عملية كمال عدوان تخليدا لذكرى مناضل بطل سطر نضاله على صفحات الجهاد من أجل فلسطين.

في يوم 11/4/1978م ركبت مجموعة دير ياسين سفينة نقل تجارية تقرر أن توصلهم إلى مسافة 12 ميل عن الشاطئ الفلسطيني ثم استقلت المجموعة زوارق مطاطية تصل بهم إلى شاطئ مدينة يافا القريبة من تل أبيب حيث مقر برلمان الكيان الصهيوني الهدف الأول للعملية غير أن رياح البحر المتوسط كانت قوية في ذلك اليوم فحالت دون وصول الزوارق إلى الشاطئ في الوقت المحدد لها الأمر الذي دفع بالزورقين المطاطيين إلى البقاء في عرض البحر ليلة كاملة تتقاذفها الأمواج حتى لاحت أضواء تل أبيب والكوادر ينهكها التعب لكن الفرحة برؤية أنوار الساحل شحذت الهمم وتعالت معها أصوات الفرح والتكبير وهكذا وصلت دلال المغربي أرض الوطن لحظات اختلط فيها الحلم بالأمل بالتعب الذي صاحب الرحلة الشاقة عانقت خلالها دلال المغربي التراب عناق الشوق تستلهم منه رائحة الأجداد فترقرقت منها دموع الحب للوطن للأرض الثكلى لوجع السنين وشتات البعد.

لكن صوت القائد أبي جهاد اخترق الحزن المنفطر بداخلها بكلماته التي طالما رددها على مسامعها ستكونين يا دلال نبراسا لفتيات الوطن وبدرا يضيء عتمة القهر وضياء مجاهدا يعلن للعالم أن شعب فلسطين لن يموت سيحتضنك الثرى وترفرف روحك فوق سماء فلسطين بلا حواجز بلا حدود بلا جنود ستجعلين يا دلال مناحيم بيجن يبكي كما أبكانا في دير ياسين وهدفنا هو الكنيست !!!

هبت دلال تمسح دموعها تذكر المجموعة بان لا وقت للراحة أو للدموع مذكرة إياهم بأن أي تضييع للوقت قد يؤدي إلى فشل العملية.

ثم تجاوزت مع مجموعتها الشاطئ إلى الطريق العام قرب مستعمرة (معجان ميخائيل) حيث تمكنت دلال المغربي ومجموعتها من إيقاف سيارة باص كبيرة بلغ عدد ركابها ثلاثين راكبا وأجبروها على التوجه نحو تل أبيب .. في أثناء الطريق استطاعت المجموعة السيطرة على باص ثاني ونقل ركابه إلى الباص الأول وتم احتجازهم كرهائن ليصل العدد إلى 68 رهينة.

كان الوجوم يخيم على وجوه الرهائن إذ لم يخطر ببالهم رؤية فدائيين على أرض فلسطين ، لقد ساد اعتقاد بين الصهاينة أنهم ملكوا أرض فلسطين لكن دلال كسرت حاجز الصمت لتوضح لهؤلاء الرهائن الموقف كما يراه الفلسطينيون قائلة : نحن لا نريد قتلكم نحن نحتجزكم فقط كرهائن لنخلص إخواننا المعتقلين في سجون دولتكم المزعومة من براثن الأسر، وأردفت بصوت خطابي نحن شعب يطالب بحقه بوطنه الذي سرقتموه ما الذي جاء بكم إلى أرضنا ؟ وحين رأت دلال ملامح الاستغراب في وجوه الرهائن اليهود سألتهم : هل تفهمون لغتي أم أنكم غرباء عن اللغة والوطن !!! هنا ظهر صوت يرتجف من بين الرهائن لفتاة قالت إنها يهودية من المغرب تعرف العربية ، فطلبت دلال من الفتاة أن تترجم ما تقوله للرهائن ثم أردفت دلال تستكمل خطابها بنبرات يعلوها القهر: لتعلموا جميعا أن أرض فلسطين عربية وستظل كذلك مهما علت أصواتكم وبنيانكم على أرضها. ثم أخرجت دلال من حقيبتها علم فلسطين وقبلته بكل خشوع ثم علقته داخل الباص وهي تردد ....

بلادي ... بلادي ... بلادي ** لك حبي وفؤادي
فلسطين يا أرض الجدود ** إليك لا بد أن نعود

ثم صاحت في وجه الرهائن بنبرة مذهلة ... وها أنا أعود وسيعود الآلاف مثلي من أبناء فلسطين وعشاق فلسطين من أحرار المسلمين ليخلصوا المساجد من دنس حكومتكم وعليكم أن تعودوا من حيث جئتم.

عند هذه المرحلة اكتشفت قوات الكيان الصهيوني العملية فجندت قطع كبيرة من الجيش وحرس الحدود لمواجهة الفدائيين وسعت لوضع الحواجز في جميع الطرق المؤدية إلى تل أبيب لكن الفدائيين تمكنوا من تجاوز الحاجز الأول ومواجهة عربة من الجنود وقتلهم جميعا الأمر الذي دفع بقوات الاحتلال إلى المزيد من تكثيف الحواجز حول الطرق المؤدية إلى تل أبيب غير أن الفدائيين استطاعوا تجاوز حاجز ثان وثالث حتى أطلوا على مشارف تل أبيب فارتفعت روحهم المعنوية أملا في تحقيق الهدف لكن قوات الاحتلال صعدت من إمكاناتها العسكرية بمزيد من الحشود لمواجهة ثلاثة عشر فدائيا تقودهم فتاة أطلوا من خلف الشتات بأسلحة خفيفة صمدت في وجه دبابات الظلم ووحشية المواجهة فتمركزت الآليات الصهيونية المدرعة قرب ناد ريفي اسمه (كانتري كلوب) وأصدر إيهود باراك قائد الجيش الصهيوني المواجه للعملية آنذاك ، أوامره بإيقاف الباص بأي ثمن.

فعملت قوات الاحتلال على تعطيل إطارات الباص ومواجهته بمدرعة عسكرية لإجباره على الوقوف .. حاولت المجموعة الفدائية مخاطبة جيش الاحتلال بهدف التفاوض وأملا في ألا يصاب أحد من الرهائن بأذى لكن جيش الاحتلال رفض أن يصغي لصوت الفتاة اليهودية المغربية التي حاولت محادثتهم من نافذة الباص بل إن الجيش الاحتلال أعلن عبر مكبرات الصوت أن لا تفاوض مع جماعة (المخربين) وأن عليهم الاستسلام فقط.

لم تكن هذه اللحظات بالأمر الهين على فتاة لم تتجاوز العشرين من العمر لكن دلال واجهتها بكل قوة وبسالة فنظرت في وجه الرهائن مخاطبة إياهم بقولها : ها أنتم تسمعون ما يقوله جيشكم إنه لا يأبه بالحفاظ على أرواحكم إنما يريد قتلكم وقتلنا بأي ثمن !!! اعترض صوت دلال في تلك اللحظة الحاسمة بكاء طفل كان في داخل الباص مع والدته لم تتمالك دلال نفسها حين سمعت بكاء الطفل ، رغم خطورة الموقف من النظر إليه نظرة حانية متألمة وأن تخاطب أمه قائلة : نحن لم نفكر في إيذاء أحد منكم لو أن قواتكم قبلت التفاوض معنا ولكنكم كما ترون وبادرت إطلاق النار غير مهتمة بأمر وجودكم بيننا وعلينا أن نرد !!

ثم أصدرت دلال أوامرها للمجموعة بمواجهة قوى الاحتلال وجرت معركة عنيفة ضربت خلالها دلال المغربي ومجموعتها أروع نماذج الصمود والجرأة في الأوقات الصعبة عندما نجحت في اختراق جيش العدو ومقاتلته بأسلحتها البسيطة التي استخدمتها في آن واحد مدعمة بسالتها بصيحات التكبير ليعلو الصوت الفلسطيني في وجه الغطرسة التي تدعي أنها أقوى دولة عسكرية في الشرق الأوسط وتداعى جنود الاحتلال أمام كلاشنكوف دلال المغربي ما بين قتيل وجريح وصريع وهارب من وجه فتاة أحبت وطنها لله وفي الله .. أصيبت دلال واستشهد ستة من أبطال المجموعة وبدأ الوضع ينقلب لمصلحة العدو خاصة وأن ذخيرة المجموعة بدأت في النفاذ غير أن واجب الصمود والتحدي أجبر المجموعة المتبقية ومعها دلال إلى مواصلة القتال .. كانت قوات الاحتلال خلال هذا المشهد تطلق قذائفها غير مبالية باليهود الرهائن المحتجزين بالباص ، فانبرى أولئك بين قتيل وجريح وظهر للمجموعة أن الوضع أخذ في التردي خاصة وأن دلال أصيبت إصابة بالغة فاستبسلت مع رفاقها في تكبيد جيش العدو أكبر قدر من الخسائر حتى أطلقت دلال آخر رصاصة لديها كأنها زغاريد تعلن عن زفاف حافل وعرس مكلل بالطلقات لأجمل عروس يحتضنها ثرى فلسطين.

استشهدت دلال المغربي ومعها أحد عشر من الفدائيين بعد أن كبدت جيش العدو حوالي (30 قتيلا وأكثر من 80 جريحا) كرقم أعلنته قوات الاحتلال الصهيوني ، أما الاثنين الآخرين فقد نجح أحدهما في الفرار والآخر وقع أسيرا متأثرا بجراحه فأقبلت قوات الاحتلال بشراسة وعنجهية على الأسير الجريح تسأله عن قائد المجموعة فأشار بيده إلى دلال وقد تخضبت بثوب عرسها الفلسطيني ، لم يصدق إيهود براك ذلك فأعاد سؤاله على الأسير الجريح مهددا ومتوعدا فكرر الأسير قوله السابق : إنها دلال المغربي.

فاقبل عليها إيهود باراك يشدها من شعرها ويركلها بقدمه بصلف ظالم لا يقر بحرمة الأموات كأن جسدها الميت يصرخ في وجهه قائلا:
يا عدو الشمس إني لن أساوم..
وإلى آخر نبض في عروقي سأقاوم !!!

إن كانت دلال المغربي ومجموعتها قد عجزت عن الوصول إلى مبنى الكنيست فيكفيها أنها أشعرت العدو الصهيوني بأن لفلسطين مطالب ، وقوة الجهاد في عروقنا ستبقى حتى يتحرر الوطن السليب.

وصدق الشهيد القائد أبو جهاد حين جعل دلال المغربي قائد لعملية كمال عدوان ، فالدفاع عن أرض فلسطين لن يقف عند عتبات الرجال.

استشهدت دلال المغربي على أرض يافا يحتضنها ثرى فلسطين كما حلمت يوما لم تقهر إرادتها أسوار الشتات ولم يفت من عضدها قيود الحصار عشقت الوطن فقبلها شهيدة مجاهدة تصنع نبراسا لفتيات ساروا على دربها من دلال المغربي إلى آيات الأخرس ونعيمة طقاطقة ودارين أبو عيشة .. إلى جنة الخلد أيتها الشهيدة ولتحيا روح الجهاد.

مجلة المنار ، العدد 68، ربيع الأول 1424

البيساني
16-08-2007, 12:19 PM
http://www2.0zz0.com/2007/08/16/10/87123971.jpg

البيساني
16-08-2007, 12:20 PM
http://www2.0zz0.com/2007/08/16/10/87123971.jpg

البيساني
16-08-2007, 01:48 PM
وقائع عملية شهداء قبية في البيانات العسكرية
بيان عسكري رقم ( 1 )

منذ أن أقلعت الطائرات الشراعية من قاعدة الانطلاق باتجاه الهدف المحدد تابعت قيادة الجبهة تطورات الموقف لحظة بلحظة , ومع توارد الأنباء من أرض المعركة صدر عن الناطق العسكري باسم الجبهة عدد من البيانات جاء فيها :
صرح ناطق عسكري باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة ـ بما يلي :
في الساعة العاشرة والنصف من مساء يوم 25 / 11 / 1987 م قامت مجموعة الشهيد الملازم أول أبو عمار أدهم من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة ـ بتنفيذ عملية (( قبية )) البطولية ضد مقر القيادة الشمالية لجيش العدو الصهيوني شمال الوطن المحتل . وقد دارت معركة عنيفة بين أفراد المجموعة وجنود العدو على مثلث الخالصة
كفار جلعادي وكفار يوفال ـ أسفرت عن مقتل عدد من الجنود الصهاينة وضابط صهيوني لم تحدد رتبته بعد .
ونتيجة المعارك الضارية فقد استشهد أحد مقاتلينا الأبطال .
هذا وسيصدر بيان لاحق خلال هذا النهار .
المجد والخلود للشهداء وإنها لثورة حتى تحرير الأرض والإنسان .

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة


بيان عسكري رقم ( 2 )
على طريق تحرير الأرض والإنسان , وأيماناً منا بالكفاح المسلح طريقاً للتحرير والعودة , تمضي طلائعنا المسلحة بحتمية الانتصار وبضرورة تصعيد الكفاح المسلح طريقاً أساسياً لمواجهة مشاريع الذل والاستسلام , ومحاولات فرض نهج كامب ديفيد في الساحتين العربية والفلسطينية
ففي تمام الساعة العاشرة والربع من مساء يوم الأربعاء الموافق 25 / 11 / 1987 م انطلقت مجموعة الشهيد الملازم أول ( أبو عمار أدهم ) عملية شهداء ( قبية ) , لتنفيذ عملية هجومية داخل فلسطين ضد هدف عسكري
حيث قام تشكيل من الطائرات الشراعية التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة ـ بالهبوط قرب قيادة معسكر المنطقة الشمالية وتمكن المقاتلون الطيارون الأبطال من مفاجأة أفراد المعسكر الصهيوني واقتحامه بعد أن أمطروه بوابل من القنابل وبدأوا بالاشتباك المباشر بالأسلحة الرشاشة مع أفراد العدو مما أدى إلى مقتل عدد من ضباط وجنود المعسكر وشل حركة باقي أفراده بعد السيطرة التامة على الموقف .
هذا وقد دارت معركة ضارية مع الجنود الصهاينة اعترف العدو بقساوتها وعنفها ورغم محاولات التعتيم وفرض طوق عسكري وإعلامي على أرض العملية وأخبارها , وجرح ثمانية آخرين . بينهم ضابط كبير لم تحدد رتبته بعد .
وفي حين ما تزال قوات العدو تواصل تمشيط المنطقة الشمالية من فلسطين بحثاً عن رفاقنا الأبطال نعلن عن استشهاد أحد رفاقنا الطيارين الأبطال . ونؤكد أن باقي أفراد المجموعة البطلة مازالوا يواصلون مهمتهم المحددة لهم حسب أخر الأنباء الواردة لقيادة الجبهة من أرض المعركة
هذا وسوف تصدر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة ـ بيانا لاحقاً حسب مجريات المعركة وتفاصيلها
في وقت آخر .
وتأتي عملية ( شهداء قبية ) , تلك القرية الفلسطينية التي قاد شارون وشامير بتاريخ 14 ـ 15 / 10 / 1953 م ضد سكانها العزل مجزرة وحشية أدت إلى مقتل العشرات من النساء والشيوخ وتدمير منازلهم . لتؤكد فاعلية الكفاح المسلح ومصداقية العمل النضالي في مرحلة بلغ بها التردي والانحراف في الساحة الفلسطينية والعربية درجة بات لا يخجل معها رموز الانحراف من الاجتماع مع الصهاينة , والإعلان عن استعدادهم للاجتماع بكل من بيريز وشامير .
إن قدرة مقاتلينا الأبطال على اقتحام حصون العدو ومعسكراته هي الرد الأمثل على دعوات الواقعية الجديدة والاستسلام .

تحية لشهدائنا الأبرار وعهداً على متابعة المسيرة حتى تحرير الأرض والإنسان

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة ـ


بيان عسكري رقم ( 3 )

صرح ناطق عسكري باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة ـ بما يلي :
لاحقاً لبيناتنا السابقة حول عملية ( شهداء قبية ) التي سطرها رفاقنا الطيارون الأبطال ضد قوات العدو الصهيوني في فلسطين , بالهجوم على معسكر ( غيبور ) الذي يعني بلغة الصهاينة ( معسكر أبطالهم ) وحوله رفاقنا إلى مقبرة لضباطهم وجنودهم بعد السيطرة على زمام الموقف وشل حركة العدو وأخذ المبادرة في الهجوم المباغت الذي سقط خلاله أكثر من عشرين إصابة بين قتيل وجريح شوهدت بأرض المعركة بينهم عدد من الضباط الذين لم تحدد رتبهم بعد .
وحسب الخطة المعدة للعملية وأهدافها . تمكن ثلاثة من رفاقنا الأبطال من الانسحاب من أرض المعركة حيث كانوا على اتصال دائم مع القيادة العسكرية للجبهة الشعبية ـ القيادة العامة ـ إلى أن طياراً من رفاقنا قد أصيبت طائرته أثناء العودة مما أرغمه للهبوط بطائرته في الشريط الحدودي من جنوب لبنان البطل . في حين وصل باقي الطيارين طريقهم باتجاه قواعد انطلاقهم ووصلوها بسلام .
نحذر قيادة العدو الصهيوني وأجهزة مخابراته ( الشين بيت ) المعروفة بجرائمها بحق الفدائيين الأسرى , من مغبة محاولة التلاعب بمصير رفيقنا البطل .
ونتوجه بالوقت نفسه إلى هيئة الصليب الأحمر الدولي لممارسة دورها الإنساني , إننا نعلن لجماهير شعبنا الفلسطيني ولأمتنا العربية , عن استشهاد أحد طيارينا الأبطال , وفقدان آخر . وعودة باقي أفراد تشكيل عملية ( شهداء قبية )
بسلام . وسنصدر بيانا لاحقاً بتفاصيل العملية حسب تقارير أبطالنا العائدين . لمتابعة الكفاح المسلح ضد العدو الصهيوني , اللغة الوحيدة التي يفهمها الإرهابيون السفاحون : شامير ـ شارون الذين كانوا في مقدمة من نفذ مجزرة ( قبية ) .

وثورة حتى تحرير الأرض والإنسان .


الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة ـ


بيان عسكري رقم ( 4 )

صرح ناطق عسكري باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة ـ بما يلي :
لاحقاً لبياناتنا السابقة حول العمل البطولي الذي قامت به تشكيلة الشهيد الطيار الملازم الأول ( أبو عمار أدهم ) باقتحامها معسكر قيادة المنطقة الشمالية للجيش الصهيوني في فلسطين ضمن عملية ( شهداء قبية ) فأننا نوضح الآتي :
1ـ أكد الطيارون العائدون بسلام أن التشكيل قد وصل إلى أرض المعركة في الوقت المحدد , وحسب الخطة المعدة من قيادة الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة ـ فهبط في عدة أمكنة تحيط بالمعسكر .
2ـ انقسم التشكيل الطيار إلى مجموعتين , مجموعة حماية أخذت أماكنها حول المعسكر , ومجموعة اقتحام . وقد تم كل ذلك على الوجه الأكمل .
3ـ في الوقت المحدد , بدأ الاقتحام وبدأت مجموعة الحماية برمي المعسكر بالقنابل , على المهاجع و الخيم , وقد صعق ضباط وجنود المعسكر من المفاجأة .
4ـ لم يستطيع العدو أن يتبادل النيران مع المجموعة قبل / 15/ دقيقة من بدايتها , حيث كان التدمير قد لحق بأكثر من مكان في معسكر القيادة الصهيوني , وعدد الجثث بين قتيل وجريح قد ملأ أرض المعسكر وبواباته.
5ـ دامت المعركة / تسعون دقيقة في محيط المعسكر وبواباته , واستشهد خلالها الرفيق الشهيد البطل خالد محمد أكر
6ـ استقدم العدو نجدات من خارج المعسكر , وغطت سماء المعركة الطائرات المروحية وقذائف الإنارة .
عاد مقاتلونا إلى طائراتهم وبدأوا بالإقلاع , وفي طريق العودة فوق مرتفعات ( حلتا ) في الجنوب اللبناني أصيبت
طائرة الرفيق الطيار البطل ( ميلود بن الناجح نومة ) فاطر للهبوط وفي صباح اليوم التالي ( الخميس ) اشتبك مع قوات التمشيط الصهيونية المجوقلة فأوقع عدد من الإصابات بين قتيل وجريح قبل أن يستشهد .
7ـ أفاد رفاقنا الذين تمكنوا من العودة بسلام , أنه كان بالإمكان إلحاق المئات من الخسائر في صفوف المدنيين في كل من مستوطنة ,
( الخالصة وكفار جلعادي وكفار يوفال ) لكن التقييد بالتعليمات بمهاجمة الموقع العسكري منعنا من ذلك خاصة أن المستعمرات كانت تحت سيطرتنا التامة بالنيران من الجو .

نتائج العملية :
أولاً : خسائر العدو
1 ـ قتل وجرح / 35 / عسكرياً صهيونياً بينهم ضباط وصف ضباط عرف منهم :
ـ الملازم الأول : ميرنون نيني ـ من مستوطنة أفي مايل .
ـ الملازم أول : يعقوب تسغي فاير ـ من مستوطنة حولون .
ـ الرقيب أول : دانييل ميلر ـ من مستوطنة عنانا .
ـ العريف : غالي شمائيل ـ من القدس .
ـ العريف : منيف حازون ـ من مستوطنة بتاح تكفا .
ـ العريف : بن ياميين باكثر مان ـ من مستوطنة حولون .
2 ـ تدمير ثلاثة مهاجع وحرق / 5 / خيم .
3 ـ تدمير وإعطاب أكثر من ست آليات مختلفة .



ثانياً : خسائرنا :
1 ـ استشهاد :
الرفيق الطيار البطل خالد محمد أكر .
الرفيق الطيار البطل ميلود بن الناجح نومة .
2 ـ فقدان طائرتين .
المجد والخلود لشهداء أمتنا العربية على طريق تحرير الأرض والإنسان

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة



بيان سياسي

قبية عبرة عن مدى صوابية التلازم بين القرارين السياسي والعسكري

حول مضامين عملية ( شهداء قبية ) البطولية وأهدافها أصدر المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة بياناً سياسياً جاء فيه :
تمر أمتنا العربية وثورتنا العربية المسلحة في ظل مؤامرة دولية كبرى فالدوائر الحاكمة في واشنطن وبفعل تواجدها العسكري المتزايد في منطقة الخليج تنفذ مخططاً استعمارياً وتصفوياً بهدف السيطرة على تراث وطننا وبهدف فرض الحل التصفوي لإنهاء الصراع العربي ـ الصهيوني على قاعدة كامب ديفيد .
ويقف العدو الصهيوني والدول الأطلسية الأخرى إلى جانب هذا المخطط الخطير وصولا ًإلى تثبيت المصالح الحيوية بعيدة المدى للإمبريالية والصهيونية كما يلحق اكبر الأذى والضرر بأرضنا العربية ككل وبفلسطين التي هي قضية الشعب الفلسطيني والعربي الأساسية والمركزية .
وإن النشاط العسكري و السياسي المسعور الذي تقوم به واشنطن وتل أبيب يزداد ضراوة وشراسة بقصد فرض حل في فلسطين وفق مشاريع متعددة دولية وإقليمية أقلها مشروع كامب ديفيد و إجراء مفاوضات ثنائية مع العدو الصهيوني لتحقيق الحلول الجزئية والمنفردة على حساب حقنا في فلسطين وعلى حساب حق أمتنا في الوحدة والحرية وبناء المجتمع العربي الواحد .
لقد تجسدت هذه الهجمة الإمبريالية ـ الصهيونية سياسياً في قمة عمان الأخيرة التي فتحت النوافذ العربية خاصة في الخليج لتعميم كامب ديفيد , فرفرفت أعلام عربية في القاهرة إلى جانب أعلام العدو الصهيوني وإلى جانب أعلام كامب ديفيد , إضافة إلى أن هذه القمة ونتيجة الضغط الأميركي ـ الصهيوني المتواصل والمحموم نقلت الصراع الأساسي الذي محوره فلسطين إلى المواجهة مع إيران وفي منطقة الخليج فتولدت حالة من الإحباط الشعبي اجتاحت كل وطننا العربي وسادت روح من اليأس والاستسلام عززها النهج اليميني الفلسطيني المستسلم والباحث عن استجداء الحلول التصفوية على مائدة المفاوضات . وتسارعت وتيرة التصريحات من قبل رموز هذا النهج للتفاوض مع ( شامير )
و ( بيريز ) وأي صهيوني آخر.
وكمحصلة حتمية لتخلخل المعادلة السياسية لصالح العدو و الإمبريالية الأمريكية وإعادة لترجيح كفة الصراع القومي العربي , كان لابد من حدث ذي دلالة يعيد الأمور إلى نصابها ويقضي على كل محاولة من شأنها إضعاف حركة الثورة العربية المعاصرة و الانتهاء من شعب فلسطين وثورته الوطنية المسلحة , كان لابد من العودة والاستمرار في تصعيد الكفاح المسلح وتصعيد العمليات النوعية والبطولية على قاعدة عملية
( الخالصة ) وعملية ( أم العقارب ) وعملية ( هونين ) و (سافوي ) و ( دلال المغربي ) فكانت عملية شهداء (( قبية )) التي أحدثت رعباً فظيعاً في الكيان الصهيوني
ومثلت إحدى أكبر العمليات النوعية في تاريخ النضال الوطني لشعب فلسطين ولأمتنا العربية .
إن عملية شهداء ( قبية ) جسدت تحولاً كان مطلوباً وسيبقى للإنهاء من حالة اليأس القومي والانتهاء من حالة الإذعان لسياسة الأمر الواقع الممارسة من واشنطن وتل أبيب ومن اليمين العربي والفلسطيني المستسلم , جسدت مشروعية تصعيد الصدام مع الإمبريالية والصهيونية على قاعدة أن الكفاح المسلح هو طريق أساسي ورئيسي لتحرير الأرض وتحقيق الغلبة على المؤامرة الكبرى التي تنفذها أمريكا والعدة الصهيوني ضد شعبنا وأمتنا , كما عبرت بوضوح عن مدى صوابية التلازم بين تصليب القرارين السياسي والعسكري محققة في ذات الوقت مدى الأخطار الناجمة عن سياسية التنكر لإدارة القتال والكفاح المسلح , تلك السياسة التي يتخذها اليمين الفلسطيني المستسلم نهجاً له وطريقاً لتنفيذ برامجه التصفوية .
إن عملية شهداء ( قبية ) تأكيد على أن صحة الصراع مع الصهاينة لا يمكن أن يكون إلا صراعاً عربياً قومياً ووحدوياَ وإن الذين جعلوا همهم المتاجرة بالقرار المستقل . إنما يفعلون ذلك لتغطية ارتمائهم في وحول الحل الأمريكي الصهيوني
ولتغطية سقوطهم النهائي في المؤامرة الهادفة إلى تصفية ثورتنا ونضال شعبنا , وتحقيق تهويد أرضنا في فلسطين وتفريغ الشخصية الوطنية الفلسطينية من محتواها الوطني والقومي والتاريخي .
لقد أكدت عملية ( قبية ) صوابية القول أن الحفاظ على منظمة التحرير كنتاج تاريخي لنضال شعبينا الفلسطيني وبأطر معادية للإمبريالية والصهيونية والقوى العربية المستسلمة وبأطر الالتزام البديهي والمطلق بميثاقها الوطني وبالأطر الرافضة للمفاوضة والصلح والتطبيع مع الكيان الصهيوني لا يمكن أن يكون إلا على أرضية تصعيد الكفاح المسلح وعلى أرضية إسقاط منهج الانحراف والاستسلام وعلى أرضية الانتهاء من سياسة الارتماء في أحضان كامب ديفيد , والخيار الأمريكي ـ الصهيوني . لقد أكدت عملية شهداء ( قبية ) أن الأحزمة الأمنية التي يقيمها العدو في فلسطين هي من ورق , وأن أيدي مقاتلي ثورتنا وجبهتنا وشعبنا قادر بفعل الإيمان الثوري وبفعل القرار السياسي الصليب على تحطيم هذه ( الأسطورة ) الأمنية وعلى إحداث خلل متعدد الأشكال ليس في عمق المؤسسة العسكرية الصهيونية فحسب وإنما أيضاً في عمق البنية الهشة للمجتمع الصهيوني في فلسطين . لقد أكدت عملية ( قبية ) بتوقيتها وبأهدافها المعلنة أن معركة المواجهة مع العدو تتطلب أكثر مما تتطلب صلابة في التحالف السوري اللبناني الوطني الفلسطيني الوطني , لأن هذا التحالف هو الوسيلة الأساسية لدحر المؤامرة ولفك سلاسلها الهادفة إلى تركيع سوريا القومية وحلفائها في الساحتين اللبنانية والفلسطينية , وبالتالي هو نواة المشروع القومي الذي يتكامل عضوياً واستراتيجياً مع قوى الصمود العربية الأخرى وفي مقدمتها الجماهيرية التي تخوض معركة النصر القومي في المغرب العربي ضد أمريكا وفرنسا وحلفائهما .
إن الوضوح في مثل هذه المسائل , هو طريق مهم وكبير في إرساء أعمق العلاقات وأوطدها مع الاتحاد السوفيتي ومع كافة البلدان الاشتراكية وكافة القوى التقدمية المناهضة للإمبريالية والصهيونية .
تحية إلى أرواح شهداء عملية ( قبية ) الخالدين حتى الأبد , وسلاماً ينقلونه إلى شهداء ( الخالصة ) ( أم العقارب ) شهداء سيناء والجولان ولبنان وسرت والجزائر والعراق وكل المغرب , سلاماً وعهداً على متابعة طريق الدم حتى تحرير الأرض الإنسان , وعهداً على الثأر غداً وبعده لغزة والقدس ونابلس والمثلث والجليل ولكل حبة في فلسطين .





************************************************** **********
لماذا أطلق اسم " قبية " على عملية الطائرات الشراعية ؟
المجزرة الصهيونية في قرية قبية
عام 1953
56 شهيداً و 15 جريحاً و نسف منازل القرية

حتى لا ننسى .... و لكي يظل الوطن حاضراً في الذاكرة بأسماء الشهداء ، الأطفال و الشيوخ و النساء ، من أجل أن لا تغيب تفاصيل البلاد و أسماء الشهداء ، حملت عملية الطائرات الشراعية اسم " قبية " ...قبية المجزرة ... فكانت قبية البطولة و الشهداء ... قبية الثورة الشعبية المباركة ..
و لكي تبقى قبية حاضرة نلقي بعض الأضواء على تفاصيل المذبحة :
عام 1953 شن الصهاينة عدواناً غاشماً على قرية " قبية " قضاء رام الله ، فقتلت (51) و جرحت (15) كلهم من المدنيين ، و نسفت منازل القرية عن بكرة أبيها .
و بعد " 34 " عاماً امتطى فتية من فلسطين و سوريا و تونس طائراتهم الشراعية الصغيرة و هاجموا معسكراً صهيونياً (غيبور) ... فأكدوا حقيقة زوال الكيان الصهيوني لا محال .
فما هي " قبية " ؟ و كيف وقع العدوان الغاشم ؟
روت جريدتا " فلسطين " و " الجهاد " الصادرتان في مدينة القدس آنذاك تفاصيل العدوان في عدديهما الصادرين يوم الجمعة و السبت 16-17/10/1953 ...(( قامت حوالي الساعة السابعة و النصف من مساء الأربعاء 14/10/1953 قوات نظامية – يهودية كبيرة يقدر عدد رجالها بين (600) إلى (700) جندي ، بهجوم غادر مركز ، لم يسبق له مثيل منذ توقيع الهدنة ، على قرية " قبية " الواقعة على بعد ألفي ياردة من الحدود الإسرائيلية غربي مدينة رام الله ...
و بدأ الهجوم بقصف عنيف من مدفعية الميادان الثقيلة و مدافع " المورتر" عيار ( 3) بوصات من مواقع يهودية قريبة أهمها تل" أبو إسماعيل " الإستراتيجي ، لمدة ساعة و نصف الساعة ، ثم دارت بعد ذلك رحى معركة عنيفة رهيبة داخل طرق القرية و منعطفاتها دامت زهاء ثلاث ساعات بين المعتدين الجناة و رجال الحرس الوطني ، و في أثناء استمرار معارك الشوارع الضارية في قلب القرية ، كانت سرية من سلاح المهندسين اليهودي في حوالي الساعة التاسعة مساءاً تبث ألغامها تحت بيوت القرية ، كما شرعت المدفعية اليهودية تقصف القرى المجاورة "بدرس" و " شقبة " للتغطية .

أسماء شهداء قبية
و نشرت الصحف أسماء شهداء و أسماء أصحاب المنازل التي نسفت ، إذ بلغ عدد شهداء قرية " قبية " (51)رجلاً وامرأة و طفلاً و سبعة جرحى ، و فيما يلي أسماء الشهداء :
مصطفى محمد حسان ، عبد المنعم قادورس وأفراد عائلته العشرة ، موسى أبو زيد و أربعة من عائلته ، زوجة محمود إبراهيم و أطفالها الثلاثة و (4) من أولاد محمد المسلوت و زوجة شحادة سندس ، ابنة حسين شحادة سندس ، زوجة عبد المجيد و ابنها ، زوجة احمد عبد المجيد وابنها ، شقيقة زوجة حسن إبراهيم ووالدتهم ، ابنة احمد محمد حماد ، عبد الكريم محمود حسن و زوجته ، ابن حسين قاسم ، بنت موسى قاسم ، زوجة سعود العبد و والدة إبراهيم البيك ، ابنة إبراهيم البيك ، زوجة حسين صالح و ولداه الاثنان ، ابن محمد صالح و زوجة مراد عبد الفتاح و ابنتها ، وابنة أحد الجنود ، و محمود إبراهيم البريش .
و بلغ عدد المنازل التي هدمت (43 ) منزلاً و هي : مدرسة القرية المؤلفة من سبع غرف ، و المنازل المؤلفة من ( 4 ) غرف و يملكها كل من حسين عبد الرحيم و صبري الخطيب و خليل الخطيب و محمود محمد حماد ، و المنازل المؤلفة من (3) غرف و يملكها كل من العبد محمود داود ، إبراهيم البيك ، دبعي محمد إبراهيم و المنازل المؤلفة من غرفتين و يملكها كل من إبراهيم محمود ، صالح المسلوت ، شحادة سندس محمود الشيخ ، محمود حسين الشيخ ، محمود موسى الأسمر ، حمد الله حسن ، حسني حمد الله ، مصطفى حسين سلمان ، محمد محمود حمدان و أحمد مصطفى جبر ، علي محمود حسن ، عيسى العتكة ، عبد العتكة ، محمد العتكة ، خليل عطية ، حسن عثمان ، سليمان أحمد خليل ، عبد المحسن حسني .
والمنازل المؤلفة من غرفة واحدة ، و يملكها كل من محمد المسلوت و أحمد الخباص ، حسين الخباص ، عقل عبد الحافظ دبعي سلامة ، حسني حمدان حسن ، خليل محمود حسن ، يحيى خليل ، عقل عبد المجيد ، شفيق خليل الخطيب ، أحمد محمد بيرم .
الصحف اليومية

و وصفت جريدة " فلسطين " في عددها الصادر يوم الجمعة القرية بعد العدوان على لسان أحد صحفييها الذين زاروا القرية :
(( سرت في شوارع هذه القرية التي يعد سكانها نحو " ألفي " نسمة عدا اللاجئين إليها و شاهدت مدرستها التي تتألف من سبع غرف و قد أصبحت كومة من الأحجار ، ثم مررت بمركز الشرطة و قد أصبح كومة من الركام أيضاً ، ثم توجهت إلى خزان المياه الذي كانت تشرب منه القرية فوجدت البئر و قد تحولت إلى خزان للموت و السموم )) .

************************************************** **********



وصية الشهيد التونسي ميلود ناجح بن نومه أحد فرسان عملية قبية للطيران الشراعي عام 1987م

نحن في تونس ، في المغرب الأمة العربية ، نحن جزء من هذه الأرض الطاهرة الممتدة من المحيط إلى الخليج ، ونحن نفخر بأن أبطالا منا سقطوا في ساحة المواجهة ضد الاستعماريين الفرنسيين الذين حاولوا القضاء على تاريخنا ولغتنا ومعتقداتنا لقد تعلمنا من آبائنا وأجدادنا أن تحقيق الانتصار على القوى الظالمة والباغية لا يمكن أن يكون إلا بلغة النضال والكفاح المسلح .
لقد حاول المستعمرون وأدواتهم في تونس الخضراء تشويه ثقافتنا الوطنية والسياسية ، حاولوا أن نكون بعيدين عن الهموم الكبيرة التي حلت بأشقائنا في الشرق العربي وخاصة ما تعرض له أبناء شعبنا في فلسطين من كوارث ومآس على أيد عصابات الغدر الصهيونية وبمساعدة الاستعمار الغربي ، لكنهم لم ينجحوا في ذلك وباءت تلك المحاولات بالفشل الذريع وخاصة بعد ثورة المليون شهيد في الجزائر وبعد الأثر المنقطع النظير الذي مثله جمال عبد الناصر وهو يواجه الصهاينة وفرنسا وبريطانيا و أمريكا .
إن فلسطين هي مهبط الأديان ، وهي أرض عربية ، جزء من الأمة العربية لقد عاث فيها الصهاينة فسادا وشردوا أهلها وارتكبوا فيها المجزرة تلو الأخرى ومع ذلك فإن النظام السابق الذي كان يرأسه الحبيب بورقيبة عوض أن يعلن عن نصرة شعب فلسطين ويقف إلى جانب ثورته المسلحة ضد هؤلاء الصهاينة أعلن ومنذ ربع قرن عن التسليم لهم بحق الوجود في فلسطين غير آبه بتاريخ الدم والقرابة الذي يجمع شعب تونس وشعب المغرب بشعب فلسطين .
لقد عزمت وأنا تونسي ، عربي ، مقاتل في صفوف الثورة الفلسطينية ، في صفوف الجبهة الشعبية – القيادة العامة ، على تأكيد أن هم أخوتنا في مشرق الأمة هو همنا جميعا في مغربها وأن وحدة التاريخ واللغة والمعتقد والدم هي وحدة متكاملة ، وأن محاربة الصهاينة واجب قومي لا يفوقه أي واجب آخر ، وأن الطريق الوحيد للتعبير عن هذا الفهم هو مواجهة العدو والاشتباك المباشر معه ثم الشهادة تحقيقا لقوله تعالى :
"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون "
لقد اخترت الشهادة رفعة لشأن وطني ورفعة لشأن إرادة المواجهة ، وأنا موقن أن هذا الاختيار هو الرد العملي على دعاة نهج الانحراف والاستسلام في الساحتين الفلسطينية والعربية ، هو الرد على كل الذين يعملون لتعميم كامب ديفيد تحقيقاً لأهداف الإمبريالية و الصهيونية و عملائهما .
و أنا في طريقي إلى فلسطين تغمرني عواطف صادقة و غزيرة ، عواطف كلها شوق لأهلي في تونس ، لوالدي و والدتي لأخوتي و أخواتي ، لكل الأقارب و الأصدقاء ، لكن هذه العواطف تزداد قداسة و تعمقاً في الذات لأنها تتمازج مع أسمى ما يمكن أن يحيا في الضمير من مشاعر الفخر برفع راية الكفاح المسلح ضد العدو الصهيوني .
و تحية لشعبي في تونس ، و في المغرب ، مني و من رفاقي في الدورية :
العربي السوري و العربيين الفلسطينيين الذين اختاروا كما اخترت طريق الشهادة تحقيقاً للنصر حتى تحرير الأرض و الإنسان

المصدر - كتاب دلالات عملية قبية للطيران الشراعي
http://www4.0zz0.com/2007/08/16/11/98204538.jpg

البيساني
16-08-2007, 01:50 PM
الصورة المدرجة للشهيد الطيار خالد محمد أكر - الحلبي السوري (أبو رامي) 20 عام

البيساني
16-08-2007, 02:11 PM
عملية اغتيال ربحعام زئيفي - الجبهة الشعبية
http://www5.0zz0.com/2007/08/16/12/98173188.jpg
فى يوم الاحد بعد الظهر.. 14أكتوبر.. بعد إن التقى الرفيق حمدي قرعان للمره الاولى بمسؤول الجهاز العسكري للجبهة وشرح له الخطة وتسلم كل تفاصيل العملية وتفاصيل الدخول والخروج من مكان تنفيذها بقي أن يعاين الرفيق المكان على ارض الواقع ولذا طلب منه التوجهه إلى الفندق حيث دخل الرفيق .. حمدى قرعان.. إلى فندق حياة أو المعروف بفندق ريجنسى .. الواقع على خط التماس في شرقي القدس .... تقدم إلى مكتب الإستقبال وهناك أخرج الرفيق حمدي قرعان من جيبه بطاقة هوية اسرائيلية زرقاء مزوره بإسم سامر شحادة.... وقد تم تصوير الهوية وتم الاحتفاظ بصورة عنها في ملف الفندق ومكث في الفندق تلك الليلة وفي هذه الليلة تعرف الرفيق على تفاصيل الخطة على ارض الواقع وتعرف على اماكن الدخول والخروج ....

بالمقابل كان قد عمل طاقم المساعدين على الأمور اللوجستيه للعملية.. حيث إستاجروا سيارتين من شركة تأجير سيارات مقدسيه " فيت فونتو" إحدى السيارتين تم إستأجارها لصالح الرفيق محمد الريماوى (37 عاماً ) وهو من بيت ريما .. وكانت من نوع" فيت فونتو" صغيره وخفيفة الحجم والوزن.. واستقل هذه السيارة الرفاق المنفذين... اما السيارة الاخرى فقد تم استأجارها باسم الرفيق لؤي عودة وهو مقدسي وكان مخطط بأن تستخدم هذه السيارة للإنقاذ والحراسة ..سيارة فتح الطريق(باللغة الأمنية ).. يستقلها الرفيق محمد وأخفى بداخلها رشاشاً من نوع "سكوربيون" .. الذى كان سيستخدمه فى حالة المطاردة.

فى ساعات بعد الظهر سافر فى السيارة المستأجرة على طول مسار الإنسحاب المخطط له .. وفحص طرق إنسحاب محتملة .. كما أعد باقى الرفاق المساعدون ً شقة إختباء فى بيت صالح علوى من سكان حي الإسكان فى قرية العيزرية .. أما بالنسبه للسيارة الثانية .. فكانت أشبه بشاحنة كان يخفي الرفاق بداخلها أسلحة رشاشة وقنابل ومتفجرات ووسائل قتالية أخري .. بهدف إستغلال تلك الإمكانيات في حالة حدوث طارئ .. كفشل عملية إغتيال زئيفي .. أو ملاحقتهم .. أو أي أمر آخر يستجد علي طبيعة العملية .. وللعلم أنه كان مقرراً علي الرفاق في حالة فشل العملية او عدم النيل من هدفهم "زئيفي" .. فتح جبهة كاملة في منطقة القدس الشرقية كنوع من إطار سلسلة الرد وضمن حلقة من حلقات الثأر المقررة عسكرياً للمجموعة .. إلا أن نجاح العملية أغنى عن ذلك .

وفي ساعات المساء من تاريخ 16/10/2001 توجه الرفاق الثلاثة حمدي قرعان وباسل الاسمر ومحمد الريماوي الى الشقة وبقي الرفيق محمد فيها مع الرفيق صالح علوي لكي يتوجه اليهم في ساعات الصباح الباكر، اما الرفيقين حمدي وباسل فاتجهوا الى باب العامود في القدس حتى اول الليل وقد اتصل الرفيق حمدي بالفندق من بلفون كان بحوزته وحجز غرفة باسم سامر شحادة لاثنين ولان الاسم محفوظ لديهم تم قبول الحجز وفي الساعة الثامنه ونصف مساءا توجه الرفيقين الى الفندق بواسطة سيارة مستأجره ودخلوا من مرآب الفندق أي باب الخروج عند التنفيذ ، وقدم الرفيق حمدي هويته المزورة وكان قد التقى بنفس الشخص الذي استقبله المرة السابقة ودفع أجرة الغرفة وحصل من موظفة الاستقبال على مفاتيح الغرفة الواقعة فى الطابق الثالث ... وبقيت كل المواد اللازمة للتنفيذ في السيارة في مر آب الفندق.. وبعد أن استقرا في غرفتهما .. خرج الرفيقان في جولة شاملة في الفندق .. حيث فحصا أبواب الطوارئ ونظام الحراسة والمصاعد وطبيعة الحياة فى قاعة الجلوس .. وصعد الاثنان إلى الطابق الثامن .. لتفحص مكان التنفيذ في غرفة رقم 816.

في يوم الاربعاء صباحا حسب ما هو مخطط نهض الرفيقان حمدى وباسل مبكراً من نومهما الساعة السادسة صباحا وقاما بتجهيز انفسهما واخذوا وضع الاستعداد للتنفيذ ، وفي الساعة السادسة ونصف خرج الرفيق حمدي من الغرفة ليتأكد من وجود سيارة الهدف في الساحة الأمامية للفندق حيث كانت تقف بالعادة وأثناء خروجه لاحظ زئيفى وزوجته ياعيل يتناولان وجبة الإفطار في مطعم الفندق ورجع الى الغرفة وخرج مع رفيقه باسل وبواسطة درج خلفي يستخدمه عمال الفندق ويستخدم في حالة الطوارئ وصلوا الى مر آب السيارات واخذوا المواد اللازمة للتنفيذ من السيارة حيث كانوا يحتفظون بها في مكان سري فحصا المسدسات فحصاً أخيراً وخرجوا من نفس الدرج الى الطابع الثامن الذي يقطن فيه العنصري زئيفي حيث كان يمنع الصعود الى هذا الطابق للعامة بواسطة المصاعد الكهربائية وانتظر الرفيقان في مدخل الدرج لفترة تصل الى حوالي ربع ساعة

وبعد السابعة بقليل غادر زئيفى غرفة الطعام وصعد بإتجاه غرفته من أجل أن يأخذ من هناك حقيبة.. ليخرج إليه مُقدس وسالم اليدين رفيقنا حمدي قرعان شاهراً مسدسه " كاتم الصوت " .. معتذراً لناجي العلي .. لينادي عليه من الخلف بلقبه "غاندي" ولتكون تلك آخر كلمة يسمعها في حياته .. كلمة من ثائر ومنتقم جبهاوي .. وما أن لفت نفسه صوب مصدر الصوت .. ليفاجئ بحكم الجبهة الشعبية .. ثلاث رصاصاتٍ صبت في جسده النجس حمماً وبراكيناً وغضباً جبهاوياً معبئةً بثقلٍ وأوجاعٍ وآلامٍ لعُمرِ شعبٍ كامل .. حال حياته القهر والذل والهوان .. ثلاث رصاصاتٍ كل رصاصةً فيهن كانت طريقاً للثأر والخلاص والإنتقام لدماء الأمين العام أبو علي مصطفي .. لتسيل من بعدها دماء الزناخة والنجاسة .. ولتكون تلك أيضاً آخر الدماء التي يراها زئيفي في حياته .. دمائه هو .. وبهذا يسقط أول وزير صهيوني في تاريخ الثورة الفلسطينية علي يد أبناء الجبهة الشعبية .. وقد ترك الرفاق في غرفة الفندق كتيبا كان قد اعد في ذكرى الاربعين لاستشهاد ابوعلي ليؤكدوا للعدو إن دماء ابا علي لا تساويها دماء وان رجال المقاومة قادرون على الوصول الى اهدافهم في كل مكان وزمان .

ولتبدأ في هذه اللحظة المرحلة الأخيرة لإستكمال مخطط ما بعد العملية .. للإنسحاب من الفندق بدون ترك أي علامة إستفهام أثناء الانسحاب .. وقد خرج الرفاق من درج الطوارئ الذي وصلوا منه الى الطابق الثامن وهذا اوصلهم الى سيارتهم في المرآب وخرجوا بامان بدون إن يثيروا أي انتباه . وسافر فى السيارة المستأجرة على طول مسار الإنسحاب المخطط له

ولكن الخطة لم تكتمل فلم يتمكن الرفاق من الوصول الى رام الله حيث وضعت الحواجز على الطرقات وعندما لاحظوا الرفاق حمدي وباسل ذلك تركوا سيارتهم في احد شوارع القدس، واستخدموا الخطة البديلة وتوجهوا مشيا على الاقدام الى بيت الرفيق صالح علوي في العيزرية ، اما الرفيق محمد الريماوي الذي كان من المفروض أن يتبعهم بعد خروجهم من الفندق والذي كان ينتظرهم امامه في سيارته للتغطية عليهم والمساعدة في انسحابهم حدث عطل معه في السيارة وهذا ما دفعه الى تركها وتوجه ايضا مشيا على الاقدم الى البيت الذي خرج منه . والتقى الرفاق جميعا في البيت وهنئوا بعضهم بعضا ، ولكن الاحتلال وقواته لم يتركوهم يهنئون بالفرحة ففي الساعة الثالثة صباحا طوقت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الشقة التي كانوا يقطنوها ولحسن الحظ فقد تنبه الرفاق لذلك قبل وصولهم بلحظات وتمكنوا من الفرار ولقد لاحظهم جنود الاحتلال ولاحقوهم بالطائرات والآليات .. وتفرق الرفاق عن بعضهم البعض وتخلصوا من الملاحقة ووصل حمدي وباسل الى بيت لحم جنوب القدس ، والرفيق محمد وصل الى مخيم قلنديا شمال القدس ، اما الرفيق صالح فقد تم القاء القبض عليه .

" ولتبدأ الحملة العسكرية الصهيونية الشرسة في تلك الأثناء .. غير مستثنية مدينة أو بلدة أو قرية ضفاوية .. وفي ظل أوسع وأشرس حملة عسكرية تقوم بها حكومة الكيان بحثاً عن باقي أفراد المجموعة .. ولكن الفشل الذريع كان أسهل من أن يُسجل إلى جهودهم وأطقم إستخباراتهم وأقمارهم الصناعية وطائراتهم ودباباتهم ..

ابوجندل الجنوب
16-08-2007, 03:39 PM
بارك الله فيكم

البيساني
16-08-2007, 04:16 PM
عملية الجليل لتحرير الأسرى - 1985
قائمة أسماء الأسرى المحررون ضمن عملية التبادل عام 1985



قائمة أسماء الأسرى المحررين ضمن صفقة التبادل التي تمت ما بين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة ، وحكومة الإحتلال الإسرائيلي

بتاريخ 20 آيار 1985 والتي عرفت باسم " عملية الجليل "



المحررون من معتقلات فلسطين المحتلة

التسلسل - الاسم الرباعي - الانتماء - الحكم – تاريخ الاعتقال

1 إبراهيم إبراهيم أحمد الجوهري فتح 99 سنة 1970

2 إبراهيم أحمد سلامة عبيد 30 سنة 1970

3 إبراهيم أحمد عبد القادر قنديل الجبهة الشعبية 20 سنة 1970

4 إبراهيم اسحق عبد المعطي عويضه فتح 25 سنة 1979

5 إبراهيم توفيق إبراهيم يوسف 18 سنة 1976

6 إبراهيم يعقوب إبراهيم مطر 99 سنة 1970

7 إبراهيم سعيد حويطي النجار الجبهة الشعبية 25 سنة 1969

8 إبراهيم سعيد محمد أبو شيخة الجبهة الديمقراطية 30 سنة 1967

9 إبراهيم شكري سليمان خضر الجبهة الشعبية 20 سنة 1975

10 إبراهيم صبري أبو سنية 99 سنة 1981

11 إبراهيم عبد الرحمن سليمان شاهين 99 سنة 1969

12 إبراهيم عبد القادر أبو لبدة 12سنة 1984

13 إبراهيم عطا حسين عبيدو فتح 99 سنة 1974

14 إبراهيم عطية أحمد نشبت 99 سنة 1983

15 إبراهيم علي عواد حمامرة فتح 99 سنة 1977

16 إبراهيم قبلان أحمد قبلان فتح 99 سنة 1977

17 إبراهيم محمد علي شمطي 30 سنة 1983

18 إبراهيم محمد يوسف حجاجرة 6 سنة 1981

19 إبراهيم محمود عبد الرحمن السربل 99 سنة 1983

20 إبراهيم محمود عوض الله خليل 99 سنة 1971

21 أحمد إبراهيم مصطفى سرور فتح 20 سنة 1967

22 أحمد أسعد النقيطي 99 سنة 1979

23 أحمد أسعد عبد الهادي الأبرص جبهة التحرير الفلسطيني 99 سنة 1979

24 أحمد إسماعيل حسين ياسين حماس 13 سنة

25 أحمد إسماعيل محمد الغرباوي 99 سنة 1982

26 أحمد العبد أحمد الطالب فتح 25 1971

27 أحمد حسن عبد الله أبو يوسف فتح 20 سنة 1975

28 أحمد حسن عبد الله مهنا فتح 26 سنة 1970

29 أحمد حسن علي زمرد فتح 99 سنة

30 أحمد حسين أحمد سرحان فتح 99 سنة 1971

31 أحمد حماد أحمد فروخ 16 سنة 1981

32 أحمد حماد موسى نصر الله فتح 99 سنة 1968

أسماء المحررين من معتقل أنصار والسجون الإسرائيلية عملية الجليل

33- أحمد خالد عبد الرحمن نزال فتح 99 سنة 1968

34- أحمد ربحي مصطفى الشرباتي فتح 99 سنة 1978

35- أحمد خليل كامل جرادات فتح 99 سنة 1983

36- أحمد سليم الكيالي 10 سنة 1983

37- أحمد سالم سليمان أبو ابطيحان 20 سنة 1983

38- أحمد محمد سعد حجاب 20 سنة 1984

39- أحمد كمال أحمد دلول 15 سنة 1977

40- أحمد عبد الفتاح أحمد نصر الجبهة الشعبية 25 سنة 1975

41- أحمد عبد القادر محمد الثوابتة فتح 20 سنة 1977

42- أحمد علي أحمد صالح عساف فتح 25 سنة 1979

43- أحمد عوض عطية أيوب 30 سنة 1969

44- أحمد علي عيد بارود الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

45- أحمد عبد الرؤوف محمد علي طهبوب 99 سنة 1969

46- أحمد فياض مصطفى أبو معيليق 20 سنة 1969

47- أحمد عبد السلام أحمد الفاتوري فتح 99 سنة 1969

48- أحمد محمد سالم صادق 20 سنة 1975

49- أحمد إبراهيم مصطفى أبو هدبة فتح الانتفاضة مؤبد 1970

50- أحمد محمد سليم المزيودي الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

51- أحمد محمود علي اللوح فتح 99 سنة 1969

52- أحمد موسى عبد الهادي مجاهد 15 سنة 1980

53- إسماعيل أحمد محمود الديح القيادة العامة 99 سنة 1970

54- إسماعيل أحمد يوسف عيوش الصاعقة 99 سنة 1969

55- إسماعيل أحمد مصلح الدودة فتح 25 سنة 1971

56- إسماعيل حسين جدوع العصا فتح 20 سنة 1971

57- إسماعيل خليل محمد أبو سلامة فتح 99 سنة 1972

58- إسماعيل سليمان عيد الشيخ عيد قوات التحرير 22 سنة 1971

59- إسماعيل عبد الله الحاج علي 18 سنة 1973

60- إسماعيل محمد محمود جودة فتح 17 سنة 1972

61- إسماعيل محمود إسماعيل فقهاء فتح 99 سنة 1973

62- أكرم عبد الرحمن عبد الفتاح حامد فتح 99 سنة 1978

63- أمجد عمر محمد عرفات فتح 18 سنة 1979

64- أمجد مصطفى أحمد ربايعة فتح 99 سنة 1984

65- أمجد مصطفى صالح العمري فتح 21 سنة 1976

66- أمين أحمد أمين سوقية 27 سنة 1980

67- أمين قاسم أحمد دعيس 99 سنة 1984

68- أمين طه عبد الفتاح فرحات 22 سنة 1974

69- أمين عبد اللطيف عبد الناصر ناصر 15 سنة 1975

70- أنور عايش سلمان التعمري فتح 20 سنة 1970

71- أنور محمد محمود عبد اللطيف 23 سنة 1981

72- أنور نبيل راشد القصاص 15 سنة 1979

73- أسعد عبد الرحيم أحمد ريان فتح 25 سنة 1974

74- محمود أحمد عبد الحميد حماد الجبهة الشعبية 99 سنة 1976

75- باسم محمود محمد عياد 6 سنوات 1983

76- باسمة جميل عبد الرحمن نجار موقوفة 1984

77- بشرى عبد الله صلاح المعاني 5 سنوات 1982

78- بدر الدين عبد الرحمن محمد الحسيني الصاعقة 99 سنة 1969

79- بدر درويش محمد القواسمة الجبهة الشعبية 20 سنة 1969

80- برهان حسين عبد الرحمن السعدي فتح 27 سنة 1975

81- بشير شريف ذيب كحيل 12 سنة 1980

82- بكر محمد محمود خنافسة فتح 99 سنة 1984

83- بلال العبد حسين كريم الجبهة الشعبية 23 سنة 1975

84- بهجت حسن محمود أبو مويص فتح 99 سنة 1969

85- تاج الدين محمد عوض الخطيب فتح 5 سنوات 1984

86- تحسين حسين محمد رمضان 22 سنة 1985

87- تحسين داود محمد صبيح 99 سنة 1972

88- توفيق أحمد يوسف مبيض قوات التحرير 99 سنة 1971

89- توفيق إسماعيل محاجنة 25 سنة 1968

90- توفيق سالم سلام زعرب قوات التحرير 99 سنة 1971

91- توفيق صالح أحمد زكارنة فتح 20 سنة 1969

92- توفيق محمد مهنا محاجنة 10 سنوات 1980

93- تيسير سعيد حسن أبو صلاح فتح 99 سنة 1972

94- تيسير عبد العزيز نمر فنونة الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

95- تيسير محمود محمد شعلان 25 سنة 1983

96- ثابت رشدي علامة فتح 18 سنة 1973

97- جابر موسى محمد نباهين 15 سنة 1982

98- جاسر أحمد علي أبو رميلة فتح 15 سنة 1974

99- جبر زايد سليمان العيماوي فتح 19 سنة 1969

100- جبريل محمد حسين أبو هاني 17 سنة 1979

101- جبريل محمد إسماعيل قواسمة 99 سنة 1969

102- جبريل محمود محمد الرجوب فتح 99 سنة 1970

103- جمال أحمد إبراهيم فوازنة 99 سنة 1984

104- جمال بدوي بكر زايد 20 سنة 1983

105- جمال حسن يوسف ربايعة فتح 20 سنة 1974

106- جمال سعد علي بني عودة 10 سنة 1978

107- جمال شريف ذيب كحيل 12 سنة 1980

108- جمال صالح حمد أبو حامد 15 سنة 1973

109- جمال صالح سعيد أبو دية 20 سنة 1979

110- جمال عبد الرحمن محمد شروف فتح 30 سنة 1977

111- جمال عبد الله شاكرة جبرة 18 سنة 1979

112- جمال عبد الناصر ياسين أبو حبل 20 سنة 1982

113- جمال عبد الوهاب محمد حمد كثرى 30 سنة 1983

114- جودت محمد محمود صالح قبها فتح 99 سنة 1970

115- جمال عزام عبد اللطيف سلطان 25 سنة 1969

116- جمال عطية إبراهيم تاية الجبهة الشعبية 20 سنة 1975

117- جمال قاسم عبد الله بدوان 20 سنة 1967

118- جمال محيسن عبد المحسن أبو ريان فتح 20 سنة 1980

119- جمال محمد محمد عوادوده 4,5 سنة

120- جمال محمد عبد الشكور الطويل 15 سنة 1980

121- جمال محمود محمد ضراغمة فتح 20 سنة 1982

122- جمال وليد قاسم شقر 99 سنة 1977

123- جمال خليل محماد الباز فتح 35 سنة 1971

124- جمال سليم خليل دحدوح الجبهة الشعبية 25 سنة 1970

125- جمعة عارف موسى البوبلي 15 سنة 1979

126- جمعة عوض سالم أبو حامد 99 سنة 1968

127- جمعة فرحات عرفات عرفات فتح 99 سنة 1974

128- جمعة محمود فرحات حمايل فتح 99 سنة 1972

129- جميل إبراهيم سليمان أبو عيشة فتح 99 سنة 1969

130- جميل خضر عبد الكريم بني مطر 15 سنة 1978

131- جميل عبد العزيز عبد الله أبو حجة 99 سنة 1967

132- جميل عودة محمد أبو دقة فتح 25 سنة 1970

133- جميل مصطفى حسين ذياب 99 سنة 1984

134- جميلة علي عقاب بدراني موقوفة 1984

135- جلال سليم محمد العرابيد الجبهة الشعبية 99 سنة 1980

136- جلال حافظ هاشم عزيزة الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

137- جهاد إسماعيل عاشور العمرين فتح 99 سنة 1976

138- جهاد عبد الله محمد مسيمي فتح 15 سنة 1979

139- جهاد حسن أحمد ياسين غنام فتح 99 سنة 1968

140- جهاد حسن محمد جحشن فتح 99 سنة 1968

141- جهاد حسين مثقال غميض 18 سنة 1972

142- جهاد محمد عبد الله ياغي فتح 20 سنة 1972

143- جودت عبد الهادي الصراوي فتح 20 سنة 1974

144- جورج محمود أيوب الرفاعي 15 سنة 1983

145- جورج ما نويل سمعان كرزم 15 سنة 1979

146- جورجيت سليم فرح رشماوي 2 سنة 1984

147- جوهر يعقوب بشارة الصايغ فتح 10 سنوات 1980

148- حاتم إسماعيل حافظ شنار الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1968

149- حاتم روبين علي جيش الجبهة الشعبية 30 سنة 1971

150- حازم محمد أحمد داوس 11 سنة 1982

151- حازم محمد سليم القواسمة 18 سنة 1980

152- حافظ محمد عبد الحليم عباية الجبهة الديمقراطية 40 سنة 1967

153- حامد حسين حسن نصر الله الجبهة الشعبية 99 سنة 1968

154- حامد نديم أحمد درويش فتح 99 سنة 1975

155- حسين إبراهيم فياض محمود فتح 99 سنة 1978

156- حسين أحمد حسين الحاج فتح 99 سنة 1969

157- حسين أحمد حسين حسنين قوات التحرير 36 سنة 1972

158- حسين أحمد محمد سلامة 20 سنة 1979

159- حسين حسن مبارك أبو سعيد 25 سنة 1972

160- حسين محارب يوسف عابد فتح 99 سنة 1975

161- حسين سالم علي ناصر مروة فتح 20 سنة 1970

162- حسين علي حسين غوش 99 سنة 1976

163- حسين علي محمود محاميد 99 سنة 1980

164- حسين عودة حسين العايدي فتح 99 سنة 1974

165- حسين محمد حسين غلمة فتح 30 سنة 1969

166- كامل أحمد سلمان شعث

167- حسين محمد جميل الشافي 22 سنة 1979

168- حسين محمد عباس خليفة 99 سنة 1979

169- حسين موسى حسين البهتيني فتح 99 سنة 1969

170- حسين نعيم محمود بهناوي 23 سنة 1978

171- حسين هادي علي العطار الجبهة الشعبية 18 سنة 1976

172- حسين وديع حسين الناطر 10 سنوات 1981

173- حلمي موسى عبد الله غبن الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

174- حليمة عربي سليمان شربتح 6 سنوات 1979

175- حسن أحمد حسن المرقطان فتح 99 سنة 1976

176- حسن أحمد عبد الكريم بطاط 99 سنة 1978

177- حسن سلمان حسن السواركة 28 سنة 1971

178- حسن شاكر علي عطا الله جبهة النضال 99 سنة 1973

179- حسن صالح سليم صبوح 99 سنة 1971

180- حسن عبد الله محمد دهشان فتح 20 سنة 1977

181- حسن علي حسن أبو حشيش فتح 16 سنة 1977

182- فخري إبراهيم أسعد خليل فتح 99 سنة 1972

183- حسن محمد حسن مخارزة 13 سنة 1982

184- حسن محمود حسن لبد قوات التحرير – الجبهة الشعبية 35 سنة 1970

185- حسن محمود عبد الحميد عساف فتح 99 سنة 1968

186- حسن نمر حسن أبو جابر قوات التحرير – حماس حالياً 99 سنة 1968

187- حسن نمر حسن شتية فتح 16 سنة 1979

188- حسن ياسين حسني القواسمة الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1968

189- حسن يوسف محمد شريم فتح 20 سنة 1969

190- حسني أسعد محمد شتيوي 99 سنة 1983

191- حرب حسن سليم أبو دحيل فتح 18 سنة 1969

192- حسام الدين كامل لصوى فتح 25 سنة 1979

193- حسان عبد القادر فرحان عليان 20 سنة 1979

194- حسان موسى مناع جرادات 15 سنة 1982

195- حمدي عبد الله خليل شيخ خليل 16 سنة 1980

196- حمدي عبد العزيز أحمد وزوز 99 سنة 1982

197- حمزة حسين محمد كنفوش قوات التحرير 99 سنة 1971

198- حمزة محمد عيسى بالوش 99 سنة 1978

199- حسن محمد أحمد العامودي الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

200- حسن عبد الفتاح أحمد خميس 10 سنوات 1981

201- خالد محمد محمود عبد الله خضر 99 سنة 1984

202- خالد أحمد محمد عثامنة فتح 17 سنة 1980

203- خالد أحمد محمود الأطرش جبهة النضال 99 سنة 1969

204- خالد أسعد عباس الأشهب الحزب الشيوعي 15 سنة 1974

205- خالد رشيد عودة الزبدة الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1967

206- خالد صبري عبد القادر شاهين جبهة التحرير 99 سنة 1979

207- خالد عبد الرحمن محمد مطر الجبهة الشعبية 99 سنة 1973

208- خالد عبد الوهاب الحلواني جبهة النضال 99 سنة 1975

209- خالد عودة سليم الحاج أحمد 14 سنة 1985

210- خالد محمد إبراهيم أبو عصبة الجبهة الشعبية 99 سنة 1978

211- خالد محمد حاج عبد شحرور الجبهة الشعبية 30 سنة 1967

212- خالد عارف حسن خازمية 15 سنة 1975

213- خالد محمد يوسف طنطش فتح 20 سنة 1969

214- خالد محمود سليمان دلول الجبهة الشعبية 20 سنة 1967

215- ختام إبراهيم حمدان خطاب 8 سنوات 1982

216- خضر عبد الحمن خضر قداح فتح 99 سنة 1974

217- خضر محمد سالم عويسات جبهة النضال 25 سنة 1979

218- خضر محمد علي الفراج 15 سنة 1983

219- خضر مصطفى أسعد رمضان 20 سنة 1982

220- خلف حسي مصطفى نصار الجبهة الشعبية 99 سنة 1960

221- خليل إبراهيم أحمد وشاح فتح 20 سنة 1981

222- خليل أحمد محمد أبو علي فتح 26 سنة 1969

223- خليل عبد الحميد أحمد سلامة فتح 25 سنة 1969

224- خليل عبد النبي محمود مشارقة فتح 25 سنة 1970

225- خليل محمد خليل جزلي 99 سنة 1971

226- خليل محمد معروف أحمد جمعة 15 سنة 1974

227- خميس أحمد عبد الرحمن علي عبد الله 25 سنة 1983

228- خميس حسين حسن نصر الله فتح 99 سنة 1970

229- خميس سالم منصور حناجرة أبو فارنة 20 سنة 1975

230 خميس مطاوع محمد المصري 25 سنة 1970

231- خير محمد مصطفى الشلبي فتح 99 سنة 1971

232- خيري سعيد إبراهيم حنون الصاعقة 20 سنة 1979

233- داوود ربيع عبد الله غبن 25 سنة 1969

234- داوود سمعان تركي 17 سنة 1972

235- داوود محمد داوود صراوي فتح 20 سنة 1969

236- ذياب محمد أحمد عبوشي فتح 15 سنة 1973

237- ذياب نايف محمد ثوابته فتح 99 سنة 1972

238- ذيب عثمان علي النجار الجبهة الشعبية 99 سنة 1968

239- رأفت عثمان علي النجار الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

240- رابعة عبد القادر إسماعيل شوبكي 1984

241- راتب سليمان أحمد أبو محاميد 99 سنة 1982

242- راتب محمد أسعد صيفي 22 سنة 1982

243- راجح حسن محمد بشر 40 سنة 1969

244- راجح محمود ذيب حماد فتح 99 سنة 1980

245- راسم سليم عبد الحميد الجواد 15 سنة 1983

246- رامي جميل نصر جراعي فتح 15 سنة 1976

247- رامز توفيق عبد الغني خليفة 99 سنة 1969

248- ربحي عبد القادر عبد الله برقان قوات التحرير مؤبد 1968

249- ربحي خضر محمود أبو الحمص مؤبد

250- ربحي رامز حداد الجبهة الشعبية 25 سنة 1968

251- ربحي مصطفى رشيد الشرباتي فتح 20 سنة 1979

252- رجب مصطفى درويش كيلاني 99 سنة 1972

253- رجب محمد محمد يحي بصة 99 سنة 1970

254- رزق محمد فرج فرج 20 سنة 1970

255- رسمي محمد إبراهيم عبيد فتح مؤبد 1980

256- رشدي فلايح حسين منصور موقوف 1983

257- رشيد صالح محمد المبحوح الجبهة الشعبية 20 سنة 1982

258- رشيد محمد رشيد الصيداوي الجبهة الشعبية 30 سنة 1984

259- رضا حين عبد الرحيم قدورة 30 سنة 1984

260- رضوان حسن رضوان أبو زيادة 15 سنة 1977

261- زياد صالح عبد القادر سنجق فتح

262- رفائيل جابر عبد الله عياد فتح 20 سنة 1969

263- رفيق سلمان جبر الخطيب فتح 30 سنة 1979

264- روضة جميل خليل بصير 8 سنوات 1977

265- رياض سلمان جابر الخطيب 21 سنة

266- رياض صالح جابر الغول الجبهة الشعبية 20 سنة 1971

267- رياض محمد رباح داوود 16 سنة 1975

268- رائد محمود محمد صابر الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1968

269- زاهر محمد علي الأفغاني جبهة التحرير العربية 99 سنة 1975

270- زكي محمد أحمد أبو ستيتة 15 سنة 1984

271- زكريا إسماعيل سليم التتري الجبهة الشعبية 99 سنة 1972

272- زهران عبد الرازق عبد الله مرعي زيادات 99 سنة 1984

273- زهدي حمود فارس العدوي الجبهة الشعبية 30 سنة 1970

274- زياد عمر عبد الرحمن أبو سنينة 20 سنة 1977

275- زهران خليل صالح أبو قبيطة فتح 99 سنة 1975

276- زهير حبسن عبد الكريم الملاعبي فتح 99 سنة 1974

277- زهير محمود عبد اللطيف الرنتيسي قوات التحرير 20 سنة 1970

278- فرج سليمان صوان سواركة سيناء العربية 99 سنة 1969

279- زياد توفيق بهلول 15 سنة 1984

280- زياد خليل عبد السلام عبدو 99 سنة 1979

281- زياد رشدي حسين نخلة قوات التحرير 99 سنة 1971

282- زياد رشيد محمد نجم فتح 99 سنة 1971

283- زياد شكري صادق غصن 22 سنة 1979

284- زياد عبد السلام مطوق فتح مؤبد

285- زياد عبد اللطيف محمد عمر 18 سنة 1982

286- زياد محمد أحمد أبو عين فتح 99 سنة 1979

287- زياد محمد جاد الله البحيصي 99 سنة 1983

288- زياد محمود هب الريح فتح 22 سنة 1980

289- زياد توفيق عودة الزعبي 17 سنة 1971

290- سالم أحمد عامر بريوش فتح 18 سنة 1969

291- سالم محمد أحمد زبدة 99 سنة 1970

292- سالم عوض سلامة البنيات سيناء العربية 99 سنة 1969

293- سامح طالب شكري كنعان فتح 21 سنة 1973

294- سامي راتب أحمد زيدان 4سنوات 1984

295- سامي حسن علي الشويكي فتح 25 سنة 1969

296- سامي محمد محمود مزاعرو فتح 99 سنة 1969

297- سامي يوسف مطير أولاد محمد 12 سنة 1982

298- سرحان جابر سرحان سلايمة فتح 21 سنة 1976

299- سرحان عثمان جابر الدويكات فتح 20 سنة 1978

300- سعيد راضي سعد الدادو فتح 99 سنة 1971

301- سعيد جبران جابر الرجوب 99 سنة 1981

302- سعيد عبد القادر محمود حسين فتح 99 سنة 1974

303- سعيد محمد حسن شحادة 13 سنة 1982

304- سعيد خالد سعيد قاسم فتح 99 سنة 1970

305- سعيد جميل الزير أسدي فتح 25 سنة 1971

306- سعيد أسعد عبد الرحمن خليل 18 سنة 1977

307- سعيد أحمد أبو فرخ 99 سنة 1970

308- سعيد عمر محمد كساب قوات التحرير 99 سنة 1970

309- سعيد عبد إبراهيم شبات فتح 99 سنة 1970

310- سعيد علي عيسى عياش 25 سنة 1975

311- سعيد محمد محمود أبو اسحق 99 سنة 1970

312- سعيد محمد محمد علي 8 سنوات 1984

313- سمير صالح يوسف حسين 25 سنة 1980

314- سفيان مصطفى يوسف حداد فتح 99 سنة 1980

315- سلامة عيد عبد أبو مراحيل فتح 99 سنة 1970

316- سلامة محمد أحمد قنديل فتح 99 سنة 1969

317- سلام جمعة مرزوق أبو بكر الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

318- سليم أمين سالم أبو زهرة فتح 18 سنة 1973

319- سليم صالح خليل خلايلة 12 سنة

320- سليم خالد سليم نسيبة الجبهة الشعبية 99 سنة 1986

321- سليم إبراهيم إسماعيل القاسم 99 سنة 1969

322- سليمان أحمد عيدو أبو ظهر 20 سنة 1974

323- سليمان إسماعيل سليمان الشيخ عيد 18 سنة 1970

324- سلمان حجاج سالم سواركة 27 سنة 1976

325- بدر أحمد مصطفى خميس فتح

326- سليمان سالم القواسمة 18 سنة 1969

327- سليمان علي محمد أبو عبيدة مؤبد

328- سليمان مضعان العزارمة فتح 99 سنة 1980

329- سليمان حسن محمد القطشان الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

330- سمير عبد الكريم حسين الخطيب فتح 20 سنة 1981

331- سمير علي رشيد صلاحات فتح 15 سنة 1975

332- سمير موسى غانم ناجي 17 سنة 1975

333- سمير صدقي قاسم أبو حناني 32 سنة 1982

334- سمير سالم كرامة القدسي الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

335- سهيل رضا عبد المالك البرغوثي الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1968

336- سهيل مسعود عبد الرحمن سريدي جبهة النضال 23 سنة 1975

337- شحادة إبراهيم محمد أبو شحادة 20 سنة 1972

338- شحادة أحمد مصطفى شمس فتح 99 سنة 1973

339- شحادة عبد الحميد شحادة حسين 30 سنة 1972

340- شحادة حسن محمد عيادة فتح 99 سنة 1978

341- شداد جميل أحمد عطوة فتح 20 سنة 1967

342- شريف محمود حسني شرافي 20 سنة 1981

343- شعبان أحمد شعبان دحدوح 20 سنة 1981

344- شعبان عطا شعبان عمرو فتح 99 سنة 1974

345- شعيب محمد سالم الحايك قوات التحرير مؤبد

346- شوقي فياض درويش صبيحات 21 سنة 1976

347- صابر فارس بشير جرادات فتح 99 سنة 1973

348- رياض رجب حلي 99 سنة 1980

349- صالح خضر حسن أبو مرتضى 99 سنة 1970

350- صالح محمد عليان أبو لبن قوات التحرير 25 سنة 1970

351- صالح سليمان قويقس القيادة العامة 9 سنوات 1983

352- صالح لافي محمد النجار الجبهة الشعبية 25 سنة 1969

353- صالح عبد العزيز سمور أقرع 20 سنة 1976

354- صالح حامد درويش أبو الرموز 20 سنة 1982

355- صالح قاسم عيادة 99 سنة 1971

356- صبحي نايف محمود نعراني 15 سنة 1974

357- صبحي عبد الستار أحمد الحاج يحيى 5 سنوات 1982

358- صبحي عبد الرحمن محمد الوحوش فتح 99 سنة 1971

359- صبحي مصطفى حسين الودية موقوف

360- صبري علي محمد عايشة 24 سنة 1978

361- صبري محمد حسين البواكنة فتح 20 سنة 1964

362- صقر الياس محمد نزال فتح 99 سنة 1975

363- صلاح جميل البدوي السيد فتح 40 سنة 1968

364- صالح محمد إبراهيم أبو طايع فتح الانتفاضة 99 سنة 1967

365- هاشم علي محمد دحلان فتح 99 سنة 1981

366- صلاح سليمان قويقس القيادة العامة موقوف 1983

367- صلاح عبد ربه محمد أبو الجديان الجبهة الشعبية 20 سنة 1972

368- صلاح عمران علان شقيرات 15 سنة 1978

369- ضرار عمر إسماعيل أبو الشيخ فتح 99 سنة 1969

370- طارق محمد أحمد نعيرات 14 سنة 1982

371- طلب محمد نمر ثوابته فتح 99 سنة 1974

372- طالب عابد طلب غيث فتح 99 سنة 1975

373- طالب حسن علي شوبكي فتح مؤبد

374- طلب عبد الحي مسلم زرارة فتح 25 سنة 1982

375- طلبه نافع سالم شعث 20 سنة 1970

376- خالد كمال حامد حمود

377- طلال طراد محمود محسين قوات التحرير 16 سنة 1971

378- طلال راجي عبد القادر طه 99 سنة 1971

379- طه يوسف شيخ طه قوات التحرير 99 سنة 1969

380- طه عبد الله رشيد عبده الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1970

381- طه جمعة خليل غوانمة 6 سنوات 1981

382- ظافر إسماعيل محمد غرباوي 19 سنة 1982

383- عادل محمود علي شرباعي فتح 99 سنة 1981

384- عاريف عبد الرحمن درويش محمد فتح 99 سنة 1975

385- عامر داوود قاسم خطاطبة 99 سنة 1982

386- عاهد عبد المجيد محمود رداد فتح 30 سنة 1928

387- عاطف أحمد يوسف المبيض فتح 99 سنة 1981

388- عبد الله أحمد حسين سكافي فتح 99 سنة 1967

389- عبد الله جاد الله إبراهيم ياغي قوات التحرير 30 سنة 1971

390- عبد الله داوود عبد الله جلود فتح 25 سنة 1978

391- عبد الله سالم مبارك أبو حجاج فتح 99 سنة 1974

392- عبد الله سليمان محمد الزق قوات التحرير 30 سنة 1971

393- عبد الله سليمان ربيعة أبو نقيرة فتح 99 سنة 1971

394- عبد الله عبد العزيز عبد الهادي الخطيب فتح 99 سنة 1969

395- حكمت مصطفى علي إسماعيل جبهة التحرير العربية

396- عبد الله عيد حرب عليان الجبهة الشعبية 99 سنة 1968

397- عبد الله محمود حمود عياش موقوف

398- عبد الله يوسف محمد دواس 25 سنة 1980

399- عبيد الله عبد الله عثمان الأقرع فتح 30 سنة 1969

400- عبد الله محمد عبد المهداوي 99 سنة 1974

401- عبد الجابر محمود محمد علي 25 سنة 1979

402- عبد الحفيظ أحمد عثمان الرمحي فتح 99 سنة 1969

403- عبد الحليم يوسف محمد سعيد فتح 30 سنة 1968

404- عبد الحميد محمد إسماعيل محمد الشطلي الجبهة الشعبية 30 سنة 1971

405- عبد الحي عبد الرزاق أبو عيطة 99 سنة 1972

406- عبد الحليم حسين صالح شهاب فتح 99 سنة 1971

407- عبد الحمن أحمد حسين الشنطي فتح 25 سنة 1969

408- عبد الرحمن خليل أحمد سعد شرايعة فتح 25 سنة 1975

409- عبد الرحمن سالم سعيد خلف 99 سنة 1975

410- عبد الرحمن صالح علي النسر فتح 99 سنة 1978

411- عبد الحمن عبد القادر أحمد الزبدة الجبهة الشعبية 30 سنة 1967

412- عيد الرحمن عبد حسين كريم الجبهة الشعبية 25 سنة 1975

413- عبد الرحمن أحمد محمد المبحوح 99 سنة 1971

414- عبد الرحمن مصطفى خليل عياد 99 سنة 1978

415- عبد الرحمن محمود حسين معروف 99 سنة 1970

416- عبد الرحمن محمود عبد الرحمن جمعة 10 سنة 1984

417- عبد الرحمن قاسم سليمان قاسم 30 سنة 1969

418- عبد الرحمن نايف يوسف الصليبي الجبهة الشعبية 99 سنة 1972

419- عبد الرحمن هاشم نوفل طعم 25 سنة 1983

420- عبد الرحيم أحمد حسن البغدادي 99 سنة 1979

421- عبد الرحيم عبد الفتاح سعيد العراقي 99 سنة 1968

422 - عبد الرؤوف صالح مسعود جابر فتح 25 سنة 1975

423 - عبد الرزاق محمد عبد الرزاق قطب الجبهة الشعبية 20 سنة 1967

424 - عبد العزيز محمد أبو القرايا الجبهة الشعبية 20 سنة 1969

425- عبد العزيز سليم إبراهيم المنياوي الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

426- عبد العزيز إبراهيم سلامة أبو عبيد الجبهة الشعبية 99 سنة 1978

427 - عبد العزيز محمود سليم طه 99 سنة 1968

428 - عبد الغفار أحمد عوض أبو عصبة الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

429- عبد الفتاح محمود إبراهيم قديمات فتح 15 سنة 1973

430- عبد الفتاح حسن سالم تفال فتح 15 سنة 1974

431- عبد الفتاح محمد إبراهيم سعادة فتح 99 سنة 1969

432- عبد القادر راجح حسن علارية الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1970

433- عبد القادر محمود حسين الواقي 99 سنة 1969

434- عبد القادر محمود مصطفى خدرج 99 سنة 1970

435- عبد القادر يوسف سليم حماد فتح الانتفاضة 99 سنة 1969

436- عبد الكريم عبد عليان أبو سعيد 25 سنة 1972

437- عبد الكريم لافي احمد مسلم 99 سنة 1970

438- عبد الكريم أحمد محمد حمودة فتح 99 سنة

439- عبد الكريم مصطفى حسن عاشور 18 سنة 1977

440- عبد الكريم مضبوف حمدان شعث 19 سنة 1970

441- عبد الكريم رجب محمد خليل 12 سنة 1984

442- عبد الكريم صبري محمود أبو سنينة 30 سنة 1969

443- عبد الحميد عبد عودة حامد الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

444- عبد المحسن إبراهيم أبو ريان فتح 99 سنة 1968

445- عبد المعطي حماد جمعيات أبو حجير فتح 99 سنة 1970

446- عبد المعطي محمد إبراهيم سليمان 27 سنة 1969

447- عبد اللطيف حسن يوسف قادري 25 سنة 1969

448- عبد الناصر حسن مهدي البدوي 10 سنوات

449- عبد الهادي توفيق عبد القادر جابر فتح 99 سنة 1969

450- عبد الهادي عودة عبد الهادي عواد 99 سنة 1969

451- عبد الوهاب رائد عبد الله المصري 20 سنة 1971

452- عبد العليم يونس عبد الحافظ دعنه الجبهة الشعبية 18 سنة 1975

453- عبد إسماعيل حسين هجين 99 سنة 1974

454- عبد المنعم نمر عليان المقادمة قوات التحرير 99 سنة 1971

455- عبد الله رزق سليمان عبد الجواد 99 سنة 1969

456- عبد سليمان عودة المنيعي سيناء العربية 99 سنة 1972

457- عبد مصطفى إبراهيم حزبور 99 سنة 1969

458- عباس حسني حسين عاشور 15 سنة 1980

459- عثمان عبد المجيد حسين درويش 99 سنة 1970

460- عثمان محمد داوود داوود فتح 15 سنة 1979

461- عثمان محمود محمد بسيس 25 سنة 1981

462- عبد ربه محمد منصور القاضي فتح 17 سنة 1971

463- عرفات صبحي منصور فقعاوي 15 سنة 1981

464- عريف سليمان محمد بعيرات 99 سنة 1982

465- عزيز خليل محمد عليان 25 سنة 1979

466- عزمي أحمد رشيد منصور الحزب القومي 99 سنة 1968

467- عزمي أحمد محمد أطوش فتح مؤبد

468- عزمي موسى محمد عبيد فتح 25 سنة 1968

469- عز الدين رشاد جابر غيث الجبهة الشعبية 99 سنة 1968

470- عدنان أحمد مصطفى القاضي فتح 15 سنة 1974

471- عدنان اسحق عبد الرحمن أبو سنينة 99 سنة 1983

472- عدنان عبد الكريم علي عيسى 20 سنة 1981

473- عدنان محمد داود داود 22 سنة 1969

474- عدنان محمد محمود بليدي فتح 25 سنة 1971

475- عدنان مرعي حسن حليحل 25 سنة 1969

476- عدنان منصور محمد غانم الجبهة الشعبية مؤبد 1967

477- عدنان فايز خليل محمدية فتح 99 سنة 1967

478- عدنان أحمد حسين وشاح فتح 99 سنة 1972

479- عدنان داوود محمد أبو سنينة 99سنة 1981

480- عصام محمد سليم نصار 15 سنة 1979

481- عصام محمود عمران نابلسي 25 سنة 1980

482- عطا الله أحمد حسن فايد فتح 99 سنة 1969

483- عطا خليل محمد القيمري الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

484- عطا سلامة علي أبو غزال 20 سنة 1972

485- عطية عدنان محمد محمود فتح 99 سنة 1968

486- عطية محمد أحمد جوابرة فتح 99 سنة 1975

487- علي أكرم زيد الكيلاني 13 سنة 1978

488- علي حسين علي قويدر فتح 99 سنة 1970

489- علي حمدان مسلم حلايقة فتح 99 سنة 1972

490- علي بدر راغب المسلماني 18 سنة 1981

491- علي صالح إبراهيم درويش القطاوي الجبهة الشعبية مؤبد 1971

492- علي صالح سليمان علي 99 سنة 1970

493- علي عيد محمد البياري فتح 20 سنة 1971

494- علي عبد الفتاح محمد الثوابتة فتح 17 سنة 1977

495- علي عبد القادر علي الخالدي فتح 99 سنة 1971

496- علي جميل مصطفى مهنا فتح 18 سنة 1977

497- علي خليل محمد ربعي فتح 15 سنة 1984

498- علي سليمان عبد الهادي الحاج علي فتح 20 سنة 1977

499- علي سليمان عودة شكور مؤبد 1968

500- علي عبد الرحمن محمود الشيخ خليل 20سنة 1969

501- علي محمد عبد الهادي صيام الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

502- علي محمد صالح عزيل 30 سنة 1969

503- علي سعيد درويش القدح فتح 12 سنة 1978

504- علي محمد رمضان خضر 99 سنة 1971

505- علي محمد أحمد جدة الجبهة الشعبية 99 سنة 1968

506- علي محمود طه عمار فتح 23 سنة 1973

507- علي يوسف حميد فروجة 15 سنة 1981

508- علي محمود حسن ناصر 99 سنة 1970

509- علي علاء الدين حسن صلاحيات الجبهة الشعبية 20 سنة 1970

510- علي عابد عبد القادر أبو مهادي 30سنة 1970

511- عليان عبد صالح أبو عطايا فتح 25 سنة 1969

512- علاء الدين محمد رضا البازيان فتح الانتفاضة 20 سنة 1981

513- علاء عبد المعطي فياض أبو مدين 6 سنوات 1982

514- علام أحمد علي أبو علي 18 سنة 1980

515- علام رياض حامد حنون فتح 18 سنة 1978

516- عماد صالح حسين أبو حية الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

517- عماد نشأت كمال يعيش فتح 15 سنة 1975

518- عمر خليل عبد الحاج يوسف شملة فتح 99 سنة 1971

519- عمر صالح أسعد جعارة فتح 20 سنة 1969

520- عمر أحمد عمر القواسمة الصاعقة 99 سنة 1969

521- عمر صالح عبد الله البرغوثي فتح 99 سنة 1976

522- عيسى محمود جابر الغول الجبهة الشعبية 23 سنة 1970

523- عمر أحمد حسين سلمى 30 سنة 1980

524- عمر حربي عبد القادر عاشور 20 سنة 1980

525- عمر علي حمدان مصلح 99 سنة 1982

526- عمر علي محمد عبده 99 سنة 1978

527- عودة حمد عيد تياهي الشطي 99 سنة 1977

528- عودة عبد الله محمد عواد فتح 99 سنة 1979

529- عوني حسن عبد الرحيم سيسي فتح 99 سنة 1981

530- عوني عبد القادر حسن فراونة الجبهة الشعبية 22 سنة 1970

531- عوني علي حسين أبو أصفر فتح 99 سنة 1970

532- عوض يوسف إبراهيم مصبح 99 سنة 1970

533- عيسى طالب عيسى عبيدو فتح 20 سنة 1974

534- عيسى حسان عيد سواركة الجبهة الشعبية 18 سنة 1973

535- عيسى فرج الله أحمد احمد 99 سنة 1972

536- عيسى عبد القادر عيسى الشيخ 99 سنة 1980

537- محمد موسى ياسين أبو ياسين

538- عيسى محمد عبد الله شاهين فتح 99 سنة 1969

539- غازي حسني إسماعيل فلانة فتح 99 سنة 1974

540- غازي محمد مصطفى محمد الترامسة الجبهة الشعبية 20 سنة 1975

541- غازي محمود إبراهيم أبو جياب الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

542- غازي محمود أحمد القاضي 25 سنة 1971

543- غالب داوود حسين درويش 99 سنة 1970

544- غسان عبد الرحمن محمود عمرو 17 سنة 1980

545- فادي عبد أنيس النونو 13 سنة 1984

546- فاروق إسماعيل مصطفى الداوي فتح 18 سنة 1974

547- فاروق السيد صالح حسين المصري الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

548- فاروق جميل سليمان الدراغمة الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

549- فاروق عطية محمد عبد الكريم 25 سنة 1974

550- فهد حسين أحمد أبو حاج فتح

551- فاطمة موسى عبد دقاق 8 سنوات 1979

552- فتحي إبراهيم عبد الرحمن فرحات فتح 25 سنة 1981

553- فتحي حسن محمد علي ناصر 99 سنة 1969

554- فتحي سليمان شحادة خليل 25 سنة 1969

555- فتحي محمد إبراهيم الشمالي فتح 20 سنة 1981

556- فتحي هاشم محمد ثوابتة فتح 99 سنة 1982

557- فتح الله محمود حسين السقا 99 سنة 1969

558- فرج أحمد علي صالح 31 سنة 1970

559- فرج مصطفى أحمد عبده 25 سنة 1977

560- فريد إبراهيم ياسين أبو مخ 15 سنة 1980

561- فريد أحمد عكاوي 10 سنوات 1983

562- فريد عادل حمدان الخفوش فتح 25 سنة 1979

563- فهمي بدر محمد جابر الجبهة الشعبية 40 سنة 1969

564- فواز سالم شحادة خليل الجبهة الشعبية 25 سنة 1981

565- فوزي طلب نصار الوحيدي الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

566- فوزي طعمة محمد برقان 15 سنة 1980

567- فوزي عبد الهادي عبد الرحمن عيسى فتح 99 سنة 1971

568- فتحي سليم ياسين أبو زيد 25 سنة 1975

569- فريد أحمد شاهين عبد الخالق 99 سنة 1983

570- فؤاد أحمد محمود حجازي فتح 99 سنة 1975

571- فؤاد راجح أحمد أبو الحسين فتح 99 سنة 1971

572- فؤاد نمر محمد جعرور 99 سنة 1973

573- فيولا فكتور سليمان ساعاتي 12 سنة 1978

574- فايز يوسف حسن عاقلة الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1967

575- قاسم سليمان سعيد عازم 99 سنة 1969

576- قويقس رزمك قويقس القيادة العامة 15 سنة 1983

577- كامل محمود إسماعيل طبنجي 32 سنة 1981

578- كامل عبد الكريم عياد أبو حشيش 20 سنة 1984

579- كايد درويش محمد صبح جبهة الصاعقة 99 سنة 1969

580- كايد رجب محمود صرصور 25 سنة

581- كايد محمد عيسى عمرو 16 سنة 1980

582- كرم أحمد ناجي عليان فتح 99 سنة 1969

583- محمود سليمان الزق جبهة النضال

584- كمال إبراهيم سليمان قبطي 99 سنة 1971

585- كمال عفيفي إبراهيم صافي فتح 20 سنة 1979

586- كمال حسن خليل صلاح 20 سنة 1981

587- كمال صالح حسن رضوان 99 سنة 1982

588- كاظم محمد أحمد ثوابتة فتح 99 سنة 1982

589- كوزو أوكاموتو الجبهة الشعبية 99 سنة 1972

590- لؤي علي نافع عبده فتح 22 سنة 1972

591- لؤي محمد أحمد الدس 25 سنة 1981

592- أسامة أحمد البارودي

593- ماجدة جاسر سرحان السلايمة 99 سنة 1982

594- مازن سليم محمد العرابيد الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

595- مالك خليل عبد الله شناوي 25 سنة 1980

596- ماهر عبد الرؤوف محمد عفانة 31 سنة 1978

597- محمد أحمد طيب عبد الله

598- مثقال محمد خليل أبو ظهر 99 سنة 1981

599- محمد قنديل 99 سنة 1970

600- محمد إبراهيم رجب جروان الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

601- محمد إبراهيم عياش إبراهيم فتح 99 سنة 1974

602- محمد إبراهيم عبد الرحمن أبو دنف 99 سنة 1971

603- محمد أحمد محمد أبو دقة 99 سنة 1982

604- محمد أحمد محمد بعيرات 14 سنة 1982

605- محمد أحمد إسماعيل أبو كشك الجبهة الشعبية 99 سنة 1975

607- محمد أحمد صالح نزال الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1969

608- محمد أحمد أيوب الرحل فتح 20 سنة 1971

609- محمد أحمد حسن بيروتي فتح 99 سنة 1974

610- محمد أحمد حسن أبو النصر الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

611- محمد إدريس توفيق خالد جويحان 20سنة 1982

612- محمد الياس محمد نزال فتح 99 سنة 1975

613- محمد أمين سعيد شحادة حسن 99 سنة 1970

614- محمد تيسير سعيد محمود جرس 99 سنة 1971

615- محمد توفيق محمود أبو الفخر 99 سنة 1975

616- محمد خليل خليل اللحام جبهة النضال 15 سنة 1975

617- محمد عبد الله عبد الرحمن الشطريط 15 سنة 1975

618- محمد جابر عبد الهادي أبو حميد 99 سنة 1972

619- محمد جاسر يونس القاق الجبهة الديمقراطية 25 سنة 1984

620- محمد جمال محمود سليم منصور فتح 99 سنة 1974

621- محمد جمعة عبد الرحمن اللداوي فتح 30 سنة 1971

622- محمد جميل لطفي عبد الفتاح مفارجة 25 سنة 1981

623- محمد جهيني براق سواركة سيناء العربية 25 سنة 1974

624- محمد حامد أحمد الجعبري الجبهة الشعبية 25 سنة 1969

625- محمد حسن محمد أبو كرش الجبهة الشعبية 25 سنة 1971

626- محمد حسين محمد أبو سعدة 14 سنة 1982

627- محمد حسين مصطفى علان الجبهة الشعبية 99 سنة 1968

628- محمد حسين موسى شاهين 25 سنة 1969

629- محمد حسين يوسف عليات 99 سنة 1969

630- محمد حمدان حسين أبو عصبة الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

631- محمد حمدان رشيد عبد الله دوحان الجبهة الشعبية 99 سنة 1970

632- محمد حسن حسن غرير 25 سنة 1975

633- محمد خالد محمد أبو الحيات فتح 13 سنة 1978

634- محمد خالد حسن عبد الفتاح الصاعقة 99 سنة 1969

635- محمد خليل أحمد طالب فتح 20 سنة 1974

636- محمد خليل محمد علي عليان 99 سنة 1975

637- محمد داوود حسين درويش 25 سنة 1970

638- محمد ذيب محمود منصور 99 سنة 1979

639- محمد رجب شاكر السنداوي الجبهة الشعبية 15 سنة 1980

640- محمد رضا خليل غبن 20 سنة 1969

641- محمد زكي أحمد زيد 99 سنة 1983

642- محمد زايد أحمد زيدان 99 سنة 1971

643- محمد سالم محمد أبو سالم فتح 15 سنة 1976

644- محمد سعدي محمد مدوخ فتح 20 سنة 1974

645- محمد سعيد عمر شتيوي فتح 20 سنة 1969

646- محمد سلامة صالح سلامة 13 سنة 1984

647- محمد سليمان درويش عبد السلام عسكر الجبهة الشعبية 99 سنة 1968

648- محمد سليمان عتيق أبو عتيق 20 سنة 1970

649- محمد شحادة سليمان أبو عيادة قوات التحرير 99 سنة 1969

650- محمد شحادة عابد التعمري 25 سنة 1981

651- محمد شحادة محمد محسن 99 سنة 1984

652- محمد شريف بدر عساف فتح 99 سنة 1968

653- محمد خضر عبد الفتاح سوالمة 99 سنة 1972

654- محمد صالح حسين حمادة 99 سنة 1968

655- محمد صالح علي الركومي الجبهة الشعبية 99 سنة 1973

656- محمد صبحي علي حمص فتح 99 سنة 1970

657- محمد عادل عبد الحفيظ حسن أبو عريشة فتح 20 سنة 1979

658- تيسير سالم نبهان عبد فتح 15 سنة 1975

659- محمد عبد الله إسماعيل غرابلي 20 سنة 1975

660- محمد عبد الرحمن صالح الشوبكي 99 سنة 1980

661- محمد عبد العاطي محمد التمري 25 سنة 1971

662- محمد عبد الفتاح حسين ناصيف فتح 20 سنة 1974

663- محمد عبد الوهاب محمد حمد كتري الجبهة الشعبية 20 سنة 1974

664- محمد عبد عودة حامد 99 سنة 1981

665- مهنا عبد محمد عسال فتح 25 سنة 1976

666- محمد علي إسماعيل عوض ثبات الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

667- محمد علي حسين شطارة جبهة النضال 99 سنة 1969

668- محمد علي مبارك أبو محاميد 18 سنة 1982

669- محمد عوض عيسى خليل فتح 25 سنة 1971

670- محمد عمر عثمان صفوان 25 سنة 1978

671- محمد عيسى عبد الله ربيع 20 سنة 1981

672- محمد فريد محمد مطر فتح 99 سنة

673- محمد فياض علي صلاحات فتح 15 سنة 1975

674- محمد كنجو شركسي هلال الجبهة الديمقراطية 99 سنة 1974

675- محمد لافي حسن عودة فتح 99 سنة 1974

676- محمد محمد إبراهيم العزة فتح 99 سنة 1970

677- محمد محمد نمر الجغبير فتح 25 سنة 1974

678- محمد محمود أحمد مناصرة فتح 20 سنة 1975

679- محمد محمود محمد فرج داووس 17 سنة 1979

680- محمد محمود حامد كشكو فتح 99 سنة 1974

681- محمد محمود حسن أبو طير فتح 13 سنة 1974

682- محمد محمود عبد الله عبيد 99 سنة 1981

683- محمد محمود عبد القادر الزغاري فتح 25 سنة 1973

684- محمد حمود قطان عدوان فتح 99 سنة 1970

685- محمد محمود علي غزاوي 20 سنة 1979

686- محمد محمود محمد الدووش الجبهة الشعبية 30 سنة 1970

687- محمد مروح محمود الحنايني الصاعقة 30 سنة 1969

688- محمد مصطفى درويش الرفاعي الجبهة الشعبية 20 سنة 1969

689- محمد مصطفى محمد طه 99 سنة 1969

690- محمد حسن محمد اللوح 20 سنة 1978

691- محمد مصطفى حسين خمايسة 99 سنة 1983

692- محمد مصطفى عطية عرفات قوات التحرير 20 سنة 1970

693- محمد معالي عبيد أبو سمرة الجبهة الشعبية 28 سنة 1970

694- محمد معروف حسين العصايرة فتح 99سنة 1971

695- محمد منير محمد جعارة فتح 30 سنة 1967

696- محمد موسى محمد سمارة الجبهة الشعبية 99 سنة 1978

697- محمد مصطفى سعيد شنات فتح 15 سنة 1979

698- محمد نظمي عبد المعطي نصار 99 سنة 1982

699- محمد نصر ناصر العديني الصاعقة 25 سنة 1965

700- محمد يوسف حسين دهمان الجبهة الشعبية 99 سنة 1972

701- حيدر أحمد عبد الله أبو شرخ

702- محمود إبراهيم محمود طويط فتح 99 سنة 1974

703- محمود إبراهيم محمود ماضي الجبهة الشعبية 20 سنة 1975

704- محمود أحمد الجعيدي فتح 15 سنة 1979

705- محمود أحمد غريب حروب فتح 18 سنة 1973

706- محمود جابر جابر نشوان 13 سنة 1978

707- محمود جدة آدم جدة سلامات الجبهة الشعبية 99 سنة 1968

708- محمود حسن خلف الحمادي 99 سنة 1982

709- محمود حسين محمد دسوقي 25 سنة 1980

710- محمود حسان أحمد عميرة 99 سنة 1969

711- محمود خميس محمد حامد 99 سنة 1982

712- محمود خليل محمد عوض الله فتح 30 سنة 1981

713- محمد سالم سليمان الغربي فتح 30 سنة 1968

714- محمود سعد عبد عيد ضميري الجبهة الشعبية 30 سنة 1967

715- محمود سعيد عبد العزيز عفاني 99 سنة 1971

716- محمود صالح عبد العزيز الريان 7135 سنة 1971

717- محمود طالب عبد الهادي شرخ 15 سنة 1975

718- محمود عبد الله عيد حمدان التعمري 20 سنة 1969

719- محمود عبد العزيز سليم العمصي الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

720- محمود عبد العزيز عطا شريتح فتح 99 سنة 1970

721- محمود عبد العزيز محمد أبو شرف 99 سنة 1971

722- محمود عبد اللطيف عيد داوود الديك 20 سنة 1983

723- محمود عبد ربه عبد الغني زيدان 99 سنة 1972

724- محمود عبد حسن فرج 18 سنة 1971

725- محمود عبد يوسف زغلول فتح 99 سنة 1974

726- محمود فايز أبو دقة 99 سنة 1982

727- محمود محمد إبراهيم أبو شرخ الجبهة الشعبية 20 سنة 1972

728- محمود محمد مسعود عيد 15 سنة 1975

729- محمود محمد محمود يوسف فتح 99 سنة 1969

730- محمود محسن هزاع مواسي فتح 99 سنة 1969

731- محمود موسى حسن المقوسي الجبهة الشعبية 18 سنة 1976

732- محمود رشيد حسين شحادة فتح 99 سنة 1972

733- محمود محمد عبد الله أبو عودة 20 سنة 1974

734- محمود همام ياسين الحجازي فتح 99 سنة 1971

735- محمود يوسف سليمان زيادة 15 سنة 1980

736- مروان رمضان أحمد ميناوي 18 سنة 1981

737- مروان عيسى محمد هريش 99 سنة 1979

738- مروان كايد مطلق زلوم فتح 25 سنة 1982

739- مروان فياض محمد شاهين 99 سنة 1968

740- مروح محمد مصطفى فياض فتح 21 سنة 1973

741- مشهور فريد عبد الرحمن سعادة الجبهة الشعبية 25 سنة 1969

742- مضيوف حمدان عودة أبو عاذرة فتح 99 سنة 1972

743- مطيع صبحي حافظ الرشق فتح 99 سنة 1978

744- مسلم عبد القادر مطاوع الدودة فتح 95 سنة 1970

745- معزوز قاسم مسعود الرواجبة فتح 99 سنة 1972

746- معين محمد محمد مسلم فتح 99 سنة 1980

747- مفيد أحمد محمد بشير فتح 20 سنة 1975

748- مفيد حسن محمد نوفل 8 سنوات 1983

749- مفيد فايز محمود القاق 25 سنة 1984

750- مصطفى حسن إبراهيم سماور الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

751- مصطفى داوود أحمد جبارة فتح 25 سنة 1968

752- مصطفى رشيد رشيد حمدوني 99 سنة 1969

753- مصطفى سليمان سعيد عازم 99 سنة 1969

754- مصطفى سليمان عبد الفتاح أسمر 25 سنة 1978

755- مصطفى محمود إبراهيم أبو جياب الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

756- مصطفى نمر عبد القادر أبو زينة الجبهة الشعبية 20 سنة 1969

757- مصطفى سالم عبد الرحمن سنيورة فتح 15 سنة 1975

758- ممدوح عبد الرحمن أبو دية 15 سنة 1975

759- منصور محمد أحمد ثوابتة 25 سنة 1975

760- منيب محمد منيب شكنتنا فتح 99 سنة 1976

761- منير علي إبراهيم منصور 20 سنة 1974

762- منير وليد محمد علي شحادة 99 سنة 1970

763- مصباح حسن عبد الرحمن السوري قوات التحرير 30 سنة 1969

764- مصباح محمد عبد الوهاب الخطيب قوات التحرير 99 سنة 1970

765- مهاوش سلامة مهاوش الحشاش قوات التحرير 99 سنة 1968

766- مؤيد فوزي محمد الحبشي 15 سنة 1979

767- موسى حسن موسى كشوع 99 سنة 1969

768- موسى علي عيد أبو الرموز 15 سنة 1982

769- موسى عبد المهدي عبد الرازق الدحيدل 99سنة 1981

770- موسى صالح عثمان الحاج يوسف 99 سنة 1979

771- محمد فارس موسى مغير 20 سنة 1980

772- موسى محمد خليل فواز فتح 99 سنة 1969

773- موسى محمود أحمد عودة 99 سنة 1981

774- موفق سعيد الخطيب 15 سنة 1984

775- ناجي حمادة القواسمة 20 سنة 1970

776- نادر محمد حسين جرادات فتح 20 سنة 1971

778- ناصر زكي ذياب الدحنون 20 سنة 1979

779- ناصر سعيد محمد أفندي 25 سنة 1979

780- هاني محمد شفيق سالم أبو الضبعات 99 سنة 1973

781- ناصر عبد العزيز جابر مصلح 99 سنة 1982

782- نافز أحمد عبد الهادي البحيصي 99 سنة 1983

783- نايف أحمد علي الجياوي فتح 30 سنة 1969

784- نايف محمد مطلق غزاوي فتح 99 سنة 1969

785- نايف أبو سعود عبد حنانة 15 سنة 1980

786- نبيل إبراهيم منصور فرج 25 سنة 1975

787- نبيه حسان سعيد خلف فتح 20 سنة 1974

788- نبيل حسن صالح عبد الله 26 سنة 1975

789- نبيل سالم عيد مخزومي فتح 99 سنة 1969

790- نبيل سليمان عبد الفتاح طميزي فتح 15 سنة 1982

791- نبيل محمد فرج قبلاني جبهة النضال 99 سنة 1969

792- نبيل محمد يوسف نوفل 15 سنة 1983

793- نبيل محمود عبد الحافظ دعيس 99 سنة 1984

794- نسيم عبد الجليل عودة داوود 25 سنة 1982

795- نصري محمد مرغي بشير 99 سنة 1973

796- نصري محمد عبد السالم ربايعة فتح 25 سنة 1985

797- نصوح محمد زكي عيسى المهداوي فتح 99 سنة 1967

798- نضال زكي عبد المجيد عبد الحي 12 سنة 1982

799- نضال محمود عبد الرحمن رمحي 8 سنوات 1983

800- نظام عراف موسى براهمة فتح 99 سنة 1974

801- نظمي حسين عبد الرحيم محمد حمدان قوات التحرير 25 سنة 1969

802- نعمان محمد أحمد أبو حسين الجبهة الشعبية 99 سنة 1968

803- نمر أحمد حسن عبدو عايدي 25 سنة 1983

804- نمر عبد الرحمن محمد عدوان فتح 99 سنة 1969

805- نمر عبد محمود أبو جياب الجبهة الشعبية 30 سنة 1971

806- نمر عمر حامد الرشق فتح 25 سنة 1978

807- نمر محمد سالم قدورة فتح الانتفاضة 25 سنة 1971

808- نوح إبراهيم سلاخة الخمور فتح 18 سنة 1971

809- نوح محمد عاشور أبو سنينة 20 سنة 1983

810- نور الدين أحمد محمد جمعة 15 سنة 1981

811- نوفل محمد شاكر أبو العطا فتح 13 سنة 1981

812- هاشم محمد عطية البو فتح 99 سنة 1968

813- هاشم حلمي صادق الحلواني جبهة النضال 99 سنة 1975

814- هشام داوود عبد الهادي طعمة 25 سنة 1979

815- هشام سعيد باير كامل فتح 99 سنة 1969

816- هشام سليم إبراهيم أبو هيبة 99 سنة 1981

817- هيثم أحمد محمد شحادة 13 سنة 1984

818- وائل أحمد خالد عبد النبي فتح 25 سنة 1971

819- ذياب نمر محمد علو

820- وصفي فهد عبد المحسن حسين 25 سنة 1973

821- وفيق يوسف حسين صالحة 99 سنة 1983

822- وليد سعيد محمد حطيني فتح 99 سنة 1971

823- وليد عبد الله أحمد نوفل 15 سنة 1983

824- وليد محمد ذياب قصراوي فتح 99 سنة 1967

825- وليد موسى أسعد عويسات جبهة النضال 25 سنة 1979

826- يونس عبد العزيز محمد عيسى 15 سنة 1979

827- ياسر رشيد عبد الكريم الجنيدي فتح 99 سنة 1972

828- يعقوب أحمد محمد عودة الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

829- يحيى محمد عبد الرحمن ياسين 99 سنة 1973

830- يوسف إبراهيم سلمان عبدو 99 سنة 1969

831- وسف أحمد صادق نزال فتح 99 سنة 1968

832- يوسف أحمد عبد الهادي حسين 20 سنة 1969

833- يوسف إسماعيل مصطفى العوادة فتح 20 سنة 1972

834- يوسف العبد أحمد عودة 12 سنة 1982

835- يوسف حسين محمد جرادات صاعقة 99 سنة 1969

836- يوسف سعيد عبد الحق مصطفى فتح 99 سنة 1969

837- يوسف صالح خليفة جرارحة 99 سنة 1969

838- يوسف صالح موسى أبو طعيمة الجبهة الشعبية 20 سنة 1970

839- يوسف عبد الله إبراهيم أبو صيام الجبهة الشعبية 99 سنة 1969

840- يوسف عبد الحميد عبد ربه حماد الجبهة الشعبية 20 سنة 1969

841- يوسف عبد اللطيف محمد أبو شرار فتح 25 سنة 1978

842- يوسف عطا الله محمد العجرمي الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

843- يوسف محمد عطا الله العجر 99 سنة 1981

844- يوسف علي محمد جاد الله فتح 99 سنة 1976

845- يوسف محمد إبراهيم الباز فتح 99 سنة 1971

846- يوسف حمد محمود رفاتي فتح 99 سنة 1981

847- يوسف محمود أحمد ديب فتح 30 سنة 1972

848- يوسف محمد حماد عمرو فتح 99 سنة 1970

849- يوسف محمد عوض حنته 20 سنة 1980

850- وسف محمود أحمد منصور 99 سنة 1972

851- يوسف مصطفى حسين الصيداوي الجبهة الشعبية 99 سنة 1971

852- يوسف ناجي سليم أدلبي 30 سنة 1971

853- يونس سالم جبر الرجوب فتح 99 سنة 1973

854- توفيق محمد البهلول 5 سنوات 1984

855- أسامة محمد فهد جرار قوات التحرير 30 سنة 1969

856- مصطفى محمد محمود الباز 12 سنة 1983

857- عابد الياس عابد البكري الجبهة الديمقراطية

858- أحمد محمد محمد زير فتح مؤبد 1976

859- محمد إسماعيل سالم صلاح 4 سنوات 1984

860- صايل أحمد مصطفى حناني فتح 20 سنة 1967

861- محمود إبراهيم خضر شواهين 20 سنة 1969

862- رياض سليم علي الخطيب فتح 20 سنة 1968

863- تركي محمد خليل صالح 8 سنوات 1981

864- رمضان عطية إبراهيم أبو قمر الجبهة الشعبية مؤبد 1970

865- رمضان محمد حسن نجار فتح مؤبد 1969

866- فرحان طعان ناصر اللوح فتح 99 سنة 1969

867- كامل أحمد سلمان شعث مؤبد

868- هاني عبد الرحمن محمد قرمش فتح 22 سنة

869- نعيم محمد أبو مطر الحزب الشيوعي 20 سنة

870- محمد أحمد غريب حروب فتح 18 سنة

871- محمد محمود عبد الرزاق علمي فتح 25 سنة

872- أسعد أحمد محمد أبو غوش

873- رشيد محمد عبد مصطفى خمايسة

874- بشير سعيد محمد سمارة

875- عمر عارف حسن جرادات فتح

876- محمد طاهر محمد عودة

877- اسعد توفيق أسعد شعبان

878- توفيق علي صالح صبيحات

879- عبد اللطيف يوسف أبو حليمة

880- هاني عبد الرحمن قرمش

881- نعيم محمد يعقوب أبو مطر

882- وصفي محمد موسى المشهراوي قوات التحرير

883- فيصل عبد الفتاح محمود عموري فتح





2 ـ المحررون من معتقل عتليت

والذين كانوا قد خطفوا من معتقل أنصار

أثناء تبادل 1983 مع قيادة عرفات



التسلسل الاسم الحقيقي رقم الصليب البلدة

1- إبراهيم إسماعيل إبراهيم حجي 27306 سوريا ـ تل منين

2- إبراهيم محمد خليل غيث 29048 القرعون

3- إبراهيم خضر إبراهيم دنان 22084

4- إبراهيم أحمد حسين حميد 28131 عين الحلوة

5- أحمد إسماعيل ياسين أبو الهيجاء 20449

6- أحمد عبد الوهاب محمد كفرناوي 20632 سوريا ـ حلب

7- أحمد علي أحمد الخطيب 20961 عين الحلوة

8- أحمد قاسم أحمد عرابي 28720 القرعون

9- أحمد قايم محمد عميري 24088 لالا

10- أحمد محمد أحمد سرحان 24164

11- أحمد محمد علي فران 25083

12- أحمد طالب قاسم عكره 28712 القرعون

13- إسماعيل جمعة عبد الحسين ( العصفور ) 21516 سوريا ـ حلب

14- بسام مصطفى عيسى عبد الرازق 27611 عين الحلوة

15- بيان هاني مسعود زيدان 28288 جبل رويسة البلوط

16- جمال لطفي محمد منجد 28437 صيدا

17- جمعة مصطفى عبد الرزاق خضير 20567 البرج الشمالي

18- جميل أمين جميل حيمور 28730 القرعون

19- جهاد خضر علي هواري 26953

20- حسن حسين سلامة عز الدين 27394

21- حسن مرعي حسن أحمد 21315 عين الحلوة

22- حسن علي محمود ملحم 28534

23- حسني صالح محمد الأحمد 24799 الرشيدية

24- حسيب عادل عبدو دباجة 28699 القرعون

25- حسين سعيد علي مسعد 21274 عين الحلوة

26- حسين عبد الرحمن خالد الخطيب 28114 عين الحلوة

27- حسين عبد الرسول علي بيضون 27399

28- حسين يوسف حسين صالحة 29014 عين الحلوة

29- حسين ديب حسن حجازي 29217

30- خضر أحمد ديب الصالح 29032 برجا

31- خالد حسن صالح زيدان 26279 عين الحلوة

32- خالد ذب موسى حسن 25528

33- دريد علي محمد هويدي 22800 الرشيدية

34- رعد ونس محمد زيهاوي 27786 العراق

35- رياض إبراهيم محمد خواص 28537 الرشيدية

36- زكريا محمد مطاوع كنعان 24084

37- زهير سعيد عبد القادرية نجيبة 21845 سوريا ـ كفر سوسة

38- سعود سليم أحمد جنون 24669 برجا

39- سعيد عبد الله عبد الله تهامي 26452 المية والمية

40- سليمان جميل حسين السندي 27208

41- سلم عمر سليم موعد 26637

42- سليم معروف سليم الشامي 20930

43- سليم عزت محمد حيمور 28715 القرعون

44- سمر قاسم محمد مجذوب 22441

45- شفق عبد اللطيف جابر الصالح 28849

46- صلاح محمود حسين معروف 27798 الشحيم

47- صالح عبد الله تهامي عبد الله 23938 المية والمية

48- عبد السلام أحمد خالد إبراهيم 28278 عين الحلوة

49- عامر كبير لعيبان كبير 22805 سوريا ـ دير الزور

50- عبد الحميد محمد أحمد ديب 27297

51- عبد الله محمد علي كبار 28626 كامد اللوز

52- عثمان رأفت سعيد حميدان 25774

53- عبد الغني محمد مصطفى دسوقي 28638 جب جنين

54- علي محمد عطية أبو هيكل 26793

55- علي محمد علي حجير 27395 عين الحلوة

56- علي أحمد حسن عبد العال 28714 القرعون

57- علي محي الدين يوسف باهي 29024 خربة روحة

58- علي محفوظ يونس محفوظ 28839

59- علي حسن عباس زاويل 29051 حي ماضي

60- عمران محمد إبراهيم خطيب 27680

61- عدنان علي مصطفى خليل 25443 سوريا ـ القابون

62- عدنان محمد محمود جبارة 28613 جب جنين

63- عدنان محمد مصطفى دسوقي 28639 جب جنين

64- عزات مسعود أحمد أبو شهاب 28349 صور

65- عوض محمد حسن عزب 25162 عين الحلوة

66- غازي نايف محمود أبو خروب 23410 البرج الشمالي

67- غسان محمد كمال إبراهيم 28309 البرج الشمالي

68- غسان توفيق أحمد زيدان 28289 الجبل رويسة البلوط

69- فاضل حسن قاسم يونس 28310

70- فضل عبد الله علي عباس 23461 البرج الشمالي

71- فهيم علي سعيد علي 28702

72- فواز صالح جمعة قادم 28911

73- قاسم محمد صالح دحويش 28318 البرج الشمالي

74- قاسم عبد الرحمن قاسم ديب 28749

75- كمال فياض قاسم دحويش 23217 البرج الشمالي

76- كمال إسماعيل حسين طه 23563 صور

77- كمال حسين علي الدحويش 28994

78- ماجد عايد عطا منصور 22511

79- مرشد محمد قاسم شاهين 28719 القرعون

80- مراد علي مراد بشناق 11655 سوريا ـ دمشق

81- محمد علي محمد هويدي 23532

82- محمد علي صافي الأخرس 25469 سوريا ـ حلب

83- محمد جميل الدين خان 24418

84- محمد محمود محمد يونس 26121

85- محمد صالح محمد رزود 28189

86- محمد عبد الكريم يوسف عموس 28558 البرج الشمالي

87- محمد صالح عبد الهادي سعيد 22812

88- محمد مصطفى أحمد الحاج 22945

89- محمد محمود الحاج خليل 23042

90- محمد حسين محمد سالم 26517 عين الحلوة

91- محمد خالد إبراهيم شوشي 21517 سوريا ـ حلب

92- محمد عبد المالك إبراهيم 21058 سوريا ـ حلب

93- محمد جمال رشيد أحمد عياش 27096

94- محمد سعيد قاسم عيسى 28706

95- محمد يوسف فندي صالح 23136

96- محمود عيسى عبد الرزاق 27266 عين الحلوة

97- محمود عبد الله خليل موسى 26964

98- محمود علي عبد الله الغزاوي 24737 عين الحلوة

99- محمود أحمد سالم حمد الله 23937

100- محمود عبد أحمد أبو سيدو 26349

101- محمود حسين محمود مناع 22536

102- محمود مرعي أحمد مرعي 24614

103- محمود محمد سليم ناصر 25549

104- محمود نايف داوود عوض 23488 مخيم البص

105- معتصم صالح محمد الأحمد 26798 مخم الرشيدية

106- مصطفى عبد الله محمد أبو خروب 11654 مخيم اليروك

107- مصطفى محمد علي حجير 24936 عين الحلوة

108- ملحم فايز حسيين ملحم 28102 صور

109- ممدوح محمد علي الصاوي 23857 عين الحلوة

110- موسى صالح يونس موسى 24072

111- ناصر يونس محمد حليحل 28275 عين الحلوة

112- ناصر محمد علي جمعة عزنقي 28508

113- نايف عبد الله عبد الله تهامي 24032 المية والمية

114- نصرت عارف حمادي حميدي 28394

115- نبيل عبد الهادي أحمد النقوزي 28510 صيدا

116- نبيه أمين مصطفى طه 21232 عين الحلوة

117- هشام حسن محمد المغربي 23437 دمشق ـ جوبر

118- يوسف أحمد علي الخطيب 24931 عين الحلوة

3 ـ الفلسطينيون واللبنانيون المحررون

الذين نقلوا من ( أنصار ) إلى عتليت أثناء

الانسحاب الصهيوني من جنوب لبنان



التسلسل الاسم الحقيقي الانتماء البلدة

1- إبراهيم محمد جواد صفي الدين حزب الله

2- أحمد محمد نعم إسماعيل حزب الله زوطر

3- أحمد محمد قاسم سعادة الحزب السوري القومي الصرفند

4- أحمد علي أحمد يحيى حزب الله جبشيت

5- أحمد علي أحمد عاصم حزب الله أنصار

6- أحمد علي محمود جفال حزب الله جبشيت

7- أحمد حسين حسن عياد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة كفر حتى

8- أحمد كمال أسعد حيدري الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة عين الحلوة

9- أحمد علي محمود عزام فتح عين الحلوة

10- أحمد عارف سلمان الحايك فتح عين الحلوة

11- إسماعيل إبراهيم إسماعيل تقي حزب الله بيروت

12- إياد صالح خليل قصير الحزب الشيوعي اللبناني بيروت

13- أكرم إبراهيم محمد حجير الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عين الحلوة

14- باسم إبراهيم نصر الله شعيب حزب الله

15- توفيق حسين عباس حميد حزب البعث في لبنان بيت ليف

16- جعفر حسن عبد الله فحص حزب الله جبشيت

17- جمال علي أمين نزال الاتحاد الاشتراكي جوية

18- جمال أحمد محمد أيوب فتح عين الحلوة

19- جميل عبد الحسن مشيمش امل كفارير

20- جواد عباس جواد ضاهر الحزب الشيوعي اللبناني الزرارية

21- جهاد أحمد عبد الله سعيد رايطة الشغيلة بيروت

22- جهاد بكر محمد يوسف فتح عين الحلوة

23- حبيب أحمد حسن شحادة امل كفر تبيت

24- حسان محمد إبراهيم وهب الحزب الشيوعي اللبناني بيروت

25- حسن محمد إبراهيم قشاش حزب البعث في لبنان عين بعال

26- حسن محمود حسن سليم الحزب السوري القومي الصرفند

27- حسن إبراهيم حسن سليم الحزب السوري القومي الصرفند

28- حسن محمد محمود روماني حزب الله

29- حسن أسعد نجيب ناصر الدين حزب الله

30- حسن علي عبد الرسول نحال حزب الله جبشيت

31- حسن علي حسن مناوي الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الغازية

32- حسيين سامي علي إسماعيل حزب البعث في لبنان زوطر

33- حسين عادل إبراهيم حجازي منظمة العمل الشيوعي الغازية

34- حسين سلمان محمد يونس الحزب السوري القومي الصرفند

35- حسين أديب مصطفى المرضع الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صيدا

36- حكمت علي عبد الحسن عبد الله الحزب الشيوعي اللبناني قلية

37- حيدر حسن إبراهيم سلامة حزب الله

38- حافظ حكمت محمد حوراني فتح المية و المية

39- خليل عبد الكريم خليل وهبة امل حاروف

40- خليل حسن أحمد هاشم حزب الله صيدا

41- خالد عثمان حسن مكاري الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صيدا

42- درويش حسين محمد شهلوب جبهة النضال الشعبي لتحرير فلسطين بيروت

43- دياب محمود علي طه فتح صيدا

44- رضا محمد حسين بدر الدين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة الزراية

45- رضا محمد رضا رمال رابطة الشغيلة دوير

46- رضا علي حسن قمجة منظمة العمل الشيوعي كفر سير

47- رفيق حيدر محمد غندور حزب الله النبطة

48- رمزي محمد حسين خفاجة الحزب الشيوعي اللبناني حبوش

49- رياض رضى علي فردوني امل العباسية

50- راشد إبراهيم سليمان طرابلسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دير الزهراني

51- زاهر أحمد السعدي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عين الحلوة

52- سامي عباس مصطفى حرب حزب الله الحلوسية

53- سعيد محمود حسين حرب حزب الله جبشيت

54- سعيد عبد المجيد أحمد كنعان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة عين الحلوة

55- سليمان سميح سليمان طرابلسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين دير الزهراني

56- سمير جميل عبد الله مدني حزب الله النبطية

57- شربل نعمة الله ميخائيل عبود الحزب الشيوعي اللبناني بيروت

58- شوقي عبد الكريم محي الدن حزب الله جباع

59- صفوان محمد حسن مروة الحزب الشيوعي اللبناني الزرارية

60- صفوان محمد حسن فارس الحزب الشيوعي اللبناني

61- صبحي أحمد صالح كريم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة عين الحلوة

62- طالب محمد طالب جمول الجبهة الشعبية لنحرير فلسطين دير الزهراني

63- طالب محمد علي عواضة امل زفتا

64- طاهر معروف الحلبي الحزب السوري القومي ميميس

65- عباس محمد عباس حر امل الحلوسية

66- عامر محمد أحمد قانصوة الحزب الشيوعي اللبناني كفر رمان

67- عبد الكريم محمود شمس الدين حزب الله عرب صاليم

68- عبدو أحمد حسين صالح الحزب السوري القومي الصرفند

69- عبدو حسين حميدي أحمد الحزب السوري القومي شبريحة

70- عدنان محمد عباس حرب امل الحلوسية

71- عدنان مصطفى طالب زيدان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة عين الحلوة

72- عدنان أحمد حسين عبد الله الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو الأسود صور

73- عادل محمود صالح محمود الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو الأسود صور

74- عقيل نعيم الشيخ حسن الحزب الشيوعي اللبناني

75- عصمت عباس خليل قواص منظمة العمل الشيوعي صيدا

76- عطا حمزة محمود خليل فتح

77- علي سليم محمد رميتي رابطة الشغيلة

78- علي جواد عبد الله مالكاني حزب البعث في لبنان العباسية

79- علي حسن إبراهيم عباس حزب البعث في لبنان الحوش

80- علي توفيق محمود حرب امل الحلوسية

81- علي محمد محمود ديب جبهة النضال الشعبي الفلسطيني صيدا

82- علي صادق عباس حرب امل الحلوسية

83- علي حسن حيدر منظمة العمل الشيوعي

84- علي محمد علي العجمي الحزب السوري القومي الصرفند

85- علي محمد حسان دغمان الحزب السوري القومي الصرفند

86- علي حسين عبده حرب الحزب السوري القومي الصرفند

87- علي أحمد أمن فرحات الحزب السوري القومي بيروت

88- علي رضا علي حرب حزب الله جبشيت

89- علي حسن مرعي حزب الله جبشيت

90- علي محمود حسين حرب حزب الله جبشيت

91- علي خليل إبراهيم سكيكي حزب الله بيروت

92- علي أسعد نجيب ناصر الدين حزب الله سيجود

93- علي نعيم عبده برجي حزب الله

94- علي محمد إبراهيم سرحان حزب الله مشغرة

95- علي لطفي علي غندور حزب الله النبطية

96- علي محمد ديب هاشم حزب الله جبشيت

97- علي محمد علي إسماعيل الصاعقة البرج الشمالي

98- علي حسين حسن عياد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة كفر حتى

99- علي شكيب سعيد ضاهر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة كفر حتى

100- عيسى محمود محمود ساحلي الحزب الشيوعي اللبناني رياق

101- عصام عنبر رشيد زعيتر الصاعقة عين الحلوة

102- عزو نمر عبد الهادي عطية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة البرج الشمالي

103- عماد محمد حسن شهاب فتح عين الحلوة

104- عماد خالد كامل حسنين الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صيدا

105- غازي أحمد ياسين المصري الاتحاد الاشتراكي جوية

106- فضل الله كامل عيسى شعيب حزب الله جبشيت

107- فؤاد موسى علي حنجول امل عرب صاليم

108- فوزي علي حسين ضاهر الحزب السوري القومي الزراية

109- قاسم سليم حسن سلم الحزب السوري القومي الصرفند

110- قاسم حميد حميد سلام الحزب السوري القومي قلية

111- قاسم أحمد قاسم القري الحزب السوري القومي

112- قاسم أحمد حسن محيدلي الحزب الشيوعي اللبناني مشغرة

113- قاسم فياض درويش قاسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

114- لطفي صلاح الحلبي الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صيدا

115- ماجد محمد أحمد غدار حزب الله الغازية

116- ماهر ديب محمد أبي سمرة الحزب الشيوعي اللبناني بيروت

117- محمد إبراهيم مصطفى خشن الاتحاد الاشتراكي طير

118- محمد موسى محمود سرور منظمة العمل الشيوعي عين الحلوة

119- محمد علي حسن مروة الحزب السوري القومي الزرارية

120- محمد حسين عبده حرب الحزب السوري القومي الصرفند

121- محمد حسين محمد قشور الحزب السوري القومي الصرفند

122- محمد حسن قاسم خليل الحزب السوري القومي

123- محمد مصباح حسين غندور حزب الله النبطية

124- محمد عبد المطلب جواد فنيش حزب الله معروب

125- محمد حسين محمد غدار حزب الله بيروت

126- محمد حسين حسن عياد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة كفر حتى

127- محمد فياض محمد خميس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة كفر حتى

128- محمد علي درويش البرجي الصاعقة قانا

129- محمد عبد الله محمود عثمان فتح صيدا

130- محمد أحمد حسن كعيكاتي الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صيدا

131- محمد عباس داوود فقيه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كفر رمان

132- محمود حسن أحمد ونس الحزب السوري القومي الصرفند

133- محمود علي عيسى عواد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عين الحلوة

134- محمود محمد حسن الزعتر الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صيدا

135- مصطفى أحمد مصطفى خطيب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة عين الحلوة

136- مصطفى خالد عبد الرؤوف صلاح الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صيدا

137- مروان محمد حسن مروة الحزب الشيوعي اللبناني الزرارية

138- منح أمين أسعد عبد الله حزب الله بيروت

139- موسى محمود حسين حرب حزب الله جبشيت

140- نصر الدين محمد محمود حوراني فتح عين الحلوة

141- هاشم خالد كامل حسنين الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صيدا

142- هشام كامل علي عبد الهادي فتح عين الحلوة

143- هشام إبراهيم علي قاسم حزب الله مشغرة

144- وجيه محمود حسين زلزلي امل دير قانون

145- وسام عبد الحسين علي زيعور امل عرب صاليم

146- وليد عطية موسى المصري الحزب السوري اللبناني صيدا

147- وليد أحمد محمد أبو خرج الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صيدا

148- يوسف أحمد يوسف صلاح الحزب السوري القومي الصرفند

149- ياسين محمد مصطفى ياسين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عين الحلوة

150- يحيى حسين نصر الله مقلد فتح عرب صاليم

151- حسين عيسى سليمان حرقوس

152- حسن عبد الرحمن عياش

153- حسن علي دخيل عياش

154- سليم عمر سليم موعد كان سابقا في الجبهة


المصدر
الحركة الوطنية الأسيرة
http://www.palestinebehindbars.org/asmamoharron15May2k7.htm

البيساني
16-08-2007, 04:33 PM
http://www3.0zz0.com/2007/08/16/14/69556732.jpg
عملية الخضيرة الاستشهادية والتي نفذتها سرايا القدس رداً على اغتيال العدو الصهيوني للقائد لؤي السعدي


لؤي السعدي قائد سرايا القدس في الضفة يرتقي شهيدا

خمسة قتلى وعشرات الجرحى في عملية استشهادية في الخضيرة
فلسطين المحتلة- السبيل

لقي خمسة إسرائيليين مصرعهم وجرح 30 آخرون على الأقل بينهم خمسة جراحهم بالغة الخطورة، في انفجار وقع عصر الأربعاء الماضي في سوق تجاري في مدينة الخضيرة المحتلة الواقعة شمال فلسطين المحتلة عام 1948، تبين لاحقا أنه ناتج عن عملية استشهادية نفذها شاب فلسطيني، وقد تبنت العملية «سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.

وبعد أن ترددت أنباء أن منفذ العملية هي فتاة، كشفت سرايا القدس عن منفذ العملية، وقالت إن اسمه «حسن أبو زيد» من بلدة قباطيا في جنين، وأنه استطاع اختراق تحصينات الاحتلال وتفجير نفسه أمام مركز تجاري في الخضيرة.

وفي حين أعلنت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية مباركتها لهذه العملية خلال مؤتمر صحفي عقد في غزة، قالت السرايا إن العملية جاءت ردا على اغتيال قائدها في الضفة لؤي السعدي الأسبوع الماضي، وقائدها في غزة محمد الشيخ خليل.

خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي قال لـ«السبيل» إن العملية هي عملية «مقاومة مشروعة جاءت في الوقت التي تقوم به «إسرائيل» باغتيالات في صفوف قادة العمل الوطني والإسلامي والتي كان اخرها اغتيال قائد سرايا القدس في الضفة الغربية لؤي السعدي وعدد اخر من أبناء السرايا والقسام والأقصى».

وأضاف: «هذه مقاومة مشروعة وعلى الاحتلال أن يضع حدا لوجوده على أرضنا المحتلة, وهذه العملية تعتبر ردا طبيعيا على جرائمه بحق أبناء شعبنا الفلسطيني، وردا على التصعيد الإسرائيلي الذي هو أصلا قائم وموجود ودائم على أبناء الشعب الفلسطيني».

وفي حين سارع مسؤولو السلطة الفلسطينية لإدانة هذه العملية، واعتبارها «تضر بالمصلحة الوطنية للشعب الفلسطيني»، أصدر رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي «أرئيل شارون» ووزير حربه «شاؤول موفاز» تعليماتهما إلى قوات جيش الاحتلال بالقيام بعملية عسكرية واسعة النطاق في شمال الضفة الغربية، تستمر بضعة أيام وذلك في أعقاب العملية، كما صدرت التوجيهات إلى الأجهزة الأمنية في جيش الاحتلال المختصة بتكثيف نشاطاتها ضد الناشطين الفلسطينيين خاصة ضد أفراد الجهاد الإسلامي وحماس واستئناف عمليات الاغتيال ومواصلة الاعتقالات.

وفي تصريحات للصحفيين فور عودته من القاهرة نقل عن موفاز قوله: «حسب تقديراتي سنعمل بأقصى جهودنا لضرب البنية التحتية للمنظمة «الإرهابية» التي نفذت هذا العمل «الإرهابي».

وتقرر خلال جلسة المشاورات الأمنية التي ترأسها موفاز عزل شمال الضفة الغربية عن باقي مناطق الضفة وحظر تنقل سيارات فلسطينية خصوصية في طرقات رئيسية في المنطقة.

وأوضحت إذاعة جيش الاحتلال أن الأجهزة الأمنية المختصة ووزير الحرب موفاز قد أوصوا بأن يتم فرض طوق أمني شامل على المناطق، وأن يغلق معبرا «إيرز» و«كارني» في قطاع غزه اللذان أعيدا فتحهما الأربعاء الماضي.

من جهة أخرى وبعد نحو عشر محاولات فاشلة لأقوى الوحدات العسكرية الإسرائيلي المقاتلة، استطاعت «إسرائيل» فجر الاثنين قبل الماضي من الوصول إلى لؤي السعدي القائد العام لـ«سرايا القدس» الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية واغتياله، بعد اشتباك مسلح استمر نحو 6 ساعات في منطقة سكنية وسط مخيم طولكرم شمال الضفة الغربية.

وكانت قوات الاحتلال بدأت العملية العسكرية بعد منتصف الليل بمحاصرة البناية التي يتحصن فيها السعدي برفقة عدد من المقاومين في حارة «مربعة حنون»، وطلبت منهم الاستسلام، إلا أنهم رفضوا وخاضوا مواجهة مسلحة لأكثر من ست ساعات، استخدمت خلالها قوات الاحتلال المعدات الثقيلة والطائرات الحربية التي قصفت المنزل بالقذائف.

وأكد شهود العيان لـ«السبيل» إن الجنود أجبروا السكان الذي يجاورون البناية المستهدفة على مغادرة منازلهم في أجواء من البرد القارس، وأطلقت كلاب بوليسية أمريكية محملة بكاميرات لفحص المنطقة.

وأشار الأهالي إلى أن قوة إسرائيلية خاصة كانت تستقل سيارة شحن من نوع مرسيدس بيضاء اللون وتحمل لوحات فلسطينية مزورة في حي «مربعة حنون» شرقي المخيم، أطلقت النار تجاه ماجد الأشقر (28 عاما) القيادي في كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكرية لحركة فتح وقتلته.

من هو لؤي السعدي؟

أصبح القبض على السعدي -32 عاما- ملحا بالنسبة لجهاز المخابرات الإسرائيلي المعروف بـ«الشاباك» بعد أن استطاع التخطيط لعملية استشهادية في شهر شباط الماضي، والتي نفذها احد أعضاء الجهاد في نادي (ستييدج) الليلي بـ«تل أبيب»، وأدت إلى مقتل وإصابة إسرائيليين، وكذلك عن عملية «نتانيا» التي نفذها الاستشهادي احمد سامي أبو خليل في تموز الماضي, إضافة إلى مجموعة من عمليات إطلاق النار على أهداف إسرائيلية، ليصبح بعدها مطلوبا بصورة خاصة لاجهزة امن الاحتلال، حيث شنت «إسرائيل» عشرات حملات المداهمة والاعتقال للوصول إليه.

واستعانت قوات الاحتلال مرارا بقوات خاصة مدربة جيدا للوصول إلى السعدي، لكن محاولاتها المتكررة باءت بالفشل، ففي السادس عشر من آذار 2005 تمكنت امرأة فلسطينية من بلدة عتيل مسقط رأس السعدي، من اكتشاف ثلاثة أجهزة صغيرة موضوعة على شجرة أمام منزل والد السعدي، وبعد أن استدعت المرأة المواطنين لمشاهدة الأجسام المشبوهة اقتحمت قوات خاصة تابعة للاحتلال المكان وأخذت الأجهزة، مما يدل على أن الاحتلال هو الذي زرعها أمام منزل السعدي.وواصلت قوات الاحتلال حملة البحث عن السعدي الذي أصبح ملقباً لدى الفلسطينيين بـ«الأسطورة»، حيث إن تلك القوات لم تترك منطقة في شمال الضفة عامة وطولكرم خاصة إلا وفتّشت فيها عن السعدي، واغتالت أبرز المقربين منه، ومنهم الشهداء شفيق عبد الغني وعبد الفتاح رداد ومحمد أبو خليل.وكان جهاز «الشاباك» يبدي تخوفه دوما من إقدام السعدي على ضرب أهداف جديدة، خاصة بعد أن امتد نشاطه من شمال الضفة إلى جنوبها حسب الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، مدعية أن السعدي جهز المئات من الفلسطينيين لتفجير أنفسهم داخل «إسرائيل».


المصدر: صحيفة السبيل / عمان الأردن
http://www.assabeel.info/inside/article.asp?version=616&newsid=11347&section=79


سرايا القدس تزف الشهيدين السعدي والأشقر وتؤكد على استمرار المقاومة



زفت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في بيان لها الشهيدين المجاهدين لؤي السعدي وماجد الأشقر إلى الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية، وقالت السرايا في بيانها: إن السرايا تزف إلى جماهير شعبنا والأمة العربية والفلسطينية الفارس القائد لؤي السعدي القائد العام لسرايا القدس في محافظات الضفة الغربية والقائد الشهيد المجاهد ماجد الأشقر اللذان ارتقيا إلى العلا صباح هذا اليوم في جريمة اغتيال صهيونية جديدة، تضاف إلى سلسلة جرائمه التي مازال يرتكبها بحق مجاهدينا وكوادرنا على امتداد أرضنا المحتلة في الضفة الفلسطينية.

وأضاف البيان: إن العدو الصهيوني بإقدامه على اغتيال الشهيدين القائدين في ظل التزام الحركة بالتهدئة يعني حرصه الأكيد على إنهاء هذه التهدئة، والتي لن نأسف عليها مطلقاً. فنحن لن نقف مكتوفي الأيدي ودماء مجاهدينا تستباح في كل مكان، ولن يرى العدو منا إلا ما رآه من شهيدنا لؤي السعدي وسيخرج له استشهاديون من كل مكان ليحيلوا ليله إلى نهار.

وأكدت السرايا على أن العدو الصهيوني سيندم أشد الندم على جرائمه حيث لا ينفع الندم ولتذهب التهدئة إلى الجحيم بلا رجعة. وأضاف البيان: «إننا في سرايا القدس نحتسب عند الله شهيدنا الفارس المغوار القائد لؤي السعدي والمجاد ماجد الأشقر، لنؤكد على استمرار خيار الدم والشهادة، الخيار الأوحد في مواجهة الاعتداءات الصهيونية المتكررة بحق أهلنا على امتداد قرى مدننا ومخيمات الوطن المحتل».

***

سرايا القدس تبدأ الرد على جريمة اغتيال القائد السعدي وتقصف «سديروت»



قصفت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مستوطنة «سديروت» الصهيونية إلى الشمال الشرقي من قطاع غزة بخمسة وعشرين صاروخاً من طراز قدس 2، في رد أولي على اغتيال قائدها العام في الضفة الغربية لؤي السعدي.

وقالت سرايا القدس في بيان عسكري صدر عنها: «إن مجموعاتها تمكنت من إطلاق خمسة وعشرين صاروخاً في تمام الساعة الخامسة وعشرين دقيقة على مستوطنة اسديروت مما أحدث انفجارات مدوية سمعت داخل المغتصبة وانطلقت صفارات الإنذار في المكان.. وقد عادت المجموعة إلى قواعدها بسلام».

وأكدت السرايا أن العملية تأتي في إطار بداية مسلسل الرد على جريمة اغتيال قائدها العام في الضفة الغربية لؤي السعدي ومرافقه ماجد الأشقر.

***

طولكرم تشيّع القائد لؤي السعدي والسرايا تجدد التهديد برد غير مسبوق على استشهاده



شيّع عشرات الآلاف من أبناء محافظة طولكرم وبلدة عتيل ظهر اليوم (25/10/2005)، جثمان الشهيد لؤي السعدي قائد سرايا القدس في الضفة الغربية الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيونية أمس.

وكان محافظ طولكرم اللواء عز الدين الشريف على رأس المشيعين من مستشفى الدكتور ثابت ثابت حيث توجه الموكب الجنائزي الحاشد إلى مسقط رأس الشهيد في بلدة عتيل شمال طولكرم، ومن ثم ووري الجثمان الثرى في مقبرة البلدة.

والتف حول جثمان القائد الشهيد لؤي السعدي مسلحون ينتمون الى سرايا القدس، كما هتف المواطنون بشعارات تندد باغتيال السعدي وتطالب بالرد على عمليات القتل والاغتيال التي تنفذها قوات الاحتلال بحق المقاومين الفلسطينيين.

يذكر أن قوات الاحتلال كانت قد سلمت مساء أمس جثمان الشهيد السعدي بعد احتجازه أكثر من 12 ساعة في أعقاب استشهاده خلال عملية عسكرية واسعة شنتها القوات في مدينة طولكرم استشهد خلالها ماجد الأشقر من سرايا القدس والذي سلمت قوات الاحتلال جثمانه أمس حيث دفن في مسقط رأسه ببلدة صيدا شمال طولكرم.

وتعهدت سرايا القدس بالرد على هذه الجريمة النكراء في رد غير مسبوق. وقصفت السرايا ليلة أمس مستوطنات العدو بأكثر من 25 صاروخا كرد أولي على الجريمة.

***

وصية القائد العام لسرايا القدس في الضفة الغربية الشهيد لؤي السعدي..



ننشر وصية الشهيد القائد الفارس لؤي السعدي القائد العام لسرايا القدس في الضفة الغربية، الذي ارتقى إلى علياء المجد فجر الاثنين الماضي..



بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين.. و الصلاة و السلام على سيدنا محمد وبعد:



هذه وصيتي العابد لربه الجندي في سبيل الله لؤي جهاد السعدي (أبو الشهيد) وأرجوا من والدتي وإخوتي وأحبابي تطبيقها والأخذ بها في البداية ـ أحمد الله على إكرامه لي بأن جعلني مسلماً ومجاهداً في سبيله فالجهاد في سبيل الله فريضة على كل مسلم كالصلاة والصيام وباقي الفرائض فلا يعقل أن نأخذ الفرائض السهلة والتي لا يوجد بها ضرر أو تعب أو مشقة... فهذا قمة الإثم أن نأخذ أمور في الإسلام ونترك أمور أخرى بحجج وذرائع فارغة يزينها الشيطان الرجيم والتمسك بهذه الدنيا الفانية والتي لو كانت تعدل جناح بعوضة عند الله ما سقى كافر منها شربة ماء. فالجهاد في سبيل الله كما ورد في كتاب الله والأحاديث الشريفة أفضل الأعمال بعد الإيمان بعد الإيمان بالله وأن الجهاد سياحة هذه الأمة وبأن الجهاد ذروة سنام الإسلام وبأن الجهاد أفضل من الحج وأفضل من عمارة المسجد الحرام وبأن المجاهد خير الناس وأكرمهم عند الله المجاهد أفضل من قيام غيره الليل وصيامه النهار وإن المجاهد الله يرفع المجاهد مائة درجة وبأن المجاهد في ضمان الله وكفالته... وأمور أخرى كثيرة كرم الله بها المجاهدين... أو هل يعقل أن أترك كل هذا التكريم الإلهي وعلو المنزلة في الآخرة مقابل دنيا فانية كلها متاعب وحتى نعيمها ناقص... لا والله أهلي وأخوتي أحبابي وأصدقائي... امضوا على هذا الطريق التي لا طريق سواها... امضوا لرفع راية لا إله إلا الله محمد رسول الله... امضوا لتطبيق حكم الله وشرعه... لا تنتظروا إلى العواقب أو إلى الخلف فالسجن والعذاب والمطاردة والشهادة يظن الكافر مهما كان بأنه يعاقب المجاهدين بها ولكن ﴿وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾ فالسجن بنعمة الله يبدل إلى استراحة وللتزويد وللشحن للاستمرار على هذه الطريقة المباركة... والمطاردة فرصة من الله لتقنية النفس والاستعداد للرحيل... إما القتل وإما الشهادة فعدونا الكافر لا يقدم ولا يؤخر بها فهذا قدر الله والحمد لله على اصطفائه لنا شهداء والحمد لله على قدره..



أهلي أخوتي أحبابي...

عندما يرزقني ربي ويكرمني الشهادة في سبيله فلا تبكوا ولا تحزنوا فإنا فزت ورب الكعبة... فأنا فزت ورب الكعبة وأنا الآن شهيداً في سبيل الله فافرحوا وابتهجوا لأنني فزت ونجحت والحمد لله بإذنه الآن أنا مع الرسل والصديقين والشهداء فلا تنسى يا والدي ويا والدتي ويا أخوتي هذه الوصية..

وأيضاً أوصيكم بإتباع الشرع في كل الأمور واحذروا البدع وأن لا أدفن بما يسمى بحوطة العائلة وأن لا يرتفع قبري أما بالنسبة للصور احذروا التبذير والتقديس من طباعتها وأيضاً يوزع والدي عني 1000 شيكل وأن تحافظوا على أتباع الشرع بكل الأمور التي تخصني..



والدي و والدتي وأخي فتح الله و أخوتي...

اصبروا وصابروا وتمسكوا بحبل الله وبإذن الله سأشفع لكم عند الرحمن الرحيم وسيكون اللقاء في الجنة في الفردوس الأعلى وحافظوا على الصلاة وعلى قراءة القرآن وصيام النوافل والإخلاص في النية.

أخوتي أبناء الإسلام: لا تركنوا الدنيا ولا تركنوا لشهواتها ولا تركنوا لأذناب اليهود واحذروا الخدع التي يريدون منا التفريط بمقدساتنا باسم الهدنة والسلام وكونوا أخوانا واحذروا الخلافات فيد الله مع الجماعة حافظوا على صلاة الجماعة في المسجد وقوموا بكل الطاعات بإذن الله سنلتقي في الجنة.

فمن رضي فله الرضا ومن سخط فعليه سخطه، الله اجعلنا من الراضين بقضائك وقدرتك واقبلنا شهداء في سبيلك آمين.



ابنكم و أخوكم المحب

لؤي جهاد السعدي

أبو الشهيد

الجندي في سبيل الله

6-8-2005م

نقلا عن موقع سرايا القدس
http://www.sarayaalquds.org/njm/njm-2005-027.htm

البيساني
16-08-2007, 04:38 PM
http://www3.0zz0.com/2007/08/16/14/43428832.jpg

ما تبقى من سوق الخضيره بعد العملية الاستشهادية

عز.الدين الفارس
16-08-2007, 07:37 PM
الله أكبر ولله الحمد


اللهم ارزقنا عملية استشهادية ونوعية

قولوا

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين

صلاح شاكر
16-08-2007, 10:19 PM
عملية بيت ليد البطولية النوعية





أول عملية استشهادية فلسطينية مزدوجة تقوم بها حركة الجهاد الإسلامي عام 1995، أو من حيث النتائج الكبيرة التي حققتها حيث بلغ عدد القتلى في صفوف جنود الاحتلال 24 جنديا ونحو ثمانين جريحا.



الثنائي المزدوج صلاح شاكر وأنور سكر ، ترجلا بملابس الجيش أمام مفترق بيت ليد قرب مدينة أم خالد المحتلة والتي تعرف صهيونيا باسم "نتانيا"، ليتقدم أنور سكر ويفجر نفسه وسط تجمع الجنود ، وما تكاد تمر دقائق حتي يفاجؤا بانفجار ثاني لاستشهادي اخر وهو صلاح شاكر ، لتتوالي بعد ذلك أرقام القتلى والجرحى ، فيسقط 24 قتيل وما يقارب 80 جريحا".



صلاح، أنور، هكذا ارتبط اسميهما ، فارسان وحلم واحد ، فصلاح شاكر، ابن مخيم رفح ، الحامل لشهادة الدبلوم في العلاج الطبيعي ، والذي كان شاهدا علي مجزرة الاقصي 1990 ، فعمل في طواقم الإسعاف ، وقد أصيب 7 مرات في مواجهات الانتفاضة واعتقل لمدة 18 يوما.



وأنور سكر ابن الرابعة والعشرين، من حي الشجاعية بمدينة غزة، كان يعمل نجارا للموبيليا، امتاز بنشاطه الدؤوب خلال انتفاضة العام 1987، وانضم للجان حركة الجهاد الإسلامي قبل اندلاع الانتفاضة، واعتقلته قوات الاحتلال مرتين بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي والمرة الثالثة اعتقل لدي السلطة الفلسطينية وامضى ما يقارب الشهر .

عملية هزت الأرض من تحتهم

فقد شكلت عملية بيت ليد البطولية فارق خطير لدي الكيان الصهيوني، باعتبارها تطور نوعي كارثي يهدد أمن ( الدولة العبرية)، حيث أنها كانت أول عملية ازدواجية تمكنت من اختراق التحصينات والاحتياطات الأمنية الصهيونية، لتستهدف موقع عسكري صهيوني ، محطة لنقل الجنود وتسقط عددا كبيرا من القتلى والجرحى الجنود ، والذين كان من ضمنهم ضباط أيضا .



وقد جاءت ردود الفعل الصهيونية مرتبكة، تدل على عمق المأزق وعجزهم عن مواجهة هذا النوع من الاستشهاديين، فعلي الأثر خرج إسحاق رابين _ رئيس وزراء الكيان في حينه_ ليعلن هزيمته أمام شعبه بقوله: " ماذا تريدونني ان افعل ؟ أعاقبهم بالموت ؟ هم يريدونه ! ". (الله أكبر الله أكبر)

سياسة ما بعد بيت ليد


لم تتوقف ردود الفعل الصهيونية عند هذا الحد، ففضلا عن موجة الاستياء والخوف التي ضربت الكيان الصهيوني، فان هذه العملية أثارت الرأي العام الصهيوني، مطالبا الساسة التعامل بشكل جدي إزاء العمليات الاستشهادية ومن يقف ورائها، والحيلولة دون وقوع بيت ليد ( جديدة ) باتخاذ اجرارءات أمنية صارمة . وهو ما دفع رابين بالتفكير في وضع خطة لفصل دولة الكيان عن الضفة الغربية وقطاع غزة، واتباع سياسة الاغتيالات لتصفية كل من يقف وراء مثل هذا النوع من العمليات، ولازالت دولة الكيان حتى اليوم تتبع سياسة الاغتيالات ، بالفعل، فقد تم استهداف العقول المدبرة لبيت ليد، فطالت أيدي الموساد الشهيد القائد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي، ومن قبله مؤسس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي محمود الخواجا، ومن بعدهما الشهيد المهندس محمود الزطمة والذي تمكنت قوات الاحتلال من اغتياله خلال الانتفاضة الحالية، هذا بالإضافة إلى اعتقال عدد من كوادر الجناح المسلح لـ"الجهاد" بتهمة المشاركة في التخطيط لتلك العملية.

جثمانى الشهيدان

هذا وبالرغم من مرور اثنى عشرعاما على وقوع العملية، الا ان سلطات الاحتلال الصهيوني لا زالت تحتفظ بجثماني الشهيدين ضاربة عرض الحائط بكل المواثيق والأعراف الدولية في هذا السياق، وبحسب تقرير اعدته منظمة "بتسليم " الصهيونية لحقوق الإنسان مؤخرا أن جثماني الشهيدين أنور سكر وصلاح شاكر ضمن 24 جثة تواصل دولة الاحتلال احتجازها وترفض إعادتها.

من جهتها طالبت والدة الشهيد أنور سكر: "الجهات المعنية بالعمل علي إعادة الجثة، وكنا نستبشر في كل صفقة تبادل أن تكون جثة أنور من ضمنها ، ولا نزال ننتظر ".



أما والدة الشهيد صلاح شاكر فتقول: " طوال الاثنى عشر عاما ونحن نأمل ان يساعدنا الصليب الأحمر وجمعيات حقوق الإنسان باستعادة الجثة، ولكن لا فائدة "، وتضيف أم صلاح: "اعرف ان جثة ابني ليست الوحيدة لدي الاحتلال، فهناك كثير من الشهداء الذين نفذوا عمليات استشهادية في العمق الصهيوني ولم تعد جثثهم بعدالمصدر-صحيفة الاستقلال

رحم الله عمي الاستشهادي صلاح شاكر
و رفيق دربهالاستشهادي انور سكر

صلاح شاكر
16-08-2007, 10:29 PM
عملية بيت ليد البطولية النوعية





أول عملية استشهادية فلسطينية مزدوجة تقوم بها حركة الجهاد الإسلامي عام 1995، أو من حيث النتائج الكبيرة التي حققتها حيث بلغ عدد القتلى في صفوف جنود الاحتلال 24 جنديا ونحو ثمانين جريحا.



الثنائي المزدوج صلاح شاكر وأنور سكر ، ترجلا بملابس الجيش أمام مفترق بيت ليد قرب مدينة أم خالد المحتلة والتي تعرف صهيونيا باسم "نتانيا"، ليتقدم أنور سكر ويفجر نفسه وسط تجمع الجنود ، وما تكاد تمر دقائق حتي يفاجؤا بانفجار ثاني لاستشهادي اخر وهو صلاح شاكر ، لتتوالي بعد ذلك أرقام القتلى والجرحى ، فيسقط 24 قتيل وما يقارب 80 جريحا".



صلاح، أنور، هكذا ارتبط اسميهما ، فارسان وحلم واحد ، فصلاح شاكر، ابن مخيم رفح ، الحامل لشهادة الدبلوم في العلاج الطبيعي ، والذي كان شاهدا علي مجزرة الاقصي 1990 ، فعمل في طواقم الإسعاف ، وقد أصيب 7 مرات في مواجهات الانتفاضة واعتقل لمدة 18 يوما.



وأنور سكر ابن الرابعة والعشرين، من حي الشجاعية بمدينة غزة، كان يعمل نجارا للموبيليا، امتاز بنشاطه الدؤوب خلال انتفاضة العام 1987، وانضم للجان حركة الجهاد الإسلامي قبل اندلاع الانتفاضة، واعتقلته قوات الاحتلال مرتين بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي والمرة الثالثة اعتقل لدي السلطة الفلسطينية وامضى ما يقارب الشهر .

عملية هزت الأرض من تحتهم

فقد شكلت عملية بيت ليد البطولية فارق خطير لدي الكيان الصهيوني، باعتبارها تطور نوعي كارثي يهدد أمن ( الدولة العبرية)، حيث أنها كانت أول عملية ازدواجية تمكنت من اختراق التحصينات والاحتياطات الأمنية الصهيونية، لتستهدف موقع عسكري صهيوني ، محطة لنقل الجنود وتسقط عددا كبيرا من القتلى والجرحى الجنود ، والذين كان من ضمنهم ضباط أيضا .



وقد جاءت ردود الفعل الصهيونية مرتبكة، تدل على عمق المأزق وعجزهم عن مواجهة هذا النوع من الاستشهاديين، فعلي الأثر خرج إسحاق رابين _ رئيس وزراء الكيان في حينه_ ليعلن هزيمته أمام شعبه بقوله: " ماذا تريدونني ان افعل ؟ أعاقبهم بالموت ؟ هم يريدونه ! ". (الله أكبر الله أكبر)

سياسة ما بعد بيت ليد


لم تتوقف ردود الفعل الصهيونية عند هذا الحد، ففضلا عن موجة الاستياء والخوف التي ضربت الكيان الصهيوني، فان هذه العملية أثارت الرأي العام الصهيوني، مطالبا الساسة التعامل بشكل جدي إزاء العمليات الاستشهادية ومن يقف ورائها، والحيلولة دون وقوع بيت ليد ( جديدة ) باتخاذ اجرارءات أمنية صارمة . وهو ما دفع رابين بالتفكير في وضع خطة لفصل دولة الكيان عن الضفة الغربية وقطاع غزة، واتباع سياسة الاغتيالات لتصفية كل من يقف وراء مثل هذا النوع من العمليات، ولازالت دولة الكيان حتى اليوم تتبع سياسة الاغتيالات ، بالفعل، فقد تم استهداف العقول المدبرة لبيت ليد، فطالت أيدي الموساد الشهيد القائد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي، ومن قبله مؤسس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي محمود الخواجا، ومن بعدهما الشهيد المهندس محمود الزطمة والذي تمكنت قوات الاحتلال من اغتياله خلال الانتفاضة الحالية، هذا بالإضافة إلى اعتقال عدد من كوادر الجناح المسلح لـ"الجهاد" بتهمة المشاركة في التخطيط لتلك العملية.

جثمانى الشهيدان

هذا وبالرغم من مرور اثنى عشرعاما على وقوع العملية، الا ان سلطات الاحتلال الصهيوني لا زالت تحتفظ بجثماني الشهيدين ضاربة عرض الحائط بكل المواثيق والأعراف الدولية في هذا السياق، وبحسب تقرير اعدته منظمة "بتسليم " الصهيونية لحقوق الإنسان مؤخرا أن جثماني الشهيدين أنور سكر وصلاح شاكر ضمن 24 جثة تواصل دولة الاحتلال احتجازها وترفض إعادتها.

من جهتها طالبت والدة الشهيد أنور سكر: "الجهات المعنية بالعمل علي إعادة الجثة، وكنا نستبشر في كل صفقة تبادل أن تكون جثة أنور من ضمنها ، ولا نزال ننتظر ".



أما والدة الشهيد صلاح شاكر فتقول: " طوال الاثنى عشر عاما ونحن نأمل ان يساعدنا الصليب الأحمر وجمعيات حقوق الإنسان باستعادة الجثة، ولكن لا فائدة "، وتضيف أم صلاح: "اعرف ان جثة ابني ليست الوحيدة لدي الاحتلال، فهناك كثير من الشهداء الذين نفذوا عمليات استشهادية في العمق الصهيوني ولم تعد جثثهم بعدالمصدر-صحيفة الاستقلال

رحم الله عمي الاستشهادي صلاح شاكر و رفيق دربه الاستشهادي انور سكر

محمد الجهادي
17-08-2007, 01:20 AM
الله أكبر ولله الحمد


اللهم ارزقنا عملية استشهادية ونوعية

قولوا

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين


اللهم أمين يارب العالمين

أبو مجـــاهــد المجاهد
17-08-2007, 03:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

حركة الجهاد الإسلامي اوائل في كل شيء


عندما تريدني ان اتكلم عن بيت ليد تعجز الكلمات عن وصفها، وأقل شيء أن هذه عملية زلزلت الكيان وهزت الاركان واكبر دليل عندما حضر رابين رئيس وزراء العدو السابق الي الميدان، كان لها وقع كبير في نفوس الصهاينة.




السلام عليكم

المهاجر
18-08-2007, 06:29 PM
عمليات سرايا القدس

عنوان الجهاد الاسلامي

وجهادنا مستمر ومن نصر لاخر ان شاء الله

البيساني
19-08-2007, 09:31 AM
أخواني


شاركوني في إضافة عمليات نوعية


من جانبي فأنا قادر على إدراج عمليتين أو ثلاث كل يوم

لكن أود وأرغب في أن يكون هنالك مشاركة من الآخرين


ودمتم بخير

بنت الشقاقي
19-08-2007, 11:11 AM
بارك الله فيكم
وكل التحية لروح المجاهدة الفذة دلال المغربي
التي أذاقتهم الويل والحسرة
ورحم الله شهدائنا الأبرار
ولي عودة لإضافة المزيد

فتحاوي ورفحاوي قح
20-08-2007, 11:33 AM
عملية عيلبون
عملية تل ابيب (عبدالباسط عودة)
عملية ديمونا
عملية كريات اربع
عملية سور القدس
عملية المعبد في الخليل
عملية الديسكو(الحوتري)
عملية ميونخ
عملية فتح خيبر
وهناك عمليات كثيرة .......
عمليات تفتخر بها كل المنظمات الفلسطينية....

البيساني
20-08-2007, 12:01 PM
عملية عيلبون
عملية تل ابيب (عبدالباسط عودة)
عملية ديمونا
عملية كريات اربع
عملية سور القدس
عملية المعبد في الخليل
عملية الديسكو(الحوتري)
عملية ميونخ
عملية فتح خيبر
وهناك عمليات كثيرة .......
عمليات تفتخر بها كل المنظمات الفلسطينية....

أخي نعرف أسماء العمليات ولكن نريد منك ومن الأخوة سرد التفاصيل


وبارك الله بكم

البيساني
20-08-2007, 03:18 PM
المجاهد القسّامي سعيد الحوتري




والد الاستشهادي حسن الحوتري

فخور بما قام به ابني وأتمنى لو أملك شجاعته و مستعد لتقديم أولادي من أجل فلسطين

عمان – وكالات

نقلت مصادر صحفية عن والد الاستشهادي حسن الحوتري قوله انه "فخور بما قام به ابنه، ويتمنى لو كان يملك شجاعته لتنفيذ ما قام به" مضيفا ان الصهاينة يقودون الفلسطينيين نحو تفجير أنفسهم لطرد الاحتلال عبر سياساتهم الإجرامية و قتل الاطفال و انتهاك المقدسات .

و كانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية حماس قد أعلنت ان منفذ عملية تل ابيب التي اوقعت حتى الان 20 قتيلا صهيونيا ونحو 120 جريحا هو سعيد حسن الحوتري البالغ من العمر 22 عاما، من سكان العاصمة الاردنية عمان.

و الشهيد الحوتري من سكان مدينة قلقيلية بالضفة الغربية ومن سكان الاردن وهو من المؤيدين لحركة المقاومة الاسلامية حماس ومن أعضاء جناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام.

وقالت مصادر فلسطينية ان سعيد يعمل كهربائيا ويقطن في قلقيلية مع شقيقه وقد غاب عن الأنظار منذ يومين وأضافت ان عائلة الشهيد فتحت بيت عزاء للشهيد الذي أمه آلاف الفلسطينيين و رفعت الرايات الاسلامية و شعارات حماس .

و أوضحت المصادر ان الشهيد صديق حميم للشهيد فادي عطا الله منفذ عملية نيسان /ابريل الماضي .

وقد أعرب "حسن حسين الحوتري" والد الشهيد "سعيد" منفذ عملية تل أبيب عن سعادته الكبيرة بنبأ استشهاد ابنه الذي نفّذ عملية تل أبيب وقال: إنني أتمنى تقديم أبنائي الأربعة شهداء للأقصى المبارك، وأن يكبدوا العدو خسائر فادحة مثل أخيهم الذي بثت عمليته الرعب في نفوس الأعداء.

وقال لـشبكة "إسلام أون لاين " من عمّان حيث يقيم وعائلته: "أحمد الله أن العملية نجحت، ولي الفخر أن ولدي (سعيد) نفذ أكبر عملية استشهادية منذ خمس سنوات".

وأعلن والد الشهيد أن الإثنين 4/6/2001 الذي يتوافق مع ذكرى مولد الرسول عليه الصلاة والسلام سوف يكون أول يوم لاستقبال التهاني في "قلقيلية" البلدة التي ينتمي إليها والد الشهيد قبل لجوئه إلى الأردن وحصوله على جنسيتها.

وأضاف والد الشهيد أنه لا يريد أن "ينتظر من الولايات المتحدة والدول العربية إعادة حقوق الفلسطينيين"، وأشار إلى أنه يتعين على الفلسطينيين أنفسهم أن يختاروا طريقهم، وأضاف الأب أن عائلته من فلسطين أصلا.

و تقيم أسرة الشهيد في منطقة عوجان (35 كم من عمّان) وقد استقبلت الأسرة نبأ استشهاد ابنها بتوزيع الحلوى على أبناء الحي الذين حضروا للتهنئة.

يعيش الحي حالة من الفرح لم يشهدها من قبل، ويشعر الزائر أو المقيم بأن أمرا غير عادي في الحي، وقال أحد المدرّسين من أبناء الحي: إنه لم يذهب إلى عمله اليوم للمشاركة في هذه الاحتفالات الضخمة بالحي، ولمتابعة هذا الحدث غير العادي.

وقال بعض جيران الشهيد سعيد: إنه ينتمي إلى عائلة متدينة ، وإنه كان محافظا على صلاة الفجر بالمسجد منذ صغره، ويحمل إلى جانب الجنسية الأردنية هوية تمكنه من دخول فلسطين.‏


--------------------------------------------------------------------------------

وصية الشهيد سعيد حسن الحوتري منفذ عملية تل أبيب الاستشهادية

ترك الشهيد سعيد الحوتري منفذ عملية تل أبيب الاستشهادية والتي أودت بأكثر من 21 صهيونياً ومائة وخمسين جريحاً وصية ننشرها هنا كما هي بالنص الحرفي:

بسم الله الرحمن الرحيم

(قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين)

الحمد لله رب العالمين, ولا عدوان إلا على المحتلين الغزاة الغاصبين، والصلاة والسلام على قائد جند المجاهدين وعلى آله و أصحابه الغر الميامين… إخواني أحبائي يا كل شعبي الفلسطيني المجاهد… أيها الأحرار المسلمون في كل العالم :

تحية من قلب تعلق بحبل الله المبين، تحية من نفس تواقة للقاء الأحبة محمد وصحبه، تحية من شهيد مؤمن حي ينتظره من سبقوا من الشهداء وعلى رأسهم أستاذي الكبير يحيى عياش.

فأنا العبد الفقير الى الله سعيد حسن حسين حوتري من مدينة قلقيلية –22 عاما- قادم إليكم...نعم.. قادم لأجتمع معك يا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- على الحوض.. قادم إليك يا قائد الاستشهاديين أيها المهندس يا أبا البراء، لطالما شفيت يا أبا البراء غليل أمتك المحرومة وثأرت لشعبك وأقصاك ونبشرك أننا على دربك سائرون.

لقد علمتنا يا أبا البراء يا بطل الأبطال أن الأبطال الحقيقيون هم الذين يخطون بدمائهم تاريخ أمتهم, ويبنون بأجسادهم أمجاد عزتنا الشامخة ويشيدون بجماجمهم حصونها المنيعة وأقول للعالم الذي يعادي شعبنا ويدعم الصهاينة بالمال والسلاح ما سطره الشهيد من قبلي عبد الله عزام : (إن كان الإعداد إرهابا فنحن إرهابيون, وان كان الدفاع عن الأعراض تطرفاً فنحن متطرفون, وإن كان الجهاد ضد الأعداء أصولية فنحن أصوليون).

أيها الأسرى.. أيها الجرحى.. أيها الشهداء.. أيتها الأرامل:

باسمكم جميعا أقدم روحي في سبيل الله عز وجل وانتقم لآهاتكم وأناتكم وجراحاتكم.. سأجعل من جسدي شظايا وقنابل تطارد بني صهيون وتنسفهم وتحرق بقاياهم.. (ويشف صدور قوم مؤمنين).. وأريد أن لا أنسى أهلي وأمي وأبي وإخوتي فأوصيكم أوصيكم بتقوى الله عز وجل وان تصبروا ولا تبكوا عليّ فأنا ما جئت من الأردن الى فلسطين إلا لألقى ربي على أحسن وجه. وما هو اعظم من الاستشهاد على أرض فلسطين في سبيل الله تعالى؟؟ فزغردي يا أماه, ووزع الحلوى يا أبي .. يا إخوتي.. فابنكم ينتظر عرساً وحوراً في عليين (في مقعد صدق عند مليك مقتدر).

الشهيد الحي سعيد حسن حسين حوتري

كتائب عز الدين القسام حركة المقاومة الإسلامية حماس

الجمعة الموافق 1/6/2001








منفذ عملية تل أبيب الاستشهادية



قلقيلية ـ خاص

"..أنا العبد الفقير إلى الله سعيد حسن حسين حوتري، من مدينة قلقيلية (22 عاماً) قادم إليكم.. نعم، قادم لأجتمع معك يا رسول الله على الحوض.. قادم إليك يا قائد الاستشهاديين أيها المهندس، يا أبا البراء (يحيى عياش)، لطالما شفيت يا أبا البراء – يحيى عياش - غليل أمتك المحرومة، وثأرت لشعبك وأقصاك، ونبشّرك أننا على دربك لسائرون".

هذا مقطع من وصية الشهيد "سعيد الحوتري" الذي منفذ عملية (تل أبيب) التي أسفرت عن مقتل 21 صهيونياً وإصابة أكثر من 120آخرين.



سعيد الحوتري هو أحد أبناء مدينة قلقيلية، وكان يعمل كهربائياً، انتمى لحركة المقاومة الإسلامية حماس، وبعدها التحق بكتائب الشهيد عز الدين القسّام، وعرف عنه شجاعته وبطولته وتفانيه في العمل؛ وتقيم عائلته في منطقة عوجان (35 كم من عمّان) حيث استقبلت عائلة الحوتري نبأ استشهاد ابنها بتوزيع الحلوى على أبناء الحي الذين حضروا للتهنئة.



كنت عندما أراه أستبشر خيرًا

أصدقاء الشهيد سعيد الحوتري يصفونه بأنه كان يمتاز بالهدوء والوقار، ليس من باب الضعف أو الخجل فهو لاعب كاراتيه، وقوي البنية رغم صغر حجمه، حتى إن أحد أقربائه قال: "ألقيه من أية جهة يكون واقفا"، يغضب إذا استُفزّ، ولا يحسب حساب أحد مهما كان وضعه ومنصبه.

وذكر أصدقاء الشهيد حادثة له أثناء احتجازه في الأمن الوقائي الفلسطيني أنه لم يتجاوب مع المحققين قيد أنملة، بل كان عنيداً شرساً.



وكان متديناً ملتزماً بصلاة الفجر والصلوات الخمس في المسجد وبدورات العلم، ليس متطفلا فإذا جلس مجلسا لا يرغب بالظهور، ويمتاز بالكتمان الشديد وحفظ الأسرار، علامات الذكاء واضحة عليه، ويعرف متى يتكلم ومتى يصمت، وكان صمته أكثر من كلامه، شديد التأثر بالمواقف الحزينة، وخصوصا بعد استشهاد رفيق دربه فادي برصاص الاحتلال، لا يحب المزاح والهرج والمرج، وأصدقاؤه قليلون يُعدّون على أصابع اليد الواحدة، وقال أحد أصدقائه: كنت عندما أراه أستبشر خيرًا، وأنسى كل همومي وأرتاح نفسيًا.



أتمنى تقديم أبنائي الأربعة شهداء للأقصى المبارك

حسن حسين الحوتري والد الشهيد سعيد منفذ عملية تل أبيب أعرب عن سعادته الكبيرة بنبأ استشهاد ابنه الذي نفّذ عملية تل أبيب وقال: إنني أتمنى تقديم أبنائي الأربعة شهداء للأقصى المبارك، وأن يكبدوا العدو خسائر فادحة مثل أخيهم الذي بثت عمليته الرعب في نفوس الأعداء.



ويضيف الأب قائلاً: "أحمد الله أن العملية نجحت، ولي الفخر أن ولدي (سعيد) نفذ أكبر عملية استشهادية"، وأعلن والد الشهيد أن الاثنين 4/6/2001 الذي يتوافق مع ذكرى مولد الرسول عليه الصلاة والسلام سوف يكون أول يوم لاستقبال التهاني في "قلقيلية" البلدة التي ينتمي إليها والد الشهيد قبل لجوئه إلى الأردن.



ويؤكد الأب أنه فخور بما قام به ابنه، ويتمنى لو كان يملك شجاعته لتنفيذ ما قام به، مضيفا أن الصهاينة يقودون الفلسطينيين نحو تفجير أنفسهم لطرد الاحتلال عبر سياساتهم الإجرامية و قتل الأطفال وانتهاك المقدسات

وقال والد الشهيد إنه لا "ينتظر من الولايات المتحدة والدول العربية إعادة حقوق الفلسطينيين"، مشيراً إلى أنه يتعين على الفلسطينيين أنفسهم أن يختاروا طريقهم.



وصية الشهيد سعيد حسن الحوتري



ترك الشهيد سعيد الحوتري منفذ عملية تل أبيب الاستشهادية والتي أسفرت عن مصرع بأكثر من 21 صهيونياً ومائة وخمسين جريحاً وصية ننشرها هنا كما هي بالنص الحرفي:



بسم الله الرحمن الرحيم

"قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين"

الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على المحتلين الغزاة الغاصبين، والصلاة والسلام على قائد جند المجاهدين وعلى آله وأصحابه الغر الميامين.. إخواني أحبائي يا كل شعبي الفلسطيني المجاهد.. أيها الأحرار المسلمون في كل العالم:

تحية من قلب تعلق بحبل الله المبين، تحية من نفس تواقة للقاء الأحبة محمد وصحبه، تحية من شهيد مؤمن حي ينتظره من سبقوا من الشهداء وعلى رأسهم أستاذي الكبير يحيى عياش.



فأنا العبد الفقير إلى الله سعيد حسن حسين حوتري من مدينة قلقيلية (22 عاماً) قادم إليكم.. نعم.. قادم لأجتمع معك يا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على الحوض.. قادم إليك يا قائد الاستشهاديين أيها المهندس يا أبا البراء، لطالما شفيت يا أبا البراء غليل أمتك المحرومة وثأرت لشعبك وأقصاك ونبشرك أننا على دربك سائرون.



لقد علمتنا يا أبا البراء يا بطل الأبطال أن الأبطال الحقيقيون هم الذين يخطون بدمائهم تاريخ أمتهم، ويبنون بأجسادهم أمجاد عزتنا الشامخة ويشيدون بجماجمهم حصونها المنيعة وأقول للعالم الذي يعادي شعبنا ويدعم الصهاينة بالمال والسلاح ما سطره الشهيد من قبلي عبد الله عزام : "إن كان الإعداد إرهابا فنحن إرهابيون، وإن كان الدفاع عن الأعراض تطرفاً فنحن متطرفون، وإن كان الجهاد ضد الأعداء أصولية فنحن أصوليون".



أيها الأسرى.. أيها الجرحى.. أيها الشهداء.. أيتها الأرامل:

باسمكم جميعا أقدم روحي في سبيل الله عز وجل وانتقم لآهاتكم وأناتكم وجراحاتكم.. سأجعل من جسدي شظايا وقنابل تطارد بني صهيون وتنسفهم وتحرق بقاياهم.. (ويشف صدور قوم مؤمنين).. وأريد أن لا أنسى أهلي وأمي وأبي وإخوتي فأوصيكم أوصيكم بتقوى الله عز وجل وان تصبروا ولا تبكوا عليّ فأنا ما جئت من الأردن إلى فلسطين إلا لألقى ربي على أحسن وجه. وما هو أعظم من الاستشهاد على أرض فلسطين في سبيل الله تعالى؟ فزغردي يا أماه، ووزع الحلوى يا أبي .. يا إخوتي.. فابنكم ينتظر عرساً وحوراً في عليين (في مقعد صدق عند مليك مقتدر).



الشهيد الحي سعيد حسن حسين حوتري

كتائب عز الدين القسام حركة المقاومة الإسلامية حماس

الجمعة الموافق 1/6/2001
نقلاً عن
المركز الفلسطيني للإعلام
www.palestine-info.info/arabic

البيساني
20-08-2007, 03:24 PM
عملية "رحلة النورس" / حوار يليه قائمة بأسماء المحررين
الجبهة الشعبية القيادة العامة
P . F . L . P .G . C
الرفيق الأمين العام " أحمد جبريل "
يروي تفاصيل عملية النورس ...
في مقابلة مع (مجلة الى الامام)


لقد قام العدو بالإغارة على بعض مواقعنا في منطقة الصرفند ظناً منه أنه يستطيع أخذ الأسير عمرام . لقد أرسل أحد عملائه وزوده بالسم كي يتخلص من الجندي المذكر و الإحراج الذي يسببه بقاؤه لدينا . و لكنه فشل في كل المحاولات ولم يكن أمامه إلا الرضوخ و تكليف الصليب الأحمر الدولي بالمفاوضات معنا لم يكن ذلك سهلا عليه وهو يضطر و لأول مرة أن يعترف بالوجود الفلسطيني ".
هذا ما قاله الرفيق أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة متحدثاً عن اعتقال عمرام وعن الصعوبات التي اعترضت المفاوضات مع الصليب الأحمر الدولي وعن الإجراءات الأمنية التي اتخذت لإنجاح العملية عن احتمالات الغدر التي كان يمكن أن يلجأ إليها العدو لا فشال " النورس " وإسقاط كل نتائجها السياسية و العسكرية . وأشار الرفيق أبو جهاد في حديثة على أن العدو يعتبر نفسه حاميا لليهود في العالم . وأن شعوره بهذا يجعله يبذل المستحيل إنقاذ اً لأي عنصر من الصهاينة وإلا بذلك يفقد مبرر كونه" الحامي " للدين اليهودي .

يوسف حبقه
رد الأمين العام على السؤال : هل عمرام كان الأسير الأول الذي يقع بين أيدي الجبهة ، وأين تم اعتقاله؟ فقال أن القوات العسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة تمكنت من أسر الجندي إبراهام عمرام أثناء الغزو الإسرائيلي لجنوبي لبنان في آذار 1978. ولم يكن هذا الأسر هو الأول من نوعه ، بل أن قوات الجبهة .كانت قد أسرت في الحولة وفي عام 1969 الجندي الإسرائيلي يوسف حبقه بسلاحه ولباسه الكاملين ، وعلى هذا يعتبر إبراهام الأسير الثاني و ليس الأول الذي يقع بين أيدي قواتنا العسكرية .

ضابط و 4 جنود
وماذا حل بالجندي حبقه ؟ يجيب الرفيق الأمين العام : إن العدو لم يهتم كثيراً بحبقه لكونه من الأقليات التي تعيش في الأرض المحتلة . وبعد معارك أيلول في الأردن تمكن الجيش الأردني آنذاك أخذه من أحد مواقعنا حيث قامت السلطات الأردنية عام 1971 بمبادلته مع العدو بأربعة جنود وضابط .

محاكمة دولية
_ ذكرت وسائل الإعلام العربية و العالمية أن – القيادة العامة – ستشكل محكمة دولية لمحاكمة الجندي المذكور . فما هي الظروف التي حالت دون ذلك ؟
رد الرفيق أحمد جبريل على هذا السؤال قائلاً : في الحقيقة لقد اتخذنا قراراً في الجبهة بمحاكمة الجندي عمرام وحضر ملف الدعوى وكانت بنودها هي التالية :
أولاً : اتهام الجندي الأسير بالتسلسل و الدخول غير الشرعي إلى أرض فلسطين.
ثانياً : حمله السلاح و قتله جنوداً و فلسطينيين في أعوام 67-73-78. وكنا نقصد من ذلك إجراء محاكمة دولية نحاكم من خلالها الوجود الإسرائيلي على ارض فلسطين سيما وان عدونا يحاكم رفاقنا الذين يقعون أسرى بين يديه ولا يعترف بشرعية نضالنا و التي تستند على اتفاقات دولية أبرمت في لوزان وقبيا وغيرها و التي ثبتت أن حركات التحرر في العالم هي حركات نظامية . مقاتلوها يتمتعون بنفس حقوق الجنود النظامين في الجيوش عندما يتعرضون للأسر .
وأضاف : كنا نريد متابعة مخططاتنا وإجراء المحاكمة المذكورة ولكن ثمة صعوبات برزت منها . الناحية الأمنية و منها أن قيمة أي محاكمه على هذا المستوى تكون بعلانيتها ولا بسريتها . ومنها أيضاً ونقولها لأول مرة أن أي دولة عربية لم توافق على إجراء مثل هذه المحاكمة في أراضيها وقد أخفينا طبعاً كل هذه الأمور عن العدو و أبقينا عملية المحاكمة سلاحاً نشهره متى أردنا .

اختار مرغماً
_ هل مورست ضغوطات معينة من قبل العدو لفك قيد أسيره ؟
كنا نعرف وخاصة بعد أن اعترف العدو أمام الرأي العام العالمي بوجود أسير له عندنا . إنه سيعاني من مشكله صعبة . ولا حل أمامه إلا باللجوء إلى أحد الأمور التالية :
أولاً : الضغط على بعض الدول العربية كي تساعده في الحصول على عمرام .
ثانياً : التخلص من هذا الجندي بقتله .
ثالثاً : القيام بعملية عسكرية لتحريره .
رابعاً : رضوخه للتبادل عن طريق الصليب الأحمر الدولي و بالفعل لجأ العدو إلى كل الوسائل المذكورة فلقد ضغط بطرق متعددة على الحكومة اللبنانية وقام بالإغارة على بعض مواقعنا في منطقة الصرفند وأرسل أحد عملائه وزوده بالسم كي يتخلص من إبراهام . ولما فشل في كل هذا لم يكن أمامه من وسيلة إلا الرضوخ و تكليف الصليب الأحمر بأن يقوم بدوره المفاوض راغباً في أن يتم ذلك عن طريق أي واحدة من الدول العربية . فاعتذر الصليب الأحمر قائلاً : عن الجندي لدى القيادة العامة . فلم يكن سهلاً عليه أن يضطر و لأول مرة إلى الاعتراف بالوجود الفلسطيني وهكذا كان .

لم نكن متحمسين
_ كيف استقبلتم كقيادة عامة عرض العدو للتفاوض من خلال الصليب الأحمر ؟
لم نكن متحمسين كثيراً لهذا الأمر . كنا نعرف أن العدو في وضع محرج وخاصة بعد بقاء أسيره أشهراً متعددة لدينا فلأول مرة يبقى أسير إسرائيلي في سجون عربية أو فلسطينية مثل هذه المدة ففي حربي الـ 67 والـ 73 لم يبق الأسرى الصهاينة أكثر من شهرين أو ثلاثة : كنا نعرف كل هذه الحقائق لذلك لم نكن متحمسين و أجبنا الصليب الأحمر . ماذا يريد العدو أن يعطينا مقابل أسيره ؟

أوقفنا المفاوضات
_ ماذا كان عرض العدو؟
يروي الرفيق الأمين العام بعد غياب 15 يوماً عاد الصليب الأحمر الدولي ليقول لنا أن العدو مستعد لإفراج عن 14 فرداً اختطفهم من جنوبي لبنان خلال عدوان 1978 . كان جوابنا أننا لسنا متحمسين لمثل هذا الأمر . بعد فترة عاد الصليب الأحمر . وابرز قائمة بثلاثين شخصاً اختارهم العدو من سجونه ومعتقلا ته . رفضنا ذلك وقلنا : هذا الغرور – الإسرائيلي لا بد من تحطيمه لن نقبل أن يفرض علينا قوائم و أسماء . نحن الذين نفرض فإذا وافق على هذا المبدأ نبحث في الأمور أما غير ذلك فلا لزوم لمثل هذه الاجتماعات .
وتابع الرفيق أحمد جبريل : وبعد ثلاثة أشهر عاد الصليب الأحمر وقال إن العدو موافق من حيث المبدأ أن تقوم الجبهة بطرح قائمة بأسماء المعتقلين . وجدنا أنفسنا أمام مرحلة جديدة . وبدأنا نسأل : من هم الرفاق الذين يجب أن يكونوا في القائمة ؟ عددهم ؟ أسماؤهم ؟ انتماءاتهم ؟ وبسهولة وجدنا أمامنا شروط الخالصة البطولية التي حملها رفاقنا الأبطال عام 1974 حملوها على فوهات بنادقهم وقدمنا كل ما نصت عليه الخالصة من شروط على العدو على الصليب الأحمر باستثناء المطران كبوجي الذي أطلق سراحه أي حدد في هذا الطلب جميع النساء و الفتيات الفلسطينيات الموجودات في سجون العدو و ستون مناضلاً من أقدم المعتقلين في السجون و رموز أبطالنا في المعتقلات وهذا الأمر لم يكن يعنينا نحن قيادة الجبهة في الخارج بل ما كان يعنينا هو رأي رفاقنا في الداخل الذي جاء متوافقاً ومتطابقاً مع رأينا . وهكذا كانت القائمة تضم :
أولاً : جميع النساء و الفتيات بغض النظر عن انتماءاتهم التنظيمية إذ عار وعيب علينا أن تبقى فتياتنا ونساؤنا داخل سجون العدو .
ثانياً :رموز المقاومة و الأبطال الذين لهم تاريخ مشرف وبغض النظر أيضاً عن انتماءاتهم التنظيمية .
ثالثاً : أقدم المعتقلين حيث لدى العدو معتقلون قبل 1967 مثل المناضل سمير درويش الذي ينتمي إلى الجبهة الشعبية – القيادة العامة- و سكران سكران الذي كان ينتمي إلى شباب الثأر و الذي انتمى فيما بعد على الجبهة الشعبية – لتحرير فلسطين وأردف الأمين العام يقول : عاد الصليب الأحمر بعد اجتماعه بعازار و إيزمن وزير دفاع العدو و قال إن وإيزمن رفض نصف القائمة ووافق على ربعها وأما الربع الأخير فسوف يستشير به الحكومة الإسرائيلية . كان جوابنا للصليب الأحمر : نحن ننهي المفاوضات بيننا وبينك .

عاد من جديد
_ وأخيرا كيف وافق العدو على القائمة ؟
بعد شهرين حضر ممثلو الصليب الأحمر و قال إن العدو وافق على القائمة باستثناء ثمانية مناضلون يعتبرون رموز اً كبيرة ألحقت بالعدو خسائر هائلة . كان جوابنا : لا مناقشة في هذا الأمر بعد 45 يوماً عادوا من جديد وقالوا : دعينا من قبل وايزمن وأبلغنا بالموافقة على القائمة بعد اجتماع ليومين متتاليين للحكومة . وهكذا انتصرنا بعد اجتماعات مضنية وحققنا المكسب الثاني و هو أن العدو رضخ لشروطنا فلم يستطيع فرض أسماء و قوائم . بعد أن كنا قد ربحنا المكسب الأول وهو إرغام العدو على الاعتراف بالوجود الفلسطيني و التفاوض معه عبر الصليب الأحمر الدولي .

صعوبات جديدة
_ هل كانت هنالك صعوبات أخرى ؟
نعم : أولاً : طلب العدو من الصليب الأحمر أن تتم المبادلة عبر أرض عربية لدولة مجاورة .
ثانياً : طلب بأن تتم العملية بهدوء وأن تكون بعيدة عن الضجة الإعلامية .
ولكن في المقابل كانت لنا أيضاً شروطنا :
أولاً : نحن لا نوافق أن تتم العملية عبر أرض لأي دولة عربية مجاورة . لأننا تعرف أن العدو يرمي من وراء ذلك عدم الاعتراف بالوجود الفلسطيني الذي أقره سراً ولا يرغب أن يقبل به علناً . وقلنا يجب أن يتم التبادل على أرض أجنبية ونقف نحن العرب الفلسطينيين وجها لوجه مع مغتصبي أرضنا نواجههم علانية ونحن في ضوء الشمس لا في أعماق الظلام . وطلبنا أن تكون جنيف هي مكان التبادل . حيث كانت ستعقد هنالك موائد الاستسلام بعد حرب 1973 م وحيث نقف نحن اليوم لنقول للعالم نحن هنا من مواقع العزة والعنفوان وليس من مواقع الضعف والهوان .

اللباس العسكري
وتابع الرفيق الأمين العام قائلاً : طلبنا من العدو أن يخرج رفاقنا ورفيقاتنا وهم بلباسهم العسكري وليس المدني وذلك استناداً إلى اتفاقات جنيف وفيينا ولوزان . واللباس العسكري يجب أن يكون مؤلفاً من الحذاء الأسود والبنطال الكاكي ( البنزدرس ) العسكرية والشماخ الذي يمثل الكوفية الفلسطينية رفض العدو هذه المطالب . توقفت المفاوضة شهراً بكامله . لكنه رضخ من جديد بعد الموافقة على أن يكون لون الملابس لوناً أزرقاً هو اللون الخاص بسلاح الجو . وهكذا مرة أخرى ربحنا جولة أخرى في المفاوضات .
هل يستطيع الرفيق الأمين العام التحدث باختصار عن الإجراءات التنفيذية التي اتخذت في الأرض المحتلة ؟
لضمان سلامة كامل الإجراءات طلبت الأمور التالية :
أ ـ الفحص الطبي الكامل من قبل لجنة دولية من الصليب الأحمر الدولي .
ب ـ تقوم لجنة قيادية في الداخل بالإشراف على الإجراءات التنفيذية بالتفاهم مع الصليب الأحمر وخاصة في الأمور الإجرائية التي لا نستطيع رؤيتها .
ج ـ يقوم الصليب الأحمر ويخير الرفيقات والرفاق إما في البقاء داخل الأرض المحتلة وإما في الخروج منها . وفي حال البقاء لا بد لمن يرغب في ذلك من أن يوقع على إقرار من الجبهة يعترف به رسمياً أمام شهود قياديين من الرفاق المعتقلين من أن الجبهة ليست مسؤولة في حال اعتقاله من العدو تحت أي تهمة بل أن الجبهة قامت بواجبها كاملاً وأعطته حريته وأطلقت سراحه . وعندما عرض الصليب الأحمر هذه الأمور الإجرائية على وزير الدفاع لدى العدو . كان رد فعله السريع : أتحضرون لنا وثائق من القيادة العامة لندخل سجوننا ومعتقلاتنا بإرادتنا هذا شيء غير معقول . فرد الصليب الأحمر : القيادة العامة لا تطلب إملاء هذا القرار بل تطلب أن يقرأ وبصوت مسموع وباللغة العربية داخل المعتقل . عندما أنهى وايزمن الاجتماع وقال هذا أمر لا يصدق نحن نخاف أن يأتونا غداً بشروط جديدة كأن يخرج هؤلاء المخربون وهم بأسلحتهم الكاملة ولباسهم العسكري الكامل ويحملون في أيديهم علم فلسطين . وقال : سأطرح هذه الأمور على بيغن والوزارة لأعرف الجواب بعدد أسبوع طلب وايزمن اجتماعا مع الصليب الأحمر وأبلغه الموافقة بعد حذف بعض الكلمات من الإقرار فطلب أن تكتب لفظة إسرائيل ـ بدل العدو الصهيوني المذكورة في الإقرار رفضنا ذلك وقدمنا اقتراحاً بأن تذكر كلمة سلطات الاحتلال ـ وتمت الموافقة على كل ذلك .
وتابع الرفيق جبريل فقال : وكم كان جميل في نفوسنا عندما عرفنا من المحررين أن الصليب الأحمر قام بتجميعهم في أحد المعتقلات وقال لهم وبوجود ضباط كبار وبرتب جنرالات وقال لهم : اسمعوا سأتلو عليكم رسالة من القيادة العامة . لم يصدق رفاقنا هل هذا الذي يحدث حلم ؟ كذلك لم يصدق الحراس الإسرائيليون والضباط الكبار منهم حتى أن بعض هؤلاء ترك القاعة إنهم لا يريدون أن يسمعوا ما يقول الصليب الأحمر .

المرحلة الأخيرة
_ ماهي الاحتمالات التي كان من الممكن أن تتعرض لها طائرة ( النوارس ) في ذهابها وإيابها وكيف عالجتم هذه المسألة ؟
المرحلة الأخيرة كانت مرحلة الإجراءات الأمنية . نحن نعرف أن رضوخ العدو وانجاح العملية نهائياً هو تمريغ حقيقي لأنفه لأول مرة يرضخ هذا العدو لشروطنا . تاريخه مملوء خسة ونذالة وغدراً . لم يخجل دايان بإعطاء أمر مهاجمة الطائرة ( سابينا ) في مطار اللد رغم وجود مندوب الصليب الأحمر بجانبه لذلك كنا نعتبر أن المعركة التي تمت عبر المفاوضات في جانب والخطط الأمنية اللاحقة في الجانب الأكثر أهمية والأشد دقة .

المخاطر
وأضاف جبريل : لقد كان أمامنا مخاطر يمكن تعدادها كما يلي :
1 ـ إجبار الطائرة التي تحمل الجندي الأسير ورفاقنا الهبوط في مطار ما . وإذا تم الرفض منا سيتم إسقاط الطائرة إما من قبلنا وإما من قبل العدو .
2 ـ إطلاق صاروخ من مسافة بعيدة على الطائرة فتسقط بالجندي الأسير وبرفاقنا المتواجدين لحمايته .
3 ـ القيام بعملية معينة ضد الطائرة في مطار جنيف .
4 ـ أن يقوم العدو بشراء عملاء له لتخريب الطائرة التي ستحمل رفاقنا المحررين من جنيف إلى طرابلس ويمكن أن يتم ذلك من خلال الوقود .. الماء .. عبر الخدمات الأرضية التي يقوم بها أي مطار فاليهود منتشرون في كل مكان من العالم ألم تستطيع الاستخبارات الإسرائيلية من شراء مخططات الميراج كاملة من مهندس سويسري خلال فترة سابقة .
5 ـ هنالك خوف من برج المطار الذي سيحدد اتجاه الطائرة فيما بعد ( الكيرودور الجوي ) بعد إتمام العملية والبرج هو الذي سيقوم بإرشادها . ويمكن أن يجعلها أن تتصادم في الجو مع طائرة أخرى .
6 ـ من الممكن أن يرسل العدو عملاء له يطلق على الطائرة المتجهة من جنيف إلى طرابلس الصواريخ المضادة للطائرات الصغيرة اليدوية مثل ( ستريلا ) أو ( رداي ) ويكون ذلك بجوار المطار .
7 ـ يمكن أن يعطي بعض الملابس لرفاقنا وهي مشبعة بمواد حارقة ومتفجرة وتكون فعاليتها بعد فترة من الزمن . أو الحشوات داخل حقائبهم .
لقد كانت هنالك احتمالات كثيرة ومتعددة . كان يجب أن توضع في الاعتبار وأن يوضح لكل منها حول المناسبة الدقيقة . لا مجال للاستعجال . لا مجال للمغامرة . لذلك وضعنا الخطط الأمنية الكاملة والكافية لإفشال أي محاولة للعدو . بل وضعنا الخطط المعاكسة والهجومية التي تضمن تأديب العدو ونحن بحل عن ذكرها الآن .

************************************************** ***************

أسما ءالمحررون " رحلة النورس "

أسماء المعتقلين و المعتقلات الذين سيطلق سراحهم
في الأراضي المحتلة


مسلسل
أسماء المحررين
البلدة

1 مريم روحي حافظ الشخشير نابلس
2 سامية مصطفى محمد علي
بيت لحم

3 ابتسام محمد عابد غرايبة
طمون

4 فريال سمعان حنا سالم عدي
الطيبة – رام الله

5 إيمان نبيه علي صمادي
نابلس

6 إيمان يوسفعبد الرزاق الخطيب
بيت لحم

7 سميح محمد أحمد حماد
جنين

8 محمد إبراهيم أـحمد قاضي
بيتونيا

9 محمد عيسى حسن عفانة نابلس

10 إحسان كامل عبد الرحمن سالم
نابلس





أسماء المحررين رحلة النورس

الرقم التسلسل أسم المحرر تاريخ الأعتقال مدة الحكم الانتماء
1 عايشة عودة 1969 مؤبدان وعشر سنوات الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
2 محمود ناجي بحيص ؟ 25 سنة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
3 رسمية يوسف عودة 1969 ثلاثة أحكام بالسجن المؤبد و 10 سنين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
4 كمال ضياء الدين النمري 1968 خمسة مؤبدات و 10 سنين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
5 عبد الرحيم أمين جابر ؟ مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
6 سكران محمود عبد الله سكران 1967 عشرين عاماً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
7 احمد محمد مخيمير 4/9/1968 مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
8 غسان عبد اللطيف كمال ؟ مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
9 سعيد إبراهيم عطا الله ؟ ثلاثين عاماً الجبهة الشعبية لتحري فلسطين
10 نواف جودة الزرو 1968 مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
11 عفيفة فرح حنا بنورة ؟ ؟ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
12 مصطفى يوسف خميس 6/9/1967 حكم بالإعدام وثلاثة مؤبدات و 8 سنوات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
13 طالب محمد العصافرة ؟ حكم بالإعدام ثم مؤبدين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
14 تحسين رمضان الحلبي ؟ أمضى 12 سنة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة
15 حسن عثمان البطمة 1969 مؤبدين وعشر سنوات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
16 ِعطية محمد العطان 16/10/1973 ثلاث مؤبدات وعشرة أعوام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
17 رياض محمد أحمد أبو العلى 1969 مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة
18 سميح عايد محمود العصافرة 26/10/1969 خمسة عشر عاماً مع الأشغال الشاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
19 محمد محمود جابر العصافرة 26/10/1969 خمسة عشر عاماً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
20 أحمد الحاج سعيد المصري ؟ 15 سنة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
21 عماد عوكل 1967\8\25 مؤبدين و12 سنة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة
22 حافظ محمد قاسم 28/12/1967 مؤبدين وأربعة سنوات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة
23 عمر محمد أبو راشد 28/2/1967 مؤبدين وعشر سنوات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
24 محمد جابر شتا ؟ ثلاث مؤبدات وعشرين سنة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
25 ابراهيم رجا سلامة 15/12/1967 مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
26 محمد خالد عقلة 1967 عشرين + عشرين + عشرين + 18 سنة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
27 عايدة عيسى سعد 16/3/1969 عشرون عاماُ فتح
28 محمود حمدان أبو دنهش 1969 مؤبد فتح
29 حسام عبد القادر بامية 1967 عشرين عامأ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
30 سعيد يوسف خليل دلقموني 1968 مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة
31 أحمد حمدي الطائي 8/8/1970 مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
32 قاسم محمد عبد الله دربل ؟ مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
33 عوض موسى شحادة قطاشة 7/8/1970 مؤبد مع أشغال شاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة
34 فوزي عبد الله حميدة 1970 مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
35 صلاح محمود عباس ؟ مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
36 محمود محمد اللحام 1967 مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
37 ياسين أحمد خميس 1967 19 عاماً فتح
38 مصطفى عبد العزيز حجو ؟ مؤبد فتح
39 حسن محمد الصغير 1969 18 عاماً فتح
40 سمير درويش ؟ ؟ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
41 حسن علي عبد الله عليان 1968 عشرين عاماً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
42 يوسف محمد العجوري ؟ خمسة عشر عاماً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
43 صالح خليل الأبطح ؟ 22 عاماً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
44 عودة الله أحمد أبو غياضة 1967 عشرين عاماً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
45 زهير محمود الغلايني 1975 25 عاماً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
46 ممدوح محمود صلاح الغلايني 1975 عشرة أعوام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
47 صلاح محمود صلاح الغلايني 1975 خمسة عشر عاماً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
48 أحمد عادل قنديل 15/7/1976 ست سنوات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
49 حمد خليل حمد أبو حماد 18/8/1975 ثلاثة عشر عاماً الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
50 سليمان عبد الخالق عون 13/8/1975 ثماني سنوات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
51 مصطفى تركماني 9/5/1975 12 سنة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
52 صبري نمر محمد ياسيني ؟ ست سنوات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة
53 نبيل حسن علي القيسي 1977 سنتين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة
54 وليد يوسف الحسني 1967 ثلاثين سنة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
55 صلاح الدين شاهين ؟ 25 عاماً الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين
56 محمد محمود طبوق 1974 خمسة عشر عاماً الصاعقة
57 محمد مصطفى سعد الدين 9/ 1967 مدى الحياة مع الأشغال الشاقة فتح
58 عزام فتحي مطيع ؟ مؤبد الصاعقة
59 ريما عيسى طنوس 1972 ؟ فتح
60 عليا أبو دية 1/2/1977 خمس سنوات الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين
61 خالد عبد الرحيم ؟ ؟ الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين
62 عبد الله هلال طعمة البكاروة 24/9/1967 أمضى 13 عام فتح
63 شحادة حسين صالح شلموني 24/9/1967 20 عام مع الأشغال الشاقة فتح
64 حجازي حسن الدردوك 27/12/1973 خمس سنوات و 25 يوم فتح
65 محمود فريد مشلاوي 18/8/1970 مؤبد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة
66 عبد السميع يوسف فارس 25/5/1968 ثلاثين سنة مع الأشغال الشاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة




المصدر:
www.palestinesons.com

البيساني
20-08-2007, 03:26 PM
للأسف برنامج تحميل الصور لم يعمل
لذا لم أنزل صور:)

انتظروا المزيد المزيد وأنتظر منكم المشاركة الفاعلة

البيساني
20-08-2007, 03:31 PM
الاستشهادي البطل راغب أحمد عزت جرادات / الجهاد الإسلامي

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الاسم: راغب أحمد جرادات

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

العمر: 17 عاماً

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الحالة الإجتماعية: أعزب

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

السكن: سيلة الحارثية بمنطقة جنين

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

تاريخ الاستشهاد: 10/04/2002.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

كيفية الاستشهاد: عملية استشهادية (حيفا)

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -








الميلاد والنشأة:

بينما كان المقاتلون الفلسطينيون في مخيم جنين يخوضون أعنف المعارك مع وحدات جيش شارون المختارة التي كانت تشن هجمات وحشية على المخيم الذي أفشل الحسابات والخطط الصهيونية ورغم عمليات القصف للطائرات والدبابات التي أوقعت عدداً من الشهداء والجرحى الذين نزفوا حتى الموت بعد منع قوات الاحتلال طواقم الإسعاف والصليب الأحمر من الوصول إليهم ونجدتهم. وبينما كان العالم يقف صامتاً على مجازر جزار صبرا الجديدة في مخيم جنين تحدى استشهادي فلسطيني من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي كل الإجراءات الصهيونية، وخرق أسوار شارون الواقية وكل احتياطاته العسكرية ونفذ عمليته النوعية في قلب العمق الصهيوني ليؤكد أن إرادة الفلسطيني واستعداده للتضحية والفداء أكبر وأقوى من كل الإرهاب الصهيوني.

ففي الوقت الذي كان فيه قادة الأجهزة الأمنية والمؤسسة العسكرية الصهيونية يحاولون طمأنة الشارع الصهيوني بانتهاء العمليات التخريبية في الداخل لأن مخيم جنين يخضع لحصار مشدد والجيش يقوم بضرب وتصفية قواعد المخربين الذين يرسلون الاستشهاديين كان استشهادي فلسطيني يقتحم كل الحدود ويتحدى أجهزة الأمن الصهيونية ويفجر نفسه في حافلة صهيونية، وبقدر ما هز الانفجار العمق الصهيوني فإنه أثار حالة من الفرح ونشوة الانتصار في الشارع الفلسطيني الذي اعتبر العملية رد على العدوان والمجزرة وتأكيداً على قوة وإرادة الشعب المجاهد، ورغم ظروفهم الصعبة فإن المقاتلين في مخيم جنين احتفلوا بالعملية التي اعتبروها هدية تعزز صمودهم وتدعم معركتهم.

وبدأ الجميع يبحث عن اسم الأسطورة الجديدة في سفر النضال والمقاومة، والتي أعادت للمقاومة عنفوانها وقوتها، ولكن حجم الفرحة والاحتفاء بالعملية اتخذ بعداً أكثر أهمية بعدما تبين أن منفذ العملية الاستشهادية خرج من منطقة جنين إنه ابن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي راغب أحمد عزت جرادات الذي أهدى عمليته إلى المجاهدين على أرض فلسطين وفي مخيم جنين الصابر الصامد... والذي هزته صور الدمار والقصف والأخبار التي تسربت من المخيم عن ارتكاب العدو للمجازر البشعة فلم يتأخر عن تلبية نداء الواجب والجهاد ففجر جسده الطاهر في حافلة صهيونية بعدما ترك وصية أصبح الكبار والصغار في مخيم جنين يحفظونها عن ظهر قلب...

واستهل الاستشهادي جرادات وصيته بالقول: (يا أبناء الإسلام المفدى وأبناء فلسطين الذبيحة في الوقت الذي يتصاعد فيه الإجرام الصهيوني في كل مكان مستهدفاً كل ما هو جميل في حياتنا وفي الوقت الذي يعلن العالم المستكبر والجبان بصمته الانحياز لهذا الإجرام وفي الوقت الذي تصر به الحكومات العربية والإسلامية أن تبق أحذية في أقدام الصهاينة وأمريكا المجرمة وفي الوقت الذي تغط به الشعوب العربية والإسلامية في سباتها العميق وترفض أن تبصق الدم في وجه حكامها وسفارات القتلة على أرضها. في هذا الوقت يقف المجاهدون على أرض فلسطين وفي مخيم حنين الصامد الصابر مخيم النصر القادم لا محالة يقف المجاهدون يستمدون القوة من الله العزيز الجبار ويرفضون الخضوع أمام شراسة الهجمة ووحشيتها ويعلنون للعالم أجمع أن المقاومة ستستمر يمكنهم أن يقتلوا الشيوخ والنساء والقادة ويمكنهم أن ينشروا الدمار الخراب ويمكنهم أن يجرفوا الأرض ويقتلعوا الزرع لكن المقاومة ستستمر وحتماً سننتصر بإذن الله وسيعلم المجرم شارون وحكومة جنرالاته وجيشه القذر أن الدم بالدم وأن النار بالنار وأن المجزرة في مخيم جنين لن تمر دون عقاب وسيدفع الصهاينة المجرمون الثمن غالياً بإذن الله وليطمئن كل المخلصين المجاهدين وكل الشرفاء والأحرار أن الجهاد والمقاومة ستستمر حتى رحيل الصهاينة القتلة من كل ذرة من فلسطين الطهور).

وختم الاستشهادي جرادات وصيته مخاطباً أبناء دينه وشعبه وأصدقائه وأخوته قائلاً: (ها هو المجرم السفاح شارون والقذر موفاز يمعنون في إخوتنا في مخيم جنين قتلاً ودماراً قتلوا الشيوخ والأطفال والنساء هدموا البيوت ونشروا الفساد وأنه لمن العار أن نرض بهذا الذل وأن نبق صامتين ننتظر دورنا للذبح بسكين العبري. أيها العقلاء أيها الأحرار أيها الشرفاء تقدموا وأشعلوا الأرض من تحتهم... تقدموا بكل ما تملكون بالعبوات والقنابل بالرصاص بالسكين بالدم بالأشلاء فلا وقت إلا للعمل المقدس وإلا فلا تلوموا إلا أنفسكم).

وصية الدم

ووقع راغب وصيته بالدم ونفذ وصيته وأمنية حياته كما يقول رفاقه وفجّر حافلة صهيونية في وسط حيفا ليلتحق، برفاقه الشهداء من أبناء سرايا القدس الذين استشهدوا قبله فالشهادة هي الكلمة الوحيدة التي كان يرددها في الآونة الأخيرة وكلما سمع نبأ وقوع عملية كان أول المحتفلين بها يوزع الحلوى ويدعوا الله أن يمنحه هذا الشرف العظيم. وأفاد أحد أصدقائه أنه بمقدار فرحه بالعمليات كان يبكي لأنه لم يكن الشهيد الذي نال هذا الشرف.

صفحات من حياة الشهيد

ينحدر الاستشهادي جرادات من بلدة السيلة الحارثية التي خرّجت قوافل من الاستشهاديين قبيل الانتفاضة الراهنة وخلالها وغالبيتهم من أصدقائه وقد ولد في عام 1985 لأسرة فلسطينية مناضلة تتكون من خمسة أفراد ووالده يمتلك صيدلية في مدينة جنين، وحرص على تربية أبنائه تربية إسلامية صالحة وزرع روح الانتماء الصادق للوطن ومنذ صغره عرف الطريق للمسجد، ونشأ على طاعة الله وحفظ أجزاء كثيرة من القرآن الكريم، فتلقى تعليمه في مدارس السيلة التي عرفته طالباً مجداً مجتهداً فكان يحصل على المرتبة الأولى دوماً ويتفاخر به معلموه كما أسرته لحسن سلوكه وأخلاقه وتفوقه فكان طيب المعشر لا يتوانى عن فعل الخير والتعاون مع الصغير والكبير في قريته حتى حظي بمكانة خاصة ومميزة لدى الجميع.

وبعد دراسة واعية لقضية شعبه انخرط الشهيد في صفوف الجماعة الإسلامية الطلابية فساهم في نشر رسالة الإيمان والجهاد والمقاومة وشارك في كافة الأنشطة الطلابية والاجتماعية والوطنية وقاد المسيرات والتظاهرات بفعالية وتأثر بشكل بالغ بعد استشهاد ابن قريته الشهيد سليمان طحاينة الاستشهادي الأول الذي نفذ عملية جريئة في القدس مع الاستشهادي يوسف الصغير في (22/6/89)، بل إن راغب قاد المسيرة التي نظمت للشهيد طحاينة، وألقى فيها كلمة دعا فيها كل فلسطيني لحمل راية صالح والجهاد لمحاربة العملاء ومقاومة الاحتلال ومما قاله في تأبينه (دم صالح يبلغنا بأن الدم هو الطريق نحو النصر وكل الحلول الاستسلامية ستسقط ودم سليمان سيبقى شاهداً ومنار.

ويقول رفاقه أن راغب انتمى لحركة الجهاد الإسلامي وبسرعة قياسية أصبح من أنشط عناصرها الذي كرّس كل لحظة في حياته للجهاد والجهاد في سبيل الله حتى نيل الشهادة، وقال أحد زملائه في المدرسة كان شعلة عطاء ونشاط لا يتعب أو ييأس يعمل ليل نهار روح الإيمان والجهاد تتجسد في كل كلمة وخطوة فهو شهيد مع سبق الإصرار ومع اندلاع انتفاضة الأقصى تغيّر راغب كثيراً وأصبح أكثر عطاءً وعنفواناً فتوجّه للقائد محمود طوالبة عدة مرات وطلب منه مساعدته لتنفيذ عملية فتقرب منه وأصبح تلميذاً مخلصاً لطوالبة فتأثر به كثيراً وعندما جاء نبأ استشهاده في معركة مخيم جنين لم ينتظر وفي اليوم نفسه الذي انتشر فيه الخبر توجّه إلى حيفا وأبى إلا أن يثأر لاستشهاد معلمه محمود طوالبة ولمجزرة مخيم جنين.

ويقول أحد قادة الجهاد الإسلامي في السيلة أن الحديث عن راغب يذكرنا براغب حرب القائد في حزب الله الذي استشهد في قرية جبشيت اللبنانية في لبنان فالشهيد حمل حباً كبيراً لمقاتلي حزب الله الذين كانوا قدوته فكان يحفظ أسماء الشهداء من المقاومة الإسلامية وأغانيهم ووصاياهم ويدعو الله أن يمنحه قدرتهم وقوتهم وعنفوانهم وبطولتهم وكان دوماً يردد (أن الرصاصة جميلة في مخزن البندقية ولكنها في صدر الأعداء أجمل) ومن كلماته التي ترددها الألسن في السيلة (أن الدم بالدم والدم قانون المرحلة والطريق للجنّه والنصر فقط من خلال الجهاد والاستشهاد).

رفيق الشهداء

وارتبط الشهيد بعلاقة صداقة حميمة مع الاستشهادي سامر شواهنة ابن سرايا القدس الذي نفذ عملية في الخضيرة في (29/11/2001)، كما ارتبط بعلاقة مميزة مع الاستشهادي عبد الكريم طحاينة ابن إسرائيل الذي ثأر لشهداء جنين خلال اجتياح شهر آذار (2003)، عندما تسلل إلى مدينة العفولة ونفذ عمليته، وقد أقسم راغب في المسيرة التكريمية لرفيق دربه أنه سيثأر ويمضي على دربه حتى النصر.

يوزّع الحلوى

وحرص الشهيد على تجسيد القول بالفعل ومثلما كان يوزع الحلوى لدى وقوع أي عملية إضافة لطبع صور الشهداء وتوزيعها وهو يستبشر باللحاق بهم فإنه أوصى عائلته بعدم الحزن والبكاء ورفض استقبال المعزيين وافتتاح بيت لتقبل التهاني باستشهاده.

عائلة الشهيد

ولبت عائلة الشهيد وصيته ورفضت استقبال المعزيين وعبرت والدته الحاجة أم الصادق عن اعتزازها بشهيدها، وقالت: (الحمد لله الذي رزقني بطلاً يحمل راية الأقصى وفلسطين إنني أشمخ وأرفع رأسي عالياً به فولدي تحرك لنصرة أبطال الانتفاضة في مخيم جنين وعندما سمع صرخة وبين الملايين لم ينتظر جيوش العرب وسمعه رفاقه يقول أثناء سماعه أنباء ما يجري في مخيم جنين يجب على كل شريف في فلسطين أن يصنع من نفسه ساتراً بشرياً أمام الدبابات لوقف المجزرة ومساعدة المقاتلين وتعزيز صمودهم).

وتقول والدته أنه كان على علاقة جيدة مع أفراد أسرتنا فهو ابن بار ومتدين وفي صغره تحدث لوالده عن أمنيته بدراسة الهندسة ولكنه تغير في الفترة الأخيرة وكلماته القليلة التي يرددها عن الشهادة والشهداء وفلسطين.

ويقول أحد أقاربه أن راغب وبعد مشاهدته الدمار والعدوان في المخيم وإيمانه العميق بدينه وقضية شعبه وحركته قرر الثأر وتوجيه ضربة قوية للعدو الغاصب.

ورغم حبه الشديد لوالديه إلا أنه لم يخاطبهما في وصيته بل ركز على هموم شعبه ومعركة المواجهة وكأنه يقول لرفاقه وصيتي الأولى والأخيرة لكم فلسطين.

لحظات الوداع

بعد وقوع العملية أدرك أهالي السيلة وأصدقاء راغب أنه خلال جولته الأخيرة عليهم كانت لوداعهم فلم يبق صديق له إلا وقابله وصافحه دون أن يلاحظ أحد أي علامات غريبة عليه، وعندما نفذ راغب العملية تغلب رفاقه على حزنهم واحتفلوا ليقوموا بالدور نفسه الذي قام به راغب قبل فترة وجيزة، فوزعوا الحلوى وألسنتهم وقلوبهم تضرع لله العلي القدير أن يتقبل شهادته ويثبتهم على دربه.

عملية نوعية

ومع إشراقة الشمس كان راغب يتسلل إلى حيفا حاملاً كل الحب والانتماء لفلسطين وليلبي نداء رفاقه في مخيم جنين حيث فجّر حافلة صهيونية فاستشهد وقتل 23 صهيونياً وأصيب العشرات من الصهاينة بجروح منهم عقيد في الجيش يعمل مديراً في سجن مجدو، و4 ضباط تحقيق في سجن الجلمة برتبة ميجر.

25/8/2002

***

بعد اقتحام سيلة الحارثية قضاء جنين قوات الاحتلال تعتقل

والد الاستشهادي راغب جرادات والعديد من المواطنين...



اعتقلت قوات العدو الصهيوني عدداً من المواطنين في بلدة سيلة الحارثية غربي جنين، بينهم والد الشهيد راغب أحمد جرادات أحد مجاهدي سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ومنفذ العملية الاستشهادية البطولية في حيفا.

ونقلت مصادر حركة الجهاد الإسلامي أن قوات العدو الصهيوني اقتحمت بلدة سيلة الحارثية قضاء جنين، وفرضت حظر التجول وداهمت بعض المنازل، وعُرف من المتعتقلين، أحمد عزت جرادات (55 عاماً) والد الشهيد البطل راغب أحمد جرادات أحد مجاهدي سرايا القدس ومنفذ عملية حيفا الاستشهادية، أول عملية لاختراق الجدار الواقي والتي أدت إلى هلاك ثمانية جنود صهاينة وإصابة خمس وعشرين آخرين بعضهم في حال الخطر عندما فجّر حزاماً ناسفاً كان يتزنر به في باص كان يقل جنوداً صهاينة، جدير بالذكر أن والد الشهيد المعتقل يعاني من إعاقة في قدمه، كما اعتقلت قوات العدو منذر يوسف جرادات (22 عاماً)، وشقيقه أحمد (35 عاماً)، رائد يونس جرادات (22 عاماً)، علاء طلال زيود (20 عاماً)، وطلحة عبد الله شواهنة (21 عاماً).

وقال مواطنون من البلدة: إن قوات الاحتلال داهمت منزل عائلة الشاب قاسم غالب عياد (18 عاماً)، وهددت ذويه بهدم المنزل في حال عدم تسليم نفسه خلال (48) ساعة، واقتحمت أيضاً منزلي المواطنين صالح سليمان جرادات وعمر نجيب العمري. وأفاد شهود عيان، أن أثاث المنزلين احترق وتحطم بالكامل جراء إطلاق جنود العدو قنابل حارقة بداخلها.

30/04/2002





وصية الشهيد البطل

راغب أحمد عزت جرادات





إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أدى الأمانة وبلّغ الرسالة وكشف الله به الغمة حتى أتاه اليقين وأبدأ بما هو خير أما بعد:



بسم الله الرحمن الرحيم: ﴿ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون﴾ صدق الله العظيم.

بسم الله الرحمن الرحيم: ﴿من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ما بدلوا تبديلا﴾ صدق الله العظيم.

﴿ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون ويرجون من الله ما لا ترجون﴾.

يا أبناء الإسلام المفدى... يا أبناء فلسطين الذبيحة

في الوقت الذي يتصاعد فيه الإجرام الصهيوني في كل مكان مستهدفاً كل ما هو جميل حياتنا.. وفي الوقت الذي يعلن العالم المستكبر والجبان بصمت انحيازه المطلق لهذا الإجرام... وفي الوقت الذي تصر به الحكومات العربية والإسلامية أن تبق تحت أحذية وأقدام الصهاينة وأمريكا المجرمة.. وفي الوقت الذي تغط فيه الشعوب العربية والإسلامية في سباتها العميق وترفض أن تبصق الدم في وجه حكامها وسفارات القتلة على أرضها... في هذا الوقت يقف المجاهدون على أرض فلسطين وفي مخيم جنين الصامد الصابر... مخيم النصر القادم لا محالة... يقف المجاهدون يستمدون القوة من الله العزيز الجبار ويرفضون الرضوخ أمام شراسة الهجمة ووحشيتها... ويعلنون للعالم أجمع أن المقاومة ستستمر... يمكنهم أن يقتلوا الشيوخ والنساء والقادة... ويمكنهم أن ينشروا الدمار والخراب... يمكنهم أن يحرقوا الأرض ويقلعوا الزرع.. لكن المقاومة ستستمر وحتماً ستنتصر بإذن الله وسيعلم المجرم شارون وحكومة جنرالاته وجيشه القذر أن الدم بالدم والنار بالنار وأن المجزرة في مخيم جنين لن تمر دون عقاب وسيدفع الصهاينة المجرمون الثمن... غالياً بإذن الله... وليطمئن كل المخلصين كل المجاهدين كل الشرفاء كل الأحرار أن الجهاد والمقاومة ستستمر حتى رحيل الصهاينة القتلة من كل ذرة من فلسطين الطهور...

يا أبناء ديني وشعبي... يا أصدقائي وإخواني...

ها هو المجرم السفاح شارون والقذر موفاز يمعنون في إخوتنا في مخيم جنين قتلاً ودماراً... قتلوا الشيوخ والأطفال والنساء... هدموا البيوت ونشروا الفساد وإنه لمن العار أن نرض بهذا الذل وأن نبق صامتين ننتظر دورنا للذبح بسكين العبري... أيها العقلاء... أيها الأحرار... أيها الشرفاء تقدموا وأشعلوا الأرض من تحتهم... تقدموا بكل ما تملكون... بالعبوات بالقنابل... بالرصاص... بالسكين بالدم بالأشلاء... فلا وقت للبكاء فلا وقت إلا للعمل المقدس وإلا فلا تلوموا إلا أنفسكم.



أخوكم الشهيد الحي: راغب أحمد جرادات

ابن سرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

10/04/2002
المصدر والرابط
http://www.sarayaalquds.org/njm/njm-2002-038.htm
سرايا القدس

البيساني
20-08-2007, 03:33 PM
الشهيد سامر سميح محمد حماد / الجهاد الإسلامي
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الاسم: سامر حماد

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

العمر:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

السكن:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

المستوى التعليمي:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الوضع العائلي: أعزب

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

تاريخ الاستشهاد: 17/4/2006

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

كيفية الاستشهاد: عملية استشهادية في تل أبيب.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -



الاستشهادي البطل سامر سميح محمد حماد
منفذ عملية تل الربيع الاستشهادية


عملية تل أبيب: رد سرايا القدس الموجع... فخر فلسطيني وفشل صهيوني ذريع

"قوافل الاستشهاديين قادمة وجاهزة للرد والمقاومة.. وليعلموا أننا نحب الشهادة والموت مثلما يحبون الحياة".. كلمات رددها الاستشهادي سامر سميح محمد حماد (22 عاماً) ابن سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، في الوصية التي سجلها على كاسيت فيديو وزعته سرايا القدس، معلنة فيه تبنيها لعملية تل أبيب التي أدت لمقتل 9 صهاينة وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح مختلفة في ذروة الاستنفار الصهيوني والاحتياطات الأمنية التي واكبت عيد الفصح اليهودي، والإنذارات الساخنة بنية حركة الجهاد تنفيذ عمليات. وظهر الاستشهادي الذي ارتسمت على وجهه ابتسامة، يحمل سلاحاً ويتلو وصيته التي ترجمت إصرار حركة الجهاد على تصعيد المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، وليؤكد أن المقاومة مستمرة في عملياتها وخرق التحصينات الصهيونية، بل سلسلة الإجراءات الصارمة التي اتُخذت. فقد اعترفت قوات الاحتلال بأنها تلقت إنذارات متعددة حول التجهيز لعملية كبيرة، ولذلك نفذت عمليات متواصلة في منطقة جنين، وخاصة في المخيم، بدأت قبل وقوع العملية بأيام، وكانت لا تزال مستمرة حتى عندما فجر الاستشهادي حماد نفسه في تجمع صهيوني لتكون العملية الثانية في الموقع نفسه خلال ثلاثة شهور، وبتوقيع سرايا القدس.‏
وكتبت صحيفة "معاريف" في صفحتها الرئيسية خبراً تحت عنوان: "وجبة الغداء أصبحت كابوساً"، تناولت فيه قدرة الجهاد الإسلامي على تنفيذ عملية استشهادية أخرى في المكان ذاته الذي استهدفته منذ ثلاثة أشهر في عملية مماثلة وفي المكان ذاته!.‏

تفاصيل الدقائق الأخيرة..
وفي تفاصيل العملية الاستشهادية، فقد حصل التفجير الاستشهادي قرابة الساعة 1:40 من بعد ظهر يوم الاثنين (17/4/2006)، بالتوقيت المحلي، عندما اقترب الاستشهادي سامر حماد، الذي كان يحمل حقيبة محشوة بـ13 كيلوغرام من المتفجرات من مطعم للفلافل قرب محطة للاوتوبيسات في شارع نافيه شانان جنوب تل الربيع (تل أبيب). وكان المطعم الذي تعرض لهجوم مماثل في كانون الثاني مزدحماً بالصهاينة الذين كانوا في عطلة عيد الفصح اليهودي.
وروت الشرطة وشهود عيان أن حارساً في الخارج كان يدقق في حقيبة الاستشهادي عندما دوى الانفجار.
وقال الشاهد أزي اوتمازكو الذي أصيب في يديه ورجليه ورأسه (35 سنة): "فجأة حصل دوي وطار المطعم بكامله في الهواء".
وهشمت العبوة الناسفة المحشوة بالمسامير والشظايا، زجاج السيارات وحطمت نوافذ المباني القريبة. وقالت الشرطة إن الحارس الذي كان يفتش الحقيبة انشطر شطرين.
وقد أغلقت الشرطة الصهيونية منطقة العملية وقامت طائرات مروحية بعمليات الدورية في سماء المنطقة.
وكانت الشرطة الصهيونية أعلنت أنها تلقت أكثر من ثمانين إنذاراً منها احد عشر إنذاراً حقيقياً.
وأفادت مصادر طبية أن أكثر من أربعين جريحاً نقلوا عبر سيارات الإسعاف من مكان وقوع الانفجار الذي فرضت عليه الشرطة حصارا مشدداً.
ووصفت مصادر طبية الإصابات التي وصلت المستشفى بالخطيرة مشيرة إلى خطورة العملية الاستشهادية وان أعداد القتلى قد ترتفع بسبب صعوبة الإصابات ووصف شهود عيان الانفجار بأنه قوي جداً.

السرايا تعلن المسؤولية
وأعلنت سرايا القدس مسؤوليتها عن العملية البطولية، وقال "أبو أحمد" المتحدث الرسمي باسم السرايا إن العملية تأتي في إطار رد السرايا على جرائم الاحتلال المتواصلة بحق أبناء شعبنا، ورداً على سلسلة الاغتيالات التي طالت عدداً من قادة المقاومة في غزة والضفة والتي كان أبرزها استهداف "خالد الدحدوح" (أبو الوليد) قائد السرايا في غزة.
وقال "أبو أحمد" بأن الإستشهادي هو "سامي سليم محماد حماد" (22 عاماً) من قرية "برقين" غربي مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

السرايا تعلن حالة النفير
وأدان «أبو احماد» استنكار الرئاسة الفلسطينية للعملية مشيراً إلى أنها تصريحات قديمة جديدة في إشارة إلى إدانة الرئيس الفلسطيني محمود عباس للعملية ووصفها بأنها «إرهابية».
وقال «هذه عملية مشروعة من قبل كافة القوانين والأعراف الدولية والدساتير والشرائع السماوية ولا يجوز لأحد أن يستنكر هذا الفعل الجهادي».
وفي الوقت ذاته عبّر القيادي في السرايا عن احترامه للحكومة الفلسطينية التي شكّلتها حركة حماس في مواقفها الداعمة للمقاومة داعياً الحكومة إلى البقاء على درب المقاومة والجهاد وحماية المقاومة والمقاومين.
وأضاف «نحن في سرايا القدس وفصائل المقاومة سنقف بجانب الحكومة وندعمها إذا بقيت على درب المقاومة».
ونفى القيادي في السرايا أن تكون العملية تهدف إلى الضغط على الحكومة الجديدة مشيراً إلى أن الحكومة تتعرض منذ تشكيلها لضغوط دولية ومن قبل (إسرائيل) ولم يحدث في حينه أي عملية وأكد أنها تأتي فقط في سياق الدفاع عن الشعب الفلسطيني والرد على العدوان الصهيوني.
من جهتها باركت فصائل المقاومة الفلسطينية العملية الإستشهادية في "تل أبيب" وأكدت على أن العملية تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال.

الجهاد: اختراق كل الحواجز للرد على الجرائم
وباركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين العملية، وقال الشيخ "خالد البطش" القيادي البارز في الحركة " نهنئ أبناء شعبنا الفلسطيني البطل بهذه العملية البطولية التي استطاع منفذها اختراق حواجز وحصون الاحتلال الصهيوني".

ردود فعل مباركة للعملية
من جهته أكد "وصفي قبها" وزير شؤون الأسرى الفلسطيني أن عملية تل أبيب تأتي في مسار المقاومة الفلسطينية المشروعة والرد على خروقات الاحتلال وجرائمه.
من ناحيته قال "فرحات أسعد" الناطق باسم حماس بالضفة الغربية إن "العملية رد طبيعي لشعب يرزح تحت الاحتلال الصهيوني ويتعرض يومياً للقتل والاغتيال والاجتياحات والاغلاقات".
واعتبر موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس في تصريحات إعلامية أن ما جرى هو رد فعل طبيعي على الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني.
كما باركت كتائب شهداء الأقصى العملية البطولية، والتي قالت إنها تأتي في إطار الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال والتي تواصل سياسة الاغتيالات بحق المقاومين في غزة والضفة.
هذا ورفض كل من عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي وصائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية التعليق على العملية.
فيما دان الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" العملية، وقال أنها محاولة من بعض الفصائل لإفشال عملية السلام في الأراضي الفلسطينية.

العدو يعترف بالفشل
وأعلنت أجهزة الأمن الصهيونية أنها فشلت في منع العملية برغم المحاولات الحثيثة التي اتخذتها في مخيم جنين. وقال أبو أحمد المتحدث باسم سرايا القدس: إن عملية تل أبيب هي الأولى في سلسلة عمليات ستنفذها السرايا التي شكلت مؤخراً في الضفة الغربية وأطلق عليها اسم "كتيبة الاستشهاديين"، وتضم "سبعين استشهادياً واستشهادية سيقومون بسلسلة عمليات في العمق الصهيوني في مناطق مختلفة في مواجهة حملة الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني.‏
وفيما انشغلت الأوساط الصهيونية في البحث عن كيفية نفاذ الاستشهادي الى موقع محصن وتفجير نفسه وتحقيق الهدف في وقت كانت حركة الجهاد تحتفل بشهيدها في مسيرات حاشدة نظمتها قي قرية العرقة غرب جنين مسقط رأس الاستشهادي، والتي كانت الهدف الأول للانتقام الصهيوني، إذ قامت قوات الاحتلال باعتقال والد الاستشهادي الأسير المحرر سميح حماد (52 عاما) عدة ساعات خضع خلالها للتحقيق من قبل جهاز المخابرات الذي كان يركز على الطريق الذي سلكه الاستشهادي وكيفية وصوله برغم الاحتياطات الأمنية التي اتخذتها قوات الاحتلال ووصلت إلى حد انتشار أكثر من ألف جندي صهيوني على طول حدود التماس مع الأراضي الفلسطينية.‏

الفخر والاعتزاز‏
في قرية العرقة التي تبعد 13 كيلومتراً عن جنين حيث امتزجت مشاعر الفخر والاعتزاز مع دموع الحزن والألم بفقد أحد خيرة أبنائها، وفور شيوع نبأ العملية سارع أهلها الذين يعيشون كأسرة واحدة للتوافد على منزل عائلة حماد لمؤازرتها وتهنئتها بشهادة ابنها. فمشاعر الفخر والاعتزاز كبيرة، ولكن هناك مساحة من الحزن على فقدان الأحبة، وسامر كان أحب الأبناء لعائلته.. وبينما التفت نساء القرية حول والدة وشقيقات الشهيد، فإن العشرات من الشبان تطوعوا لإخلاء المنزل من محتوياته تحسباً لقيام قوات الاحتلال بهدمه، ولكن هذا الانتقام كما تقول سامية حماد (45 عاما) والدة الاستشهادي لن يخيفنا، وتهديدات الاحتلال لن تخيفنا بعدما فقدنا ابني الذي أعتز ببطولاته، فقد كثر حديثه في الآونة الأخيرة عن الشهادة والشهداء، وتأثر كثيراً بمشاهد الموت والدمار التي صنعها الاحتلال في جنين ونابلس وغزة، وكان يردد دوماً أنهم قتلة ويجب معاقبتهم.. وقد قرر واختار بسرية ووحيدا، ولا نملك سوى أن ندعو الله أن يتقبل شهادته ويجعل مأواه الجنة التي كان يدعو الله أن يجعلها من نصيبه في كل صلاة ومناسبة.‏
وبينما كان بعض الشبان يرفعون رايات الجهاد الإسلامي في أزقّة القرية، افترشت سامية الأرض، بينما كانت تتعالى الأصوات بعضها يبكي وأخرى تناشد الجميع أن لا يبكوا، لأن سامر رحل شهيداً في عملية بطولية كما قالت شقيقته، والشهيد يُفتخر به ولا يُبكى عليه. أما والدة الاستشهادي الأول في القرية نظير أبو حماد الذي نفذ قبل أربع سنوات عملية في العفولة، فجلست بجانب سامية تشد أزرها وتطلب من النساء أن يباركن لها ويهنئنها بشهادة ابنها. وقالت: لا نريد التعازي من احد ولا نريد الدموع، قدموا التهاني بسامر الذي رفع رأس كل فلسطيني عاليا.‏

الوداع الأخير‏
على بوابة منزلها انتصبت الأم تحمل صور الشهيد وهو يحمل سلاحاً ويرسم الابتسامة نفسها التي ظهرت في وصيته، وسرعان ما قاومت دموعها وقالت: «الله يرضى عليه عاش بطل واستشهد بطل.. لقد أيقظته صباحاً كما طلب مني بعدما أمضى ليلته معنا من دون أن نشعر بأي شيء، وبعدما تناول فطوره ودّعني وقبّلني وقال إنه ذاهب لعمله، وكان هذا اعتقادي حتى سمعت اسمه في الأخبار، فبكيت لأني لم أشعر به ولم أودّعه، ولكني على قناعة راسخة بأن سامر جسّد بطولة كبيرة، وأنا أعتز بعمليته، وأملي أن يكون كل شباب فلسطين أبطالاً مثله ليدافعوا عن الحق الفلسطيني المغتصب.. الحمد لله على كل شيء، ولن نندم، فسامر بطل، وأدعو الله أن يسلّحني بالصبر».. وأقول: «اللهم ارضَ عنه واجعل مأواه الجنة.. ولا حول ولا قوة إلا بالله».‏

المجاهد سامر
وبرغم قلقها وخوفها على مصير زوجها الذي اعتقلته قوات الاحتلال قالت إن ابني ليس إرهابياً، وما قام به عمل بطولي يتحمل مسؤوليته الاحتلال. وأقول للعالم إن الاحتلال السبب، لأنه لا يستثني أحداً من جرائمه ومجازره، وعملية ابني لا تستحق الإدانة بل الاحترام والتقدير، ولن نخاف المحتل وعقابه، وعلى العالم أن يتوقف عن الانحياز إلى المحتل، ولن أسمح لأحد بوصف البطل سامر بالإرهابي". أما سميح البالغ من العمر 10 سنوات فجلس بين رفاقه يقبل صورة شقيقه ويقول إنه بطل كبير، ضحى بنفسه من أجلنا وفي سبيل قضيتنا، وأنا أفتخر به لأنه قام بواجبه ككل فلسطيني لزوال الاحتلال. ويضيف: في الفترة الأخيرة كان كل حديثه عن الشهداء وحبه للشهادة، ويتمنى أن يموت شهيدا.. والآن أدركت جوهر ومعاني كلماته بعدما اعتقدت أنه كان يمزح.‏

والد الاستشهادي‏
وفي منزل مجاور لعائلة الاستشهادي احتشد رجال وشبان القرية حول والده الأسير المحرر سميح الذي أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال على خلفية المشاركة في أعمال المقاومة، وبعد خروجه من السجن كرس حياته لتربية أبنائه التسعة.. فأنا ـ كما يقول ـ أعمل موظفاً في بلدية جنين، وبسبب ظروف الحياة القاسية اضطررت لإخراج سامر من الجامعة التي كان يحبها، حيث كان يدرس مادة خدمة المجتمع، وها هو يكرس حياته في سبيل شعبه وقضيته.‏
في ذلك المنزل اصطف طابور طويل من الأهالي الذين عانقوا والد الاستشهادي بحرارة، بينما كانت تمتزج لديه مشاعر الحزن بالفرح وهو يقول: لطالما عانينا من الاحتلال الذي اغتصبت سجونه سنوات طويلة من عمري، وقد قاسيت كثيراً لتوفير قوت أطفالي، خاصة أن الاحتلال منعني من العمل داخل أراضي الـ48.. ولكن سامر اخترق كل الحواجز ونفذ عمليته في سبيل وطنه وقضيته وشعبه، لذلك فمشاعري مزيج من الحزن والفرح، ومع ذلك أقول الله يرضى عنه ويتقبل شهادته. وأضاف: نعم سيكون هناك عقاب وغضب إسرائيلي، فقد اعتقلوني وحققوا معي، ولكن ابني بطل.‏

الوصية‏
وتعالت الهتافات في منازل قرية العرقة لدى عرض أجهزة الإعلام وصية سامر الذي صور شريطاً قبل تنفيذه العملية، وهو أعلن أنه ينتمي لخلية الشهيد لؤي السعدي التابعة لسرايا القدس التي تنفذ العملية رداً على جرائم الاحتلال ومجازره وتأكيدا لاستمرار المقاومة"..‏
وبرغم قصر الوصية التي تلاها سامر وهو يحمل سلاحاً وعلى جبينه عصابة سوداء كتب عليها سرايا القدس، فإنه أكد أن عمليته هدية للأسرى والمعتقلين القابعين في السجون الصهيونية بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني.‏

بطل من السرايا‏
سامر هو الابن الخامس في عائلة حماد التي تتكون من 11 فردا، منهم ستة ذكور وثلاثة من الإناث. والدته قالت: منذ صغره كان شجاعاً وذكياً ومحبوباً من الجميع بسبب حسن أخلاقه وطيب معشره، وقد درس في العرقة وحصل على التوجيهي بنجاح، وبعد فترة وجيزة من دخوله جامعة القدس المفتوحة تركها جراء الظروف المادية الصعبة التي نعيشها.. كان كتوماً محباً لوطنه، وعاطفياً مرهف الإحساس، ولكنه كبر بسرعة وامتشق السلاح وانضم لقافلة الشهداء ببطولة وشجاعة، ليؤكد أن شعبنا لن يستسلم.‏
وبينما أصبح اسم سامر حكاية كل بيت في قرية العرقة، فإن الأهالي أجمعوا على التعبير عن إعجابهم به قبل وبعد استشهاده. أحد أصدقائه قال إن سامر شاب متدين وخلوق ومجاهد، كان من شباب المسجد ويداوم على إقامة الصلوات جميعها فيه.. كما أنه لم يتخلَّ عن ممارسة واجبه الجهادي من خلال المشاركة في المسيرات والمواجهات، أضافه لنزاهته وحسن تعامله مع الناس.‏

وصية الاستشهادي سامر حماد منفذ عملية «تل الربيع» التي أدت لمقتل 9 صهاينة

من عملية استشهادية لعملية استشهادية من الاستشهادي سامر عنتر إلى الاستشهادي سامر حماد هكذا ينطلقون فرسان الجهاد الإسلامي وكلاهما يضرب المكان نفسه ليزلزلوا أمن بني صهيون الهش من طولكرم من نابلس من جنين ليرووا بدمهم أراضينا المحتلة عام48 رسالة للتحرير والانتصار ونبشر شعبنا بأن هناك سبعون استشهادياً واستشهادية لتنفيذ عمليات جهادية وهناك 80 صاروخاً في ضمن عملية المرصاد.. الضفة وغزة والأرض المحتلة عام 48 تشدو لحن الانتصار بدماء وأشلاء وصواريخ سرايا القدس..
*** *** ***


وصية الاستشهادي

سامر حماد



بسم الله الرحمن الرحيم

﴿قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ﴾



أنا الاستشهادي سامر سامح حماد ابن سرايا القدس سرية الشهيد خليل أبو المعتز أقدّم نفسي رخيصة في سبيل وإعلاء كلمة لا اله إلا الله ومحمد رسول الله, وإن هذه العملية رد على جرائم ومجازر الاحتلال بحق شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة وإننا نقول للعدو أن عملياتنا مستمرة وأن الاستشهاديين قادمون وأنهم يعشقون الموت والشهادة مثلما تعشقون الحياة.

وإننا نهدي هذه العملية لأسرانا البواسل في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي..



وإنه لجهاد نصر واستشهاد

ابنكم الاستشهادي سامر حماد

وحدة الشهيد لؤي السعدي


الرابط والمصدر
http://www.sarayaalquds.org/njm/njm-2006-016.htm
سرايا القدس

البيساني
20-08-2007, 03:42 PM
عملية الناعمة والتصدي لقوات الإنزال الجوي الصهيوني / جنوب لبنان (القيادة العامة).

عملية الناعمة لا تحتاج إلى تعليق وكلام كثير، فلقد تحدثت
بوقائعها عن نفسها سواء من جهة سلوك العدو وأهدافه، أو من جهة صمود وتصميم مقاتلينا وصدهم للعدوان.

العدو أراد من بين أشياء أخرى، تسخيف موقفنا السياسي أولاً والإنتقام لعملية قبية البطولية ثانياً. والتأثير على إنتفاضة شعبنا ثالثاً، من خلال توهمه أنه سيدخل إلى مواقعنا، مستخدماً كل التكنولوجيا التي تحت تصرفه ومستخدماً الكلاب حسنة التدريب، ويعود غانماً سالماً بعد أن يكون قد قتل من قتل وأسر من أسر وفجر ما يريد تفجيره. هكذا كانت الأوهام التي داعبت مخيلتهم، ولا شك أنهم وعلى أعلى المستويات السياسية، كانوا يهيئون نفسهم لعرس حافل بإنتصارهم على "جبريل" "المتطرف". وإذا بهم بعد العملية يبذلون الجهد لتبرير خطوتهم لإقناع جماهيرهم أن الثمن الذي دفعوه كان ضرورياً، قالوا هذا التنظيم متطرف، قالوا أن لم هذا التنظيم يذهب إلى مجلس الجزائر الأخير. قالوا هناك حساباً مفتوحاً مع هذا التنظيم، حتى ران كوهين عضو الكنيست عن حركة راتس ومشجعي وأحد أطراف الحوار مع قيادة (م.ت.ف) قال أن الحرب ضد هذا التنظيم ضرورية لأنه يرفض الحديث مع إسرائيل. وكما قال أحد صحفييهم، لم يكن إختيار موقع الجبهة الشعبية – القيادة العامة – مصادفة أو إعتباطاً، وإنما له مدلوله السياسي.
كل هذا مفهوم لدينا. وليت الآخرين يفهمونه.

وإذا أرادوا، كما قالوا في وسائل إعلامهم، أن يثبتوا أن جنودهم قادرون على الوصول إلينا، فإنا أثبتنا لهم أن ليس كل الطيور
تؤكل لحمها.
وهذا ما قاله رئيس الأركان بالذات عندما قال: عندما تهاجم هذه المنظمة فلا بد من أن يكون في حسابنا المخاطرة التي نقوم بها".
وإذا كنا قد ارتضينا وعن وعي تام موقفنا السياسي الحالي، فإننا قادرون على الدفاع عنه بدم وعرق مقاتلينا، والنصر لهم، والمجد للشهداء منهم.

مقدمة
"لقد كنت أظن أن الإسرائيليين تعلموا الدرس من إرسال جنودهم إلى عمق الأراضي اللبنانية لأنهم فشلوا في الماضي"، هذا ما صرح به وزير خارجية الولايات المتحدة جورج شولتز بعد عملية الناعمة التي فشل بها العدو فشلاً ذريعاً أحرجته وأحرجت حلفائه.

فقد حاولت وحدة كوماندوس إسرائيلية فجر 9/12/1988 تنفيذ إنزال لجوي في منطقة الناعمة حيث يقع معسكر للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين _القيادة العامة_ فشل الإنزال وحوصر عناصر من وحدة الكوموندوس من قبل مقاتلي الجبهة.

إسرائيل زعمت أن خسائرها اقتصرت على مقتل ضابط كبير برتبة عقيد يدعى "أمير ميتال" وجرح 3 جنود وأن جنود فقدوا وعثر عليهم فيما بعد وأجلوا بطائرات هليكوبتر بعد قصف جوي مركز.

المعارك الشرسة مع القوات المعتدية عطلت حركة المرور على الطريق الساحلية التي تصل بيروت بمنطقتي الجبل والجنوب كما عطلت حركة مطار بيروت الدولي الواقع على بعد كيلو مترات قليلة من ساحة المعارك.

عملية الناعمة أفشلت بكل المقاييس عملية الغزو الصهيوني بل منيت بهزيمة ساحقة أصبح لها أثر كبير على صعيد المخطط العدواني الصهيوني.

الناعمة موقعة أخرى تضاف إلى سهل الانجازات القتالية للجبهة الشعبية –القيادة العامة- التي حطمت "الذراع الطويلة" وقهرت "الجيش الذي لا يقهر" واسقطت اتفاق 17 أيار.

تسلسل العملية حسب وسائل إعلام العدو المرئية والمسموعة

الجمعة 9/2/1988
مؤتمر صحفي لرئيس الأركان دان شمرون

الهدف من وراء عملية من هذا القبيل هو أولاً: تشويش القدرة على أعداد أو إرسال مجموعات تخريبية وجعلها في وضع يفرض عليها بذل قوة أكبر من أجل الدفاع عن قيادتها وعن أماكن تدريب التي تتواجد فيها، الهدف إذاً بصورة عامة هو الدفاع عن الحدود مع كل النشاط والأعمال التي تترتب من ذلك الهدف والهدف الذي حددناه لأنفسنا هو أولاً تشويش قدرة قادة المخربين على الإستعداد وإرسال المجموعات التخريبية هذه العملية معقدة بطبيعتها، كل عملية هجوم تستند إلى مبدأ المفاجأة، وعندما نريد تحقيق مفاجأة في منطقة يسيطر عليها جبريل والذي هو في حالة تأهب قصوى، وإذا أضفنا إلى ذلك أن هذه المنطقة توجد فيها قوات لسوريين قريبة جداً من الأهداف نفسها وحساسية المنظمات للعمليات الهجومية يجب الإدراك أن تحقيق المفاجأة عملية معقدة وبإمكاني القول أننا حققنا مفاجأة تامة وصلنا إلى القيادة وإلى مناطق فيها مجموعات تخريبية تقوم بتدريباتها هذه هي مناطق تدريباتهم على إطلاق النار أي أن أماكن سكنهم بصورة عامة في المغارات أو نوع من المساكن التي يصعب تميزها ومعرفة بدقة من يتواجد فيها، هناك ثمن لمثل هذه العملية التي تمثلت بمقتل قائد كتيبة من لواء جولاني "أمير ميثال" وقد كان ضابط ممتاز وكان قائد وحدة ممتازة في لواء جولاني، ولكن عند التحدث عن مستوى مخاطرة يجب أيضاً تذكر البدائل، بديل الدفاع عن خط الحدود فقط أو في المنطقة الأمنية دون العمل بصورة هجومية من الخلف وضد قيادات في المكان الذي يخططون فيه سيكون الثمن أغلى ولا أريد أن أعود وأذكر كما ضابطاً قتلوا مع المخربين على الخط البنفسجي وفي المنطقة الأمنية وفي نهاية الأمر في هذه الحرب المتواصلة ضد الإرهاب لا يوجد مفر من العمل في كل المجالات سوية بغية تقليص حجم المخاطرة وكل عملية كهذه هي بحد ذاتها عملية تنطوي على مخاطر في هذه العملية قتل من المخربين على الأقل عشرين قتيلاً من منظمة التحرير وقد أصيب آخرون، أود أن أصحح خطأ سمعته عبر وسائل الإعلام، لم نجري تبادل نيران مع السوريين ولم يكن هناك أي إتصال مع السوريين لدى حدوث العملية أود أن أقول وتأكيد على أنه في هذه العملية التي كانت حسب رأي ناجحة من حيث إنجازاتها وكذلك هامة جداً من حيث المغزى النفسي وتأثيره على المنظقة لاحقاً "منظمة جبريل".
مجموعة مكونة من أربعة جنود إسرائيليين وعلى رأسهم ضابط في المنطقة الوعرة "منطقة العملية بقيت هذه المجموعة الرباعية في المنطقة قرار إخلاء القوة دون التريث ومواصلة التمشيطات كان قراري ولم يكن قراراً سهلاً، ولكن بالطبع مع قرار إخلاء القوة كان هناك قرار آخر وهو القيام بكل الأعمال المطلوبة بغية إخراج الجنود الأربعة من المنطقة وقد تم ذلك بعملية واسعة لسلاح الجو. نشاط سلاح الجو أبطل قدرة المخربين على تمشيط المنطقة وبالتالي على العثور على الجنود الأربعة، الطريقة الثانية كانت البحث عنهم في داخل المنطقة وإكتشافهم وإخلائهم وإعادتهم للبلاد المجموعة نفسها المكونة من المقاتلين الأربعة من لواء جولاني بعد اختبأت في المنطقة قضت على ثلاثة مخربين اقتربوا منها إنها مجموعة مكونة من أربعة جنود أي أنها تشكل قوة لا يستهان بها وكان الإفتراض الأساسي أنهم موجودون في المنطقة الأربعة سوية ويشكلون قدرة كبيرة على البقاء. الوحدات التي عملت كانت من أفضل الوحدات، مجموعة منقاة من لواء جولاني، وحدة مختارة من سلاح البحرية ومن أطر أخرى في جيش الدفاع التي تشكل صفوة الواحدات، وبالطبع لعملية كبيرة ينضم ضباط من وحدات أخرى للتعلم وإكتساب تجربة من خلال عملية كهذه. في نهاية الأمر أود القول أن هذه العملية على الرغم من ثمنها الغالي الذي تمثل بمقتل الضابط أمير ميثال حسب رآي لهذه العملية قيمة كبيرة يصعب رؤيتها بين عشية وضحاها ولكن للمدى البعيد أومن أنه ستكون لها نتائج وفي هذه المناسبة أود أن أنقل التعازي إلى عائلة الضابط ولأصدقائه في لواء الجولاني.
وحول سؤال لماذا لم يستخدم الجيش القصف الجوي بدلاً من غارة المشاة، وكيف حدث أن انفصلت مجموعة عن باقي القوة أجاب رئيس الأركان:
بالتأكيد أن استخدام سلاح الجو في عمليات ضد الخربين أقل خطورة لنا من استخدام القوات، ولكن حتما في الغارات الجوية هناك خطورة ولا داعي لأن أذكر أن طياراً مازال أسيراً لدى أمل، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، فإننا لا بد أن نعمل بطرق متنوعة فمثلاً يمكن التأقلم، ببعض الإجراءات، مع القصف الجوي، لكننا نريد أن ننوع أساليبنا ونفاجئهم ونفهمهم أن جنودنا يصلون إلى عقر بيتهم. وهذا له تأثير نفسي كبيرعليهم وسيؤدي إلى تخصيص جهد أكبر للدفاع عن أنفسهم.
وحول ظروف إنفصال المجموعة المكونة من أربعة، فهذه أمور تحدث في عمليات من هذا النوع، وإذا أخذنا بالإعتبار كل الظروف التي كانت قائمة، أولاً إطلاق نيران وضجيج وظلام، وعمليات عسكرية حتى أن جهاز الإتصال الذي مع المجموعة تعطل، كل ذلك أدى إلى إنفصالهم عن القوة الرئيسية وإنقطاع الإتصال معهم.
وحول موقف السوريين قال رئيس الأركان أنهم لم يتدخلوا طوال فترة العملية.




تلفزيون العدو: 9/12/1988
أدت العملية البرية والبحرية إلى مقتل أكثر من إثنين وعشرين مسلحاً فلسطينياً وعنصر واحد من الحزب التقدمي الإشتراكي وسقوط أكثر من ثلاثين جريحاً وكانت العملية التي بدأت بعيد الساعة الثانيةو النصف فجراً إستهدفت مركزين تابعين للجبهة الشعبية – القيادة العامة – والجبهة الديمقراطية في تلال الناعمة جنوب بيروت، وكان نحو خمسين عنصراً من الكوماندوس الإسرائيلي أنزلوا بواسطة الطوافات شنوا هجوماًَ على المركزين ولدى إنسحاب القوة بعد إتمام مهمتها تبين أن أربعة من عناصرها لا يزالون مفقودين، وقد تمت محاصرتهم في تلال الناعمة فحاولت القوة فك الطوق عنهم لكنها واجهت صعوبات، وعند السابعة صباحاً قام سلاحا الجو والبحرية بعملية مشتركة لتأمين فك الطوق عن الجنود الإسرائيليين. وأشارت أنباء لم تؤكد بعد أن القوة الإسرائيلية المغيرة تكمنت من قتل أبو جميل وهو من أحد كبار الضباط في الجبهة الشعبية - القيادة العامة – الموالية لسوريا.


مندوبنا في الجنوب بوافينا بالمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع:
مع الصورة الصوتية لتلفزيون الشرق الأوسط من جنوب لبنان
للمرة الأولى منذ ست سنوات شنت وحدات مجوقلة إسرائيلية تحت غطاء جوي وبحري كثيف هجوماً على مواقع عدة فلسطينية جنوبي بيروت في مناطق الدامور والناعمة والعملية انتهت ظهر اليوم. وأسفرت حسب مصادر الجيش الإسرائيلي عن مقتل ضابط برتبة كولونيل وإصابة ثلاثة جنود آخرين بجروح، أما الجبهة الشعبية الموالية لسوريا والتي إستهدفت مواقعها في الغارات اعترفت بسقوط إثني عشرة قتيلاً بينهم عدد من الضباط وعدد غير محدد حتى الآن من الجرحى.
هذا وأفاد شهود عيان عن تدمير ثكنة تابعة لقوات الحزب التقدمي الإشتراكي في الناعمة وذلك من جراء القصف الإسرائيلي الجوي والبحري، ودمر في الثكنة آليات عدة، وأفيد عن جرح ثلاثة عناصر من الحزب التقدمي، كما ظلت النيران تشتعل في مركز تموين تابع للجبهة الشعبية – القيادة العامة – حتى بعد ظهر اليوم، في هذا الوقت قام الحزب التقدمي الإشتراكي بحشد عناصره على طول الخط الممتد بين الناعمة والسعديات.
وفي وقت قام رئيس الحزب وليد جبنلاط بتفقد مواقع القتال شخصياً، وفيما كانت سيارات الإسعاف تنقل جرحى المعارك إستنفرت وحدات الدفاع المدني ورابطت على مفارق الطرق، كما وقعت عدة حوادث سير من جراء الهلع الذي دب في صفوف سائقي السيارات على طريق عام الدامور، وفي القدس نفى متحدث عسكري إسرائيلي أن يكون أي جندي إسرائيلي أسر في العملية، وأعلن أن أربعة عسكريين أمكن إنقاذهم بعد أن فقدوا صباحاً في منطقة الناعمة بظروف صعبة.
مصادر قوات الأمن الداخلي قالت أن هناك مركزين أحدهما للقيادة المركزية للقيادة العامة دمر تماماً، واستمرت المعارك 10 ساعات اشترك فيها مقاتلوا الحزب التقدمي مباشرة فيما لم يشترك الجيش السوري بالقتال.
رئيس جهاز الإستخبارات السورية العميد غازي كنعان نفى بعد تفقده المواقع المدمرة أن يكون لدى السوريين أي أسير إسرائيلي، كما نفى ناطق باسم الجبهة الشعبية أن يكون لديها أي جندي إسرائيلي أسير، جاء هذان النفيان بعد أن روجت أخبار عن أسر ثمانية عشر جندي إسرائيلي سلموا للجيش السوري في محاولة كما يبدو لاحراج السوريين.

لمس في الأشهر الأخيرة ارتفاع ملحوظ للأعمال العسكرية من قبل التنظيم. في شهر تشرين أول الماضي قام أحد عناصر التنظيم بعملية "ليلة الطائرات الشراعية" في شهر شباط هذا العام قامت مجموعة من القوى البحرية التابعة للتنظيم القيام بعملية تخريبية عن طريق البحر ولكن تم القضاء على المجموعة من قبل سلاح البحرية الإسرائيلي.
يبلغ عدد أعضاء الجبهة 900 عضو فعال، معسكرات قيادة الجبهة تقع في منطقة دمشق، لدى التنظيم معسكرات تدريب ومكاتب في سوريا، وكما جاء فقد قتل ضابط جيش الدفاع الإسرائيلي المقدم أمير ميتال ولد في مدينة الخضيرة، ويبلغ من العمر 29، والده عقيد احتياط وسيتم تشيع جثمان المقدم ميتال يوم الأحد الساعة 1.30 من منزل عائلته إلى المقبرة العسكرية في المدينة.

ننتقل لمراسلنا للشؤون العربية غابي حيطمان الذي يتتبع أخبار من محطات البث العربية في لبنان:
س: ماذا جاء في الأنباء في النصف ساعة الأخيرة؟
ج: كما جاء في النصف ساعة الأخيرة أن شخص باسم أبو جميل عضو كبير في تنظيم أحمد جبريل الجبهة الشعبية –القيادة العامة قتل بالإضافة لذلك المصارد الفلسطينية تبث بصورة متواصلة أخبار كاذبة بالنسبة لما حصل حيث يحاولون إخفاء قيمة كبيرة لعملهم. حيث أنهم استطاعوا اصابتنا بخسائر كبيرة، وهذه أخبار غير صحيحة. محطة البث السورية تواصل بث صلوات من المساجد ولم تعط العملية أهمية كبيرة، ولكن يبدو أنهم سيتأكدون مما حصل بعدها تأتي ردة فعلهم.






الجمعة 9/12/1988 الساعة 13.00 راديو العدو (عبري).
قتل ضابط من جيش الدفاع الإسرائيلي وأصيب ثلاث جنود بجراح خلال عملية هجوم قامت بها قوة من جيش الدفاع الإسرائيلي على مواقع للمخربين في جنوب لبنان. وبعملية جرئية تم انقاذ أربعة جنود كانوا قد اختفوا.
تقرير مراسلتنا للشؤون العسكرية كرميلا منشيه:
- قوات مشاة والبحرية والجوية قامت الساعة التاسعة والنصف مساء أمس بالهجوم على مواقع للمخربين ومعسكرات ومواقع قيادية تابعة للجبهة الشعبية – القيادة العامة – التابعة لأحمد جبريل في منطقة الناعمة.
- وقد عثر في المعسكرات على وسائل قتالية كانوا ينوون استخدامها بعمليات تخريبية ضد اسرائيل، هذا وقد نزلت القوة على الشاطئ في منطقة الدامور وتحركت شرقاً مسافة ثلاثة كيلو مترات باتجاه الناعمة بالقرب من الدامور وقد اشترك في العملية عشرات المقاتلين، وخلال المعارك سقط المقدم أمير ميتال، وأصيب ثلاث جنود بجراح نقلوا على أثرها إلى مستشفى رحبام في حيفا وخلال العملية تم تدمير عدة مواقع للتنظيم وأصيب عدة مخربين، وخلال عودة القوات إلى المنطقة بسرعة تم إعادة القوة الرئيسية بواسطة طائرات مروحية، وقد قامت قوات كبيرة أخرى بالتفتيش عن الأربعة جنود اللذين بقوا في المنطقة، هذا واستمرت عمليات التفتيش أكثر من أربع ساعات خلالها أعطى الجنود علامات أنهم أحياءن وخلال عملية جريئة لا يسمح حتى الآن بنشر تفاصيلها تم إنقاذ الجنود ووصلوا إلى الحدود الإسرائيلية سالمين.
- جدير بالإشارة أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة – مسؤولة عن قتل المدنيين بينهم ثمانية أطفال في أبريل عام 74 في كريات شمونة، وقتل خلال هذه العملية جنديان كذلك، ونفس التنظيم مسؤول عن القتل في كيبوتس شامير عام 74 وكذلك مسؤول عن اختراق الطائرات الشراعية في "ليلة الطائرات الشراعية".
- سيتم دفن ضابط جيش الدفاع الإسرائيلي يوم الأحد الساعة الثانية في المقبرة العسكرية في مدينة الخضيرة.




الجمعة 9/12/1988 الساعة 13.00 راديو العدو (عبري)
- قامت قوات برية وبحرية وجوية من الجيش الإسرائيلي بهجوم على معسكرات المخربين للجبهة الشعبية القيادة العامة التابعة لأحمد جبريل في منطقة الناعمة شمال شرق الدامور، قتل خلال العملية المقدم أمير ميتال وأصيب ثلاثة جنود بجروح.
- وتفيد مراسلتنا للشؤون العسكرية كرميلا منشيه أنه خلال المعركة انقطع الاتصال مع أربعة من الجنود من القوة المهاجمةن وقد استطاعت قوات جيش الدفاع الإسرائيلي انقاذهم دون اصابات.
- ويفيد مراسلنا حاييم هريش بناء على مصادر لبنانية أن طائرة مروحية تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي هبطت بالقرب من كنيسة بالقرب من قرية الناعمة وأنقذت الجنود الأربعة اللذين اختفوا قبل ذ لك.
- قبل هبوط الطائرة قامت طائرات مقاتلة بقصف المنقطة وفي نفس الوقت قام جنود الجيش بتطويق المنطقة، وأفادت المصادر اللبنانية أيضاً أن الجنود السوريين المتواجدين على طول الشاطئ بين بيروت وصيدا أطلقوا عدة قذائف هاون على قوات جيش الدفاع الإسرائيلي التي جاءت للبحث عن الجنود الأربعة اللذين اختفوا، ولكن السوريين أوقفوا إطلاق النار حين نزل جنود جيش الدفاع الإسرائيلي على الشاطئ، ولم يشتركوا بالمعارك.
- ويفيد مراسلنا ميخائيل غوردس، بناء على صوت لبنان الحر أنه قتل 22 مخرب فلسطيني وثمانية مخربين دروز، أحد القتلى هو عدنان جميل من قادة تنظيم جبريل.
- وأفادت محطة البث أن طائرات جيش الدفاع الإسرائيلية عادت قبل ساعة ونصف وهاجمت أهداف في لبنان ومن بينها ميناء الجية بالقرب من صيدا. هذا وسيتم تشييع جثمان المقدم عميرام ميتال يوم الأحد الساعة الواحدة والنصف من منزل ذويه إلى المقبرة العسكرية في مدينة الخضيرة.
- يفيد مراسلنا يواب أبيب أنه تم إحضار الجنود الثلاثة الجرحى وضع أحدهم متوسط والآخران جروحهم خفيفة.



الجمعة 9/12/1988 الساعة: 12.30 راديو العدو (عبري).
- سيتم دفن العقيد أمير ميثال الذي قتل الليلة الماضية في لبنان يوم الأحد، وسيبدأ تشييع جثمانه الساعة الواحدة والنصف من منزل ذويه في الخضيرة إلى المقبرة العسكرية في المدينة.
- إلى مشفى رمبام في حيفا وصل ثلاث جرحى، تفاصيل حول وضعهم: سمع مراسلنا في حيفا كوبي مندل من نائب مدير المستشفى الدكتور تسفي بن بشاي:
وصل فجر اليوم المستشفى ثلاث جرحى، اثنان جروحهم خفيفة والثالث أصيب في ساقيه السفليين ووضعه متوسط.
س: بالنسبة للجنديان الأخرين أي معالجة يتلقون؟
ج: كما قلت سابقاً أصيبا بجروح بسيطة وسيتم إخراجهم من المستشفى بعد وقت قريب.
س: في أي قسم تم وضعهم؟
ج: في أقسام العظمية.
- أربعة جنود من جيش الدفاع الإسرائيلي اللذين قطع الإتصال معهم بينهم وبين القوة الرئيسية فجر اليوم تم إنقاذهم بعملية جريئة حتى عاد الجنود الأربعة بعد ساعات معدودة إلى حدود إسرائيل وبقي جندي واحد ضابطاً بجيش الدفاع الإسرائيلي عميرام بيتال قتل خلال العملية، وأصيب ثلاث جنود آخرين خلال المعركة.
- اشترك في العملية قوات مشتركة من البحر والأرض والجو من قوات الجيش الإسرائيلي، حيث تم مهاجمة مواقع للجبهة الشعبية – القيادة العامة – التابعة لأحمد جبريل، تقع المعسكرات في الناعمة شمال شرق الدامور وتم إعادة الجنود بواسطة طائرات مروحية، وخلال عملية إعادة الجنود إتضح فجر اليوم أن أربعة جنود اختفوا، في نهاية الأمر تم إنقاذ الجنود بعملية جريئة بواسطة طائرات مروحية من القوات الجوية.
- تأسست الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 68 من قبل أحمد جبريل، يعتبر التنظيم الأكثر تطرفاً، تنظيم تابع لسوريا والذي ينادي بتدمير إسرائيل ولم يشترك هذا التنظيم في المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر في الشهر الماضي.
لمس في الأشهر الأخيرة إرتفاع ملحوظ للأعمال العسكرية من قبل التنظيم في شهر تشرين أول الماضي قام أحد عناصر التنظيم بعملية "ليلة الطائرات الشراعية" في شهر شباط. هذا العام قامت مجموعة من القوة البحرية التابعة للتنظيم القيام بعملية تخريبية عن طريق البحر ولكن تم القضاء على المجموعة من قبل سلاح البحرية الإسرائيلي.
يبلغ عدد أعضاء الجبهة 900 عضو فعال، معسكرات قيادة الجبهة تقع في منطقة دمشق. لدى التنظيم معسكرات تدريب ومكاتب في سوريا، وكما جاء فقد قتل ضابط جيش الدفاع الإسرائيلي المقدم أمير ميتال، ولد في مدينة الخضيرة، ويبلغ من العمر 29 عاماً، والده عقيد احتياط وسيتم تشييع جثمان المقدم ميثال يوم الأحد الساعة الواحدة والنصف من منزل عائلته إلى المقبرة العسكرية في المدينة.
ننتقل لمراسلنا للشؤون العربية غابي حيطمان الذي يتتبع أخبار من محطات البث العربية في لبنان.
س: ماذا جاء في الأنباء في النصف ساعة الأخيرة؟
ج: كما جاء في النصف الساعة الأخيرة أن شخص باسم أبو جميل عضو كبير في تنظيم أحمد جبريل الجبهة الشعبية – القيادة العامة – قتل، بالإضافة لذلك المصادر الفلسطينية تبث بصورة متواصلة أخبار كاذبة بالنسبة لما حصل، حيث يحاولون إضفاء قيمة كبيرة لعملهم، حيث يبثون أنهم استطاعوا إصابتنا بخسائر كبيرة، محطة البث السورية تواصل بث صلوات من المساجد ولم تعط العملية أهمية كبيرة، ولكن يبدو أنهم سيتأكدون مما حصل بعدها تأتي درة فعلهم.


الجمعة 9/12/1988 الساعة: 13.00 راديو العدو (عبري)

- قتل ضابط من جيش الدفاع الإسرائيلي وأصيب ثلاث جنود بجراح خلال عملية هجومية قامت بها قوة من جيش الدفاع الإسرائيلي على مواقع للمخربين في جنوب لبنان. وبعملية جريئة تم إنقاذ أربعة جنودكانوا قد اختفوا. تقرير مراسلنا للشؤون العسكرية كرميلا منشيه:
- قوات مشاة والبحرية والجوية قامت الساعة التاسعة والنصف مساء أمس بالهجوم على مواقع للمخربين ومعسكرات ومواقع قيادية تابعة للجبهة الشعبية – القيادة العامة – لأحمد جبريل في منطقة الناعمة.
- وقد عثر في المعسكرات على وسائل قتالية كانوا ينوون استخدامها بعمليات تخريبية ضد إسرائيل، هذا وقد نزلت القوة على الشاطئ في منطقة الدامور وتحركت شرقاً مسافة ثلاثة كيلو مترات باتجاه الناعمة بالقرب من الداموار وقد اشترك في العملية عشرات المقاتلين، وخلال المعارك سقط المقدم أمير ميثال، وأصيب ثلاث جنود بجراح نقلوا على إثرها إلى مستشفى رمبام في حيفا وخلال العملية تم تدمير عدة مواقع للتنظيم وأصيب عدة مخربين. وخلال إعادة الجنود اتضح أن أربعة جنود قد اختفوا وانقطع الإتصال معهم. ولحاجة عودة القوات إلى المنقطة بسرعة تم إعادة القوة الرئيسية بواسطة طائرات مروحية، وقد قامت قوات كبيرة أخرى بالتفتيش عن الأربعة جنود اللذين بقوا في المنطقة، هذا واستمرت عمليات التفتيش أكثر من أربع ساعات خلالها أعطى الجنود علامات أنهم أحياء، وخلال عملية جريئة لا يسمح حتى الآن بنشر تفاصيلها تم إنقاذ الجنود ووصلوا إلى الحدود الإسرائيلية سالمين.
- جدير بالإشارة أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة – مسؤولة عن قتل المدنيين بينهم ثمانية أطفال في أبريل عام 74 في كريات شمونة. وقتل خلال هذه العملية جنديان كذلك، ونفس التنظيم مسؤول عن القتل في كيبوتس شامير عام 74 وكذلك مسؤول عن إختراق الطائرات الشراعية في "ليلة الطائرات الشراعية".
- سيتم دفن ضابط جيش الدفاع الإسرائيلي يوم الأحد الساعة الثانية في المقبرة العسكرية في مدينة الخضيرة.





الجمعة: 9/12/1988 ساعة: 13.00 راديو العدو (عبري)
- قامت قوات برية وبحرية وجوية من الجيش الإسرائيلي بهجوم على معسكرات المخربين للجبهة الشعبية القيادة العامة التابعة لأحمد جبريل في منطقة الناعمة شمال شرق الداموار، قتل خلال العملية المقدم أمير ميثال وأصيب ثلاث جنود بجروج.
- وتفيد مراسلتنا للشؤون العسكرية كرميلا منشيه أنه خلال المعركة انقطع الإتصال مع أربعة من الجنود من القوة المهاجمة وقد استطاعت قوات جيش الدفاع الإسرائيلي انقاذهم دون إصابات.
- ويفيد مراسلنا حاييم هريش بناء على مصادر لبنانية أن طائرة مروحية تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي هبطت بالقرب من كنيسة بالقرب من قرية الناعمة وأنقذت الجنود الأربعة اللذين اختفوا قبل ذلك.
- قبل هبوط الطائرة مقاتلة بقصف المنطقة وفي نفس الوقت قام جنود الجيش بتطويق المنطقة، وأفادت المصادر اللبنانية أيضاً أن الجنود السوريين المتواجدين على طول الشاطئ بين بيروت وصيدا أطلقوا عدة قذائف هاون على قوات جيش الدفاع الإسرائيلي التي جاءت للبحث عن الجنود الأربعة اللذين اختفوا. ولكن السوريين أوقفوا إطلاق النار حتى نزل جنود جيش الدفاع الإسرائيلي على الشاطئ. ولم يشتركوا بالمعارك.
- ويفيد مراسلنا ميخائيل غودرس بناء على صوت لبنان الحر أنه قتل 22 مخرب فلسطيني وثمانية مخربين دروز، أحد القتلى هو عدنان جميل من قادة تنظيم جبريل.
- وأفادت محطة البث أن طائرات جيش الدفاع الإسرائيلي عادت قبل ساعة ونصف وهاجمت أهداف في لبنان ومن بينها ميناء بالقرب من صيدا. هذا وسيتم تشييع جثمان المقدم عميرام ميثال يوم الأحد الساعة الواحدة والنصف من منزل ذويه إلى المقبرة العسكرية في مدينة الخضيرة.
- يفيد مراسلنا يوأب أبيب أنه تم إحضار الجنود الثلاثة الجرحى وضع أحدهم متوسط والأخران جروحهم خفيفة.

معاريف: الأحد 11/12/1988 مراسلة أ.ف في بيروت

استخدمت قوات الجيش الإسرائيلي في غارتها على الناعمة كلاب دوبرمان وهي تحمل غاز مسيل للدموع ومواد متفجرة من أجل إخراج رجال جبريل من داخل شبكة الأنفاق المكيفة – هذا ما قاله أحمد جبريل للصحفيين.
لم يفلح الإسرائيليين في عدة مرات قصفوا فيها المكان، لم يفلحوا في إبادة المعسكر تحت الأرض.
رجال جبريل عرضوا للصحفيين أحد الكلاب المقتولة، وحزام مثبت على الكلاب. مراسلة صحيفة يقول أن أول من استخدم الكلاب هم الأمريكان في فيتنام. حيث استخدمت الكلاب لمهاجمة أماكن إختباء العدو، ولإمتصاص الضربة الأولى وبهذا توفر حياة البشر. البريطانييون والألمان قلدوا الأمريكان وإسرائيل قلدتهم. الآن يربون كلاباً من أنواع جيدة لإنقاذ حياة البشر ولمحاربة الإرهاب.


الناعمة في الصحافة العربية


المصدر جريدة الرأي الأردنية: 10/12/1988

معارك ضارية في الدامور والناعمة
المقاتلون الفلسطينيون واللبنانيون يصدون عملية انزال اسرائيلية واسعة تل أبيب تعترف بمقتل ضابط وجرح 3 جنود.

القدس المحتلة:
دارت معارك ضارية بالدامور والناعمة جنوب لبنان أمس بين قوات اسرائيلية غازية من جهة والفدائيين الفلسطينيين من جهة أخرى، كانت تتصدى لمجموعات من الكوماندوس الإسرائيلي تم انزالها جوا في المنطقة وشاركت طائرات العدو الصهيوني في هذه الغارات بشكل مكثف على منطقة جبال وتلال الناعمة وأحراج الدامور وبعوارتا، حيث تصدت لها المقاومات الأرضية التابعة لقوات الجبهة الشعبية – القيادة العامة- وكانت العملية الإسرائيلية قد بدأت فجر أمس وانتهت بعد الظهر بقليل وقالت الشرطة اللبنانية ومصادر فلسطينية مستقلة أن القوات الإسرائيلية التي انزلت جوا في منطقة الدامور على بعد عشرين كيلو متر جنوب بيروت انهت عملياتها الجوية والبحرية والبرية.
وكانت معارك عنيفة دارت طوال ساعات بين القوات الإسرائيلية ومقاتلين فلسطينيين وآخرين من الحزب التقدمي الاشتراكي يدعهم الجيش السوري الموجود في المنطقة منذ عام 87، ولم تتوفر أي حصيلة شاملة للمعارك حتى مساء أمس في حين ترددت أنباء متناقصة عن أسر أربعة جنود اسرائيليين.
وأشار مصدر أمني في لبنان إلى أن أربعة جنود إسرائيليين أسروا في المعارك وسلموا إلى القوات السورية في حين قالت مصادر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة – أنها أسرت 18 جندياً إسرائيلياً بينهم عشرة جرحى وسلمتهم إلى السوريين. غير أن العميد غازي كنعان رئيس جهاز الاستخبارات للقوات السورية في لبنان أكد أمس أن الجيش السوري لا يحتفظ بأي أسير إسرائيلي، وأنه لم يتدخل في المعارك التي دارت أثناء العملية الإسرائيلية في منطقة الدامور.
وزار كنعان بعد الظهر السيد أحمد جبريل أمين عام الجبهة الشعبية – القيادة العامة – في موقع محصن في تلال الناعمة التي استهدفها الهجوم على مشارف بيروت.
وأشار العميد كنعان إلى أن الجيش السوري لم يتدخل أثناء المعارك على عكس ما ذكرت الشرطة، ومن جهته نفى جبريل أيضاً أسر جنود إسرائيليين، وكانت منظمته أكدت في بيان سابق انها أسرت 18 جندياً وسلمتهم إلى الجيش السوري.
وقال جبريل أن الجيش الإسرائيلي نجح في إجلاء جثة لفتانت كولونيل قتل في المعارك وكذلك ثلاثة جنود جرحى وأكد أن المعارك أوقعت أربعة شهداء بينهم ضابط في صفوف الجبهة الشعبية –القيادة العامة -.
وأكد متحدث عسكري إسرائيلي مقتل ضابط وجرح ثلاثة جنود في صفوف الإسرئيليين مضيفاً أن أربعة جنود اعتبروا مفقودين عثر عليهم لاحقاً وأجلوا بواسطة مروحيات.
وذكرت مصادر الملاحة البحرية أن المعارك ادت إلى تعطيل حركة مطار بيروت الدولي الواقع على بعد خمسة كيلو مترات من ساحة المعارك وتم تأخير بعض الرحلات لكن المطار بقي مفتوحاً.
وقال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أن قوات كوماندوس إسرائيلية دمرت مقر قيادة لجماعة فلسطينيية في لبنان وقتلت (20) مسلحاً على الأقل.
وقال اللفتانت – جنرال دان شومرون للصحفيين أن القوات الإسرائيلية حققت المفاجأة كاملة في الغارة الجوية البحرية البرية التي بدأت عندما نزلت القوات إلى الشاطئ جنوبي بيروت قبل منتصف الليل، واستهدف الهجوم مقر قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين –القيادة العامة – في لبنان التي يتزعمها أحمد جبريل والمسؤولة عن غارة بطائرة شراعية على معسكر تابع للجيش في شمال فلسطين المحتلة وقعت في تشرين الثاني عام 1987 واسفرت عن سقوط قتلى.
وقال شومرون أن جبريل يخطط للقيام بعمليات طوال الوقت .... ورأينا أن من الأهمية بمكان مهاجمة مقر قيادته... منطقة معسكر تدريبه في لبنان والذي يشن منه الجزء الأكبر من عملياته ضدنا.
وعطل المراقب العسكري إذاعة انباء الغارة على لبنان عدة ساعات بينما كانت طائرات هليوكبتر اسرائيلية تبحث عن اربعة جنود اسرائيليين مفقودين انفصلوا عن القوة المهاجمة اثناء المعركة.
وقالت المصادر العسكرية أن القائد لإسرئيلي سحب قواته قبل الفجر عند اكتشاف فقد الجنود الأربعة. وتم رصد الجنود الأربعة في النهاية وهم يواجهون النيران من عدة اتجاهات وقامت طائرة هليوكبتر بالتقاطهم.
وقال مراسل رويتر في لبنان أنه شاهد أربع طائرات هليوكبتر اسرائيلية يتدلى منها بعض الجنود بعد اشتباك بالقرب من الناعمة موقع قاعدة الجبهة الشعبية.
وقالت المصادر العسكرية أن الكوماندوس الإسرائيليين نزلوا من البحر في منتصف الليل على مسافة (1.5) كيلو مترا شمالي الدامور ووصلوا إلى منطقة الناعمة سيراً على الأقدام.
وقالت المصادر العسكرية الإسرائيلية قولها أن القوات الإسرايلية باغتت الفدائيين ودمرت عدة مستودعات ومبان تابعة لمقر القيادة ومخزنا للذخيرة.
مصدرا آخر قال انهم ليسوا اسرى ولكن تحت الحصار وقالت مصادر امنية لبنانية ان ضابطا اسرائيليا كبيرا قتل في معارك امس وان هناك ثلاثة او اربعة جرحى اسرائيليين وقال مراسل رويتر ان طائرة مروحية اسرائيلية قد التقطت الجنود الذين كانوا قد انزلوا في المنطقة وان بعضهم كانوا متدلين من الطائرة بينما ارتفعت بسرعة واكد السيد غازي كنعان رئيس جهاز استخبارات القوات السورية ان القوات السورية لا تحتفظ بأي اسير اسرائيلي وانها لم تتدخل في المعارك.
وقال جبريل ان المعارك اوقعت اربعة قتلى بينهم ضابط هو قائد موقع الدامور هو عدنان جميل عبود (أبو جميل) من صفوف الجبهة.
وقالت مراسلة رويتر سامية ان الاسرائيليين انسحبوا من مسرح المعارك حوالي ظهر امس تاركين ورائهم عشرات من المقاتلين الدروز والفلسطينيين الغاضبين.
وأعلن المقاتلون المنطقة منطقة عسكرية محظورة على رجال الانقاذ والصحافة خوفاً من إنفجار قنابل موقوتة يقولون ان الاسرائيليين تركوها وراءهم، وما كادت عمليات الانقاذ تبدأ حتى نقل رجال الميليشيا (4) شهداء و(10) جرحى معظمهم فلسطينيون. وفي تل أبيب قال متحدث عسكري اسرائيلي ان القوة الاسرائيلية التي شاركت امس في عملية جبال الدامور في لبنان اجليت فجرا بواسطة مروحيات وأضاف المتحدث أن أربعة جنود اسرائيليين لم يكونوا موجودين وقت الاجلاء عثر عليهم فيما بعد وأجلوا بدورهم في إطار عمليات انزال جوي.
وقال ان ضابطاً قتل هو اللفتانت كولونيل امير ميتال واصيب ثلاثة جنود بجروح بينهم طبيب. وقال رئيس الاركان الاسرائيلي الجنرال دان شومرون انه برغم الثمن المرتفع الذي دفعته اسرائيل فان العملية حققت اهدافها.
من ناحية ثانية طلب الدكتور سليم الحص رئيس الحكومة التي يدعمها المسلمون من مندوب لبنان لدى الامم المتحدة تقديم شكوى إلى مجلس الامن ضد الاعتداءات العسكرية الاسرائيلية ودعوة مجلس الامن إلى الانعقاد لمناقشة الاعتداءات المستمرة.
وفي لندن أدانت الحكومة البريطانية أمس العدوان الإسرائيلي على لبنان.
وقال بيان لوزارة الخارجية البريطانية ان هذه االعملية لا تؤدي سوى إلى تصعيد دورة العنف في المنطقة وفي رأينا أنها لا تفيد اسرائيل شيئاً على صعيد امنها البعيد المدى.وانتقد وزيرالخارجية الأمريكي جورج شولتز اسرائيل امس بسبب الغارة التي شنتها على لبنان وقال انه كان ينبغي للاسرائيليين ان يتعلموا درساً من غزوهم للبنان في عام 1982 وقال السيد وزير الخارجية الأمريكي جورج شولتز للصحافيين في مقر قيادة حلف شمال الأطلسي في بروكسل حيث يجتمع مع وزراء خارجية الحلف "أنها مفاجئة لي وعلي أن أعرف المزيد عن الأمر قبل الادلاء بأي تعليق".
وتم إخلاء الجرحى الإسرائيلين بالهيلوكبتر إلى حيفا.
وادعى متحدث باسم الجيش أن العملية ناجحة ولكن يبدو أن عدد القتلى والجرحى الاسرائيليين سيثير تساؤلات بشأن قرار وزارة الدفاع بمهاجمة الأهداف برا بدلا من مهاجمتها من الجو. ورفض المتحدث التعليق على تقارير لبنانية بأن القوات الإسرائيلية أسرات بعض الفدائيين الفلسطينيين واللبنانيين.



بيروت –الشرق الاوسط 10-12-1988 غسان شربل

اسرائيل: دفعنا ثمنا غاليا والسوريون لم يتدخلوا
معارك جنوب بيروت أفشلت عملية الانزال

في أوسع عملية في عمق الاراضي اللبنانية منذ الغزو الاسرائيلي عام 1982 شنت القوات الاسرائيلية عملية هجوم واسعة ضد أهداف فلسطينية في منطقة الدامور (جنوب شرق بيروت) تخللتها اصطدمات واسعة أسفرت عن سقوط أكثر من 10 قتلى وعدد كبير من الجرحى بين القوات المعتدية والمقاتلين الفلسطينيين واستمرت المواجهة نحو 9 ساعات تردد خلالها أصداء الانفجارات في العاصمة اللبنانية التي عاشت توترا ملحوظا بعد اتساع نطاق العدوان الاسرائيلي بعمليات انزال عدة وقد اعترفت اسرائيل بمقتل ضابط برتبة لفتنانت كولونيل وإصابة 3 جنود ومن جانب آخر اعترف رئيس أركان الجيش الاسرائيلي الجنرال دان شومرون في مؤتمر صحفي عقده أمس بأن الجيش الاسرائيلي دفع ثمنا باهظا للعملية وخصوصا مقتل قائد كتيبة المظليين اللفتنانت كولونيل عمير مئيال.
وقال ان القتال جرى من مسافة قريبة وان السوريين لم يتدخلوا وان الوحدات الاسرائيلية التي شاركت في العملية هي من أقوى وحدات سلاح البحرية ولواء جولاني.
وقد أكد العميد غازي كنعان رئيس جهاز مخابرات القوات السورية العاملة في لبنان أمس للصحفيين أن الجيش السوري لا يحتفظ بأي أسير إسرائيلي وانه لم يتدخل في المعارك التي دارت أثناء العملية الاسرائيلية في منطقة الدامور.
وجاء تصريح كنعان ردا على ما أعلنه مصدرا أمني صباح أمس من أن جنود اسرائيلين أسروا وسلموا إلى الجيش السوري على أثر عملية الانزال الجوي لوحدات اسرائيلية قرب مواقع للحزب التقدمي الاشتراكي والجبهة الشعبية –القيادة العامة-.



الشرق الأوسط:10/12/1988
الهجوم الاسرائيلي على المواقع اللبنانية –الفلسطينية
العدوان محاولة تعرضت لخطأ في التنفيذ
وشولتز "يفاجأ" به0000 ويستغرب
لندن – الشرق الأوسط:

شنت اسرائيل صباح أمس عدوانا واسعا جوا وبحرا وبرا على منطقة الغرب وساحل الشوف في جنوب شرقي بيروت شهد معارك مريرة في تلال المنطقة وقرب الشاطئ بين قوات الكوماندوس الاسرائيلية المهاجمة من جهة ورجال فصائل المقاومة الفلسطينية وميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي المتمركزين في المنطقة طبقاً للتقارير الواردة من بيروت.
اسرائيل أعلنت ظهر أمس انتهاء العمليات العسكرية "وزعمت أن خسائرها اقتصرت على مقتل ضابط كبير برتبة عقيد (لفتنانت كولونيل) اسمه أمير ميتال وجرح 3 جنود وأن 4جنود فقدوا وعثر عليهم وأجلوا بطائرات هليكوبتر.
أما الجبهة الشعبية – القيادة العامة – المؤيدة لسورية بقيادة أحمد جبريل، فقد أفادت أنها فقدت 3 شهداء بينهم قائد "قوات صبرا وشاتيلا" كما ذكر فيما بعد أن عدد الشهداء ارتفع إلى ثمانية.
المعارك عطلت حركة المرور على الطريق الساحلية التي تصل بيروت الغربية بمنطقتي الجبل والجنوب. كما عطلت حركة مطار بيروت الدولي الواقع على بعد كيلو مترات قليلة من ساحة المعارك وقد أخرت بضع رحلات وان كان المطار نفسه ظل مفتوحاً.
التقارير تشير أن العدوان كان عملية مركزة تعرضت لاخطاء غير محسوبة في تنفيذها مما أدى إلى سقوط عدد أكبر من المتوقع من الاصابات واقتضى الاستعانة بالقصف البحري والجوي الكثيف لفك الحصار عن وحدات حوصرت في تلال عرمون والشوف والناعمة.
بدأ العدوان بقصف جوي على مراكز فلسطينية واشتراكية في المنطقة الممتدة من مثلث خلدة إلى الجنوب من مطار بيروت الدولي إلى الدامور بعدها بدأ الانزال على الساحل وعلم أن أولى الهليكوبترات من نوع "كوبرا" التي حملت وحدات من الجنود وصلت ليلا إلى التلال المحيطة ببلدة الدامور الساحلية إلا أن إحدى الوحدات الاسرائيلية حوصرت في تلال الناعمة المجاورة. وهكذا اضطرت القوات الاسرائيلية إلى ارسال المزيد من التعزيزات. وقد نظم انزالان جويان في السعديات قرب الدامور وفي الدامور نفسها كما ذكر أن انزالا رابعاً تم قرب قرية شعلان الجبلية المطلة على المنطقة وأغارت الطائرات المقاتلة الاسرائيلية على التلال والجبال المحيطة ببلدات عرمون وعبية وبعورتة وشعلان والناعمة وشوهدت قطع بحرية اسرائيلية قبالة الساحل ساهمت في العدوان وقصفت المنطقة لتخفيف الضغط على الوحدات المهاجمة.
وقد رد المقاتلون الفلسطينيون والاشتراكيون بنيران الأسلحة الرشاشة الثقيلة وصواريخ سام -7 على الطائرات المهاجمة.
شهود عيان ذكروا أنهم شاهدوا جنود القوات السورية المنتشرة على طول الطريق الساحلية شاركوا في المعارك وأطلقوا نيران المدافع الرشاشة على الطائرات الاسرائيلية بينما أدعت المصادر الاسرائيلية أن السوريين لم يتدخلوا في معارك أمس.
ومما يستحق الذكر ان سورية كانت قد سحبت في الأسبوع الماضي عدداً من مراقبيها العسكريين من المنطقة حول صيدا (على بعد حوالي 40 كيلومترا جنوبي بيروت) مما أدى إلى تكهن واسع بأن اسرائيل تخطط لعملية عسكرية في لبنان لابعاد الانظارعن المبادرة الدبلوماسية التي شنها السيد ياسر عرفات، رئيس منظمة التحرير الفلسطينية وكما أن السيد زيد وهبي ممثل المنظمة في لبنان قال يوم الثلاثاء أن اسرائيل تخطط لخطوة عسكرية كبيرة بنهاية الشهر لتوسيع المنطقة الامنية التي أعلنتها اسرائيل في جنوب لبنان.
البيان الاسرائيلي عن العدوان قال إن الهجوم على المواقع الفلسطينية هو رد على محاولات فدائية لتسلل إلى شمال "اسرائيل" وأنه دمر مقر قيادة الجبهة الشعبية –القيادة العامة-.
شكوى لبنانية تقدم لمجلس الامن أنه لن يساعد اسرائيل على ضمان أمنها على المدى الطويل وأضاف أن المطلوب تحقيقه هو حل سياسي للصراع العربي – الاسرائيلي اذا ما كانت اسرائيل ترغب بسلامة حدودها الشمالية.
على صعيد أخر طلب الدكتور سليم الحص رئيس الحكومة اللبنانية بالوكالة من مندوب لبنان لدى الامم المتحدة السفير رشيد فاخوري تقديم شكوى إلى مجلس الأمن ضد العدوان الاسرائيلي وعلم أن الدكتور الحص اتصل هاتفياً بالسفير فاخوري طالباً منه "تقديم شكوى عاجلة إلى مجلس الامن ضد اسرائيل حول الاعتداء التي قامت به أمس على الاراضي اللبنانية ودعوة مجلس الامن إلى الانعقاد لمناقشة هذه الاعتداءات المستمرة.
كما طالب الدكتور الحص في تصريح صحفي باتخاذ موقف عربي لمعالجة الاطماع الاسرائيلية ومنع تكرار مثل هذه الاعتداءات.
ومضى الدكتور الحص يقول: اننا اذ ندعو العالم إلى الوقوف إلى جانب الحق اللبناني والعربي والتمييز بين المعتدى والمعتدى عليه لا يسعنا إلا أن نحيي المقاومين الذين يتصدون لهذا العدوان مؤكدين مرة ثانية أن هذه الاعتداءات مهما بلغ حجمها وغطرسة مرتكبيها لن تقف في وجه ارادة الشعب في الذود عن حقه وكرامته.
وقال الدكتور الحص في تصريحه "هذه الاعتداءات الاسرائيلية الوحشية المستمرة على لبنان تؤكد مرة أخرى وبإلحاح على أن الموقف العربي الموحد هو ما يجب أن يكون هدف القادة العرب جميعاً لمواجهة الاطماع الاسرائيلية ووضع حد لمثل هذه الاعتداءات".


المصدر السفير،التاريخ:10/12/1988
عدوان جوي وبحري: عمليات إنزال و 17 غارة وإسرائيل تعترف بمقتل قائد الهجوم
يوم مواجهة طويل من السعديات إلى بشامون

استشهاد تسع مقاتلين وأنباء متضاربة عن الأسرى والحص يطلب تقديم شكوى لمجلس الأمن
الشأن الرئاسي يراوح وعون يوجه إنذاراً لحاكم مصرف لبنان ووصول الطحين من سوريا
اليوم الثامن والسبعون للبنان من دون رئيس للجمهورية، شنت أمس قوات العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً – بحرياً واسعاً على مناطق ساحل الشوف والغرب في الجبل هو أحد أوسع الاعتداءات على لبنان منذ اجتياح العام 1982، شارك فيه مائتا جندي من الكوماندوس.
ونفذت القوات المعادية فجراً عمليات إنزال بطائرات مروحية على تلال الناعمة وبعورته والدامور استهدفت نسف مواقع للجبهة الشعبية – القيادة العامة – فتصدت لها عناصر الجبهة والحزب التقدمي الاشتراكي وتمكنت من محاصرة مجموعات منها واشتبكت معها حتى الخامسة والنصف صباحاً مما دفع العدو إلى القيام بعمليات إنزال متعددة ومتتالية أحبطتها الفصائل الفلسطينية والقوى الوطنية السورية المتواجدة في المنطقة. ثم نفذت الطائرات الاسرئيلية النفاثة 17 غارة متتالية ووسعت عدوانها نحو تلال السعديات وعرمون وبشامون حيث جرت مواجهات عنيفة في هذه المناطق.انتهى العدوان في الحادية عشرة والنصف بانسحاب القوات الغازية،وأدى الى استشهاد9مقاتلين واصابة 11 بجروح وإصابة ثلاثة مدنيين فيما اعترفت إسرائيل بمقتل قائد الهجوم وهو برتبة لفتنانت كولونيل وإصابة ثلاثة جنود.وذكرت معلومات عسكرية أنه تم أسر عدد من الجنود الإسرائيلين لا يقل عن ثلاثة، لكن إسرائيل نفت ذلك كما قال رئيس فرع الأمن والاستطلاع في القوات السورية العاملة في لبنان العميد غازي كنعان والأمين العام للجبهة الشعبية – القيادة العامة – أحمد جبريل أن ليس لدى الجيش السوري والجبهة أي أسير.




المصدر: السفير/التاريخ:10/10/1988
عمليات إنزال وقصف بحري و17 غارة على ساحل الشوف ومعلومات عن أسرى للعدو
عدوان إسرائيلي واسع تصدى له المقاومون اللبنانيون والفلسطينيون
9شهداء و11 جريحاً .. وإسرائيل تعترف بمقتل قائد الهجوم وجرح 3 جنود

شنت أمس القوات الإسرائيلية عدواناً جوياً بحرياً شارك فيه 200جندي قاموا بعمليات إنزال متتالية على تلال الناعمة والدامور والسعديات وبعورته وعبيه وعرمون وبشامون مستهدفة مواقع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين _القيادة العامة- والحزب التقدمي الاشتراكي.
وخاض مقاتلوا الجبهة والحزب والفصائل الفلسطينية والجيش السوري مواجهات عنيفة ضد القوات المعادية استمرت تسع ساعات داخل الأحراج أسفرت عن إصابة عدد من الجنود الإسرائيلين واعترفت إسرائيل بمقتل قائد الهجوم وهو ضابط برتبة كولونيل وإصابة 3 جنود بجروح فيما استشهد تسعة مقاتلين وأصيب ثمانية بجروح إضافة إلى جرح 3 مواطنين.
وأفادت معلومات عسكرية عن أسر عدد غير محدد من جنود العدو حوصروا خلال المواجهات لكن إسرائيل نفت ذلك كما أكد مسؤول القوات السورية العاملة في لبنان العميد غازي كنعان والأمين العام للجبهة الشعبية القيادة العامة أحمد جبريل عدم وجود أي أسير لدى الجيش السوري والجبهة.
معارك الناعمة
بدا العدوان الإسرائيلي في الثانية والثلث فجراً بعملية إنزال خلف دير الناعمة الكائن على تلة كبيرة بين بلدة الناعمة وطريق بعورتة استهدفت حسب مصادر عسكرية في المنطقة مواقع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في التلال بين الناعمة والشحار الغربي وهي عبارة عن ثلاثة أنفاق في باطن الجبل ومواقع أخرى محصنة في محيطها إضافة إلى مواقع لجيش التحرير الشعبي قوات الشهيد كمال جنبلاط في تلال الدامور الشمالية وخراج الناعمة.
وقد وصل جنود العدو إلى قرب مدخل أحد الأنفاق وأرسلوا أربعة كلاب مفخخة بالعبوات الناسفة لتفجيرها فهاجمت الكلاب الحراس الذين أطلقوا النار عليها فجر كلاب لاسليكا فانهار مدخل أحد الأنفاق وانهار منزل مجاور فظن جنود العدو أن عملية تفجير الأنفاق نجحت وتقدموا نحوها. ففاجأهم المقاتلون بإطلاق النار وطوقوا المجموعات المهاجمة.
ولدى سماع أصوات الاشتباك في المنطقة انتشر مئات المقاتلين في الأحراج وشاركوا في الاشتباكات التي استمرت حتى الخامسة والنصف صباحاً حيث أقلعت ثماني طائرات مروحية إسرائيلية من مكان هبوطها وبقي 50 جندياً محاصرين في الوادي.
واعتبار من السادسة صباحاً بدأت الطائرات الإسرائيلية بغارات متتالية على مناطق الناعمة وبعورتة والدامور وشاركت بوارج إسرائيلية في القصف وحاولت أربع مروحيات إسرائيلية القيام بعملية إنزال لإنقاذ الجنود المحاصرين فتصدت لها القوات المشتركة ودارت اشتباكات بالسلاح الأبيض في تلال بعورتة عبيه مطير كفر متى استمرت ساعة انسحبت بعدها القوات المعادية وفي الوقت ذاته كانت مروحيتان معاديتان تقومان بعملية إنزال على تلال الناعمة فتصدت لها القوات المشتركة ومنعتها من الهبوط.
وفي العاشرة والدقيقة 25 حاولت المروحيات الإسرائيلية تنفيذ عمليات إنزال عديدة في إحراج الناعمة وشوهدت أربع طائرات آتية من فوق البحر وبوصولها فوق الطريق الساحلية أطلقت نحوها نيران المضادات الأرضية والقذائف الصاروخية فعادت نحو البحر.
وأعادت طائرتان المحاولة في العاشرة والدقيقة 35 وحلقتا فوق تلال الدوحة ثم انعطفتا جنوباً وتقدمتا نحو أسفل تلة دير الناعمة وبقيتا على مسافة قريبة من الأرض لمدة خمس دقائق ثم عادتا نحو البحر بعد أن قامتا بتمشيط الإحراج بالرشاشات ويبدو أنهما قامتا بإجلاء آخر الجنود الإسرائيلين المحاصرين في المنطقة.
وبعد عشر دقائق أغارت طائرتان حربيتان على تلال الناعمة وألقت أحداهما صاروخاً واحداً من الوزن الثقيل (1500 باوند) على دير الناعمة.
وفي الحادية عشرة أغارت طائرتان على المنطقة ذاتها تلتها غارة بعد دقيقتين على تلال الدامور الشمالية.
وذكرت مصادر في القيادة العامة ومصادر أخرى في الاحزاب الوطنية أن طائرة مروحية من نوع "كوبرا" أصيبت فوق الناعمة وتوجهت نحو البحر تندلع منها النيران وترافقها طائرتان أخريان.
وقال مقاتلون فلسطينيون أن العدو خسرفي المعركة الأولى قرب دير الناعمة أربعة من جنوده وأصيب آخرون بجروح كما استشهد ثلاثة عناصر ل" القيادة العامة" هم قائد قوات الجبهة في المنطقة أبو جميل عبود ومحمد محمود داود ومحمود كمونية وأصيب حوال خمسة بجروح.
وقال أمر السرية الثانية في جيش التحرير الشعبي ويدعى "بيببي" ان الطائرات المروحية قامت بعملية إنزال في معمل الغندور للأخشاب في الرابعة والنصف صباحاً في محاولة لفك الطوق عن الجنود المحاصرين قرب دير الناعمة وخضنا معهم معركة مواجهة.
وأضاف يقول: كما نفذت القيادة الإسرائيلية عملية إنزال صباحاً على التلال بين الدامور والناعمة فتصدينا لها مع المقاومة الفلسطينية واعتقد أن الضربة كانت موجعة للعدو.
وقال أمين سر فرع قوات المسلخ الكرنتينا في الحزب التقدمي " أبو سراج". أن الطائرات المروحية الإسرائيلية حاولت بين التاسعة والعاشرة والنصف قبل الظهر القيام بعمليات إنزال عديدة فشلت جميعها وذلك بهدف إجلاء الجنود من أرض المعركة وسحب الجرحى والعتاد تحت غطاء القنابل الدخانية كما كان العدو يحاول الالتفاف على مواقعنا.
وأضاف يقول بعد فشل العدو أصيب بحالة هيستيريا فشن 17 غارة جوية خلال ساعة ونصف الساعة وقصف مناطق سكنية في بلدة الناعمة وألقى قنابل موقوتة.
وقال عضو قيادة الجبهة الشعبية القيادة العامة "أبو رشدي"ل "السفير" إن العدو الإسرائيلي فشل عبر الغارات الجوية السابقة في تحقيق أية ضربة للجبهة انتقاماً لعملية شهداء قبية فلجأ هذه المرة إلى عمليات الإنزال دير الناعمة بعورتا وأوقعت في المعركة الأولى حوالي 20 إصابة مما اضطر العدو إلى إرسال نجدات عبر الطيران المروحي.
وأضاف يقول لم يستطع العدو على مدى أربع ساعات إخلاء أي جندي فوسع دائرة عدوانه إلى مناطق لدامور والسعديات وعرمون وبشامون.
في العاشرة والثلث وسعت قوات العدو دائرة اعتدءاتها فقامت الطائرات المروحية بعمليات إنزال في مناطق تلال عرمون وبشامون وشملان وبعورته ومطير عبيه فتصدت لها القوات السورية والحزب التقدمي وحاصرت مجموعات منها مما اضطر الطيران الإسرائيلي لقصف المنطقة وصولاً إلى تلال الشويفات.
وفي الحادية عشرة قامت الطائرات الإسرائيلية بإنزال 50 جندياً في تلال الدامور والسعديات فاشتبكت معها القوات اللبنانية الفلسطينية المشتركة لمدة ساعة ونصف الساعة انسحبت بعدها القوات الإسرائيلية تحت ستار القصف الجوي.
وأكدت مصادر عسكرية في المنطقة أن توقف حركة الإقلاع والهبوط في مطار بيروت الدولي بسبب الغارات الإسرائيلية وطلب إلى الطائرات الآتية إلى بيروت الهبوط في المطارات المجاورة لبيروت كقبرص ودمشق.
وعند الثانية والنصف استأنف المطار نشاطه باستقبال طائرة وصلت من جدة الظهران.
وبعد انتهاء العدوان الإسرائيلي طلب وزير الداخلية الدكتور عبد الله الراسي بعد الظهر من جميع أجهزة الدفاع المدني المساعدة في إطفاء الحرائق ونقل الجرحى وإزالة آثار المعارك.
الجنوب "السفير"
قصف رجال المقاومة بالصواريخ ومدفعية الهاون أمس مواقع مليشيات أنطوان لحد في محاور القنطرة ورميش ودبل.
واعترفت ميليشيات بالقصف وذكرت عبر إذاعتها صوت الأهل أن الاضرار اقتصرت على الماديات.
وأجرت قوة من الميليشيات حملة تمشيط في منطقة العرقوب دامت ثلاث ساعات كما قامت قوة ثانية بحملة تمشيط في محور مرجعيون – دير سريان.
وذكرت معلومات أمنية أن جنود الاحتلال فتشوا عشرين منزلاً في دير سريان واعتقلوا 3 مواطنين بحجة على أجهزة لاسلكية في حوزتهم.
وفي القطاع الأوسط مشطت قوة اسرائيلية محيط بلدة حداثة وقصفت بلدتي كفرا وياطر .
من جهة ثانية جمعت المليشيات أمس 85 عنصراً منها في معسكر التدريب التابع لها في بلدة المجيدية المحتلة وقد أشرف ضباط اسرائيليون على تدريب هذه العناصر على قيادة الأليات المدرعة.
المعركة في السعديات أدت إلى استشهاد خمسة عناصر من الحزب التقدمي الإشتراكي كما استشهد أحد عناصر مجموعات الإسناد التابعة لحركة "فتح –الإنتفاضة" ويدعى محمد علي دخل الله وذكرت مصادر "القيادة العامة" والحزب التقدمي أن القوات السورية في الجبل التحمت مع جنود العدو في معارك شرسة.
وأكدت أن الجبهة أسرت 18 جندياً اسرائيلياً في منطقة الدامور – السعديات بينهم عشرة جنود أصيبوا بجروح، وتم تسليمهم إلى القوات السورية لكن مصادر أخرى ذكرت أن عدد الأسرى أربعة ونقلوا إلى بيروت (أ.ف.ب.رويتر).
لكن مسؤولاً في قوات الأمم المتحدة في الجنوب قال لرويتر أن هناك 4 أسرى إسرائيلين.
وقد توجهت إلى مناطق العمليات في الناعمة والدامور قوات محمولة من حركة "أمل"و "حزب الله" شاركت في التصدي للطائرات المغيرة كما وصلت تعزيزات للحزب التقدمي من مناطق الجبل.
كما أعلنت منظمة حزب البعث العربي الاشتراكي في بيان لها أنها وضعت قواتها بتصرف الحزب التقدمي وأن عناصر من الحزب في صيدا توجهت إلى منطقة الدامور وعناصر من بيروت توجهت إلى خلدة وعرمون والشويفات للمشاركة في المعركة وأصدر الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري مصطفى سعد أوامره إلى وحدات جيش التحرير الشعبي والقوي الوطنية للبقاء في حالة استنفار قصوى تحسباً. كما وجه رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي المجلس الأعلى داود باز نداء إلى عناصر الحزب للمشاركة في المواجهة ووجهت المقاومة الإسلامية نداء إلى وحدات الجهاد العاملة في صفوفها في جبل عامل والبقاع الغربي والمجاهدين كافة في صفوف التعبئة ووحدات الطوارئ والإسعاف الحربي والمدني ومراكز العمل الصحي دعتهم إلى الالتحاق بمواقعهم المحددة.
وأعلنت كل من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية أنهما شاركتا في التصدي للعدوان وفي عمليات التمشيط التي تلته.
وأصدر مكتب الشؤون الإعلامية في الحزب التقدمي الاشتراكي بياناً قال فيه أن منطقة ساحل الشوف والتلال المطلة عليها تعرضت لعدوان إسرائيلي غاشم استخدمت فيه مختلف الأسلحة من قبل الطيران والبحرية المعاديين وقامت القوات الإسرائيلية بعمليات إنزال عديدة أحبطتها مواقع الحزب التقدمي والقوى الوطنية والفلسطينية والقوات العربية السورية.
وأشار المكتب إلى عمليات إنزال على الناعمة والدامور وبعورتة وعبية وقصف جوي على الدامور ومثلث خلدة والشويفات وإلى أن القوات المعادية انسحبت في الثانية عشرة والنصف.
وحيا الحزب المقاومين البواسل في صفوف الحزب والقوى الوطنية اللبنانية والفلسطينية والقوات السورية ودعا إلى المزيد من رص الصفوف لمقاومة العدو المتربص بالوطن والأمة وإلى المزيد من التصدي للمشروع الإنعزالي المتصهين الذي ينسق خطواته ومؤامراته مع مخططات إسرائيل واعتداءاتها.
ومساءً أصدر مصدر مسؤول في الجبهة الشعبية -القيادة العامة- بياناً قال فيه أن عدد جنود العدو الذين نفذوا العملية كتيبة "كوماندوس" من خيرة وحدات سلاح البحرية في لواء قوات "غولاني" الخاصة وأن رئيس أركان جيش العدو اعترف أن جيشه دفع ثمناً باهظاً بمقتل قائد الكتيبة وأكد أن مقاتلي الجبهة أسروا عدداً من جنود العدو مما دفع العدو إلى إدخال قوات كبيرة إضافية للمعركة بهدف إنقاذ الأسرى مما أدى إلى مقتل المزيد من الجنود بما فيهم الأسرى.
ورأى أن العدو نفذ عدوانه لأنه يدرك أن الجبهة الشعبية –القيادة العامة- وجبهة الإنقاذ تشكلان خطراً عليه وأن المقاتلين أثبتوا لكل الداعين إلى الحوار والمفاوضات أن سلاح القوة وعقيدة الكفاح والتمسك بالقيم تضع العدو في حجمه الحقيقي.
وكانت ثلاثة زوارق إسرائلية تجوب الشاطئ المقابل للناعمة فيما انتشرت على طول الطريق من الدوحة حتى الدامور سيارات عسكرية تحمل مدافع مضادة للحزب التقدمي والقيادة العامة كما شوهدت سيارات "بيك أب" تقل جنوداً سوريين تجوب الطريق.
واضطر العديد من أهالي الناعمة والمهجرين فيها إلى النزوح من البلدة إلى الطريق الساحلية وإلى مناطق أخرى بسبب الغارات التي شنتها الطائرات. فيما استمرت حركة السير على طريق الساحل. في الحادية عشرة والنصف حضر إلى مقر السرية الثانية في جيش التحرير الشعبي في الناعمة نائب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي المقدم شريف فياض وعضو المكتب السياسي للحزب أكرم شهيب وعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني غسان ناصر وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية القيادة العامة ومسؤولها في الجنوب أبو الفدا عمران والمسؤول العسكري للجبهة في الجنوب "أبو تامر" وأمين سر حركة "فتح" الانتفاضة" في بيروت أبو فادي حماد وعقدوا اجتماعاً استمر نصف ساعة تقرر خلاله تنفيذ حملة تمشيط مشتركة للاحراج الواقعة بين الدامور والناعمة.
وعند خروجهم حضر العميد في الجيش السوري محسن سلوم واختلى لدقائق مع المقدم فياض ثم غادر.
وقال المقدم فياض ل" السفير" رداً على سؤال ليس لدى الحزب أي أسير إسرائيلي لكن معلوماتي أن هناك ثلاثة أسرى للعدو مع جهة أخرى.
وقدر عدد الجنود الإسرائيلين الذين نفذوا عملية الإنزال بما لا يقل عن مائة جندي.
وأكد أن قوات الحزب التقدمي اشتبكت مع جنود العدو في دير الناعمة وأن عمليات الإنزال التي حصلت نهاراً كان هدفها فك الطوق عن الجنود الإسرايلين المحاصرين.
وتفقد بعد الظهر مناطق العمليات كل من قائد القوات السورية العاملة في لبنان اللواء سعيد بيرقدار ورئيس فرع الأمن والاستطلاع في القوات السورية العميد غازي كنعان ورئيس فريق المراقبين السوريين العميد علي حمود والعميد محسن سلوم ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الوزير وليد جنبلاط والأمين العام للجبهة الشعبية –القيادة العامة- أحمد جبريل وعضوا قيادة حركة "فتح"الانتفاضة" مهدي بسيسو وأبو عيسى ودخل جبريل إلى أحد الأنفاق الذي دمر مدخله بعد إزالة الحجارة عنه وتبين أن النفق ما زال سلمياً خلاف ما تردد عن نسفه.
وقد استقبل جبريل داخل النفق العميد كنعان والوزير جنبلاط وبسيسو وأبو عيسى وأطلعوا على الأسلحة التي خلفها جنود العدو.
وعقد جبريل مؤتمراً صحافياً في النفق في حضور كنعان أشاد فيه بالتصدي البطولي للعدو وشرح كيف تمت العملية وقال نحن والقوات السورية قوة واحدة.
ونقلت عنه "رويتر" قوله أنه لم يتم أسر أي جندي إسرائيلي.
كما نقلت عن العميد كنعان قوله أن الجيش السوري لا يتحفظ بأي أسير إسرائيلي وأنه لم يتدخل في المعارك التي جرت.
وكان جبريل قد قال في وقت سابق في دمشق أن قوات الجبهة قتلت وأصابت عشرات الجنود الإسرائيليين خلال المواجهات المباشرة التي جرت وحاصرت كتيبة "كوماندوس" في الناعمة والدامور.
أما بسيسو فقد تحدث خلال الجولة إلى المقاتلين فأكد على استمرار حالة التأهب، وشدد على أن تكامل صمود مقاتلي القوى الوطنية اللبنانية والثورة الفلسطينية والقوات السورية هو خير دعم يقدم للانتفاضة.
وقال:إن ما حدث هنا ويحدث كل يوم في فلسطين هو الرد الحقيقي على دعوات كل الخونة والمستسلمين.
وزار وفد من حزب الله ضم عبد الهادي حمادي و"الحاج فاروق" وأبو علي المقدم شريف فياض في بعقلين وجرى عرض تفاصيل العدوان ونتائجه.
وقال "حزب الله" في بيان له أنه جرى الاتفاق على تدعيم العلاقات بين الحزبين والوقوف صفاً واحداً لمواجهة العدو الصهيوني وحلفائه في المنطقة الشرقية.
وقد بلغ إجمالي عدد شهداء المواجهة ثلاثة شهداء وأربعة جرحى للجبهةالشعبية –القيادة العامة- وخمسة شهداء وأربعة جرحى للحزب التقدمي الاشتراكي هم نديم عربيد ربيع خداع فادي أبو شقرا وفؤاد غصن وشهيد لحركة "فتح"الانتفاضة" وأصيب المواطن قاسم حاطوم وزوجته وابنه برصاص التمشيط الإسرائيلي في الناعمة.




الدستور:12/12
مع الحياة والناس
مقدمة صغيرة 0000لمرحلة خطيرة
بقلم: فهد الريماوى

في الدامور والناعمة جنوبي بيروت تكلمت المقاومة العربية وتلعثمت العربدة الصهيونية التي أرادت تدوين حروف النصر على فجر يوم الجمعة الماضي... ولكن حساب الحقل جاء مناقضاً لحساب البيدر، وحصيلة ما وقع جاءت مخالفة لكشوفات المتوقع.
من جديد أبدع التحالف اللبناني – الفلسطيني – السوري، موقعه أخرى تضاف إلى سهل الانجازات القتالية التي حطمت "الذراع الطويلة" وقهرت"الجيش الذي لا يقهر" وأسقطت اتفاق 17 أيار وأورثت عقدتين نفسيتين لكل من مناحيم بيغن المهزوم عسكرياً وجورج شولتزا المهزوم سياسياً والمسكون بالحقد الاسود على جنس العرب. بكل المقاييس فشلت عملية الغزو الصهيوني، بل منيت بهزيمة ساحقة سوف يكون لها ما بعدها ليس على الصعيد السلبي لرئيس الأركان الحالي فحسب، ولكن على صعيد المخطط العدواني الصهيوني المتوقع الشروع في وضعه موضع التنفيذ العملي عقب الانتهاء من مراسيم تشكيل الحكومة الجديدة المتوجة بقلنسوة الليكود.
لقد دأب العدو الصهيوني على انتاج سياسة تصدير الأزمات والقفز إلى الأمام كلما أحكم من حوله الحصار أو طالت به السبل مستهدفاً إعادة خلط الأوراق وتغيير الموازين والمعادلات وخلق وقائع جديدة وحقائق أخرى على الأرض تطغى على قبلها من وقائع وتطمس ما سبقها من حقائق وتضع العالم أمام مرحلة مستحدثة الأبعاد والتفاصيل والأوليات.
ازدهار الانتفاضة وتجددها اليومي + انتقال ممثلي البشرية إلى ياسر عرفات + فشل كل الغزوات الصهيونية للساحة اللبنانية + قيام حالة وئام وانسجام عربي يضم مصر لأول مرة منذ عشر سنوات + خروج العراق منتصراً من حرب الثماني سنوات + غياب نهج الغرب الباردة وبزوغ فجر الوفاق الدولي وعصر الانفراج – محاصرة للعدوانية الصهيونية وضرب طوق من العزلة حول الكيان الصهيوني وقيادته اليمينية – التوراتية التي تخلفت عن روح العصر وعجزت عن رؤية المستجدات العالمية وأخفقت في امتحان الخيارات العقلانية والمنطقية، وباتت لها مخرجاً الا في محاولة تصدير الازمة عن طريق القفز إلى الامام.
تقول دروس التاريخ ان سيول الحرب تجري في وديان السلام وان احتمالات الانفجار عامةومتزامنة مع محاولات الحوار وان الحرب امتداد للسياسة ولكن بوسائل أخرى وان الصراع السياسي يمكن أن يتحول عند نقطة مهيمنة ومفاجئة إلى صراع عسكري شديد الخطورة والعنف لهذا يجب أن نضع في حسابنا دائماً ان عدونا الذي اتخذ اختيارا دائما وبلا بدائل تقريبا قد يعمد إلى التحرش بجواره العربي وقد يستأنف مخطط القتال واغتيال الرموز القيادية الفلسطينية وقد يصعد وتائر البطش والتنكيل والترحيل ضد جماهير الانتفاضة وقد يلجأ إلى محاولاته الخبيثة في تفجير جبهاتنا الداخلية.
غيران علينا في المقابل أن ننتبه إلى أن "عنصر التطور التاريخي" لم يعد يعمل لصالح عدونا، بل بات يعمل ضد كيانه المهدد في حال صعودنا بالتفسخ من الداخل والانعزال عن الخارج ... واذا كانت سياسة اللاحرب واللاسلم "قد خدمت في السابق مخطط العدو وصفت في خانة مصالحه ... فأنها لم تعد بفعل الانتفاضة الفلسطينية والوفاق الدولي والانسجام العربي، مؤهلة لتكريس الحال على ذات المنوال ... بل لعل العكس هو الصحيح حيث بات الكيان الاسرائيلي وليس التكوين العربي هو المعلق من رقبته في انشوطة اللاحرب...واللاسلم.
من هنا تأتي أهمية فشل عملية غزو الناعمة والدامور التي أريد لها –فيما اريد- ان تكون "بالون اختبار" يغرى في حال نجاحه باعتماد المزيد من الحملات الموسعة والمكثفة على الجوار العربي"كما يقضي في حال فشله، إلى البحث عن تعابير أخرى، وفي مجالات جديدة للعربدة الاسرائيلية ومحاولات التجاوز والقفز إلى الامام.
وبعد...
هل نعتلي منابر الوغا فنحث على التضامن والاعداد والحرص والاستعداد وتحصين الجبهات العسكرية والداخلية؟؟.






الدستور: 12/12
الرأي الأردنية:12/12/1988
الفدائيون الفلسطينيون يقتلون الكلاب "الكاميكاز"الاسرائيلية

بيروت –رويترز
قتل فلسطينيون بأسلحتهم النارية "كلاب كاميكاز" تحمل متفجرات كان يقصد تفجيرها داخل مخابئ الفدائيين تحت الارض وذلك بعد إطلاق الحيوانات خلال آخر غارة اسرائيلية في لبنان.
وقال ملحق عسكري عربي يعمل في العاصمة بيروت "أن الامر غير عادي ولكنه يميل إلى القسوة"ونشرت صحف لبنانية صورا لاثنين على الأقل من الكلاب التي أطلق عليها بعض اللبنانيين والفلسطينيين اسم "الكاميكاز" الاسرائيلي"وذلك نسبة إلى المتطوعين اليابانيين الذين كانوا يقومون بمهمات انتحارية دون عودة في الحرب العالمية الثانية.
ويبدو أن الكلبين من نوع لابرادور وقد أطلقت عليهما النار قبل تمكنهما من إكمال مهمتهما خلال الهجوم الاسرائيلي يوم الجمعة الماضي على قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة-. وربطت بكل حيوان عدة تشابه الحقيبة التي يحمل فيها جندي المشاة عدته وبدلا من الذخائر والقنابل اليدوية والجراية والماء حمل الكلبان رزما المواد الشديدة الانفجار وعلب الغاز.
وقال الناطق باسم الجبهة أن الاسرائيليين دربوا الكلاب لتدخل أنفاق الفدائيين التي حفروها في جبال (الشوف جنوب شرقي بيروت).
وقال ان الاسرائيليين يستعملون جهاز توجيه من بعد لتفجير كلابهم لدى دخولها الانفاق ويؤدي الانفجار إلى انهيار السقف ويجبر الغاز الناجين على الخروج إلى الهواء الطلق.
وقال الناطق ان ثلاثة كلاب قتلت على بعد حوالي 70 مترا من مداخل الانفاق وقتل كلب رابع على بعد حوالي 500 متر.
ورفض ناطق باسم الجيش الاسرائيلي التعليق على انباء عن كلاب ملغومة تنقل جوا مع رجال الكوماندوس.
وعلق الناطق باسم الجبهة يقول "أنها – الكلاب – تحمل اجهزة الكترونية معلقة في رؤوسها حتى يتمكن الاسرائيليون من السيطرة على تحركاتها بجهاز توجيه عن بعد".
وقالت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية أمس الاول أن خمسة كلاب استخدمت وأن واحد منها وجد بعد المعركة كان من نوع "دوبرمان".
ولكن مراسلا لرويتر قال انه شاهد ما يعتقد انه لا برادور ويبدو أن المدافعين الفلسطينيين قد أطلقوا عليه النار.
وكانت الكلاب قد استخدمت في العديد من الحملات العسكرية وعادة تستخدم لاقتفاء الاثر ولاكتشاف المتفجرات بحاسة الشم أو نقل الرسائل.
ويعتقد أن السوفيات دربوا كلابا ملغومة خلال الحرب العالمية الثانية للمرور تحت الدبابات الالمانية ونسفها.
وفي حرب فيتنام كان جنود أمريكيون مع كلابهم يقودون دوريات راجلة للتحذير من مكامن محتملة كما استخدمت الكلاب لاكتشاف انفاق الثوار.
وفي ايرلندا الشمالية تستخدم قوات الامن البريطانية ثلاثة أنواع من الكلاب وهي تسميها (مقتفية الاثر، المتنشقة، والنهاشة) والانواع هي بلاد هاون لاقتفاء اثر الثوار الوطنين الايرالنديين وتلك تتنشق رائحة المتفجرات وهي عادة لابرادور، والنهاشة وهي من نوع الراعي الالماني وتستخدم في التظاهرات.

























ردود الفعل حول العملية
جورج شولتز :كنت أظن أن الاسرائيلين تعلموا الدرس من ارسال جنودهم إلى عمق الاراضي اللبنانية لانهم فشلوا في الماضي

أعرب وزير الخارجية الامريكي جورج شولتز عن استغرابه لشن اسرائيل عدوانها الاخير في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة البلجيكية بروكسل حيث كان يحضر اجتماع حلف الاطلسي.
وجاء في تصريح شولتز "لقد كنت أظن أن الاسرائيلين تعلموا الدرس من ارسال جنودهم إلى عمق الاراضي اللبنانية لانهم فشلوا في الماضي.... وبعد ان قال انه فوجئ بالهجوم قال انه سيحاول الحصول على معلومات أكثر قبل إصدار أي تعليق.
وفي لندن استنكرت الحكومة البريطانية العدوان وذكر المتحدث الرسمي في وزارة الخارجيةالبريطانية في تصريح أمس أن الحكومة البريطانية تطالب اسرائيل بسحب قواتها على الفور إلى الحدود الدولية والمعترف بها بين لبنان وإسرائيل وقال أن الهجوم الاسرائيلي الاخير "يساهم في تصعيد دورة العنف في المنطقة.


الجمعة: 9/12/1988 - الساعة:1.00 - راديو مونت كارلو.
- أكد ناطق عسكري اسرائيلي، أكد مقتل ضابط وجرح ثلاثة جنود اسرائيلين خلال العملية التي جرت اليوم شمالي شرقي بلدة الدامور جنوبي بيروت وشاركت فيها قوات البحرية والجو والمشاة، وأضاف الناطق أن العملية استهدفت قواعد للمخربين التابعين للجبهة الشعبية – القيادة العامة-.
وأضاف الناطق الاسرائيلي أن القوات التي اشتركت في العملية أجليت فجر اليوم بواسطة طائرات الهيلوكبتر، وقال أن أربعة جنود اعتبروا من عداد المفقودين عثر عليهم فيما بعد وتم نقلهم خلال عملية مجوقلة خطرة جداً.
أما الجبهة الشعبية – القيادة العامة- فقد أعلنت عن أسر ثمانية عشر جندياً اسرائيلياً وتسليمهم للقوات السورية.
وكانت الانباء الواردة من لبنان قد أفادت بأن وحدة كوماندوس اسرائيلية انزلت فجر اليوم في تلال الناعمة جنوبي بيروت لكن الانزال فشل وحوصرت من قبل القوات الاشتراكية والفلسطينية.
وقامت القوات الاسرائيلية بعدها بسلسلة غارات لفك الطوق عن الوحدة المحاصرة هذا وقد اقفل مطار بيروت بوجه الملاحة، كما اقفلت الطريق الساحلية بين بيروت وصيدا.








الجمعة: 9/12/1988 - الساعة:13 - راديو مونت كارلو.
-قامت قوات برية وبحرية وجوية من الجيش الاسرائيلي بهجوم على معسكرات المخربين للجبهة الشعبية القيادة العامة التابعة لاحمد جبريل في منطقة الناعمة شمال شرق الدامور، قتل خلال العملية المقدم عميد ميتال وأصيب ثلاث جنود بجروح.
وتفيد مراسلتنا العسكرية كرميلا منشيه أنه خلال المعركة أنقطع الاتصال مع أربعة من الجنود من القوة المهاجمة، وقد استطاعت قوات جيش الدفاع الاسرائيلي انقاذهم دون اصابات، ويفيد مراسلنا حاييم هريش بناءاً على مصادر لبنانية أن طائرة مروحية تابعة لجيش الدفاع الاسرائيلي هبطت بالقرب من كنيسة بالقرب من قرية الناعمة.
وأنقذت الجنود الأربعة الذين اختطفوا قبل ذلك، قبل هبوط الطائرة قامت طائرات مقاتلة بقصف المنطقة وفي نفس الوقت قام جنود الجيش بتطويق المنطقة وأفادت المصادر اللبنانية أيضاً أن الجنود السوريين المتواجدين على طول الشاطئ بين بيروت وصيدا أطلقوا عدة قذائف هاون على قوات جيش الدفاع الاسرائلي التي جاءت للبحث عن الجنود الأربعة الذين أختفوا، ولكن السوريين أوقفوا إطلاق النار حين نزل جنود جيش الدفاع الاسرائيلي على الشاطئ ولم يشتركوا بالمعارك، يفيد مراسلنا ميخائيل غوردس بناء على صوت لبنان الحر أنه قتل 22 مخرب فلسطيني وثمانية مخربين دروز أحد القتلى هو أبو جميل من قادة تنظيم جبريل، وأفادت محطة البث أن طائرات جيش الدفاع الاسرائيلي عادت قبل ساعة ونصف وهاجمت أهداف في لبنان ومن بينهما ميناء الجية بالقرب من صيدا. سيتم تشيع جثمان المقدم أمير ميتال يوم الاحد الساعة الواحدة والنصف من منزل ذويه إلى المقبرة العسكرية في مدينة الخضيرة يفيد مراسلنا يوأب أبيب أنه تم إحضار الجنود الثلاثة الجرحى وضع أحدهم متوسط والاخران جراحهم خفيفة.




الكتائب – الساعة:1.00 – لبنان الحر.
- تفيد التقارير الامنية بأن المعارك العنيفة لا تزال مستمرة بين القوات الاسرائيلية من جهة والمسلحين اليساريين والفلسطينيين من جهة ثانية، وتشمل هذه المعارك مناطق عدة في غضون عمليات الانزال الاسرائيلية.
وفي 11.30 قصف الطيران الاسرائيلي مرفأ الجية والمدرسة الحزبية الاشتراكية في بيت الدين، وحتى 12.30 لا تزال المعارك مستمرة في الدامور وفي تلال الناعمة.
وذكرت معلومات أمنية أن هناك 22 قتيلاً فلسطينياً و8 قتلى من الحزب التقدمي الاشتراكي، وأفادت معلومات لاذاعتنا أن أحد مسؤولي الجبهة الشعبية القيادة العامة قتل خلال العملية ويدعى عدنان جميل (أبو جميل) وأفدنا أن أربع أسرى إسرائيليين قد نقلوا إلى فندق (الاوميراج) في بيروت الغربية في سيارة عسكرية سورية وشددت القوات السورية الطوق الامني حول الفندق.
وفي الساعة 12.00 ظهراً نقل أسير إسرائيلي أيضاً إلى الفندق نفسه في سيارة بيجو 504 وتم نقل الاسرى الخمسة إلى جهة مجهولة.
الناطق باسم الجيش الاسرائيلي أعلن عن الكولونيل "عامير ميتال" أنه قد قتل خلال العملية.
كما أصيب ثلاثة جنود أخرين بجروح وأن أربع جنود فصلوا خلال العملية عن باقي وحدتهم فقامت قوات أخرى تابعة لاسرائيل بانقاذهم.
ونفى الاسرائيليون نبأ أسر أي من جنودهم خلال العملية.





صوت الجبل – الساعة:1.00
آخر الانباء الواردة هي:
- أفادت أن المعارك العنيفة قد توقفت بين قوات الحزب التقدمي الاشتراكي والقوى الوطنية والمقاومة الفلسطينية والقوات السورية وبين قوات الاحتلال الاسرائيلي التي انزلت وحدات كوماندوس في منطقة الدامور والناعمة.
وقد حوصرت قوة الاحتلال التي نزلت في دير الناعمة وفي عدد من المناطق فيما كثف الطيران الحربي الاسرائيلي والمروحيات والزوارق الحربية قصفها وغاراتها في محاولة لانقاذ الجنود المحاصرين.
ناطق عسكري اسرائيلي اعترف بمقتل العقيد "عمير ميتال" وإصابة ثلاثة جنود اسرائيليين بجروح. فيما أعلنت الجبهة الشعبية – القيادة العامة- عن أسر 18 جندياً 10منهم مصابون بجراح.
وقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناطق عسكري إسرائيلي أن القوات الاسرائيلية بالعملية، ثم اخلائها فجر اليوم بواسطة المروحيات، وأن الجنود الأربعة الذين اعتبروا في عداد المفقودين عثر عليهم وثم اجلاؤهم بدورهم في عملية مداخلة خطيرة.





صوت لبنان الحر (الكتائب) – الساعة:12.34
- الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي أعلن قبل قليل أن الكولونيل "عمير ميتال" قتل خلال العملية، كما أصيب 3 جنود بجروح، وأضاف الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي أنه 4 جنود اسرائيلين عزلوا خال العملية عن باقي أفراد وحدتهم وقامت قوات اسرائيلية بانقاذهم سالمين (أقوال الناطق الاسرائيلي).





الجمعة: 9/12/1988 - الساعة:3.00 - راديو مونت كارلو.
- في لبنان انتهت العملية العسكرية التي نفذها كوماندوس اسرئيلي في المنطقة الجبلية شمالي بيروت.
وكانت معارك عنيفة قد دارت منذ فجر اليوم بين القوات الاسرائيلية ومقاتلين فلسطينيين وآخرين من الحزب التقدمي الاشتراكي يدعمهم الجيش السوري في هذا القطاع.حتى الساعة لم نعرف على وجه التحديد حصيلة هذه المعارك، ولكن ناطقاً اسرائيلياً أكد مقتل ضابط وإصابة ثلاثة جنود بجراح في صفوف الوحدة الاسرائيلية التي قامت بهذه العملية.
ويقول نفس الناطق الاسرائيلي أن أربعة جنود كانوا قد فقدوا ثم عثر عليهم بواسطة طائرات الهيلوكبتر.
المصدر:
http://www.palestinesons.com/sub.php?id=781

البيساني
20-08-2007, 03:44 PM
الشهيد البطل كرم تيسير المغني / الجهاد الإسلامي

سنقاتل حتى الشهادة

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الاسم: كرم تيسير المغني

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

العمر:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الحالة الإجتماعية:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

المستوى الدراسي: طالب بالمدرسة الثانوية في الشجاعية

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

السكن: غزة

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

تاريخ الاستشهاد: 13/01/2003.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

كيفية الاستشهاد: هجوم بالقنابل اليدوية على حافلة صهيونية

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -




سيدى "كرم" يا حاملاً راية الحسين في كربلاء وراية القسام في يعبد، وراية المعلم الفارس/الشقاقي رضوان الله عليهم أجمعين.

ها أنت يا "كرم" تؤكد مقولة الأمين العام الدكتور "رمضان شلَّح" بأننا سنقاتل حتى الشهادة. وتؤكد على منهج القادة الطوالبة وصوالحة والحردان وأبو الرُب والخواجا.. بأن الحرب سجال وأن الحرب كرٌ لا فر فيه. فتجسد بنهجك وجهادك فكر الجهاد الإسلامي.. فلك المجد في العُلا ولك منا الوفاء..

الميلاد والنشأة

- ولد شهيدنا البطل "كرم تيسير المغني" في حي الشجاعية بمدينة غزة، بتاريخ 15/10/1983م.

- نشأ وترعرع في أسرة إسلامية محافظة ومتدينة.

- أنهي دراسته الثانوية في معهد الأزهر الديني، ثم التحق بالجامعة الإسلامية ودرس في كلية الشريعة حتى العام الثالث.

صفاته وأخلاقه

- كان الشهيد "كرم" في غاية التواضع، ويعامل الجميع بأخلاق الإسلام، يحترم الكبير ويوقره، ويعطف على الصغير ويرحمه، ويحب الجميع ويحبه الجميع، وينادونه "بالشيخ".

كرم والمسجد

- كان الشهيد "كرم" ملتزماً جميع الصلوات بالمسجد ويأم بالناس في بعض الصلوات.

- الشهيد "كرم" حافظاً لـ(26) جزءً من أجزاء القرآن الكريم.

- كان الشهيد "كرم" يلقى الندوات الدينية بعد صلاة المغرب في المسجد.

كرم واللحظات الأخيرة

- قبل استشهاده بيوم دعا شباب المسجد لتناول طعام العشاء في منزله.

- صلى الفجر في المسجد وبقي في المسجد حتى العاشرة صباحاً، ثم توجه إلى المنزل وودع أمه وإخوانه بدون أن يُشعرهم بشيء، ثم توجه لأداء صلاة الظهر في المسجد وأمَّ في المصلين، وبعد انتهاء الصلاة قام بتوزيع قطع الحلوي على المصلين.

استشهاده

في يوم الاثنين الموافق 13/1/2003م كان الشهيد "كرم" على موعد مع الشهادة هو ورفيق دربه الشهيد المجاهد "جمال أبو القمبز" فاتجها سوياً إلى معبر المنطار شرق حي الشجاعية وانقضا على حافلة صهيونية وأمطراها بالقنابل اليدوية، ومن ثم ارتقيا إلى العُلا شهيدين.

الجنازة

في موكب مهيب انطلق المئات من جماهير الشعب الفلسطيني من مشفى الشفاء بمدينة غزة حاملين جثماني الشهيدين على الأكتاف مرددين الهتافات الداعية للانتقام من الصهاينة، وتوجها إلى منزل الشهيد لإلقاء نظرة الوداع عليه ومن ثم إلى مسجد الإصلاح للصلاة عليه، لينتقلوا بعدها إلى مقبرة الشهداء شرق مخيم جباليا.
المصدر والرابط
http://www.sarayaalquds.org/njm/njm-2003-007.htm

البيساني
20-08-2007, 03:53 PM
الشهيد وليد حسين حمدي (أبو أيمن) / الجهاد الإسلامي

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الاسم: وليد حسين حمدي

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

العمر: 27 عاماً

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

السكن:

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الوضع العائلي: أعزب

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

تاريخ الاستشهاد: 29/10/1991

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

كيفية الاستشهاد: اشتباك مسلح

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -








مجموعة شهداء الأقصى في حركة الجهاد الإسلامي تنفذ بتاريخ 29/10/1991، هجوماً مسلحاً وتشتبك مع دورية صهيونية عند الحاجز الأمني بين فلسطين – لبنان بالقذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة.

مما أدى إلى جرح ستة من جنود الصهاينة حسب مصادر الحركة وتدمير عدد من آليات العدو. واستشهاد قائد المجموعة محمد خالد كريم (أبو أسامة 27 عاماً)، ووليد حسين حمدي (أبو أيمن 27 عاماً) وأسر فادي محمد الجزار (أبو حسين24 عاماً).

جاءت العملية تأكيداً على نهج المقاومة والجهاد والشهادة في مواجهة العدو الصهيوني وإنه ليس من حل مع العدو الغاصب إلا بالخروج من أرضنا المحتلة.

الرابط والمصدر
http://www.sarayaalquds.org/njm/njm-1991-003.htm

سرايا القسم
21-08-2007, 07:52 PM
أرى ان الأخ كاتب الموضوع انحاز عن الحيادية والموضوعية وتكلم بنوع من الحزبية ..
اذا يجب علينا أن نعطي لكل ذي حقا مستحقة وبما أنه ذكركلمة عمليات نوعية في تاريخ الثورة الفلسطينية ,, فيجب أن تشمل وفقا لهذا المفهوم كل الفصائل الفلسطينيه الموجودة على الساحة الفلسطينية ,,, ومع أني لست فتحاويا وضد كل مؤامرات التسوية التي خاضتها حركة فتح بدأ باتفاقيات أوسلوا ومرورا بمسلسل التنازلات المرير ولكن يجب علينا ان نكون منصفين واعطاء هذه الحركة حقها ,,, فكما نعلم أن لها الكثير من العمليات النوعيه التي غفل عنها الأخ كاتب الموضوع ولم يتطرق لها مثل عمليات السافوي وعملية الأستشهاديه دلال المغربي وغير ها من هذه العمليات النوعية والجريئة ...
أرجو ممن الأخ تقبل ملاحظاتي بدون ضيق

البيساني
22-08-2007, 08:28 AM
أرى ان الأخ كاتب الموضوع انحاز عن الحيادية والموضوعية وتكلم بنوع من الحزبية ..
اذا يجب علينا أن نعطي لكل ذي حقا مستحقة وبما أنه ذكركلمة عمليات نوعية في تاريخ الثورة الفلسطينية ,, فيجب أن تشمل وفقا لهذا المفهوم كل الفصائل الفلسطينيه الموجودة على الساحة الفلسطينية ,,, ومع أني لست فتحاويا وضد كل مؤامرات التسوية التي خاضتها حركة فتح بدأ باتفاقيات أوسلوا ومرورا بمسلسل التنازلات المرير ولكن يجب علينا ان نكون منصفين واعطاء هذه الحركة حقها ,,, فكما نعلم أن لها الكثير من العمليات النوعيه التي غفل عنها الأخ كاتب الموضوع ولم يتطرق لها مثل عمليات السافوي وعملية الأستشهاديه دلال المغربي وغير ها من هذه العمليات النوعية والجريئة ...
أرجو ممن الأخ تقبل ملاحظاتي بدون ضيق

أخي العزيز سامحك الله أولاً فأنا لم أغفل ولم أسقط من نقلي أي فصيل فلسطيني
فيما يتعلق بـ فتح
فقد أدرجت لها عمليتين أو ثلاث: عملية سابينا / عملية دلال المغربي
وكانت في الصفحة الأولى وعلى ما أظن الصفحة الثالثة أو الرابعة أيضاً

وأعذرك إن كنت قرأت آخر صفحة فقط

ثانياً:
ذكر أخ فتحاوي عمليات لفتح وطلبت من الأخوة سرد تفاصيل العمليات ولكن للأسف لم يستجب أحد للدعوى


أخيراً؛
ما المانع من ذكر عمليات فتح البطولية كونها تصب في خندق المقاومة وتعمل على تقويض المشروع الصهيوني وضرب مشاريع التسوية.

حياك الله

البيساني
22-08-2007, 08:35 AM
هذا ما ذكرته من عمليات لفتح / للأخ السائل
بيان منظمة أيلول الأسود حول عملية اللد 1972

9/5/1972 (مجلة فتح، العدد 74، بيروت، 9/5/1972،ص1)
http://www.alaqsagate.net/vb/showthread.php?t=11137

رابطة عملية دلال المغربي
http://www.alaqsagate.net/vb/showthread.php?t=11137&page=3

المحارب2؟؟
23-08-2007, 08:28 AM
بارك الله بك , شكراً أخي الكريم

ابو طالب الزرقاوي
22-11-2008, 11:24 PM
بارك الله بك , شكراً أخي الكريم

ابوجميل السرايا
23-11-2008, 09:47 AM
عاشت سرايا القدس [/size[size=6]] اضراب لن ترحم من فيها

الوحدة الخاصة
30-11-2008, 10:39 PM
بارك الله فيك

alseleny
09-02-2009, 01:42 PM
بارك الله فيك أخي الكريم وبارك الله في كل من ساهم في هذا الجهد

سرايا الإقدام
09-02-2009, 09:29 PM
مشكوريين على جهوكم المباركه


وياريت تكون المعلومات عن العمليات مختصره وتؤدى الغرض


حتى نتمكن من الاستفاده من مشاركاتكم الطيبه


حياكوا الله

alseleny
13-02-2009, 05:24 AM
بارك الله فيكم إخوتي جميعا ونفعنا الله بكم وجزاكم خير الجزاء

صقر السرايا أبوعزيز
13-03-2009, 01:35 AM
اول عملية نفذها الشهيد أنورعزيز